عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطار العمر والتوق إلى البوح .... بقلم: د. عبد الله حمدنا الله
نشر في سودانيل يوم 20 - 02 - 2009

لم أكتب عن كتاب الأستاذ محمد خير البدوي ( قطار العمر ) الذي أهداني إياه حال صدوره، ولكن اتحاد الأدباء والكتاب أتاح لي فرصة الحديث عنه في أمسية أقامها في داره السبت الماضي. وبيني وبين الأستاذ محمد خير حوار طويل، ظهر من خلال صحيفة الصحافة قبل سنوات خلت، حيث كنا على طرفي نقيض في رؤيتنا للحزب الجمهوري الاشتراكي، فهو يراه حزباً وطنياً تقدمياً حقق الاستقلال للسودان، بينما كنت أراه صنيعة انجليزية لمحاربة حزب الأمة الذي بدأت خطواته نحو الاستقلال تسير على غير ما يريد الانجليز، ومن ثم فقد ظهر واختفى الحزب فجأة من غير أن يترك أثراً بعد أن أدى دوره المرسوم له.
يلاحظ أيضاً أن كتابة المذكرات والذكريات في الفترة الأخيرة أصبحت أكثر توقاً إلي البوح من الفترات السابقة، فقد كان الاعتراف بالأخطاء والخطايا من قبل سبة، وكان الستر أولى، لكن مع تقدم الوعي، وشعور الكاتب بأهمية أن يقدم نفسه للناس كما خلقها الله، لا كما يريد هو، جعل الميل للوضوح والاعتراف أفضل من إعطاء نصف الكوب الحسن وإخفاء ماسواه .
في هذا السبيل لاحظ مصطفى البطل بروز هذه الظاهرة في مذكرات السفير أحمد دياب، في الموقف الذي تعرض له مع الأمير نقد الله الذي كان وزيراً، وقد زاره في منزله وأراد الصلاة، ولكن الدبلوماسي الناشئ وقتها لا يعرف اتجاه القبلة، ولا يملك ما يصلي عليه، فكان ذلك سبباً في حرصه على الصلاة بعدئذ، تحياتي للسفير أحمد دياب (ابن عم زوجتي).
مثل هذا الاعتراف كان عصياُ من قبل، لكنه الآن لم يعد كذلك، ولعل أكثر الذين يتوقون إلى البوح دون حرج ما أطلقت عليهم في مقال نشر في صحيفة الصحافة قبل سنوات اسم ( مدرسة الرباطاب التاريخية) حيث لاحظنا انه بالرغم من أن عميد المدرسة التاريخية السودانية مكي شبيكة من ذات القبيلة، إلاّ انه كان وقوراً متشدداً في وقاره، لا يحوم حول الحمى مخافة أن يقع فيه، على خلاف الذين عالجوا بعض وقائع التاريخ من أهله عن طريق المذكرات والذكريات والقصص والحكايات، فقد مالوا إلى البوح الفاضح أحياناً، وأظهر هؤلاء الشيخ بابكر بدري، والعميد يوسف بدري، وشوقي بدري، ومحمد خير البدوي، ومحمد أبو القاسم حاج حمد.
قلت للمرحوم محمد أبو القاسم حاج حمد: إنك حين تكتب عن شخصية تجردها من جميع ما عليها، ولا تبقى إلاسروالها، فأجابني ضاحكاً: حتى سروالها لا أريده.
ما السر في توق هذه المجموعة إلي البوح ؟ لعل الأستاذ عبد الله علي إبراهيم أفضل من يعلل لهذه الظاهرة لتخصصه في قبيلة الرباطاب، لكن تطوعاً أقول إن الرباطاب عرفوا بالوضوح و(المساخة) وقوة التشبيه، ولم يعرفوا بالمجاز، ومن ثم فليس لديهم ما يخفونه، فإذا تمدينت هذه الصفة فإنها تصل أقصى درجات الرغبة في البوح ، كما هو الحال عند أسرة بدري.
