الحرب في اليمن: طائرات مسيرة تابعة للحوثيين تشن هجوما على منشآت نفطية سعودية    العملات الأجنبية تحافظ على مكاسبها مقابل الجنيه السوداني    الذين يشتمون الترابي والبشير    فيديو: مانشستر يونايتد يوقف السيتي، وانهيار ليفربول في عقر داره    رسمياً خوان لابورتا رئيساً لبرشلونة    موقف محافظ بنك السودان شجاع وأخلاقي    في يوم المرأة العالمي 2021 المرأة كاملة عقل    في 10 ثوان.. تقنية جديدة لإنهاء إجراءات السفر بمطار دبي    المريخ يوقف قائد الفريق ويحيله للجنة تحقيق    (المركزي) يوافق لبنك أمدرمان الوطني بإصدار بطاقات (فيزا كارد)    دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم .. قد يحمي من مرض عصبي خطير    في رحاب "لهيب الأرض" لأحمد محمود كانم    عيد المرأة … أثقال على ضمير الوردة    آلية حكومية لتنفيذ حوافز المغتربين وإعادة الثقة في المصارف    مصرع شخص في حريق بالمنطقة الصناعية بالخرطوم بحري    صحة ولاية الخرطوم تضع خطط محكمة لصد اى موجة اخرى لكورونا    مصر.. مسلسل "أحمس الملك" يثير الجدل ومطالبات بإيقافه    مواجهة كورونا.. الدعم الأميركي 6 أضعاف نظيره الأوروبي    ميسي وآلاف الأعضاء يصوتون في انتخابات رئيس برشلونة الجديد    د. حمدوك: الموجِّه الأساسي في سياساتنا التسعيرية هو تحفيز المنتجين والإنتاج .. حمدوك يعلن السعر التركيزي لمحصول القمح 13500 جنيه    مصر تؤكد "ضرورة إخراج القوات الأجنبية" من ليبيا واستكمال المسار السياسي    لجنة إزالة التمكين تؤكد على نفاذ قَرَارها القاضي بإِنْهَاء خدمة عاملين ببَنْك السودان المركزي والمؤسسات التابعة له    مريم بين (إستعمار) وانكسار..!    هل يحسم التقارب السوداني المصري قضية سد النهضة؟    المحكمة تغرم فرفور وتمنعه من الغناء 3 أشهر    خطاب "ما أريكم إلا ما أرى" الاقتصادي للحكومة الانتقالية (1)    سائق متهور يدهس 3 طالبات خلال وقفة احتجاجية أمام داخلية بالخرطوم    الفنان محمد ميرغني: قررت الهجرة من بلد "لا تحترم الفن والفنانين"    مريم المهدي: موقف حزب الأمة ضد التطبيع    وزير المالية: السعر المعلن للقمح أعلى من السعر العالمي    التلفزيون القومي يوثق لشعراء وملحني الفنان وردي    سفير السودان :أبطال الهلال تحدوا الظروف الطبيعة وعادوا بنقطة غالية من الجزائر    الشرطة القضارف يختتم تحضيراته لموقعة الاهلي مروي    أزرق شيكان ينهي تحضيراته للأهلي شندي    لجنة فنية للتطعيم بلقاح كوفيد (19) بشمال دارفور    قوات التحالف السوداني : 3 كتائب جاهزة للانضمام للجيش في الفشقة    توقيف (36) معتاد إجرام بينهم أجنبي يزور الدولار بنيالا    استقرار أسعار السلع الاستهلاكية بالاسواق    مدير أعمال البنا: الجمهور غير مستعد نفسياً لتقبل جديد الأعمال الفنية    وفاة مصممة الأزياء نادية طلسم    هدايا كوهين للسودان تثير انتقادات في إسرائيل    مصعب الصاوي: الوسائط أعادت الروح لأغاني الحقيبة    الأعلى وفيات في أوروبا.. هذه الدولة بدأت ترسل مصابي كورونا للخارج    3 إخوة يرفضون تسلُّم جثة شقيقتهم في مصر    تحية مستحقة للمرأة السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    رحمنا الله بالتعادل .. بقلم: كمال الهِدي    قيد البلد بيد السماسرة    شخصيات مشهورة .. أصل وصورة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    بيض المائدة.. فوائد هائلة لخسارة الوزن ومحاذير لفئات محددة    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يسألونك عن دور شعب الزغاوة في الثورة المهدية ودورهم في تثبيت أركان سلطنة دار فور .. بقلم: آدم كردي شمس
نشر في سودانيل يوم 26 - 12 - 2016

وفق المرجع ( كتاب أصل وتاريخ شعب الزغاوة للدكتور نورين مناوي )
الزغاوة كغيرها من الشعوب والقبائل السودانية التي لبت نداء الوطن في مناصرة الأمام المهدي ,عندما رفع رأية الثورة والجهاد ضد الأحتلال التركي المصري للسودان في مطلع العقد التاسع من القرن التاسع عشر ( 1881 ) وخاصة بعد إنتقال المهدي الي نواحي قديرملتمسا نصرة شعوب وقبائل غربي السودان .
