ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب التحرير: اعتقال الأخ/ أمين عوض الكريم تكرار لمنهج الطواغيت الذين يقابلون الفكر بالقمع
نشر في سودانيل يوم 17 - 03 - 2015

اعتقال الأخ/ أمين عوض الكريم تكرار لمنهج الطواغيت الذين يقابلون الفكر بالقمع..
فلينتظروا سنة الله في الفراعنة!
على خلفية قيام حزب التحرير / ولاية السودان بتوزيع الإعلان الختامي لورشة عمل منطقتي دارفور وكردفان على نطاق واسع، شمل جميع أماكن التجمعات، ومواقف المواصلات وغيرها بالخرطوم ومدن الولايات المختلفة، قامت السلطات الأمنية بالخرطوم باعتقال الأخ/ أمين عوض الكريم منذ صباح اليوم الاثنين 16 آذار/مارس 2015م، وحتى كتابة هذا البيان.
والإعلان الختامي الذي تم توزيعه كان ثمرة ورشة عمل بعنوان: (قضايا منطقتي دارفور وكردفان: الحواكير - الإدارة الأهلية - الصراعات القبلية - رؤية على أساس عقيدة الإسلام العظيم). حيث أمّ الورشة لفيف من السياسيين وزعماء العشائر والمفكرين والإعلاميين، لمدة تزيد عن الخمس ساعات، وكان مما خلصت إليه الورشة:
1/ إن جوهر الأزمة في البلاد هو الظلم الناشئ بسبب غياب الفكرة السياسية العادلة؛ مبدأ الإسلام العظيم.
2/ إن حالة انعدام الأمن، والولوغ في الدم الحرام، الذي تعاني منها منطقتا دارفور وكردفان، وحمل السلاح في وجه الدولة، هي ثمرة لظلم الأنظمة المتعاقبة على حكم البلاد، جراء عدم تطبيقها لأنظمة الإسلام العادلة.
3/ رؤية على أساس مبدأ الإسلام العظيم جاء فيها:
إن الواجب على المسلمين أن ينزلوا عند حكم الشرع، ويعيدوا صياغة حياتهم على أساس عقيدة الإسلام.
إن رابطة الأُخوة الإسلامية هي الرابطة التي لا تعلو عليها رابطة أخرى.
لا وجود شرعًا لما يسمى بالحواكير؛ أي ديار القبائل في ظل الحياة الإسلامية.
المراعي والغابات والأحراش ملكيات عامة ينتفع بها جميع الناس.
للرعاة الحق في وجود مسارات لأنعامهم. كما للمزارعين الحق في أن لا تعتدي بهائم الرعاة على مزارعهم.
إن القبيلة جعلها الله سبحانه وتعالى للتعارف لا للتفاضل والتفاخر.
كل من قتل نفسًا يتحمل عظيم فعله، وأمره إلى أولياء الدم، لهم الحق في القصاص أو الدية أو العفو.
لا وجود في الحياة الإسلامية لنظام الإدارة الأهلية على الأساس القبلي، فالنظام الإداري في الإسلام اختطه النبي r.
إن حمل السلاح في وجه الدولة هو ثمرة للظلم، وهو يحل حلًا طبيعيًا جراء تطبيق أنظمة الإسلام العادلة.
مبدأ الإسلام العظيم عند تطبيقه في دولته دولة الخلافة على منهاج النبوة، هو وحده الذي يصهر القبائل والأعراق والأجناس المختلفة المتناحرة المتباغضة، في أمة واحدة متجانسة متآلفة متحابة، هي الأمة الإسلامية.
هذه الرؤية الإسلامية الصافية النقية، هي التي بسببها تم اعتقال الأخ أمين؛ الذي يستحق التكريم على هذا العمل الذي يُرضي رب العالمين، ويسخط شياطين الإنس والجن.إننا في حزب التحرير / ولاية السودان، نؤكد على عزمنا المضي قدما في طريق الحق؛ طريق استئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة؛ التي أظل زمانها وآن أوانها، ولن يمنعنا اعتقال أو سجن أو ترغيب أو ترهيب، ولكننا نُكرر تحذيرنا للنظام وزبانيته من عاقبة فِعالهم هذه، وصدهم عن سبيل الله، يقول الله عز وجل: ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ﴾.
إبراهيم عثمان أبو خليل
الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.