يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنود وتجار ورقيق: العمل في سنوات التركية بالسودان .. ترجمة وتلخيص: بدر الدين حامد الهاشمي
نشر في سودانيل يوم 08 - 10 - 2014


جنود وتجار ورقيق: العمل في سنوات التركية بالسودان
Soldiers, Traders and Slaves: Labor Control during the Turkiyya
من فصل في كتاب: جنود وتجار ورقيق
JanetJ.Ewald الدكتورة جانيتجي ايوالد
ترجمة وتلخيص: بدر الدين حامد الهاشمي
مقدمة: هذه ترجمة مختصرة لبعض ما جاء في الفصل الأخير في كتاب "جنود وتجار ورقيق" لمؤلفته الدكتورة جانيت جي ايوالد أستاذة التاريخ الأفريقي بقسم التاريخ في كلية ترينتي للآداب والعلوم بجامعة ديوك في درامبولاية كارولينا الشمالية. والمؤلفة هي أول من وثقت بصورة موسعة لصراعات السلطة السياسية التي دارت بمملكة تقلي في القرن الثامن عشر، والتي كان المعتقد الديني هو أحد أسلحتها الايديلوجية.
وقد جاء في موسوعة الويكيبيديا عن تاريخ تقلي ما نصه: "عرفت العباسية كعاصمة لمملكة تقلي التي كانت تقع في المنطقة الشمالية الشرقية من جبال النوبا بجنوب كردفان، إبان القرن السادس عشر أو السابع عشر الميلادي، وامتد سلطانها ملوك إلى مناطق عديدة بما فيها المناطق الشرقية بجبال النوبا، وظلت العباسية على هذه الصفة حتى في عهد الحكم التركي المصري (1821 – 1885م). وقد آزرت منطقة العباسية تقلي قائد الثورة المهدية محمد أحمد المهدي حينما هاجر إلى المنطقة واعتصم بها قبل نشر دعوته الدينية ومقاومته للحكم التركي المصري في السودان،وبانتصار الثورة المهدية انتهى ما تبقى من حكم إسمي لمملكة تقلي التي تحولت إبان الحكم الثنائي إلى مجلس ريفي".
المترجم
********* ***********
كانت مملكة تقلي تعد سياسيا هي إحدى المناطق الهامشية في عهد التركية، فملوكها لم يخضعوا رسميا أو بصورة حاسمة للحكم التركي، رغم أن بعض أولئك الملوك كانوايدفعون أحيانا "جزية" للحكام الترك وللتجار كذلك، وكانت تلك "الجزية" في الغالب تتكون من عدد من الأرقاء. غير أن التجار لم يحصلوا أبدا على حق تملك أي أراضي في مملكة تقلي كما كانوا يفعلون في مناطق وادي النيل السودانية. وبالإضافة لاستغلالهم للرقيق كسلعة، فقد كانوا يستخدمونهم أيضا – وبصورة محدودة – جنودا في جيوشهم.
ولقد نجح ملوك تقلي ورعيتهم في مقاومة كل محاولة قامت بها مختلف الأنظمة الحاكمة بالسودان لضم مملكتهم بالقوة، وعجز كثير من الغزاة المسلحين عن احتلالها. ولعل طبيعة المنطقة هي ما سهلت عمليات الدفاع عنها، إذ كانت الجبال تشكل فيها قلعة طبيعية، حمتها من الغزو الخارجي بجرفها الحاد ومنحدراتها الوعرة ووديانها الكثيرة. ولما كان ملوك تقلي كانوا قد ملكوها عن طريق الحرب، فقد أجادوا وضع خطط حربية محكمة للدفاع عن مملكتهم ذات الكثافة السكانية العالية والهضبة العالية الصالحة للزراعة،والتي تنعم بمعدل عال للأمطار ومياه شرب وفيرة. وكذلك تحاشت مملكة تقلي ضم التركية لها بالقوة بسبب انشغال قوات التركية في أجزاء أخرى من السودان كان أهمها المناطق الجنوبية حيث ينشط صيادو الأفيال وتجار الرقيق في البحث عن مصادر جديدة لتجارتهم. ولم تمثل مناطق جبال النوبا مصدرا للرقيق في عهد التركية إلا في عقديها الأولين فقط. ففي العقدين التاليين من حكم التركية اتجهت أنظار تجار الرقيق والعاج جنوبا. وفي الأربعينات من القرن التاسع عشر كانت منطقة تامبو (جنوب بحر العرب) هي أكبر مصدر للعاج لسوق الأبيض، ولم تكن تقلي تصدر منه إلا القليل. ومنذ عام 1863م صار صائدو الرقيق يمارسون تجارتهم بعيدا عن مناطق النوبا ومرتفعات النيل الأزرق. وفي سنوات العقدين الأخيرين للتركية كان صيد العاج والرقيق يتركز في مناطق السافانا النيلية الجنوبية. وحلت بحر الغزال في نحو عام 1870م محل النيل الأبيض كمصدر رئيس للرقيق.
