عاجل (السوداني): تورط (7) من منسوبي الجيش بإطلاق الرصاص في احداث (29) رمضان ورفع الحصانة عنهم    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يتلقى اتصالاً من مولانا الميرغني    ارتفاع كبير.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 15 مايو 2021 في السوق السوداء    مستشار حمدوك : مؤتمر باريس فرصة لتقديم السودان بثوب جديد    واتساب نفّذت تهديدها..قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    النيابة العامةتنفي ماتناولته الوسائط بأن الأشخاص مرتكبي الجريمةلاينتمون للقوات المسلحة    شاهد بالفيديو: الاحتلال الإسرائيلي يدمر في غزة مقر قناة الجزيرة    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    "أرقام استثنائية".. ليفربول يحتفل بوصول صلاح ل200 مباراة مع الفريق    وزير الاستثمار: مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    السودان يجري اتصالات مع السعودية وفلسطين حول الوضع في غزة    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    الكنين يتلقى تهانئ العيد من من القيادات بالجزيرة    الفريق ياسر العطا يشارك في مراسم تنصيب رئيس جمهورية جيبوتي    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    جهود لرعاية وتأهيل الأطفال المشردين وفاقدي السند بالجزيرة    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    فيديو: برباعية في مرمى غرناطة .. ريال مدريد يبقي على حظوظه في الاحتفاظ باللقب    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاختراق المنظّم للمجتمعات العربية (2)
نشر في سودان سفاري يوم 28 - 06 - 2010

* تحدثنا بالأمس عن تزامن وانسجام كتابات وخطابات بعض النخب العربية (السياسية والثقافية والإعلامية) مع ما تبثه مراكز البحوث الاستراتيجية الصهيونية، ومع ما تعممه السفارات الامريكية من مفاهيم ومصطلحات، تعمل على تدجين الشعوب العربية لتقبل (تغيرات بعينها) في المفاهيم وفي الفكر تهدف الى قلب الحقائق، ونفي الهوية العربية بكل موروثها الديني والقومي والحضاري والقيمي، وتمهيد الارضية العربية، لتقبل (اسرائيل شرق أوسطية) والتطبيع معها، رغم استمرار ممارساتها العدوانية ضد العرب جميعا، وبالمقابل تشويه المقاومات العربية وايران ودول الممانعة العربية، بترديد ذات المصطلحات الصهيونية تحت مسمى (الليبرالية الجديدة) وحقوق الانسان والحريات والديمقراطية والحداثة والتنوير وغيرها من مصطلحات المراكز السياسية والاعلامية الصهيونية التي تكون في اغلبها حقا يراد به باطل، فبعد (ايران وهلالها الشيعي) مثلا جاء الدور اليوم للهجوم على (تركيا وامبراطوريتها العثمانية) من جانب ذات الاقلام التي هاجمت ايران سابقا.
* اليوم نجد انه حينما استشعرت الصهيونية العالمية الخطر من توجهات تركيا الجديدة تجاه (غزة) والعرب أو المنطقة العربية، فان اقلام التخويف من (الهلال الشيعي) من منطلق طائفي، هي ذاتها التي تنشر التخويف من تركيا (رغم سنيتها) مثلا، وتروج للتخويف من المآرب التركية العثمانية، وتستخدم في ذلك (ذات المصطلحات التشكيكية) التي تروجها في اللحظة الراهنة، ماكينة الصهيونية العالمية، الى حد ان يقع بعض الكتاب العرب المعروفين بشرفهم المهني واستقلاليتهم الاعلامية والفكرية، في ذات الفخ الصهيوني ضد تركيا وإيران من حيث مسوغات التخويف والتشكيك من كلتيهما معا.
فأي مصادفات هذه، التي تجمع بين عقول بعض النخب العربية و(العقل المركزي) المدبر لماكينات التشويه الامريكية الصهيونية بترديد ذات المصطلحات وذات المفاهيم وذات الصياغات؟ فان لم يكن اختراقا واضحا موثقا بتصريحات رموز المخابرات الامريكية، وان لم تكن عمالة واضحة، من حيث شراء الذمم التي اعلنتها المخابرات الامريكية في حرب (كسب العقول والقلوب) في المنطقة العربية، فانها إذاً سذاجة فكرية وسياسية مفضوحة، نربأ بأولئك الكتاب عنها.
* ليس من المصادفات في شيء ان يتماهى خطاب بعض النخب العربية، من الساسة والصحفيين والكتاب والمفكرين والباحثين، مع خطابات الماكينة الاعلامية والسياسية الصهيونية، وبذات الالفاظ والعناوين والتحليلات التي تبثها تلك الماكينة في البلدان العربية وفي انحاء العالم.
* ليس من المصادفات أو توارد الخواطر ذلك "التماهي" أيضا في خطاب تلك النخب مع ما يفيد المخططات الاستعمارية و"الاسرائيلية" في المنطقة، ولا يمكن اعتبارها بالطبع مجرد تحليلات سياسية أو مواقف فكرية "بريئة" في الوقت الذي يعلن فيه مسئولون أمريكيون صهاينة اعتماد وصرف المليارات لاختراق النخب العربية وتدجين الشعوب عبر شراء ذمم اشخاص (صحفيين واعلاميين وساسة) وبالطبع تدجين المؤسسات المدنية والاهلية تحت لافتة ما يسمى الدعم الحقوقي أو القانوني أو الديمقراطي، وفتح بؤر الورش التدريبية والندوات والمؤتمرات تحت دعم مباشر من مؤسسات أمريكية أو غربية الواجهة وصهيونية التوجه والمضمون.
