حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    مياه الخرطوم تنذر موظفة انذاراً نهائياً لنشرها مستند فساد    تمازج تدون بلاغات في مواجهة أفراد انتحلوا صفتها بالخرطوم    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 2 أغسطس 2021م    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    إيقاف تسجيل الشركات    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    ابو شنب وظلم اهلي الخرطوم    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    .. واكتملت المؤامرة    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    الرقابة على الأسواق.. إجراءات حكومية مرتقبة    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    المريخ يعبر الأهلي بهدفي الصاوى وبخيت خميس    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    ندى القلعة تتفاجأ باستقبال المصريين في أسوان    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرعون وهامان البشير وعبدالرحيم وجنودك سلموا أنفسكم للمحكمة الجنائية الدولية قبل الطٌوفان؛


أنظروا أيها السادة القراء الكرام ,إلتحق السودان منذ إستقلاله البائت بعضوية الامم المتحدة ,ووقع على ميثاقها ,وشارك بفعالية وجدية, فى منظماتها المتخصصة ,وساهم بحماسة فى بعثاتها لحفظ السلام, فى بعض البلادان, تحت الفصل السابع من ميثاقها.ومهما تقلبت ظروف السودان من الإنتهاكات الجسيمة ,من الحكومات المتعاقبة الظالمة, لشعب جنوب السودان, وجميع المناطق المهمشة, والانقلابات العسكرية, والحرب الأهلية ,فى نصف القرن الماضي, لم يصدر قرار بمؤجب الفصل السابع بشأن السودان ؛ولم يرسل لارضه جندى واحد, تحت مسمى من مسميات الامم المتحدة؛ ولكن منذ منتصف التسعينات فى القرن الماضي ,ومنذ بداية القرن الواحد والعشرون ,صارت نظام الجنرال الراقص السفاح البشيروعملائه وجرذانه, بأفعالهم الإجرامية البربرية والنازية والفاشية للشعب السودان كل من(الابادة الجماعية والاغتصاب الجماعى والفردى والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب والتشريد والتجويع والمعتقلات السرية والعلنية والتصفيات الجسدية السرية والعلنية) ! صدرنحو أكثر من (عشرين) قرار من مجلس الامن الدولى ؛أغلبها تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ؛وصار السودان فى كل شبرمن أرضه يطأها قوات أممية ,لان حكومة الجنرال البشير, من سزاجتها وقباحتها ,رفضت كل مقترحات الحلول الوطنية الصادقة وأمينة, وان تتعامل مع المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن الدولى, وكل الصادقين الحادبين القابضين على جمر القضية؛ لان الجنرال الفرعونى عمر البشير ,وهامانه الجنرال عبدالرحيم محمد حسين ,وكل العملاء والخونة والمأجورين, أصابهم سكرات السلطة وجنون البقر, لذلك يتخبطون فى سياساتهم مثلما يتخبط الشيطان من المس؛ومن الغريب والعجيب فى تخبطاتهم السياسية حلف الجنرال عمر البشير بالله وأقسم بالله وطلق عدة طلاقات لزوجاته , عندما صدر القرار1706 لمجلس الأمن بشان نشر القوات الدولية فى دارفور عام 2006م ؛ قال الجنرال البشير ,على الطلاق (يبلوها وأشربوا مويتها)! والله وتالله وعلى الطلاق (ساعد كاب مايدخل البلد ده)! (والله كديس ما حنسلموا, لانو جلد الكديس ,بيقي مركوب ) !ونقول لكم فى تفسيري وتحليلى فى أقوال الجنرال البشير معنى الكديسة والمركوب أفضل من الشعب الدارفوري! ,ثا نيا يعنى بالجذمة شعب دارفور كلهم تحت جذمته! )وقال الجنرال الراقص المجنون ( الناس القتلناهم فى دارفور عشرة الف فقط لاغير)!! وقال ( والداير داير والماداير يقع البحر) وانحنا (حنقطع الايدى ونقدد العيون) وقال اول من( يجاهد فى أرض دارفور) وقال البشير قرار مجلس الامن هو(حقيقة سقوط لمنظمة الامم المتحدة ,ومجلس أمنها ,لان تجاوز كل الاعراف ،والاخلاق ،والقانون والشرعية الدولية)! وقال اذا كان إمريكا (تفتكر دولة قوية والله نحن أقوى من إمريكا)!