ولا يمكن أن يعزا وضع تقلي كمملكة هامشية بالنسبة للحكومة التركية إلى مقاومتها للغزو المباشر فحسب، فقد كانت هنالك أيضا أسبابا أخرى لذلك منها الخلافات الحادة التي سادت في تلك المملكة بين ملوكها والرعية، وبين أفراد العوائل الحاكمة (أولاد المك) كذلك،وللحظر الذي فرضه مكوك تقلي على رعيتهم لمنعهم من الاختلاط والتعامل مع التجار القادمين لمملكتهم. وشارك اثنان فقط من مكوك تقلي في عمليات صيد الرقيق (وهما المريود وناصر)، ليس بغرض التجارة فيهم، بل لمنحهم للحكومة التركية لتجندهم في جيشها. ولكن بعد عام 1860م انصرف اهتمام تجار الرقيق بعيدا عن تقلي على أية حال.
وحدث في مرة واحدة (في حوالي ستينات أو سبعينات القرن التاسع عشر) أن تحالف الفحل، ابن المك المعزول ناصر مع تجار الرقيق (وجيشهم المكون من المسترقين من بحر الغزال) للتمرد على المك آدم، الذي كان يحكم تقلي في تلك السنوات. وبحسب بعض المصادر الشفاهية (تحديدا من السيد / علي إنجليز في 13/3/ 1979م) فقد تلقى الفحل في تمرده ذاك عونا من بعض التجار الأجانب (الخواجات) من سوق دابا. وأفلح المك آدم في هزيمة الفحل وجنده، وأضطرهم للجوء إلى دارفور.
وكذلك منعت المواجهات بين ملوك تقلي ورعاياهم مالكي الرقيق من الحصول على أراضي أو قوة عسكرية في المملكة. وكان سكان الجبال (highlanders) يحصلون على الرقيق من الغزوات التي كانوا يشاركون فيها، غير أن المكوك هم من كانوا يسيطرون على عمليات الحصول على الرقيق وتوزيعهم وتشغيلهم في مزارعهم الخاصة، وكانوا يحرصون على ألا يتملك أي فرد من رعيتهم عددا كبيرا من الرقيق، ولم يكن باستطاعة المزارعين التوسع في زراعة الأراضي نسبة لذلك الحظر الملكي على تملك أفراد الرعية لأعداد كبيرة من الرقيق.
وكان مكوك تقلي يرغبون بالفعل في بناء جيش من الرقيق، إلا أن رغبتهم هذه لم تجد طريقها للتحقيق بسبب محدودية سلطتهم على الأرض والعمل. فإطعام جيش من الرقيق كان يستلزم الحصول على إما امدادات ثابتة ومستمرة من الجِزًى لإطعام الجند أو الحصول على أراض زراعية واسعة، ولم يكن المكوك يمتلكون أي من ذلك. ولذا اعتمد ملوك تقلي على رعاياهم من أجل الحصول على رجال (مسترقين) للعمل كجنود. وفشل المك ناصر في جذب الهاربين من جيش التركية للانضمام لجيشه. ولم يكن في تقلي ما كان يحدث في المناطق الأخرى من "حلقة مفرغة" يستخدم فيها الجنود المسترقون في غزوات للحصول على مزيد من الرقيق لتجنيدهم في الجيش، ليقوم هؤلاء الرقيق بدورهم (بعد أن يصبحوا جنودا) بغزوات لجلب المزيد من الرقيق.