ولعل ما يشير الي المكانة المرموقة والدرجة الرفيعة التي تبوأها شعب الزغاوة في صفوف الثورة المهدية منذ مراحلها الأولي , بل وسبقهم في مناصرة الأمام محمد احمد المهدي , كان السفير الذي حمل رسالته الي ليبيا لمحمد المهدي السنوسي , لشرح مضامين الثورة وأبعادها القومية والدينية التي تتجاوز الحدود الجغرافية والوطنية الضيقة طالبا إياه مناصرته وكان حامل هذه الرسالة السفير من الزغاوة وهوالأمير مصطفي الطاهر أسحاق .
وبعد أنتصار الثورة المهدية ساهم شعب الزغاوة مساهمة مشهودة في تثبيت دعائم الدولة المهدية في عهد الخليفة عبدالله التعايشي . وفي أواخر سنوات عمر الدولة المهدية عندما تكالبت المطامع الأوربية علي السودان وكان الغزو الأنجليزي المصري بقيادة كتشنر, شارك كثير من زعماء شعب الزغاوة بجيوشهم في معارك الشرف والكرامة في التصدي لهذا الغزو في القلابات وفي النخيلة وكرري وام دبيكرات التي ضرب فيها السودانيون اروع الأمثلة في البطولة والفدائية .وفي هذه المناسبة دعنا نستعرض لمحات من سيرة بعض أبطال التاريخ لشعب الزغاوة الذين تركوا بصمات واضحة في نضال الشعب السوداني وصياغة تاريخه الحديث وذلك علي سبيل المثال لا الحصر.
1 – السلطان إراب ( راكب )
هو أراب بن السلطان أقرو سليل سلاطين الكوبي من عشيرة الانقو ( تبويرا ) ألتحق بصفوف الثورة المهدية حوالي عام 1886 وتحت إمرته نحو مائتين فارسا من الزغاوة ويقال ان معظمهم كانوا من أخواله من عشيرة ( دنيرا ) وكذلك من عشيرة ( كريقو ) عقب وفاة إبن عمه السلطان عبد الفقراء وبعد خسارته لمعركة الصراع علي زعامة الزغاوة الكوبي ضد السلطان عبدالرحمن فرتي الذي أستشهد لاحقا في سبيل وحدة الوطن . وقد شارك السلطان إراب بأتباعه في جل معارك الدولة المهدية علي الجبهة الشرقية ضمن القادة الميادنيين ومستشارا للأمير حمدان أبو عنجة ومن بعده القائد الزاكي طمل حتي وقع شهيدا في معركة القلابات ضد الأحباش عام 1896 م .
2 – الأمير مصطفي ود بحر وسعدالدين .
