تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الدعم السريع» .. و«الرد السريع»
نشر في سودان سفاري يوم 22 - 05 - 2014

«كلامنا كلام جيش ونحنا والتمرد السودان ما بشيلنا الاتنين»، بهذه الكلمات بدأ القائد الميداني لقوات الدعم السريع العميد أحمد حمدان المشهور ب«حميدتي» حديثه في تكريم قوات الدعم السريع، الذي أقامته هيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات الوطني بمقرها بالخرطوم أمس. التكريم الذي شرفته حضوراً وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل الأستاذة إشراقة سيد محمود، وقائد قوات الدعم السريع اللواء ركن عباس عبدالعزيز، ورئيس هيئة العمليات بالجهاز اللواء محمد النصيح القلع، ومدراء الإدارات والدوائر بالجهاز، كان رداً سريعاً وتفنيداً عملياً للتهم التي وجهت لقوات الدعم السريع، وكان مهرجاناً للتغني بالبطولات والمجد والانتصارات التي حققتها قوات الدعم السريع في مناطق العمليات. فكان جو الاحتفال ورغم حرارة الصيف مفعماً بأجواء البطولة والحماسة والتي سطرها منسوبو الجهاز، فكانت لوحة من التلاحم والتعاضد من أجل الوطن. العميد حمديتي أعلن في حديثه أن كل مدن دارفور وكردفان خالية من التمرد الآن بفضل جهود القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، مؤكداً أن قوات الدعم السريع لديها واجب محدد تقوم به تحت إمرة القوات المسلحة، وزاد قائلاً «ما تسمعوا «الكلام الفارغ» الذي يروج له عن قوات الدعم السريع، فهي قوات لكل السودان وعناصرها سودانية ومن كل السودان وليسوا أجانب ومضى بالقول «أقول لإخوتنا في القوات المسلحة ما تسمعوا الشائعات والأكاذيب البكتبوها في الوسائط الإسفيرية، ونحن ما ممكن نقول لينا كلام في القوات المسلحة، وينقطع اللسان البيتكلم في القوات المسلحة» وزاد «نسبوا لي كلام قالو انا قلتو في وسائط الاعلام وانا ما قلتو وهو كلام كاذب والبقولوا فينا الكلام دا ديل ناس مفتنين والفتنة اشد من القتل ونحنا ما ناس وسائط، عندنا واجب وواجبنا نجضناه تب والجيش موجود وهو عزتنا وفوق راسنا» وقال«المتمردين لو دايرين يستلمو الخرطوم يستلموها بصناديق الاقتراع ويجيئ بهم الشعب السوداني، وحينها سنرحب بهم ولكن رجالة قرقاش مافي ليكم طريقة».
من جانبه أكد قائد قوات التدخل السريع اللواء ركن عباس عبدالعزيز، أن ما تقوم به قوات التدخل السريع واجب وطني وعمل صالح لوجه الله تعالى، ومن يشكك في ذلك أو يزايد عليه فسيذهب إلى مزبلة التاريخ والتاريخ لا يرحم. كاشفاً أن من قدموا أرواحهم رخيصة فداءً للوطن في مناطق العمليات في دارفور وكردفان بعيدون كل البعد عن التهم التي نسبت إليهم، وقال متسائلاً من الذي يزاود على سودانية هذه القوات؟ وأضاف اللواء عباس عبدالعزيز أن قوات الدعم السريع لا يهمها مَن يحكم مِن الأنظمة ما يهمها هو حماية أمن السودان ودحر التمرد فهم جنود السودان وليسوا جنود الحكومة أوالنظام وزاد بالقول يجب أن تعتذروا يا من اتهمتم تلك القوات، للشعب السوداني ولقوات الدعم السريع ولشهدائها الذين سيسألونكم يوم القيامة. موضحاً ان ما قيل من تهم لن يثنينا ولن يصرفنا عن واجبنا، مؤكداً ان دارفور آمنة الآن الا من بعض قطاع الطرق وهذا الكلام نحن مسوؤلون عنه. من جهة ثانية أكد مدير هيئة العمليات بجهاز الامن والمخابرات الوطني اللواء علي النصيح القلع، أن قوات الدعم السريع هي ادارة تابعة لهيئة العمليات بالجهاز مضيفاً ان قوات الدعم السريع تم تجميع منسوبيها من جميع ولايات السودان وهي قوة منضبطة، ومن ثبت تجاوزهم من منسوبيها هم الآن في السجن. وأضاف أن كل ما يقال من افتراءات في حق قوات الدعم السريع لن يثنينا عن واجبنا ولن نلتفت لهم فهم مخذلون مؤكداً أن ابواب الجهاز مفتوحة لاجهزة الاعلام وقال «ما عندنا شي داسنو والعربات العندنا ما قاعدين نتفسح بيها شايلين فيها السلاح وضاربين بيها العدو» واشار ان هيئة العمليات بالجهاز والتي تتبع لها قوات الدعم السريع تم ترفيعها لهيئة في العام 2005م، بعد ان كانت دائرة وهي تقوم بالتدريب على عمليات الامن الداخلي لمساعدة الشرطة في عمليات الامن الداخلي، حيث شاركت قوات الهيئة على سبيل المثال لا الحصر في حسم أحداث أم درمان والاثنين الأسود والمحاولة التخريبية، كما تقوم بالتدريب العسكري لمساندة القوات المسلحة في مسارح العمليات وأوضح اللواء علي النصيح القلع أن منسوبي الجهاز بمن فيهم هيئة العمليات يحفظون الحرمات والعدو «البيرفع ايدو بنقطعها ليهو» وزاد قائلاً «عشان نديهم حقهم فهم من كل السودان بمختلف ولاياته وهم واولاد رجال» مبيناً ان ادارة التوجيه والامن هي اهم ادارة بالجهاز حيث تعمل من أجل تأهيل فرد عسكري رسالي، كاشفاً أن قوات الجهاز تساهم في مشاريع التنمية والخدمات في المناطق التي تحررها وتساعد الاهالي، منبهاً بقوله «ما بنرضى في الجهاز او هيئة العمليات او الدعم السريع»، وفي ذات السياق اعتبرت وزيرة تنمية الموارد البشرية والعمل الاستاذة اشراقة سيد محمود، أن القوات المسلحة والقوات النظامية الاخرى فوق الاحزاب السياسية والمصالح الشخصية، وزادت بالقول إن من يقدم روحه فداءً للوطن يجب أن تحترم تضحيته وثباته. وأعلنت عن دعم وزارتها لقوات الدعم السريع وسلمت قيادة قوات الدعم السريع دعماً مالياً كما دعت المنظمات وأجهزة الدولة كافة لدعمها ومساندتها، وقالت جئنا نهنئكم بالانتصارات التي حققتموها ولكي نقدم لكم الدعم والمساندة والتي هي بسيطة ومتواضعة تجاه ما تقدمونه من تضحيات عظيمة فداءً للوطن. وأكدت أن وزارتها على استعداد تام لتقديم كل ما تستطيعه فيما يلي مساندة القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى، وأضافت بالقول «كل الشعب السوداني معاكم ويقدر تضحياتكم ونهنئكم بالنصر وعبركم نحيي إخوانكم في مسارح العمليات».
نقلا عن صحيفة الانتباهة 22/5/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.