* كيف يحدث مثلا ان يتوحد لسان ذات التوجه (الليبرالي أو العَلماني) النخبوي في أغلبه في التحليل والترديد الببغاوي لذات المصطلحات، وبحذافيرها في كل البلاد العربية وبشكل متزامن ومتماه مع المخططات الاستعمارية الشرق أوسطية، التي تريد تصوير الكيان الصهيوني شريكا وحليفا وصديقا مستقبليا قادما، فيما هي في ذات الوقت تشوه المقاومات العربية ودول الممانعة في المنطقة؟
* ليس من المصادفة أيضا أن يكون أغلب، إن لم يكن جميع من يكرسون تلك التحليلات والاختراقات الفكرية هم من (الليبراليين العرب الجدد) أو من (الدينيين الجدد) الذين يرددون ببلاهة فاضحة مقولات "المحبة والسلام وحوار الأديان والانسانية" وغير ذلك من المصطلحات، من دون وضع فوارق في الوقت نفسه بين "إسرائيل" المعتدية والعنصرية، والحداثة الغربية الاستعمارية ومتطلباتها السياسية والدينية الجديدة وركائز عولمتها الصهيونية، نقول من دون وضع التفرقة بين كل ذلك، وبين خطابات موجهة للشعوب العربية التي يراد امتهان انسانيتها وحقوقها وثرواتها وتدجين هويتها بكل ما فيها من موروث ديني وقومي وحضاري وقيمي.
وفي ذلك ومنذ إعلان النظام العالمي الجديد في النصف الأول من تسعينيات القرن الماضي، تحدثت المراكز الاستراتيجية السياسية والبحثية عن أهمية إيجاد فريقين:
1- ليبراليون جدد يسهمون في تقبل الشعوب العربية لمنطلقات وأسس الشرق الأوسط الجديد بالشراكة الاسرائيلية أو الهيمنة الاسرائيلية والمطلوب تغيير أسس التفكير لدى هذه الشعوب.
2- دينيون جدد يسهمون في تغيير التفكير الديني الذي يدعو الى الجهاد، بالطبع ضد المحتل والمستعمر، ويروج لمصطلحات المحبة والسلام والانسانية، بشكل مطلق حتى إن مارس العدو عداءه المطلق أيضا ضد العرب والمسلمين.
* ويبدو أن الاختراق الصهيوني المنظم للمجتمعات العربية يقوم في اختراقه الناعم على أيدي الكوادر العربية من هذين النموذجين أو الفريقين، في الغالب وبتكريس ذات "المصطلحات" الصهيونية، المتوحشة في مضمونها، رغم النعومة البادية على ألفاظها. فهنا يجرى غسل دماغ حقيقي واعتداء كبير على العقول، وتسويق للعدو الاستراتيجي بمسميات الحوار الديني والانسانية والمحبة وغيرها. إنه اختراق فاضح وواضح، وتدجين مكشوف، ولعب على أداء دور (الوكلاء الفكريين) لماكينة الغرب الاستعمارية.
* ليس من المصادفة، أن تنشر فجأة هذه النماذج في المجتمعات العربية، مع بدء ما تم الترويج له أمريكيا وصهيونيا من مفاهيم ك (النظام الدولي الجديد) و(الشرق الأوسط الجديد) و(الفوضى الخلاقة) و(حرب كسب العقول والقلوب) ثم اعتماد المليارات لخدمة ذلك كله من خلال شراء ذمم عربية صحفية وإعلامية وسياسية وفكرية، بحيث ان تزامن ظهور (الليبرالية الجديدة) مع ظهور التصريحات الأمريكية بالمخططات لتهيئة الساحة الشعبية العربية في حد ذاتها يحمل الكثير من الاجابات والتفاسير، وحيث لم يتوقف الاختراق على مجرد (شراء الذمم) وإنما على دعم مراكز ومؤسسات مدنية وصحفيين ونشر قنوات خبيثة باللغة العربية، واستقطاب النخب والنساء في برامج ودورات ومنتديات ومؤتمرات، وتنشيط مفاهيم اختراقية ناعمة تبدو في ظاهرها أنها توجهات بريئة، لدعم الحقوق والحريات والديمقراطية، فيما هي في باطنها (اختراق منظم) للمجتمعات العربية، وقلب الحقائق والمفاهيم والمصطلحات والبديهيات في مقاومة الاحتلال والهيمنة ونشر لمفاهيم ومتطلبات العولمة الامبريالية الراهنة.
المطلوب هو الترويض والتدجين من خلال نخب عميلة ومرتشية، أو من خلال نخب تعاني "توعكا فكريا وتبعية مجانية"، رغم أن كل ذلك أصيب بالعطب لأسباب نتركها للمقال القادم.
المصدر: اخبار الخليج 28/6/2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.