كان الأمير مصطفي ود بحر من أمراء الزغاوة ( توير ) الذين شاركوا في حروب الثورة المهدية منذ سنواتها الأولي . فيقال بأنه بايع الأمام المهدي وهو مايزال علي مشارف مدينة الأبيض , فشارك حصارها وفتحها , كما شارك معركة تحرير الخرطوم عام 1885 م وبعد أنتصار الثورة وقيام الدولة المهدية ظل في أمدرمان ملازما للخليفة عبدالله التعايشي حتي معركة كرري حينما حاقت الهزيمة بجيوش المهدية نظرا تفوق الأعداء بالسلاح .فحينها كان ضمن كوكبة فرسان دار فور الذين رافقوا علي دينار في رحلة عودته الي الفاشر والتربع علي عرش السلطة . وقد نصب مصطفي ود بحر ملكا لدار الزغاوة توير. ولكنه قتل لاحقا في احدي الغارات حينما حاول بعض الخارجين عن طاعة السلطان علي دينار في اقاصي الحدود الشمالية الغربية لسطنة دار فور كما قتل في وقت لاحق الملك سعد النور في معركة كبكابية ضد قوات الفكي سنين الذي خرج عن طاعة السلطان علي دينار .
3- الشرتاي بوش :
هو الشرتاي بوش بن صالح شرتاي دار الزغاوة قلا وقد كان هو الآخر ضمن أمراء قبائل دار فور الذين أستقدمهم الخليفة عبدالله التعايشي الي امدرمان وأبقاهم بجانبه في أطار سياسة تهجير قبائل غرب السودان الي العاصمة لدعم سلطته وتثبيت أركان حكمه بعد ان لمس التمرد والخيانة من كثير من قبائل وسط وشمال السودان ضد الدولة المهدية .
عمل الشرتاي بوش قائدا للشرطة ومسؤولا للسجون في عهد الخليفة عبدالله التعايشي . وبعد معركة كرري وسقوط الدولة المهدية عاد الي دار فور بمعية علي دينار وأزره في أزاحة خصمه حسين أبو كودة وتولي السلطة . وبقي بوش بالفاشر في بلاط علي دينار قائدا عسكريا ومستشارا حربيا . وبعد مقتل أخيه الشرتاي عبد الشافع نصبه علي دينار حاكما لدار الزغاوة (قلا ) غير أن السلطان علي دينار قتله هو الآخر ضمن سياسته القاضية بقتل شراتي دار قلا لأسباب واهية ذكرتها المؤرخون .
4 – السلطان عبدالرحمن شرارة :
هو عبدالرحمن ( المشهور بشرارة ) بن السلطان حسن دوقي سلطان الزغاوة ( كبكا ) انضم للثورة المهدية في وقت مبكر من حياته وهو لم يزل صبيا في مقتبل العمر بعدما أجتاحت قوات المهدية بقيادة عطا الأصول من قبل الأمير محمود ود أحمد ديار والده السلطان حسن دوقي عام 1888 م وهو من ضمن مجموعة كبيرة من ابناء وبنات هذا السلطان و من ضمنهم ايضا الأمير سليمان حسن دوقي وأقتادوهم الي امدرمان لنصرة خليفة عبدالله التعايشي .
وفي أمدرمان ألتحق عبدالرحمن حسن ( شرارة ) بالقوات الخاصة التابعة للأمير شيخ الدين بن الخليفة عبدالله ( الملازمين ) فسرعان ما سطع نجمه لحزمه وشجاعته وبراعته المتناهية في الرمي واصابة الهدف , فاصبح ضمن القادة المرموقين . وبعد معركة كرري عام 1898 م والتي هزم فيها جيش المهدية عاد هو الآخر الي دار فور ضمن عدد من الأمراء بزعامة علي دينار وبقي في الفاشر ضمن احد قادة جيوشه حتي معركة البرنجية .
