لقاء حمدوك بالرياض .. دروس وعبر ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    لا لإلغاء ميدفاك Medvac .. بقلم: نورالدين مدني    الحزب الشيوعي السوداني بلندن يحتفل بذكرى ثورة أكتوبر المجيده    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ارتياح لقرارات اعفاء منسوبي النظام السوداني السابق وتسمية لجنة التحقيق في فض الاعتصام    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حمدوك يوجه خطاباً للشعب بمناسبة ذكرى أكتوبر    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    الحكومة و"الجبهة الثورية" يوقعان وثيقة إعلان سياسي    سلفا كير ومشار يناقشان قضايا الترتيبات الأمنية في جنوب السودان    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل    القوات المسلحة تطالب بإبعاد مواقعها عن التظاهرات    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة
نشر في سودان موشن يوم 16 - 09 - 2019

قال مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون المُقال اسماعيل عيساوي:" إنه تعرض لظُلم شديد خلال الثلاثين عاماً الماضية".
وشكى "عيساوي" من المحسوبية التي كان يتعامل بها حزب المؤتمر الوطني.ونوه إلى أنه من المظلومين داخل القناة القومية بسبب رفضه سياسات النظام البائد، وأضاف: " لو أن التعيين يتم وفق الخبرة وسنوات العمل، الصاح كان يتم تعييني، ولكن رفضت وظلموني شديد ". لافتاً إلى أن قرار تعيينه صدر من قبل المجلس العسكري الذي جاءت به الثورة، نافياً بشكل قاطع إنتمائه لحزب المُؤتمر الوطني " أنا ما كوز وماعِندي أيّ علاقة بالمؤتمر الوطني ولستُ بقايا دولة عميقة " مُضيفاً لو كُنت كما يُشاع لتقلدت المنصب إبان فترة الثلاثين عاماً المنصرمة ، واصفاً فترة حُكم البشير بالفترة التي شهد فيها التلفزيون القومي (دمار وخراب شديد) للغاية أدى لتدهوره .
ويرى عيساوي أنّه أحق بالمنصب مُنذ أمد بعيد قائلاً : لو أنّ التعيين يتم وفقاً للخبرة والمهنية لأصبحتُ المدير لأني عملت بالتلفزيون مُنذ ( 42) عاماً كما أنني ( زُول مِهني وخبير تلفزيوني، والوحيد في السُودان الحاصل على ما جستير الإخراج التلفزيوني حتى الآن مافي زول غيري درس هذا التخصص) .
وأضاف " عيساوي " في حوار (الجريدة) :استلمت الجهاز في ظروف صعبة واستثنائية "دايرة رُجال"وكرجل سُوداني أصيل قبلت التكليف رغم صعوبته وتحملت عبئه وأدفع الآن فاتورة عدم رفضي"ورضيان بها، مُشيراً إلى أن تعيينه مُديراً للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون لم يأت من قِبل الرئيس المخلوع عمر البشير " ثلاثين عاماً والتلفزيون يأتي بالمدراء من خارج القناة ومعروفين بأنهم (كيزان) ويتم تجاهل الكفاءات داخله وقد كُنت منهم" .
وشدد على عدم وجود صلة قرابة بينه وعضو المجلس السيادي محمد حمدان دقلو " حميدتي " ( لا من بعيد لا من قريب ) وقال: " أنا من أسرة عيساوي الشهيرة بالعباسية وجدودي مؤسسي السلطنة الزرقاء وقد عُرفوا بسيطرتهم على المناصب السياسية والجيش،بينما حميدتي تنحدر أصوله من لدارفور".
لافتاً إلى أن كُل ما يتم الترويج له عبر الوسائط الإلكترونية " كذب وافتراء وغش للناس البسطاء في السودان بكلام ضعيف ركيك لا يخدم سواء ضعاف النفوس الذين اصدروه " وأن ضريبة العمل العام التعرض " لكلام فارغ " .
وقال: إنه" عافِي " لكل من تعرض له عبر وسائل التواصل الإجتماعي بالإساءة لأنهم " مافاهمين حاجة ومغرر بيهم". كاشفاً عن عزوفه الرد لما يتدوال عنه طوال هذه الفترة لكثرة مشاغله كما انه لا يطلع على وسائل التواصل الإجتماعي.
يُذكر أن رئيس الوزراء عبدالله حمدك أصدر قرار أمس قضى بإعفاء مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون من منصبه وتعيين "ابراهيم محمد ابراهيم البزعي " خلفاً له .
صحيفة الجريدة
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.