في هذا السياق يجئ كتاب الأستاذ محمد خير البدوى، وتبدو النزعة الأدبية الروائية بارزة شاخصة في العنوان الفرعي ( في أدب المؤانسة والمجالسة) فهو يذكرك بكتاب أبى حيان التوحيدى ( الامتاع والمؤانسة) ويذكرك أيضاً بكتب المجالس في التراث العربي القديم، مثل (مجالس ثعلب) ومن هذه المجالس خرج علم وأدب ولغة من الطراز الرفيع، يجد فيها الإنسان متعة ومنفعة كلما رجع إليها.
الكاتب متأثر بشخصيتين يبدو أنهما المثل الأعلى في حياته، أولهما عمه بابكر بدري، خاصة في كتاب ( حياتي) فقد احتذاه النعل بالنعل في مواطن كثيرة، ويكفي أن نذكر هنا تلميحاً لا تصريحاً ثلاثة مواقف، فقد تحدث الشيخ بابكر بدري عن الواقعة التي شعر فيها لأول مرة انه قد صار رجلاً، وعن واقعة شربه مسكراً، وقصة زواج أخته من أحد جنود حملة كتشنر، وماذا قال له عبد الله بك حمزة.
محمد خير البدوى تحدث عن ذات الواقعتين الأوليين مع اختلاف تفاصيلهما، وتحدث عما يقارب الثالثة، عن تردد نسبه بين الرباطاب والعمراب، بل تحدث عن إحدى زوجات بابكر بدري بما لا تتقبله أعرافنا بيسر وسهوله.
الشخصية المؤثرة الثانية في محمد خير البدوي، هي شخصية ابن عمه إبراهيم بدري، وأحسب أنه نقطة قوته وضعفه في ذات الوقت، فإبراهيم بدري شخصية وطنية لاشك في هذا، واليه يعود فضل إنشاء جمعية الاتحاد السرية، لكنه انتهى أخيراً إلى الحزب الجمهوري الاشتراكي، بما تحوم حوله من شبهات الصنعة الانجليزية.
محمد خير البدوي بدأ حياته وطنياً، وفصل من كلية غردون بسبب مواقفه كما يقول، ثم أصبح عضواً في حزب الاتحاديين الذي أسسته عناصر وطنية صميمة، لكنه انتهى أيضاً إلي الحزب الجمهوري الاشتراكي، بل أشيع عنه أكثر من ذلك، ولم ينف تلك الشائعات مما يجعل السؤال مفتوحاً.
أثر إبراهيم بدري يمتد أكثر من ذلك، فقد عرف بكراهيته للسيد عبد الرحمن ولحزب الأمة، وذكر المؤلف أنه رفض بيع بيته في شارع العرضة للسيد عبد الرحمن، وباعه للسيد علي الميرغني بسعر أقل، ويتحسر الكاتب على أن أسرة الميرغني باعته فيما بعد إلى أحد أفراد عائلة المهدي.
محمد خير البدوي لديه ذات المواقف، فعلى الرغم من أنه تربى في بيت أنصاري، بيت بابكر بدري، وحاول نظم الشعر بقصيدة يمدح فيها السيد عبد الرحمن، وانضم إلى حزب الأمة قبل أن يغادره، لكنه فيما بعد أصبح له موقف حاد من حزب الأمة، ولا أرى سبباً لذلك غير وقوعه تحت تأثير إبراهيم بدري.
الكتاب ممتع ومفيد، وفيه سجل لكثير من جوانب الحياة السودانية التى عاصرها الكاتب، لم يحاول فيها أن يتحدث من وراء قناع، بل عالج وقائعه بوضوح تام، وهي وقائع تمتد من القليعة في أرض الرباطاب إلى جنوب السودان، والى خارج السودان أيضاً، فضلاً عن أنها وقائع مختلف حولها، وحول معالجتها، والروح السائدة في تلك المعالجة، لكن لا جدال أنه سفر قيم مفيد، وضع الكاتب فيه ما يثير نقاشاً كثيفاً من أكثر من وجه وحسبه ذلك، فالكتاب الناجح هو الذي لا ينتهي بمجرد قراءته، بل تثير قراءته آفاقاً جديدة تبدو من خلالها أسئلة جديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.