تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الهلال يواصل نزيف النقاط ويتعادل أمام حي العرب    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    وسط دارفور تؤكد وقوفها خلف القوات المساحة    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    القنصل المصري في الخرطوم: ننفي بشكل قاطع وجود أي توجيهات بعدم دخول الأشقاء السودانيين لبلدهم مصر    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جورج كلوني.. استخدام قوة السينما لتقويض الحقيقة في السودان!
نشر في سودان سفاري يوم 20 - 03 - 2012


بقلم: الحاج عبد الرحمن الحاج موسي
بينما تواجه أفلام الممثل الأمريكي جورج كلوني حول الأوضاع في دارفور وجبال النوبة بعاصفة من الاعتراضات الفنية والانتقادات السياسية والملاحظات الجوهرية حول طموحات الرجل وتطلعاته المادية والسياسية, وهو يحاول ان يتسلل الي المشهد السياسي الأمريكي من (بوابة العواطف الصهيونية) الفسيحة المؤدية الي باحة الكونجرس الأمريكي.. فان الرجل ما زال يتهم في أمريكا باستباق موسم الانتخابات الامريكية القادم لاستدرار عطف مجموعات الضغط الصهيونية واستمالة مشاعرها الانتخابية لبناء مشروعه السياسي الشخصي بالانخراط في مجموعات العمل السياسي لتنفيذ استراتيجيات الفوضة الخلاقة وتطبيق نظرية صراع الحضارات المسيطرة علي أفكار المحافظين الجدد القابضين علي مفاصل القوة والقرار ومؤسسات المال والأعمال بأمريكا!
فمنذ ان إصدار العالم الأمريكي صمويل هنتنجتون كتابه (صدام الحضارات وإعادة صياغة النظام العالمي) والذي أشار فيه بوضوح الي أن الثورة الفرنسية قد قضت علي حقبة (صراع الشخصيات) بين الأمراء والملوك .. بينما مثلت الحرب الباردة خاتمة مطاف (صراع الأيدلوجيات) بين الغرب والشيوعية.. فان الفترة القادمة ستشهد حقبة (صراع الحضارات) وتمثل فيها الحضارة الإسلامية اكبر تحدي تواجهه الحضارة الغربية, والصدام بين الإسلام والغرب سيصبح مسألة حتمية (الحرب العالمية الرابعة) وأن انتصار الحضارة الإسلامية علي الغرب يمكن ان يتحقق ما لم يعمد الغرب الي مصادر القوة في الحضارة الإسلامية ويعمل علي تدميرها بخطط استباقية قوية واستراتيجيات سياسية واضحة, وما كاد هذا الكاتب الأكاديمي ينهي فصول نظريته الافتراضية هذه, حتي نبعث من بين طياتها استراتيجيات (الفوضة الخلاقة) في أدارة السياسة الخارجية الامريكية .. كتفصيل علي تبني الغرب لهذا المفهوم الهدام ضد الأمة الإسلامية والعمل علي تفكيك الدين إلي كيانات طائفية وتقسيم الجغرافيا إلي أثنية وإدارة صراع مصرصر بينها وتصويره عبر وسائل الميديا العالمية والشاشات السينمائية علي انه (حرب إبادة) حضارية ضارية بغرض تعميق هوة الخلاف بين هذه المكونات المختلفة والتأثير علي مشرعي السياسات الأمريكية لجهة تبني تشريعات تدعم تطبيق إستراتيجية الفوضى الخلاقة .. والشواهد في العالم العربي والإسلامي الآن. اقوي من أن تورد والأدلة أوضح من أن تذكر.!
ويعتبر المثل الأمريكي جورج كلوني من ابرز أدوات واليات الخداع البصري المستخدمة في عمليات (الدبلجة السينمائية) للتأثير علي السياسة الأمريكية الكلية، بتنفيذ الأفلام المملولة مالياً وتقنياً (بنظام المقاولة) خصوصاً في التأثير علي حملات الانتخابات الأمريكية، وله في هذا الجانب فلم شهير بعنوان (الخامس عشر من مارس) .. الذي مازال يثير ضجة قانونية حول خطورة الأفلام الموجه ومدي أخلاقية استخدامها في صناعة الصورة الذهنية وانعكاساتها علي القيم الوطنية .. وقد بلغت قدرة كلوني ومؤسسته في الخلط بين الواقع والخيال أن قفزت مبيعات فلمه (الخامس عشر من مارس) إلي موقع المركز الأول علي قائمة أعلي مبيعات الأفلام الأمريكية.
في أسبوع عرضه الأول. في عالم يتعلق بأهداب الوهم حتى الثمالة!
ففنياً تعتبر الأفلام التي يتحدث فيها كلوني أكثر مما يصور .. في السودان (مدبلجة) بحساب الرأي التقني والرؤية البصرية، وهي فبركة نصية تثير غبار كثيف حول استخدام مثل هذه المواد السينمائية في عكس الصورة الواقعية وإصدار إحكام ذات مصداقية حولها، والرجل الذي يحاول ان يحلق في فضاء السياسة الأمريكية بأجنحة العاطفة الإنسانية، فيسقط في مستنقع فقدان المصداقية المهنية، فليس من الممكن أن يزور المرء مكان ما ليوم واحد أو أيام معدودات، ويأتي بتقرير مطول عن الأوضاع هناك تتجاوز محتوياته ومكوناته الأيام الطوال والأشهر الطويلة، الا إذا ما كان هذا الشخص يفترض في الناس جميعاً الغباء، لتصديق أفلامه السينمائية الخيالية وأخيلته السردية الوهمية!
لصالح مجموعة الضغط الصهيونية وجماعات المصالح الاقتصادية، حتى تجد لها موطئ قدم في السودان. هذا البلد الغني بالماء والنفط. في زمن تعتبر فيه هذه الثروات إضافة إلي وهم صراع الحضارات. أهم مصادر وبواعث الصدام الحتمي. في نظر. المفكرين السياسيين ومتخذي القرارات والمشرعين المرتبطين بمجموعة المحافظين الجدد ومراكزهم البحثية ومنظماتهم الإنسانية ومؤسساتهم الإعلامية والدعائية..!
أن العالم يشهد الآن فترة الحرب(الباردة الثانية) وهي حرب كونية الكترونية أدواتها الانترنت ووسائل الإعلام ووسائط الاتصال.. والاستعمار الجديد بعض من سياق التاريخ الذي هو موضوع وفلسفة والتركز علي الموضوع فقط يجعل التاريخ مجرد ثرثرة سمجة.. ففلسفة تبرير استعمار السودان. عند الكتاب الغربيين كانت تقوم علي مزاعم إنسانية مثل تطوير السودان، ثم لاحقا. تخليص أهله من حكم الدراويش المهديين المهوسيين.. وتدور دورة التاريخ ويذهب سلاطين ويأتي كلوني.. فتتغير الشخوص والنصوص ويبقي الهدف واحد هو الحصول علي ثروات وموارد السودان!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.