وقال ( واقسم بالله العظيم ،وأقسم بالله العظيم ،وأقسم بالله العظيم، لن نسلم أي مواطن سودانى للمحكمة الجنائية الدولية )؛! ان البشير ينفذ هذا الابادة الجماعية ,عن طريق الاستنزاف ,ودبر خطط ومؤامرات لتدمير الشعب السودان عامة ودارفور ، وجنوب النيل الازرق وجبال النوبة بصفة خاصة! وتضمنت مزكرة الاتهام للجنرال وعملائه ( القتل الجماعى، وخمس جرائم ضد الانسانية ،منها القتل والابادة والترحيل القسري والتعذيب والاغتصاب وجريمتا الحرب ) وعندما يسمع عمر البشير بقتل الاطفال إغتصاب النساء يتلذذ ويفرح ويرقص وبالتالى ويصدر اوامر بترقية الذين نفذوا تعليماته الشيطانية! على حد قوله؛! كل من الفرعون الاصغر الجنرال عبد الرحيم محمد حسين و أصبح كلب مسعور لامتصاص دماء الشعب السودان, وبالاخص الشعب الدارفوري, وجال النوبة وجنوب النيل الازرق ،لكي يطلع على ترقية عليا! وقال هامان الجنرال عبدالرحيم محمد حسين، عندما صدر القرارلنشر القوات الدولية هدد المجتمع الدولى وقال (مرفوضة مرفوضة مرفوضة والله والله والله والله ،باطن الارض خير لنا من ظاهرها ،اذا كان واحد هيجى ويدوس هذا الارض ) ! والفيروس احمد هرون والسرطان كوشيب لكهم تم ترقيتهم الى رتب عليا عندم نفذوا تعليمات سيدهم الخبيث الحاقد الحنرال البشير ؛ واذا رجعنا من الناحية القانونية نجد كل قوات المؤتمر الوطنى صغيرهم وكبيرهم جنهم وإنسهم ، ساهموا, فى إرتكاب الجرائم البشعة فى دارفور , وبالتالى قتلوا اكثر من( 35) الف شهيد وشهيدة واكثر من(5/2) مليون للاجئ تعرضوا لحملة اغتصاب وتجويع وترهيب فى المخيمات اللاجئين! واكثر من( 5) الف يموتون شهرياً! وكل المؤتمر الوطنى ووصفوا قرار مجلس الامن بأنه (غذوا للسودان وخونوا من أيده)؛ وقارنوا بينه وبين الغزو الإمريكى للعراق واشعلوا نيران ؛ والاحتجاج بالغزو, والتوعد بالمقاومة ,وإستهتار بالمصلحة الوطنية, وإستخفاف بالعقول الوطنية والدولية ؛ وأقصوا الراي العام, وكمموا أفواه الشعب, واطلقوا يد سرطانات الامن, وفيروسات الجنجويد ,والمليشيات أسوأ الفساد فى الشعب السودان ؛.وبالتالى سياسات المؤتمر الوطنى العرجاء الغوغاء , خلقت أزمة والمأسي الإنسانية, ووسعت فجوة الثقة بين المواطنين الباقين من الإبادة الجماعية, والتشريد والتهجير, والقوة الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى ,الباقين من السجون والعتقالات التعسفية , والمحكمة الجنائية الدولية.أذا نظرنا هناك محكمتان دوليتان الاول هى "محكمة العدل الدولية" وهى معنياً بالفصل فى المنازعات ذات الطابع القانونى ,باليات الفتاوى القانونية ،والتحكيم والتوقيف. أما المحكمة الثانية هى "المحكمة الجنائية الدولية " فهى محكمة دولية مستقلة ودائمة عن الامم المتحدة, وعن الحكومات الاعضاء فيها ,وجميع المنظمات الاخرى, وهى بعيدة من المؤثرات السياسية والمصالح, وتتوافر فيها جميع ضمانات المحكمة العادلة ,وتنظر المحكمة فى القضايا التى تحال عليها من أية دولة عضو فى الامم المتحدة ,أو من مجلس الأمن ,بمؤجب الفصل السابع فى حالة الدولة المصنفة بانها تمثل تهديداً للسلام الدولى ؛ وتختص بمحاكمة الجرائم الجنائية المتعلقة باربعة جرائم هى (جريمة الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم العدوان المسلح ) وبالتالى الخونة والماجورين والسفاكين فعلتوا كل الجرائم لذلك نقول لكم سلموا أنفسكم قبل ان يأتيكم الطوفان أو جنودا لاقبل لهم ؛؛ وأخيرانسألكم يا عمر البشير جرذانك عندما ,وقعتوا بروتوكولات السلام بمحض إرادتهم بصورة نهائية 2005م هل كنتم سكرانين

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.