مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جنوب كردفان.. قصة الطابور الخامس!!
نشر في سودان سفاري يوم 16 - 10 - 2012


تقرير: أحمد دقش- عبد الباسط إدريس
ما أن رفع مؤتمر السلام في جنوب كردفان توصياته حتي ارتدي الوالي احمد هارون أزياء الحرب وتحول من مناد للتفاوض وباحث عن السلام عبر تنظيم المؤتمرات الي الوقوف والتجول بين صفوف العسكريين في كادقلي يرفع من روحهم المعنوية بعد أن قوبلت أغصان الزيتون التي غرسها مؤتمر كادقلي للسلام بصواريخ الكاتيوشا.
تبدل الخطاب
بعد أيام قلائل من انفضاض التداول حول قضايا السلام بكادقلي شهد احمد هارون عرضا عسكريا حشدت له القوات المسلحة الفصائل والدبابات والمدرعات والطائرات وخاطب هارون جماهير المدينة بخطاب تبدلت مفرداته وتغيرت معانيه عن ما سبقته من خطابات للرجل حيث بدت واضحة الرسائل للداخل والخارج من بين عباراته التي وردت فيها عدة عبارات تشير الي وجود من يعملون من داخل الصفوف مع حملة السلاح في خارج المدن حيث أشار في حديثه الي المرجفين في المدينة الذين خاب ظنهم وتكسرت أمنياتهم ولعل تلك المفردة ترادف في معناها مفردة (الطابور الخامس) وبالرجوع الي مخاطبات هارون السابقة يلاحظ انه وجه عدة رسائل ودعوات لمواطني ولاية جنوب كردفان سيما من خلال مخاطبته المصلين بمسجد كادقلي العتيق في وقت سابق حيث دعا لعدم الالتفات لما يروج له الطابور الخامس من شائعات وأكد أن القوات المنهزمة دائماً ما تلجا لبث الشائعات التي تستهدف في المقام الأول ترويع المواطنين وزعزعة أمنهم وقال الوالي أن الهزائم التي تعرضت لها قوات التمرد بمناطق طروجي وبحيرة الأبيض والعتمور كانت بمثابة رسائل واضحة لهم بأن القوات المسلحة والشرطة والدفاع الشعبي قادرة علي ضربهم في عقر دارهم ومقر قيادتهم.
خلايا نائمة
يتحدث المواطنون عامة الناس في جنوب كردفان ومدينة كادقلي تحديداً بكثافة وبطرق ولهجات ولغات مختلفة عن وجود أفراد يعملون من الداخل علي تحقيق أهداف حملة السلاح ومساعدتهم في تصحيح الأخطاء من خلال تعديل مواقع التصويت التي تتم عبر القصف علي مدينة كادقلي مؤخراً ومن قبل كانت حكومة ولاية جنوب كردفان ممثلة في معتمد تلودي السابق العميد (م) الفاضل هجام قد أعلنت عن وجود الطابور الخامس سيما في عمليات القصف المختلفة التي تمت علي المدينة وكان هجام حذراً في خطاب جماهيري أسفل شجرة الحديقة النباتية بتلودي من استمرار الطابور الخامس في دعم التمرد والعمل علي بث الشائعات لبث الهلع في أوساط المواطنين العائدين للاستقرار في المدينة.
تأكيد واضح بوجود الطابور الخامس في كامل ولاية جنوب كردفان ذكره الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي بولاية جنوب كردفان بدر الدين مصطفي في حديثه ل( السوداني) أمس حيث قال ان دلالة وجود الطابور الخامس بجنوب كردفان واضحة من خلال عمل قاذفات الكاتيوشا التي ضربت بها قوات الحركة الشعبية مدينة كادقلي ايام انعقاد ملتقي كادقلي التشاوري حول قضايا السلام وأضاف هم موجودون في الداخل وبين الصفوف يرشدون العدو ويعطوه المدي والموقع المحدد لضربه ..كل مرة يتحول الضرب الي موقع ملتقي جنوب كردفان التشاوري بمباني الأمانة العامة للحكومة وأكد بدر الدين أن قضية الطابور الخامس قديمة في جنوب كردفان وتجددت مع بداية التمرد الأخير وقال أن الطابور الخامس الآن يتمثل في المتعاطفين مع حملة السلاح ولخلاياهم النائمة في الداخل وأضاف الطابور الخامس متفش أكثر في الدلنج وكان ساعد في حرق معسكر بأكمله استشهد فيه 13 مواطناً وأشار الي أن العديد من الألغام زرعت بواسطة الطابور الخامس في الطرق.
أدلة وشواهد
الخبير العسكري اللواء(م) يونس محمود قال ان الطابور الخامس يعرف بأنه عملية تغلغل العدو داخل الصف وأشار الي أن تعريفات ذلك المصطلح كثيرة ولكن أكثرها دقة هو أن الطابور الخامس يعمل علي خيانة أجندة الوطن وأكد محمود في حديثه ل( السوداني) أن الطابور الخامس وخونة الأوطان يوجدون في أي مجموعة من الأمم وأضاف السودان ليس استثناء من ذلك وعزا أسباب انضمام الفرد أو المجموعات الي صفوف الطابور الخامس الي أسباب تتعلق بالإغراء بالمال أو إثارة الحمية لدي الأقليات العرقية أو المذهبية أو الدخول علي الشخص من باب إضعاف الشخصية كنوع من العمل الاستخباراتي وأضاف يدخل في ذلك التهديد بالكشف عن فضائح ارتكبها الشخص وتضعف من مكانته بين الناس وتجعله رهيناً لأجندة العمل الاستخباري، وقال اللواء يونس أن بيئة السودان مهيئة لعمل الطابور الخامس بسبب وجود الكثير من الأقليات والعرقيات والصراعات وتضارب المصالح السياسية والاستقطاب وأوضح ان ذلك يظهر من خلال الدعم العسكري المباشر للعدو مثل ما حدث في هجوم حركة خليلي علي ام درمان واصفا ما حدث بأنه عمل منظم للطابور الخامس الذي تم كشفه من قبل الاستخبارات مما أدي الي إفشال كامل للعملية واسترسل اللواء يونس في توصيف الطابور الخامس ضارباً المثل للطابور الخامس بما يجري في جنوب كردفان ودارفور حيث قام أشخاص هناك بتصوير أفلام مفبركة ودعائية ومستدلاً كذلك علي وجوده بما تم من قصف علي مدينة كادقلي في الأيام الماضية والتي قال أنها كانت عبارة عن عملية متكاملة ما بين الطابور الخامس والجهات الرئيسية المنفذة للعملية.
