"إزالة التمكين": لن نتراجع عن تفكيك النظام السابق    كباشي يشهد إزالة المتاريس عن ميناء بشائر    الهلال يحسم الديربي ويتوج بلقب الممتاز    الإطاحة بشبكة إجرامية تنشط في نهب الهواتف بالخرطوم    صلاح مناع: تفاجئنا بسحب القوات المشتركة من ( 22) موقع تابعة للجنة ازالة التمكين    اجتماع مشترك بين الجهاز المركزي للإحصاء ومجلس الوزراء بالجزيرة    كباشي: الأوضاع في شرق السودان تحتاج إلى التعامل بحكمةٍ    والي القضارف المكلف يطمئن على سير العملية الدراسية بالولاية    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    غوغل تحظر عددا من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد" القديمة غدا!    توافد المئات لحماية مقر لجنة التفكيك وعودة جزئية لقوات شرطية    أهلي الخرطوم يضمن البقاء في الدوري الممتاز    لماذا رفضت مصر استضافة مباراة"صقور الجديان"؟.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    البرهان يجدد حرصه على وحدة البلاد وتوافق القوى السياسية    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    هل يخفض عصير الرمان الأحمر سكر الدم خلال 15 دقيقة من شربه؟    8 أسباب محتملة لروائح الجسم الكريهة.. كيف تقضي عليها؟    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    صندوق دعم الطلاب: زيادة تسليف الطالب من (40) إلى (120) ألف جنيه    5 نصائح لنظام غذائي صحي مفيد للقلب    فائزة عمسيب ضمن 100 رائدة مسرحية عربية    مجلس ادارة نادي النيل شندي الجديد يعقد أول اجتماع له ويصدر عدد من القرارات    بشة : هلال مريخ (غير) .. ومن يريد الفوز عليه ب(......)    عبده فزع يكتب: قمة خارج التوقعات المباراة صعبة على الفريقين، ودوافع المريخ كبيرة.. أرتفاع المعنويات أهم أسلحة البرتقالي والفرنسي الغربال أمل الهلال.. والتش رهان المريخ.. والتعادل مريح.. ومخاوف من أخطاء الدفاع    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    والبسمة تملا الشاشة    وزارة المالية تتعهد بحل قضية سيارات المغتربين    تحت شعار (قوة التأثير نحو قيادة التغيير) غادة عبد الهادي تمثل السودان في مؤتمر بتركيا    لاعبة فريق التحدي (أرجوان) تفتح بلاغات بسبب صفحة مزيفة    استمرار ارتفاع اللحوم البيضاء والمصنعة بالخرطوم    شاهد : بعد إغلاق صفحتها .. الجبلية تعود بقوة وتظهر في فيديو بدون ميكب تعبر عن ماحدث لها بأغنية    الجبلية تطلق تصريحاً بشأن الفنانة ياسمين صبري    إثيوبيا للمجتمع الدولي: لا تتدخلوا في حرب تيغراي    المباحث تضبط 63 أسطوانة غاز مُهربة من الخرطوم إلى الجزيرة    السعودية.. القبض على شخص يتحرش بالنساء في جدة    مصرع طالبة بجامعة الأحفاد إثر سقوطها من الطابق الخامس    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    المخزون الإستراتيجي: إغلاق الشرق لم يؤثر على انسياب القمح    ترامب يكشف عن سبب وحيد قد يمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية    تجمع مزارعي الجزيرة يعلنون رفضهم إقالة المحافظ    وصول مبيدات مكافحة الآفات الزراعية لشمال كردفان    وزير نفط سابق: إغلاق خط بورتسودان يحدث شحاً في المشتقات    جريمة مروعة.. زوج يهشم رأس زوجته ب"شاكويش" ويحرق المنزل    يتسبب في كارثة سنوية.. الصرف الصحي في الخرطوم .. سلوك بشري ام اخفاقات ادارية    بيان من كتلة إتحادات وأندية الممتاز بولاية الخرطوم    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حَبلُ القَضَاء .. بقلم: محمد حسن مصطفى
نشر في سودانيل يوم 25 - 03 - 2014


بسم الله الرحمن الرحيم
أصدَقُ آيَاتِ ( عَدلِ الحَاكِمِ ) أمْنُ الرَعِيَّة،
وَ مَجَازَاً
يُمكِنُ ببَسَاطَةٍ مَعرفَة ُ مَدَى ( عَدل أنظِمَةِ الحُكم ) بَيننا
مِنْ تأمُّلِنا لِمَا نَعِيشَهُ مِنْ (أمْنٍ) يَتجَلَّى فِينا وَ حَولنَا!
