الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    مروي في ذكريات الأستاذ عبد الكريم الكابلي ومذكراته .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    حول إستاطيقا الجّسد .. منظور إكسيولوجي .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    تقارير: هازارد يجبر ريال مدريد على استشارة كبار الأطباء    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وعبدالحي يشتمنا
نشر في سودان موشن يوم 24 - 10 - 2019

مواصلة لمسلسل (عبدالحي) ففي مقابلة تمت مؤخراً في (الجزيرة نت) تم توجيه السؤال التالي (للزائغ) عبدالحي :
هل كنت تعلم أن الأموال التي تبرع بها الرئيس المعزول لمؤسساتكم الدعوية
مصدرها السعودية، وأنها حولت بطريقة خاصة من ولي العهد محمد بن سلمان؟
فكانت إجابته كالتالي :
(ليس لدي دخل بمصدر هذه الأموال، وحينما أثير هذا الأمر في محاكمة الرئيس
قدمنا إيصالا يثبت استلام المال عبر قناة طيبة، ولم أستلم أي أموال بشكل
شخصي، والرئيس نفسه أقر بذلك في المحكمة، ثم يأتي أحد الكذابين ويقول إنني
استلمت خمسة ملايين يورو).
ولعل (عبدالحي) يشير لشخصي الضعيف عندما قال (أحد الكذابين) ولعبدالحي الحق
في المراوغة وكيل السباب فهو في ورطة حقيقية تنسف كل مشواره الطويل الذي
بدأه (معلم الله) لا يمتلك درهماً حتى صار ذو (أطيان) وفلل وأملاك وزوجات
وعربات فارهات وبرادوهات ، وورطة عبدالحي قد شرحناها في عدة مقالات
بالتفصيل الممل، ونختصرها هنا لمن فاتتهم المتابعة ونقول :
في الجلسة الثالثة من محاكمة الرئيس المخلوع أفاد في شهادته المسجلة
بمحضر المحكمة وأمام الحضور من المحامين والمواطنين وأجهوة الاعلام المحلية
والعالمية بأنه قام بتسليم قناة طيبة (التابعة لعبدالحي) مبلغ خمسة مليون
دولار (وكذلك جهات أخرى سماها) .
في اليوم التالي قامت كل الصحف المحلية والعربية بإبراز اعتراف الرئيس
المخلوع وأشارت للجهات التي سلمها أموال ومنها قناة طيبة التي أبرزت هذه
الصحف والمواقع بأنه سلمها خمسة مليون دولار .
فوجئ العبدلله (والشعب السوداني) والحاضرون للجلسة (وأكيد القاضي ذاتو)
بالشيخ عبدالحي يصرح بأن ما إستلمه من أموال هو فقط مائة وثمانين ألف دولار
وقد جاء بشاهد يشهد بذلك للمحكمة (ولم يتطرق لما قاله الرئيس المخلوع) !
للتأكد من إنو (إضنيننا ما طرشت) قررنا العودة لفيديو قناة طيبة ، وفيديو
قناة الجزيرة وهما المحطتان الوحيدتان اللتان تقوما بتسجيل المحاكمة
ففوجئنا بحذف الجزء الخاص بالمبلغ الذي دفع للقناة (الخمسة مليون دولار) من
تسجيل الرئيس المخلوع مع الإبقاء على بقية حديثه الذي ذكر فيه الجهات
الأخرى، وقد كان البتر والحذف واضحاً جليا والمقصود منه بالطبع (دغمسة
المسألة) غير أن هذا البتر والحذف نفسه أصبح دليل إدانة إذ جعل كل
الفيديوهات الموجودة خالية من ذكر إسم القناة وما دفع لها !!
غير أن المسألة لا يمكن دغمستها فالصحف والقنوات العالمية قد أبرزت في
عناوينها إعتراف الرئيس المخلوع في محاكمته بأنه سلم قناة عبدالحي 5 مليون
دولار) هذا إلى جانب محضر ومضابط الجلسة .
على الرغم من مطالبتنا (المتكررة حد اللزوجة) للشيخ الهمام أن يخرج للناس
نافياً إستلامه لمبلغ الخمسة مليون دولار (ومكذباً المخلوع) إلا أنه قد
هرب إلى الخارج وفر بجلده (زائغاً) من الإجابة ، فهو لا يستطيع ولا يجرؤ أن
يقوم بتكذيب الرئيس المخلوع إذ أن الأخير بلا شك سوف (يثبتها) عليه لا
محالة !
لقد سنحت للشيخ فرصاً عديدة كان يمكنه فيها أن يجيب على تساؤلنا الواضح
وهذا (اللقاء الفوق ده واحدًا منها) كان بإمكانه فيه أن يضع النقاط فوق
الحروف ويجيب على أسئلة (الكذاب) بدلاً عن اللف والدوران الذي لن يغنيه
شيئاً .
سوف يظهر الشيخ في قنوات كثيرة محاولاً تضليل الرأي العام وسوف ينعتنا
بأبشع النعوت وسوف يتحدث عن كل شيئ لكنني أتحداه أن يقوم بتكذيب الرئيس
المخلوع بأنه قد سلمه مبلغ خمسة مليون دولار لقناته طيبة (نخلص من دي ح نجي
للمية وتمنين ألف دولار الإعترف بيها) ! .
لقد إنتهي هذا الشيخ (رسمي وشعبي) وبالثابتة وقد إنفضح أمره ولن يستطيع
بعد الآن مواجهة (الناس) وسوف نعمل على المطالبة بإعادته لهذا المبلغ الضخم
إلى خزينة الدولة وكذلك مبلغ المائة وثمانين ألف دولار التي أقر وإعترف
بإستلامها فهذه الأموال هي أموال هذا الشعب البائس الفقير ولو أن الشيخ
شيخاً بحق (ما تمساح وكده) لعلم أن الإسلام الذي يتشدق به لا يجيز الصرف
على (قنوات) في بلد لا يجد فيها المواطن قوت يومه.
وطالما القصة (جابت ليها بلع ولهطي وملايين) فعلى نيابة الثرء الحرام
البحث عن مصدر هذه الثروة وقد بدأ الشيخ نشاطه (أباطو والنجم) .
على أتباع الشيخ ومريديه الذين ما فتئوا يكيلون لنا السباب ويصفوننا بما
ليس فينا أقول لهم ان (الكورة) الآن في ملعب شيخكم وكما كنا نقول لأقراننا
في الصغر قولو للشيخ الفاتح جبرا قال ليك :
(أتحداك كان شيخ وحريص على سمعتك أن تصعد للمنبر وتقول – أشهد الله أن
البشير لم يسلم قناتي خمسة مليون دولار وهو كاذب إن قال ذلك) … وبلاش لف
ودوران !
وحتى لا ننتظر عودة الشيخ التي ربما تطول وتسهيلاً له يمكنه الآن عمل
لايف في الفيسبوك أو مقطع على الواتساب لتبرئة ذمته وما يلف ويدور ويقول
الكلام القلنا ليهو قولو ده !
كسرة :
نهيب بأي مواطن لديه التسجيل الأصلي (قبل الحذف) للجلسة الثالثة لمحاكمة
الرئيس المخلوع التي إنعقدت في 31 أغسطس 2019 والذي ذكر فيها المبلغ أن
يرسله لنا على البريد الأليكتروني التالي [email protected]
كسرات ثابتة :
أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنووو؟
أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنو (و)؟
أخبار ملف هيثرو شنووووو؟ فليستعد اللصوص


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.