التجار يأتون خلف جنود الحكومة التركية
غادرت فرقة من جنود الحكومة التركية الخرطوم في يناير من عام 1843م نحو المناطق الجنوبية بين النيلين الأزرق والأبيض، وقاموا بالإغارة على القرى والقت القبض على رجالها ونسائها وأطفالها. وحكى شاهد عيان لتلك الغزوة ما حدث لناشط فرنسي مهتم بمحاربة الرق، وذكر له أن بعض رجال تلك القرى قد ألحقوا بجيش التركية، وأرسل آخرون للحكومة في الخرطوم كرقيق، وقسم الباقون ممن لا يصلحون للعمل في الجيش على جنود الحكومة كغنيمة حرب. وكان هؤلاء الجنود في عجلة من أمرهم للتخلص مما غنموه بالبيع السريع (وبأبخس الأثمان) للتجار الذين أتوا خلف الجنود. وكان تلك الغزوات وما يتم فيها من صفقات هي إحدى أهم وسائل الحكومة التركية، الفقيرة ماديا، لتحاشي دفع مرتبات منتظمة لجنودها. وبذا كان جنود التركية هم أحد أهم مصادر انتاج النقد للحكومة بما كان يقبضون عليه من رقيق يذهب جزء منه لمصر جنودا في جيش محمد علي باشا، ويبقى جزء منه جنودا للحكم التركي في السودان، بينما يعطي الجزء المتبقي للجنود كي يبيعوه للتجار ويأخذون أثمانهم كمرتبات. وقدر المؤرخ ريتشارد هيل أنه في ثلاثينات القرن التاسع عشر كان جنود التركية في الأبيض يحصلون على ثلثي مرتباتهم على هيئة قطع قماش ومواشي ورقيق.
وكان الجنود يبيعون أسراهم بأثمان بخسة للتجار لشدة حاجتهم للنقود، وكانوا في بعض الحالات يقايضون ما عندهم من أسرى مباشرة بما يحتاجونه من مؤن وأغذية من أولئك التجار، والذين كانوا عادة ما يتابعون الجنود في غزواتهم لجلب الرقيق من أجل عقد تلك الصفقات المربحة.
وفي نهايات ثلاثينيات القرن التاسع عشر كان الرجال الذين يقبض عليهم في غزوات الحكومة يجلبون إلى مركز حامية الأبيض، حيث تحدد قيمة مادية معينة لكل واحد منهم، ثم يوزعون للجنود كمرتبات، كل حسب رتبته العسكرية.فعلى سبيل المثال كان النقيب يحصل على أربعة رجال وثلاثة أطفال من المسترقين عوضا عن متأخرات راتبه الذي يبلغ 1800 قرشا. ويمنح اثنان من المستجدين رجلا واحدا من المسترقين تم وضع تسعيرة له تبلغ 300 – 350 قرشا، ويترك للمستجدين أن يقررا في كيفية تقسيم الرجل (أو قيمته). وكان الجنود يعرضون ما يحصلون عليه من رقيق في سوق الأبيض، ويجتهد التجار في تقليل الأسعار الرسمية لمن يرغبون في شرائه مما هو معروض أمامهم، فسعر المسترق المحدد ب 350 قرشا مثلا قد لا يجد من التجار من يشتريه بأكثر من 100 – 300 قرشا.
وكان رجال شرطة التركية يشجعون التجار على تصدير الرقيق والذين ابتاعوهم بأبخس الأثمان إلى مصر، وكانت نظم جمارك الحكومة وتعريفتها تزيد في تشجيعهم أيضا، فمبيعات الرقيق في مصر لم تكن تفرض عليها إلا القليل من المكوس. وكان محمد علي باشا قد قام باحتكار كل ما يأتي من السودان من سلع مثل الصمغ العربي وريش النعام والعاج، وأستثنى الرقيق، فسمح لصغار التجار بالتعامل في تجارته. وقدر عدد المسترقين الذي جلبهم تجار الرقيق من السودان إلى مصر في ثلاثينيات القرن التاسع عشر بين 10 و12 ألفا سنويا.
