حمدوك: عازمون على التغلب على قائمة من التحديات أبرزها الاقتصادية    التشخيص الخطأ والعلاج الخطأ والأسعار التأشيرية .. بقلم: د. حسب الرسول عباس/ اقتصادي مالي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    شهادتي للتاريخ (9) ولتقرير الدولية (ِ3 - أ): عندما ضَحَّى السودان بخيرات التعلية ل 510 متر لكيلا يغرق موقع النهضة، وهل شكوك الدولية حول ال 6000 ميقاوات مبررة؟ .. بقلم: بروفيسور/ د. محمد الرشيد قريش    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    قرار بوقف إستيراد السيارات    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسحق الحلنقي.. وكرامة شاعر في قومه .. بقلم: إمام محمد إمام
نشر في سودانيل يوم 17 - 03 - 2014

أكدت مدينة كسلا بما لا يدع مجالاً للشك، أنّ المقولة الشهيرة "لا كرامة لنبيٍّ في قومه" غير صحيحة في هذه المدينة المعطاءة، ودليلي على ذلك، ما شَهِدَتْهُ مدينة كسلا أول من أمس (السبت)، خلال تظاهرة كرنفالية لتكريم الأخ الصديق الشّاعر الغنائي المبدع إسحق الحلنقي، الكاتب الرّاتب في صحيفة "التغيير"، وهو واحدٌ من كبارِ شعراء الأغنية السودانيّة، ارتبط اسمه ارتباطاً وثيقاً بكسلا، مدينةً وعاطفةً ووجداناً. فلا غَرْوَّ أنْ ساق كلماتٍ خالداتٍ عن كسلا، وتغنَّى بها مطرب كسلا التاج مكي، وهي أغنية "حبيت عشانك كسلا" التي تنداح شعراً غنائياً رقيقاً، وعاطفةً وجدانيةً متقدةً، حيث يقول فيها:
حبيب عشانك كسلا خليت ديار عشانك
وعشقت أرض التاكا الشاربة من ريحانك
فإسحق بهذه الأغنية لم يقتصر حبه على الحبيب الحِسِّي، ولكنّه امتدَّ إلى الحبِّ المعنوي، فأحب كسلا المدينة، وتخلَّى عن دياره من أجل المحبوب، وعشق أرض المحبوب التي شربت من ريحانه. بينما اضطر الشاعر الغنائي الرَّقيق فضل الله محمد، إلى مغادرة مدينته، والبحث عن سكنٍ قرب المحبوب، إذ يقول في الأغنية الشهيرة للمطرب الرّاحل محمد مسكين:
قول لي يا حبيبي شن بعمل وراكا
انا احلم وامل في سرعه لقاك
ولا اسيبا مدني واجي اسكن حداكا
وفي رأيي الخاص، أن تكريم أهل كسلا لابنهم الحلنقي، كان تكريماً فخيماً، عرفاناً ووفاءً وتقديراً لما قدمه لهذه المدينة من جمالياتٍ جعلت لكسلا مذاقاً خاصاً، وموقعاً متميزاً في قلوب العاشقين. والجميلُ أنّ هذا التكريم زاوج بين تكريم حكومة الولاية برعاية الأخ الصديق محمد يوسف آدم والي ولاية كسلا، وقيادة الأخ الصديق محمد أحمد علي، وزير الثقافة والإعلام والشؤون الاجتماعية والشباب والرياضة، وكان خاتمة فعاليات التكريم بمسرح البستان غرب مدينة كسلا الذي شهد حضوراً كثيفاً، وبدأ بأوبريت "عزيز كسلا"، تأليف الأخ السفير معاوية التوم، وألحان عماد يوسف، بمشاركة غنائية من المطربين سيف الجامعة وعصام محمد نور وعصمت بكري، وكوكبة من المطربات، ريماز ميرغني وشموس وصباح عبد الله وإنصاف فتحي وفاطمة عمر، تتويجاً للأخ الحلنقي بين أهله ومواطنيه، وضيوفه شهودٌ على ذلك. ومما أبهج أهل كسلا أن هؤلاء المطربين والمطربات لم يكتفوا بأوبريت "عزيز كسلا"، بل قدموا نماذج من أشعار الأخ الحلنقي، التي تغنَّى بها كثير من المطربين، كباراً وصغاراً. وقد أدخل هذا الحفل البهيج كثيرَ سعادةٍ، وعظيمَ سرورٍ في نفوس أهل كسلا، وأعاد إلى ذكرياتهم أيامها الخوالي.
