مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرحلة جديدة تمهد لتغيير قواعد الأزمة في ليبيا
نشر في السودان اليوم يوم 15 - 04 - 2018

أنباء متضاربة حول صحة خليفة حفتر.. لعبة تحاول بعض الدوائر استثمارها، والجيش يستعد لدخول درنة بغطاء دولي ويمهد الطريق نحو طرابلس.
القاهرة - حسم المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، والعميد أحمد المسماري، المتحدث باسم القوات المسلحة الليبية، ما يتردد من أخبار حول صحة قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، بنفي هذه الأخبار التي وصلت حد التكهّن بوفاة حفتر، وهو ما أكّدته أيضا مصادر ليبية مطلعة مقيمة في القاهرة تحدثت مع "العرب"، قالت إن الحديث عن مرض قائد الجيش الليبي والترويج لوفاته، جزء من لعبة تحاول بعض الدوائر استثمارها.
وقال غسان سلامة إنه اتصل بحفتر، الذي يخضع للعلاج حاليا بأحد المستشفيات بباريس، و"بحثا الأوضاع العامة في البلاد والتطورات السياسية المستجدة على الساحة الليبية"، في نفي ضمني لما تردد حول صحة حفتر ووفاته، فيما أكد المسماري في بيانات رسمية وتغريدات على تويتر وتصريحات صحافية، أن "المشير خليفة حفتر شعر بأنه مريض خلال برنامج يتضمن زيارة عدة دول، وانتقل إلى مستشفى في باريس لإجراء فحوصات طبية عادية" دون المزيد من التفاصيل حول صحة المشير أو تاريخ دخوله المستشفى.
مصادر تشير إلى أن من قالوا إن حفتر أصيب بسكتة دماغية يريدون إحداث بلبلة في أوساط الجيش الذي تتزايد قوته
وكتب أحمد المسماري في تغريدة على تويتر أن حفتر (75 عاما) "سيعود إلى ليبيا في غضون أيام قليلة لمواصلة الحرب ضد الإرهاب"، مؤكدا ما سبق ونفاه رئيس الأركان العامة الليبية (الحاكم العسكري)، عبدالرازق الناظوري، حول ما تردد عن صدور قرار تكليفه بمهام القائد العام للقوات المسلحة خلفا لخليفة حفتر.
وأشارت المصادر، التي طلبت من "العرب" عدم الكشف عن أسمائها، إلى أن من قالوا إن حفتر أصيب بسكتة دماغية يريدون إحداث بلبلة في أوساط الجيش الذي تتزايد قوته، مشيرين إلى أن حالته ليست خطرة ومتاعبه الصحية عادية، كما صرح بذلك أحمد المسماري.
وكانت وسائل إعلام فرنسية، منها "راديو فرنسا الدولي"، قالت إن حفتر يعاجل في المستشفى التعليمي العسكري بيرسي، التابع لوزارة الدفاع الفرنسية، بالضاحية الغربية لباريس.
وفي المقابل ذكرت وسائل إعلام أخرى، أن قائد الجيش الليبي يتلقى العلاج في المستشفى الأميركي ببلدية نويي سور سين، على حدود العاصمة الفرنسية. وبين هذا وذاك، تحيط السرية بالحالة الصحية لحفتر، إضافة إلى مكان تلقيه للعلاج وظروف علاجه.
ووفقا لمصادر "العرب"، فقد انتقل حفتر من شرق ليبيا إلى القاهرة في بداية أبريل الجاري، ومنها إلى عمّان ثم باريس، وهو يعاني من متاعب في الصدر وداهمته نزلة برد لم يعالجها سريعا، حيث كان مستغرقا في عقد لقاءات مع مسؤولين أمنيين في القاهرة، ثم سافر إلى الأردن حيث عقد اجتماعه مع وفد أميركي في الأردن لمدة أربع ساعات قبل أن يذهب إلى باريس.
ومنذ مطلع أبريل الجاري، لم يظهر حفتر علنا، حين أعلن قرب ما أسماه "تحرير مدينة درنة (شرق)" من سيطرة قوات مجلس شوري مجاهدي درنة، وذلك عبر مقطع مصور بث من مشارف المدينة.
