وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون أسباب انفلات أسعار سعر الصرف    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    الشرطة تُلقي القبض على ثنائي إشراقة    اسحق احمد فضل الله: والبرهان الآن فاعل أم نائب فاعل؟    يا قلبي لا تحزن.    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    أمين حسن عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكلمة لا تسليمها للآخرين    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حرق الخرطوم (3)
نشر في سودان سفاري يوم 23 - 03 - 2010

وكل شيء في شرق أفريقيا الآن يبدأ وينتهي في الخرطوم.
وديبي الذي يواجه معركة انتخابات في مايو.. ومجاعة تزحف الآن هناك وخزينة تفلس.. يتجه لإطفاء نيران دارفور لأن الحل يقع هناك.. ويتجه إلى الخرطوم.. ويبعد خليل
وأفورقي الذي يواجه عقوبات تحت البند السابع في يوليو القادم وتحت القرار (1907) يتجه لإشعال شرق السودان.
ويتبنى سبع من منظمات دارفور.. ويتبنى خليل بديلاً لديبي
وأمريكا التي تتجه إلى التوبة من العمل العسكري – بعد العلقة في العراق وأفغانستان – والتي تقطع الأزمة الاقتصادية أنفاسها تتجه إلى – الخرطوم – نعم
وقبل أن تشهق من الدهشة تجد أن أمريكا تتجه إلى ما يجعل البترول (آمناً ورخيصاً). الحل الوحيد الذي ينقذها الآن
وتجد أن بترول الشرق يمر عبر مضيق هرمز الخطر.. وعبر باب المندب الخطر وعبر قناة السويس الخطرة – وعبر مضيق جبل طارق الخطر.. ويصل إلى المحيط مقطوع الأنفاس.
وأمريكا هذه تعود إلى المخطط القديم وإلى مشروع يجعل بترولها المستورد من الشرق يهبط في بورتسودان – ثم أنبوب عبر السودان وعبر تشاد.
والأنبوب هذا لابد له من أن يجد دارفور آمنة سالمة.
وأمريكا وأوروبا.. وديبي كلهم يجد أن خليل إبراهيم هو الآن من يشعل كل شيء.
وما أسهل أن يبعد.. وديبي الذي يرضع خليل يعود إلى الواجهة
ولقاء أول الأسبوع الماضي في قصر ديبي كان يجمع عدداً من قادة قبيلة خليل في تشاد.. يقولون لديبي (بعت خليل ولم تقبض حتى الثمن)
وكل أحد يقول شيئاً... وفي جيبه شيء آخر لا يعرفه الآخرون
وعدد من الحاضرين كل منهم يظن أن أعوانه معه.. والظن هذا يهتز على مزارع الشك فالأعوان كل منهم له بنوده السرية
وديبي عند عودته من الدوحة كان ينتظر لقاء القذافي في طرابلس.. وديبي يهبط هناك وينتظر.. والدعوة لا تأتي – وحين يستفسر يجد ديبي من يسأله عن الزعيم التشادي المعارض "محمد نور" المقيم في طرابلس – أين هو هذه اللحظة؟
وديبي يكتشف أن بعض المتعاونين النشطين كانوا.. وحسب بنود سرية عندهم.. قد اختطفوا محمد نور في تلك اللحظة وهم يحكمونه بالحبال تمهيداً لشحنة إلى "أنجمينا"
ودون علم ديبي
وفي اللقاء كان ديبي ينظر إلى الخزانة التشادية التي ذهبت أموالها إلى أوكرانيا ثمناً لأسلحة غريبة بينما مجاعة طاحنة تقترب الآن من تشاد ودول أخرى في المنطقة.
وقطر تتبرع بمائتي مليون دولار لإبعاد المجاعة
وقطر والسودان وديبي وآخرون كلهم يهمهم بالسلام
لكن افورقي يطل من نافذة المشهد هذا ليجد أنه يستطيع الهروب – من عقوبات مجلس الأمن القادمة بعد شهرين بشراء أمريكا.
وأمريكا تشتري بواسطة إسرائيل
وإسرائيل يهمها ضرب الخرطوم
وهكذا يذهب افورقي الآن لاحتضان خليل إضافة إلى ست جماعات دارفورية أخرى.. تدعمها إسرائيل وإسرائيل تدعم المخطط بالسلاح.
مخطط الهجوم على شرق السودان
بالأسلوب الافورقي القديم
والسيد افورقي الذي يشعل الصومال تحت أقدام أثيوبيا إنما كان يقدم نفسه لأمريكا يومئذٍ(رجل أمريكا بالمنطقة)
لكن القفزة هذه وبدلاً من أن تجلب الدعم تجلب قراراً صارماً من مجلس الأمن ضد افورقي.. يهدد بالعقوبات ابتداءً من يوليو القادم.
وأفورقي يجد أن الوصول إلى (النجدة الأمريكية) لاريتريا يتم عبر إسرائيل – وأن شراء إسرائيل يتم بدعم عملي ضد الخرطوم
وأفورقي الذي كان يعد للأمر منذ عام يقيم من المعسكرات ما يجعل شقيق خليل إبراهيم بعد معركة أم درمان يتجه في هروبه إلى هناك
لكن (جهة ما) تجعل الخرطوم تعرف أين يختبئ الرجل
وأين تقع الحركة الشعبية من هذا؟
تقع في قلبه تماماً
والحديث هذا وأحاديث قادمات هو مقدمة لحكاية السوداني الذي (دوخ) العالم.. ونحكي!!
والحاج وراق في لقائه بمندوبة المجلس الأوروبي التي تأتي لمراقبة الانتخابات يظل يشكو.. ويشكو
والحاج يقول للمرأة
الوطني يحتكر التلفزيون اثنين وعشرين ساعة في اليوم.. كلها مديح في البشير والمرأة التي تجيد العربية تقول له في دهشة : ألا يقدمون حتى القرآن والمدائح؟
والحاج يقول: القرآن لا يقدمون منه إلا الآية (أرسلناك بشيراً) وفي المدائح لا يقدمون إلا مدحة (بريدك يا البشير).
وهاتف
أستاذ: كتاباتك عن حريق الخرطوم هل تعني أن نهجر الخرطوم؟
بل كتاباتنا تعني شيئين.. أولهما هو أن من يخططون للحريق يقرأون ما تقرأ من كتاباتنا
وثانيهما هو أن القانون والدستور كلاهما يقول إن الشرطة.. من واجبها أن تتدخل إذا وقع ما يهدد سلامة الناس أو الممتلكات داخل الدولة الآمنة
بينما القانون والدستور كلاهما يقول
تتدخل القوات المسلحة إذا وقع ما يهدد سلامة البلاد.. والدستور
فهمت
ولأن القوات المسلحة كذلك لا تعرف الدلع!!
نقلا عن صحيفة الإنتباهة السودانية 23/3/2010م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.