وأحسبُ أنّ تكريم الأخ إسحق الحلنقي كان تكريماً مستحقاً، فهو الذي لم يتغنَّ بجمال نساءِ كسلا، أو روعة جبال التاكا، أو رقرقة مياه توتيل، أو هدير القاش، بل امتدَّ غناؤه ليشمل الطير الخداري، ودليلي على ذلك، أغنية المطرب الكبير علي إبراهيم اللحو التي كتب كلماتها الرائعات الأخ الحلنقي والتي تقول:
قول لي يا طير الخداري قول لي وحياة حبنا
وين رسائلك يا حليلا وين عيونك مننا
نحن ناس بنعيش حياتنا الغالية بالنية السليمة
وكل زول دايرين سعادتو بتشهد الأيام عليمة
يا حليل كسلا الوريفة الشاربة من الطيبة ديمة
فهكذا نجد أنّ الأخ الحلنقي يتغزَّل في كل شيءِ جميلِ بكسلا، وأحسب أنّ شعاره في هذا التغزل، قول الشاعر اللبناني إيليا أبو ماضي:
وترى الشوك في الورود وتعمى أن ترى فوقه الندى إكليلا
هو عبء على الحياة ثقيل من يظن الحياة عبئاً ثقيلاً
والذي نفسه بغير جمال لا يرى في الوجود شيئاً جميلاً
أخلصُ إلى أنّ حفل تكريم الأخ الحلنقي، وجد رعايةً خاصةً من الأخ محمد يوسف آدم، والي ولاية كسلا، الذي أعلن عن جائزةٍ سنويةٍ تُقدَّم باسم الشاعر إسحق الحلنقي، في شكلِ مسابقةٍ شعريةٍ لكلِّ شعراء السودان، قيمتُها تصل إلى 50 ألف جنيه. ومن خلال هذه التظاهرة التكريمية، أزاح الأخ الوالي الستار عن تسمية أحد شوارع كسلا باسم إسحق الحلنقي، وهو الشارع الممتد من جامعة كسلا إلى الإذاعة في المدينة، كما أزاح الستار بهذه المناسبة عن دارِ اتحاد الأدباء والشعراء بولاية كسلا.
وأكبر الظنِّ عندي، أن أهل كسلا تجاوبوا مع إعلان الأخ محمد يوسف آدم، مرحبين، بأن هذا العام سيكون عام الثقافة وتشجيع المبدعين في المجالات كافة بولاية كسلا، وكذلك أن المهرجان الثقافي السياحي سيكون مع فصل الخريف الذي يجعل طقس كسلا طقساً ربيعياً يتوق إليه كثير من السياح داخل السودان وخارجه. فكسلا موعودةٌ بمهرجانٍ ربيعيٍّ للثقافةِ والسياحةِ والتسوقِ، فلنهبُّ إليه زُمراً وفُرادى، مثلما يدعو الحجيج الموسم.
ولنستذكر في هذا الخصوص، قول الشاعر السوداني توفيق صالح جبريل:
كسلا أشرقتْ بها شمسُ وجدي فهي بالحقِّ جنّةُ الإشراقِ
كانَ صبحاً طلقَ الُمحيا ندياً إذ حللنا حديقةَ الُعشاقِ
نغمُ الساقياتِ حرّكَ أشجاني وهاج الهوى أنينُ السواقي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.