وفي حوالي عام 1837م كانت تجارة الرقيق بين وسط السودان ووادي النيل تعتمد اعتمادا كبيرا على مدي عنف حكام السودان الأتراك في غزواتهم المتكررة لجلب الرقيق. فقد مر سوق الرقيق في دنقلا بفترتين في ذلك العام وصلت فيهما أعداد الرقيق المتوجه لمصر لقمتها. ففي مايو ويونيو استقبلت تلك السوق من الخرطوم حصاد الغزوات التي تقوم بها الحكومة في مارس وأبريل في ذلك العام. وأتت في أكتوبر ونوفمبر قمة أخرى من أعداد المسترقين الواصلين لسوق دنقلا من كردفان مباشرة عن طريق وادي الملك. وكان سوق الخرطوم يمتلئ أيضا بالرقيق الذي يجلبه جيش الحكومة التركية والتجار للعاصمة.
ولم يكن تجار الرقيق يتابعون فرق الجيش التي تسير حملات لغزو مناطق وسط السودان فحسب، بل كانوا يرافقون أحيانا تلك الفرق. ففي أبريل من 1837م شاهد رحالة ألماني كان في طريقه للأبيض ثلاثة قوافل من المسترقين في طريقها للخرطوم، وكان يقود أحد تلك القوافل رجل من التجار، بينما كانت المجموعتين الآخرتين بقيادة جنود حكوميين.
وظل الحكومة التركية في السودان ترسل جنودها لجلب الرقيق حتى العقدين الأخريين من عمرها. وظل تجار الرقيق يمارسون تلك التجارة ولكن لم يكن يستخدمون –حتى ذلك الحين - رجالا مسلحين لغزو القرى. وبعد ذلك لم تعد الحكومة التركية تبعث بجنودها لجلب الرقيق، وظلت تجارة الرقيق منتعشة بسبب لجوء تجار الرقيق لتعيين رجال مسلحين يقومون بحملات لغزو القرى وجلب ما يستطيعون جلبه من الرجال والنساء والأطفال.
وكانت النساء المسترقات يعملن بالأشغال المنزلية في بيوت التجار، بينما يعمل الرجال في الأعمال الشاقة مثل جلب المياه من الآبار والعمل في المزارع. وازدادت الحاجة للرقيق لأداء تلك الأعمال في الأبيض بسبب توسع أثرياء المدينة في الزراعة. وفي دنقلا انتعشت تجارة الرقيق أيضا نتيجة الحاجة لعمال زراعيين في مزارع الأوربيين والسودانيين المحليين في المنطقة.
تقلي والمهدية
لم تستطع المهدية أن تجد لها أنصارا كثرا في تقلي، ربما لأن مملكة تقلي لم تعان من الحكم التركي مثلما عانت بقية أجزاء السودان الأخرى. وفي تقلي لم يستطع التجار فرض سيطرتهم على المكوك ولا على مقدرات المملكة كما فعلوا في منطق أخرى في وسط السودان. ولم يستقبل كثير من سكان تقلي المهدي كمنقذ أو كرجل خطير، بل عدوه، ومن واقع تجربتهم في وادي النيل الكبير، واحدا من رجال الدين الصالحين الذين كان يمرون على المملكة. ولما طلب المهدي البيعة، حاول المك آدم أن يراوغ، تماما كما كان يفعل مع الأتراك. ولكن على الرغم من سكان تقلي قد نجحوا في مقاومة عنف التركية، إلا أنهم لم يفلحوا في مقاومة الثورة الإسلامية المتشددة التي أتت نتيجة لذلك العنف التركي. وفي نهاية المطاف نجح جنود المهدي، وبكثير من الموارد والطاقات، في هدم مملكة تقلي وطرد كثير من سكانها للمنافي. غير أن ما تلقاه شعب تقلي في سنوات شتاتهم لا بد أنه أضاف للبناء الفكري والذي بنى عليه شعب تقلي تاريخه.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.