واثناء بقائه في بلاط السلطان علي دينار نصبه سلطانا لشعب كبكا عام 1912 م اثر الخلاف الذي دب بين السلطان علي دينار والسلطان برقو حسن دوقي سلطان كبكا اخ غير شقيق لشرارة وذلك الخلاف الذي دفع بالسلطان برقو ترك دار فور والرحيل غربا الي منطقة جبال كبكا الخاضعة لمملكة وداي ولهذا السبب اقدم علي دينار تنصيب عبدالرحمن شرارة سلطانا لكبكا الا انه لم يسمح له بمغادرة الفاشر انذاك الا بعد معركة البرنجية ضد القوات البريطانية المصرية عام 1916 م والتي خسر فيها السلطان علي دينار , حينها طلب من السلطان عبدالرحمن شرارة وغيره من امراء القبائل الذين كان قد استبقاهم بجانبه تأسيا بنظام الخليفة عبدالله التعايشي للأستعانة بهم في تسير دفة الحكم ولضمان خضوع السلطنات والقبائل الكبيرة التي يتبع لها هؤلاء الأمراء والقادة . فبعد خسارة علي دينار معركة البرنجية طلب من هؤلاء الأمراء ومنهم عبدالرحمن شرارة التوجة الي مناطقهم والأستيلاء علي السلطة بالشرعية التي منها لهم اياه وتولي قيادة قبائلهم للبدء في تنظيم المقاومة الشعبية ضد الغزو الأجنبي لدار فور . فعاد عبدالرحمن شرارة الي دار أجداده برفقة بعض أعوانه وانصاره وصار سلطانا عليهم .ولعلم القارئ الكريم بان مؤلف كتاب اصل وتاريخ شعب الزغاوة الدكتور نورين مناوي برشم هو حفيد السلطان عبدالرحمن شرارة ( والد والدته )
5 – السلطان دوسة عبدالرحمن ( فرتي )
وهو احد الأمراء الذين عملوا لفترة طويلة في بلاط السلطان علي دينار عند مقتبل شبابه ضمن احد قادة جيوشه , فشارك في اخماد كثيرمن الثورات وحركات التمرد التي خرجت عن طاعة السلطان علي دينار وخاصة حركة الفكي سنين في كبكابية التي شارك فيها الامير دوسة علي راس كوكبة من اعوانه من فرسان الزغاوة الكوبي , ومما يحكي عن شجاعته وجرأته في تلك المعارك يقال بأنه اول من أقتحم بفرسه السور المنيع والمحاط من الداخل بالفرسان المدججين بالأسلحة وهو السور الذي كان يتحصن بداخله الفكي سنين . فمن تلك الفتحة التي أحدثها الأمير دوسة بفرسه تدفقت جموع قوات الفور التي كانت تحاصر الحصن من جميع الجهات وافلحوا في القضاء علي التمرد الذي انتهي بمقتل الفكي سنين في يناير 1909 م وعند عودة الحملة منتصرة الي الفاشر خصه السلطان علي دينار بمعانقته وتنصيبه وليا للعهد لسلطنة الكوبي في ظل حكم والده السلطان عبدالرحمن فرتي .وتولي السلطان دوسة السلطة في دار الكوبي السودانية عام 1914 م خلفا لوالده السلطان الشهيد عبدالرحمن فرتي الذي قتل في معركة الطينة ( درقسي ) من قبل السلطات الفرنسية . وحكم السلطان دوسة عبدالرحمن دار الكوبي السودانية أكثر من 66 سنة وهو يعد أحد أشهر السلاطين الذين تربعوا علي عرش سلطنة دار الكوبي من عشيرة أنقو قاطبة حتي وافته المنية عام 1980م .وخلفه ابنه المرحوم السلطان بشارة دوسة بعد وفاته عام 2000 تولي السلطة اخاه السلطان منصور دوسة عبدالرحمن ربنا يعطيه الصحة وطول العمر.
علاوة علي ما ذكرنا هناك شخصيات اخري من شعب الزغاوة تركت بصمات لا تتمحي من ذاكرة تاريخ المنطقة في مجالات الحرب والسياسة برزوا في تثبيت اركان سلطنة دار فور أمثال سالم ابوحوة ( البدي ) وهو أشهرقادة جيش السلطان علي دينار وشخصيات أخري في مملكة الوداي التشادية سوف أسلط الأضواء عنهم في احد الحقات القادمة بمشية الله .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.