وَ طَبَعَاً كُلُّ مِنَّا حَيثُ يَسكُنُ أدَرَى بشِعَابِ المَدِينةِ!
لكِنْ حِينَ ( يُخَالِطُ الهَوَى ) القَانُونَ؛
عِندَهَا يَختَلُّ مِيزانُ العَدِل
تَعُمُّ البَلوى!
وَ هذا هُوَ حَالُ دُولِنَا بلا تَحَفُّظٍ اليَوَمَ ؛
فاقَ ( ظُلمُ القَضَاءِ ) فِيهَا مَظَالِمَ الخَلقِ وَ الحُكمَ!
وَ لا نَحتاجُ أمثِلة ً هُنَا نُستدِلُّ بهَا أوْ نستَشهِدُ عَليهَا؛
فكُلُّ مِنَّا كما أشرَنَا عَلى ليلاهُ يُغنَّي!
لكِنِّي وَقفتُ مُتأمِّلاً
دَاعٍ ( لإستِقلال القضَاءِ ) عَنِ السُلطَةِ،
فهُوَ القضَاءُ مِن أقدَمِ المِهَنِ الإنسَانِيَّةِ بَيننا وَ أجَّلُها مَكانَةً وَ أهَميَّة.
هُوَ ( السُلطَةُ العُليَا ) التِي تُلزمُ نَفسَهَا ( تشريعَاً مَعلُومَاً مُحَدَّداً )
تَستهدِي بهِ فِي الحُكم إنصَافَاً وَ قِصَاصَاً عَادِلاً بَيننا حُكَّامَاً وَ شَعبَاً.
مُذكِّرَاً
أنْ أعظَمَ وَ أحكَمَ وَ أعدَلَ و أكمَلَ تَشريع عَلى الأرض
هُوَ ( الإسلامُ ) مِنهَاجَاً وَ تعلِيمَاً
ارتضَاهُ الحَكمُ العَادِلُ الحَكيمُ الرحمنُ الرحيمُ
دِينَاً جَامِعَاً لنا؛
فمَا عَدَاهُ مِنَ تشاريعَ بَاطِلٌ فاسِدٌ فاقِدٌ للحِكمَةِ وَ الحُكمَ.
^
وَ نَقُولُ :
إنَّ ( السُلطَةَ المُطلقَة ) مَفسَدَةٌ للحُكمِ فالشَعبِ فالدَولةِ؛
وَ لابُدَّ أمَامَهَا وَ مَعَهَا مِنْ حَكمٍ عَليهَا رَقيبٌ يَحمِلُ التشريعَ وَ يَحمِيهِ أمَانَةً،
وَ مَا ذاكَ إلا ( القضَاءُ العَادِلُ ) حَكمَاً
وَ ( بَرلمَانُ للشَعبِ ) مُحَاسِبَاً وَ رَقيبَاً.
الأمرُ هُنا كرَسمٍ للدَولةِ ( مُثلثَاً ) مُتساوٍ فِي زوَايَاهُ؛
خَوفَ المَيَلَ عَن التشريعِ فِيهَا ثَمَّ عَليهَا!
وَ لا أقصِدُ مُشابَهَة أمر توزيع السُلطَةِ ( هُناكَ ) فِي ثلاثِ رٌؤسَاءٍ
مَا بينَ الحكومَةِ وَ البرلمَانِ وَ الدَولة؛
( لا )
فيَكفيَ دَليلٍ عَلى فَسَادٍ الحِكمَةِ مِنَ تِلكَ القِسمَةِ
أنَّ ( الطَائِفِيَّة َ ) أسَاسُهَا
وَ حَتَّى فِيهَا أعجَزهُمُ بَلْ مَا كانُوا لِيعدِلُوا!