كسر شوكة
في وقت سابق اتخذت اللجنة الأمنية التي يترأسها والي جنوب كردفان احمد هارون عدة إجراءات احترازية قيل أنها هدفت لضرب المتسللين من متمردي الجيش الشعبي وإلقاء القبض علي من أسمتهم اللجنة بالطابور الخامس الذي يسعي لإشاعة الفوضي وتسميم الأجواء عبر الشائعات ما اضطر الحكومة في وقت سابق الي قطع شبكة الاتصالات عن محلية كادقلي وقالت اللجنة ان ذلك كان بسبب الطابور الخامس وتعزيز الخطة الأمنية لتامين تحركات القوات المسلحة في جبال الجنوب الكردفاني لكسر شوكة التمرد وأكدت اللجنة الأمنية ان قطع الاتصال يهدف لسرية تحركات القوات المسلحة وعدم كشفها للعدو في وقت حذر فيه قائد الفرقة (14) مشاة بكادقلي في ذلك الوقت اللواء بشير الباهي المواطنين أكثر من مرة من الاستجابة لآية شائعات ظل يطلقها الطابور الخامس وتوعدهم بالحسم قائلاً: (أي زول يعمل انتباه ما دايرين كراع جوه وكراع بره).
وقالت مصادر رفيعة بجنوب كردفان وفضلت عدم الكشف عن هويتها أن الطابور الخامس وعمله في جنوب كردفان يندرج تحت عدة تصنيفات من بينها وجود مصالح في التعامل مع الحركة الشعبية والجيش الشعبي وقالوا أن من بين تلك المصالح ارتباط مصالح بعض المهربين بتوتر الأوضاع بشكل عام بين السودان وجنوب السودان ما يجعل المهربين عرضة للابتزاز للإدلاء بمعلومات في سبيل تركهم لتحقيق مكاسبهم عبر عمليات التهريب وزاد المصدر بالقول : هناك ارتباطات أخري لتعقيدات محددة لا نستطيع الحديث عنها تفصيلاً.
تحركات غامضة
ويبدو أن الإحساس بالمؤامرة ووجود العناصر المندسة أو التي عرفت (بالطابور الخامس) تحول لدائرة الاهتمام بالخرطوم التي شهدت في اقل من الشهر ونصفه تدفق كميات متفاوتة من الأسلحة والذخائر المتنوعة والتي تم ضبطها جميعاً علي بوابات العاصمة أو الولايات القريبة في طريقها للخرطوم كان أخرها ما ضبطته السلطات الأمنية من كميات من الأسلحة بمنزل في امبدة عقب عملية مداهمة ورصد للمنزل وكانت التصريحات المقتضبة الصادرة من الأجهزة الأمنية خلال الفترة القليلة الماضية حول ضبطيات الأسلحة تنتهي بعبارة (الأسلحة كانت قادمة من جنوب كردفان) ولم تتوقف عمليات الكشف عن الأسلحة المتسللة الي الخرطوم حيث ضبطت في أوقات سابقة كميات من الأسلحة متوجهة لولاية كسلا الأمر الذي يعيد للأذهان اتهامات سابقة كانت قد أطلقتها الحكومة لمن وضفتهم بالطابور الخامس الذي يعمل مع الجبهة الثورية وقد ذهبت الحكومة لأبعد من ذلك واتهمت علي لسان مساعد رئيس الجمهورية ونائبه لشؤون حزب المؤتمر الوطني د. نافع علي نافع بعض القوي السياسية الداخلية بالتواطؤ والتنسيق مع المتمردين وهدد في وقت سابق بكشف المتورطين بتهمة التواطؤ مع المتمردين والعمل علي إسقاط النظام.
ولم تسلم قبيلة الإعلام والصحفيين من تك الاتهامات بوجود الطابور الخامس فقد اتهم رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر في وقت سابق نفراً من الصحفيين بالتخابر لصالح جهات أجنبية، فيما اتجهت الحكومة في خطوات عملية لمحاصرة عمل الطابور الخامس في وقت سابق قبل تحسن العلاقة مع دولة جنوب السودان بالتوقيع علي اتفاق التعاون الشامل معها مؤخراً في أديس أبابا اتجهت الي فرض (قانون رد العدوان ) والذي يتضمن تامين الحدود مع دولة جنوب السودان لمكافحة تهريب المؤن ، بل طالب النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه الجهات المختصة بالرمي بالرصاص علي كل من يثبت تورطه في دعم العدو تخابرا أو سنداً معنوياً أو إمداداً مادياً وقال طه لدي مخاطبته جلسة البرلمان في وقت سابق: " لن نسمح بعد الآن بمد العدو ولو بشقة تمرة، موجهاً بحسم الأصوات المخذلة والخلايا النائمة وذوي الهمم الميتة والضمائر الخربة الذين قال أنهم يتاجرون بأقوات الناس لإمداد العدو بالزاد الذي ينتجه السودان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.