مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ايهما الوباء: الكوليرا ام هذه الكوليرا السياسية ؟! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله
نشر في سودانيل يوم 11 - 06 - 2017

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
سلام يا.. وطن
*قبل ايام صرح السيد عبدالحميد موسي كاشا والي ولاية النيل الابيض بانه لم يتقدم باستقالته (وبكري مبسوط مني) ثم اعقب هذه الفجاجة بالحديث عن ضرورة تكسير التلج للسيد رئيس الجمهورية وللمسؤوليين , واعضاء حكومته يستمعون لهذا الغثاء وهم يهللون ويكبرون علي طريقة الانقاذ ويتضاحكون ,يحدث هذا في الوقت الذي يموت فيه اهل النيل الابيض بوباء الكوليرا موتاً مجانياً بلا وجيع ،وواليهم يقول لم اتقدم باستقالتي وبكري مبسوط مني ,بالتاكيد نحن لا نلومه ولا ننتظر ان يتقدم باستقالته لأن هذا ادب لا يعرفه المؤتمر الوطني ولا حكومة المؤتمر الوطني لكن ان يتقول قولاً علي السيد رئيس الوزراء ورئيس الوزراء يلتزم الصمت ازاء عبارة (بكري مبسوط مني) فهي عبارة غير مقبولة لأنها تفيد بان الحكومة كلها عابثة وليس الوالي وحده .
*فعلام يكون رئيس الوزراء مبسوطا من الوالي الذي انكر وجود الكوليرا في ولايته حتي فاض الكيل وصار ما انكره حقيقة واقعة تجاوزت حدود النيل الابيض لتصل الي ستة او سبعة ولايات فهل والي بهذه المواصفات يمكن ان يكون اي شخص علي وجه هذه الارض مبسوطا منه ؟! وكاشا يبيع ستة الف متر هي مسرح كوستي ويزعم انه سيبني مسرحا آخر والذي بدا فيه ، ثم لم يكمله ولا اقامه على نفس المساحة؟ واين ذهبت اموال الارض التى بيعت ؟! ولماذا لم يكتمل المسرح حتى الآن ؟ فهذا ما لم يرد عليه برغم سؤالنا عنه في عديد المقالات وكل اجابته جاءت فى عبارة (بكري مبسوط مني) ربما تأثراً بتلك المغنية التى ودعها بالسارينا وهى تغادر ولاية النيل الأبيض وهى مغنية (الشريف مبسوط منى) اما الفساد المالي الذي صاحب الاستقطاعات التي دفعها مواطنوا وعمال ولاية النيل الابيض للدورة المدرسية الفاشلة ووعد كاشا بانه سيقدم كشف حساب فقد كنا علي يقين بانه لن يقدم هذا الكشف لكنه قدم لنا عبارة مفادها ان (بكري مبسوط مني) .
*والكوليرا التي ضربت ولاية النيل الابيض وقتلت وفتكت بأرواح أحوج ماتكون بلادنا اليها لكن ذهنية كاشا التي افسدت البيئه الطبيعية باسوأ من افسادها للبيئة السياسية وهي لا زالت تمارس لعبتها المفضلة في الهدم والتدمير والتنكيل بشعبنا الذي لم يرتكب في حقهم جريمة واحدة سوى انه قبل ان يمتطوا عنقه ونهبوا ثروته وهددوا مستقبله وشوهوا دينه ولم يكونوا يوما في مستوى تطلعاته واحلامه واماله في صناعة الحياة وبناء المستقبل ,فها نحن لا زلنا في دائرة اوبئة لم يعرف عنها العالم سوى انها كانت مرضا يوما ما كالسل والملاريا والكوليرا , بينما نحن لازلنا نموت ، ولا زال كاشا يزعم ان الامور ماشه وانه لا توجد كوليرا وان بكري مبسوط منه !! فنحن نسأل ايهما الوباء : الكوليرا ام هذه الكوليرا السياسية التي تحكمنا ؟! وسلام ياااااااوطن..
سلام يا
نسعد ونحن نشارك الاستاذ/ايهاب عثمان خالد وزوجته الاستاذة سارة السباعي فرحتهما وهما يستقبلان مولودهما سادن الذى الذي اضاء حياتهما بمقدمه الميمون وانضاف لآل خالد وال السباعي فارسا نرجو أن تكمل به عامرات الدنيا و الدين..
الجريدة الاحد11/6/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.