لكِنِّي أعنِي ( خلقاً لِفكرٍ ) فِي كَيفِيَّةِ ( تكوينِ الدَولةِ ) حَيٌّ مُتجَدِّدٌ؛
تُدَارُ فِيهِ السُلطَة ٌ خِدَمَة ُ لِمَصَالِحِ الشَعب فالدَولَةِ!
وَ مَا كَانَ لِيَبدَأ هذا التغيّرُ بمَعزلٍ عَن (التشريعِ) الذِي بدَورهِ
مَا كانَ لِيَصلُحَ
مَا لَمْ يُمْنَح القضَاءُ حَقَّهُ فِي العَدل!
وَ هَا نحنُ نضحَكُ وَ نبكِي
مَا بينَ ( مَآسِينا ) فِي المَحَاكِمِ وَ المَظالِمِ؛
وَ لا عَدلَ يُرتَجَى مِنه بَيننا
وَ لا سُلطَانَ مِنَّا ( يَشهَدُ الحَقَّ ) يُقِيمُهُ عَادِلٌ!
فَيَا سُبحَانَ الله؛
كيفَ جَعَلُوا القضَاءَ ( رُكنَاً ) مِنْ أركانِ الأنظِمَةِ ؟!
بَلْ كيفَ سَمَحُ القُضاةُ لغَيرهِمُ سَاسَة أكانُوا أمْ عَسكرَاً أنْ يَتلاعَبُوا بِهِمُ
مَابينَ تَنصِيبٍ وَ إقالَةٍ؟!!
وَ مَا كانَ انجِرَافُ أنظمَتِنا لِبدَعِ تشاريعِ ( الأخذِ بالظَنِّ وَ الشُبُهَاتِ )
وَ مُحَاسَبَة ُ الناس عَلى ( القَناعَاتِ وَ النِيَّاتِ ) وَ التجَسُّس الأمنِي وَ (الجِنِّيُّ)
وَ حَالاتِ الطَوَارئ وَ أحكامُ العُرفِيَّةِ
وَ الحَبسُ التحَفُّظِيِّ
وَ .. وَ ..
إلا نتيجَة بَلْ آيَة انعِدَامِ العَدلِ فِي القضاءِ لدَينا!
وَ مَا انعَدَمَ العَدلُ فِيهِ إلا
لفُقدَانِنَا (للقُضَاةِ الحَقِّ) الذيَن تَعلُوا كلِمَتُهُمُ بالحَقِّ
لا يَخافُونَ فِي الحَقِّ وَ للحَقِّ
وَ الحَقُّ هُوَ اللهُ
لومَةَ لائِمٍ!
أينَ مِنَّا رجَالٌ الحَقِّ
مَنْ يَنصُرُونَ فِي الحَقِّ عِبَادَ اللهِ؟
*
خارجَ الصُورَةِ :
يَا قضاءُ أينَ مِنكَ العَدلُ أينَ الشرعُ أينَ الحَقُّ لا بَلْ أينَ القضَاة؟!
وَ اللهِ مَا أفسَدَ الدُنيَا عَلينا أشعَلَ الفِتنَ بنَا
أجَّجَ نِيرَانَ الطَائِفيَّةِ وَ القبَليَّةِ
إلا فسَادُ الحَقِّ فِي حُكمِ القضاءِ!
فحِبَالُ القضاءِ طَويلَةٌ تَقصُرُ الأعمَارُ أمَامَهَا لِتضيعَ بلا مَعنى فِي قهر الظُلمِ
يَغتالُهَا حُكمُ القضاءَ!
فلا شرعَ وَ لا فِقهَ وَ لا حِكمَة
يَا قومُ ( قُضاتُكُمُ ) قَضَوا بالظُلمِ إفكَاً عَلى القضاءِ!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.