ويعد خليفة حفتر، وفق مراقبين، أحد أبرز اللاعبين في المشهد العسكري بليبيا، ويراهن عليه البعض للعب دور سياسي مستقبلا، خاصة بعد أن نجح في قيادة الجيش في العام 2017 ضمن عملية عسكرية ألحقت الهزيمة بالجماعات الجهادية التي استولت على بنغازي عام 2014، بعد ثلاث سنوات من المعارك الدامية.
حفتر جزء من الجيش
تقوية الجيش
أخذ التركيز على مرض حفتر جانبا كبيرا من الاهتمامات، في محاولة للإيحاء بأن الجيش الليبي هو خليفة حفتر، وأن غياب الرجل يعني انفراط عقد المؤسسة العسكرية. ومن هنا، يمكن فهم الأسباب الكامنة وراء تسريب قرار، مساء الخميس، موقّع من قبل عقيلة صالح رئيس البرلمان الليبي في طبرق، بتعيين الفريق عبدالرازق جمعة حسين الناظوري، رئيس أركان الجيش الليبي، بتسيير أعمال القائد العام للقوات المسلحة، في إشارة ترمي إلى ترسيخ فكرة أن وضع حفتر الصحي في غاية من الحرج، وبالتالي زيادة وتيرة اللغط.
ويؤكد الإمعان في تسليط الضوء على مرض حفتر أنه أحد أهم مراكز القوة في ليبيا، وصعوده الكبير خلال الأعوام الثلاثة الماضية أربك حسابات الكثير من القوى المناهضة لفكرة توحيد المؤسسة العسكرية.
وينبع غضب هؤلاء من أن عملية التوحيد قطعت شوطا كبيرا في الاتجاه نحو المزيد من التماسك وجني الثمار. وجرت ست جولات في هذا المضمار بوساطة مصرية. ومتوقع أن تعقد جولة سابعة قبل نهاية الشهر الجاري في القاهرة.
وتأتي أهميتها من أنها ستشهد مباحثات أكثر جدية تؤدي إلى تطور نوعي، يقوم على الدخول في عمق مرحلة تنفيذ ما جرى الاتفاق عليه في الجولات الست الماضية. والأهم تسكين القيادات العسكرية المرشحة في أماكنها، وهي خطوة كبيرة ترمي للتمهيد لفتح الطريق أمام دخول الجيش الليبي العاصمة طرابلس، والتي تتوقف على وجود مباركة من جانب الأطراف الرئيسية الخارجية والتي تتحكم في بعض مفاصل الأزمة، مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا.
مرمى النيران
توحيد الجيش
كشفت المصادر ل"العرب" أن هذه الخطوة لن تكون مستبعدة، وتنتظر التوقيت المناسب، وستسبقها خطوة مهمة، باتجاه توجيه ضربة عسكرية قوية لمراكز المتطرفين في درنة، بمساعدة مباشرة وتفهم من القوى السابقة.
وأكدت المصادر أن إنهاء أسطورة درنة لن يتم دون مباركة دولية. فالضربات الجوية المصرية السابقة حققت جانبا من أهدافها على الصعيد المصري المحلي، لكن لم تحقق ذلك على المستوى الليبي العام، والجيش الوطني لا يملك القدرات الكافية للقضاء تماما على المتطرفين في درنة.
ولن تستطيع القاهرة تحمّل الضريبة السياسية لمواصلة الضرب هناك، تحت أي غطاء أو مبرر أو وسيلة، ولا بد من قوة دولية مشتركة.
ولم يعد الجيش المصري قادرا على توجيه ضربات مؤثرة بمفرده. وبعد تزايد التأييد الذي يحظى به من جانب قوى مختلفة، من الممكن أن يكون التعاون بينهما مثمرا على الصعيدين العسكري والسياسي.
وأضافت المصادر أن الفترة الماضية شهدت تقاربا كبيرا بين القاهرة وواشنطن وباريس ولندن وروما بشأن ليبيا، وارتفاع درجة الاقتناع بأن استمرار تمركز التكفيريين في درنة يمثل خطرا كبيرا على مصالحها في ليبيا، والقضاء عليهم سيكون خطوة مهمة باتجاه تنفيذ خطة التسوية السياسية، وفتح الطريق أمام حفتر لدخول طرابلس، وهي المهمة الرئيسية التي تقلب الكثير من التوازنات الراهنة.
بالتوازي مع هذه التقديرات، يجري التحضير لإطلاق عملية توحيد للمؤسسة الشرطية في ليبيا، وهي حلقة في غاية الصعوبة لكنها ضرورية لسببين.
*الأول، إبعاد المؤسسة العسكرية عن طرح فكرة استيعاب ميليشيات داخلها والتي تحاول جماعة الإخوان المدعومة من قطر وتركيا الدفع نحوها لإفشال خطة توحيد المؤسسة العسكرية أو تحقيق غرضها بضم الميليشيات للجيش الوطني، وضمان وجود نفوذ لها داخله.
*الثاني، قوة الميليشيات التي بلغت حد السيطرة على مناطق بأكملها، وتحولت إلى تجارة لدى البعض يحصدون من ورائها مكاسب مادية كبيرة. ولأن فكرة إلقاء السلاح تلقائيا بناء على تفاهمات سياسية لن تكون مجدية في حالة ليبيا، التي تفتقر إلى حكومة قوية ومؤسسات رسمية قادرة على فرض السيطرة.
ولذلك فإن توحيد وزارة الداخلية، ومنع التشتت بين الشرق والغرب واستيعاب جزء من الميليشيات داخل جهاز الشرطة، هي عملية مهمة لتخفيض التوتر، وقد تكون أداة لرفع الفيتو الذي ترفعه بعض القيادات المسلحة، وتعمل غالبيتها لحساب الدوحة وأنقرة، وهما في مقدمة الجهات التي ترعى جماعات متطرفة تتلقى مبالغ مالية مقابل أعمالها الإجرامية.
ومن الطبيعي، أن تُقلق هذه المعطيات جماعة الإخوان، لأن حصيلتها النهائية ستصب في إخراجها من المشهد الليبي، الذي يعد الملاذ الأخير لها ولداعميها، خاصة وأن خروجها من مصر وجه ضربة قاصمة لها. والنتائج التي وصل لها الرباعي العربي (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) في مواجهة قطر حققت مكاسب كبيرة.
كما أن تركيا، التي تلعب دورا مهمّا على الساحة الليبية، وهي من أهم موردي السلاح للجماعات المتطرفة، أصبحت أكثر حذرا في هذه المسألة، في ظل عمليات إعادة التموضع الجارية في ليبيا من قبل بعض القوى الدولية.
وحتى رعاية أنقرة للصادق الغرياني، مفتي ليبيا المقيم في تركيا، أصبحت مكشوفة وأضحى تنقله بين إسطنبول والدوحة مثار قلق لكل منهما، لأن دوره المحوري في التعاون بين القاعدة وداعش لمواجهة خليفة حفتر، لم يعد مقبولا الآن، وأي تحرك جديد يمكن أن يقدم عليه من خلال إقامته في تركيا لن يكون في صالح الأخيرة.
المشري وصوان
رسائل المشري لعقيلة وصوان لحفتر تحمل دلالة على تنسيق بين الجانبين لاختراق المعسكر المناهض للإخوان. لكن مصادر تحدثت معها "العرب" أكدت أنها تنطوي على خلاف مستتر بينهما، يمكن أن يستعر خلال الفترة المقبلة، لأن كل طرف يريد أن يتصدر قيادة الجماعة
وسط أجواء تسير ضد رغبات قطر وتركيا، جرى البحث عن وجه سياسي، أملا في أن يحافظ على مصالح الإخوان بطريقة ناعمة، عندما فقدت الخشونة دورها. وتم اختيار خالد المشري، القيادي بحزب العدالة والبناء، الذراع السياسية للإخوان، ليكون رئيسا لمجلس الدولة، بعد أن فقد عبدالرحمن السويحلي، رئيسه السابق أهميته داخل الجماعة.
ويرمي الدفع بخالد عمار علي المشري، وهذا اسمه الكامل كما ورد في أحد كشوف تلقي الأموال من قطر لرئاسة مجلس الدولة، إلى محاولة تضخيم دور المجلس الذي خرج من رحم اتفاق الصخيرات في ديسمبر 2015، وغالبية أعضائه من الإخوان، للسيطرة على رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، وليكون جسما موازيا لمجلس النواب في طبرق، والحد من صلاحيات الأخير.
وعلى مدار الأعوام الثلاثة الماضية، لم يفلح المجلس في القيام بدور فاعل، وأصبح رمزا فقط، ويحتل أعضاءه طابقا في فندق المهاري بطرابلس، ويمكن لأي ميليشيا مسلحة إلقاء القبض عليهم أو قنصهم بصاروخ.
وبدأت خطة المشري بإرسال إشارات إيجابية لعقيلة صالح، للإيحاء بأنه رجل وطني ومنفتح، ويمحو المعلومات التي تؤكد أنه على علاقة وثيقة بقطر وينفي رواية البعض أنه حكم عليه بالسجن أيام حكم العقيد معمر القذافي بتهمة الفساد، ويشيع أن سجنه تم لأسباب سياسية.
ولم يرد عقيلة على رسائل الإيجابية التي وصلته، وغالبا لن يتفاعل معها، لأنها فخ سياسي يصعب أن يسقط فيه. ويعلم عقيلة أن الحوار مع المشري، الذي يطمح لعزل محمد صوان رئيس حزب العدالة والبناء، يُفقد رئيس مجلس النواب قاعدته الشعبية في شرق ليبيا التي تبغض جماعة الإخوان ورموزها. ويعي أيضا أن التجاوب مع تصريحات وتلميحات المشري سيخلق فتنة بين أعضاء مجلس النواب.
توحيد وزارة الداخلية ومنع التشتت بين الشرق والغرب واستيعاب جزء من الميليشيات داخل جهاز الشرطة، عملية مهمة لتخفيض التوتر
وتدثر الإخوان بثوب الليونة الظاهرة والانفتاح على الآخر، أخذ شكلا إيجابيا مفتعلا مع الجيش الليبي. واعتبر محمد صوان ما يقوم به حفتر ضد الميليشيات المتطرفة عملا وطنيا، بعدما وصفه بأنه منشق ومتمرد، وكان صوان وقتها يثّمن عمل الجماعات التكفيرية.
وتحمل رسائل المشري لعقيلة وصوان لحفتر، دلالة على تنسيق بين الجانبين لاختراق المعسكر المناهض للإخوان. لكن المصادر التي تحدثت معها "العرب"، أكدت أنها تنطوي على خلاف مستتر بينهما، يمكن أن يستعر خلال الفترة المقبلة، لأن كل طرف يريد أن يتصدر قيادة الجماعة.
ويتصور المشري أن صعوده لرئاسة مجلس الدولة مؤخرا كفيل بتوجيه ضربة قاضية لصوان، بينما يثق الثاني في أن نزق وانحراف الأول ومحدودية قدراته الإدارية ستكشف حقيقته.
وينطوي هذا التحول في مواقف قيادات إخوان ليبيا على شعور بالخطر وأن الترتيبات المقبلة لن تكون في صالحها، لأن بعض القوى التي كانت تدعمها أصبحت مواقفها تسير في خط مضاد لها. الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا تكاد ترفع غطاءها عن الإخوان في ليبيا.
علاوة على أن موقفها في الجارة تونس يزداد حساسية، وسط الأزمات التي تواجهها حركة النهضة هناك. وباتت أوراق الجزائر التي تحرص على الحوار معها والتقارب مع الميليشيات الإسلامية محروقة لأنها ترمي فقط إلى إبعاد الخطر عن حدودها وسط وضع داخلي حرج، عقب اشتداد المرض على الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.
ويولي الجيش الجزائري اهتمامه الأساسي بالغرب والجنوب الغربي في ليبيا لمنع انتقال المتشددين، كما أضحت علاقته بعبدالكريم بلحاج، زعيم الجماعة الليبية المقاتلة معرضة للتغير، لأن الروابط التجارية التي تربطه بالجزائر عبر شركة الأجنحة للطيران التي يملكها بلحاج وتعمل بين طرابلس والجزائر وتركيا وقطر وتونس، معرّضة للتوقف، في ظل ما يجري من تحول في قواعد اللعبة مع الإسلاميين، ووضع مصير الإخوان في ليبيا على المحك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.