ضبط 15 كيلو ذهب بمطار الخرطوم    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    انقلاب الثلاثاء الفاشل.. ردة فعل الشارع    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الركود والكساد يضربان أسواق مواد البناء    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    هاني شاكر "يهدد" محمد رمضان.. بعقوبات    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مجلس الهلال ينفى حرمانه استضافة مبارياته الإفريقية بالجوهرة    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندي القلعة فستانا وندي تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    أيمن نمر يزدري المريخ !!    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرعون وهامان البشير وعبدالرحيم وجنودك سلموا أنفسكم للمحكمة الجنائية الدولية قبل الطٌوفان؛


بقلم /الدومة ادريس حنظل
أنظروا أيها السادة القراء الكرام ,إلتحق السودان منذ إستقلاله البائت بعضوية الامم المتحدة ,ووقع على ميثاقها ,وشارك بفعالية وجدية, فى منظماتها المتخصصة ,وساهم بحماسة فى بعثاتها لحفظ السلام, فى بعض البلادان, تحت الفصل السابع من ميثاقها.ومهما تقلبت ظروف السودان من الإنتهاكات الجسيمة ,من الحكومات المتعاقبة الظالمة, لشعب جنوب السودان, وجميع المناطق المهمشة, والانقلابات العسكرية, والحرب الأهلية ,فى نصف القرن الماضي, لم يصدر قرار بمؤجب الفصل السابع بشأن السودان ؛ولم يرسل لارضه جندى واحد, تحت مسمى من مسميات الامم المتحدة؛ ولكن منذ منتصف التسعينات فى القرن الماضي ,ومنذ بداية القرن الواحد والعشرون ,صارت نظام الجنرال الراقص السفاح البشيروعملائه وجرذانه, بأفعالهم الإجرامية البربرية والنازية والفاشية للشعب السودان كل من(الابادة الجماعية والاغتصاب الجماعى والفردى والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب والتشريد والتجويع والمعتقلات السرية والعلنية والتصفيات الجسدية السرية والعلنية) ! صدرنحو أكثر من (عشرين) قرار من مجلس الامن الدولى ؛أغلبها تحت الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة ؛وصار السودان فى كل شبرمن أرضه يطأها قوات أممية ,لان حكومة الجنرال البشير, من سزاجتها وقباحتها ,رفضت كل مقترحات الحلول الوطنية الصادقة وأمينة, وان تتعامل مع المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن الدولى, وكل الصادقين الحادبين القابضين على جمر القضية؛ لان الجنرال الفرعونى عمر البشير ,وهامانه الجنرال عبدالرحيم محمد حسين ,وكل العملاء والخونة والمأجورين, أصابهم سكرات السلطة وجنون البقر, لذلك يتخبطون فى سياساتهم مثلما يتخبط الشيطان من المس؛ومن الغريب والعجيب فى تخبطاتهم السياسية حلف الجنرال عمر البشير بالله وأقسم بالله وطلق عدة طلاقات لزوجاته , عندما صدر القرار1706 لمجلس الأمن بشان نشر القوات الدولية فى دارفور عام 2006م ؛ قال الجنرال البشير ,على الطلاق (يبلوها وأشربوا مويتها)! والله وتالله وعلى الطلاق (ساعد كاب مايدخل البلد ده)! (والله كديس ما حنسلموا, لانو جلد الكديس ,بيقي مركوب ) !ونقول لكم فى تفسيري وتحليلى فى أقوال الجنرال البشير معنى الكديسة والمركوب أفضل من الشعب الدارفوري! ,ثا نيا يعنى بالجذمة شعب دارفور كلهم تحت جذمته! )وقال الجنرال الراقص المجنون ( الناس القتلناهم فى دارفور عشرة الف فقط لاغير)!! وقال ( والداير داير والماداير يقع البحر) وانحنا (حنقطع الايدى ونقدد العيون) وقال اول من( يجاهد فى أرض دارفور) وقال البشير قرار مجلس الامن هو(حقيقة سقوط لمنظمة الامم المتحدة ,ومجلس أمنها ,لان تجاوز كل الاعراف ،والاخلاق ،والقانون والشرعية الدولية)! وقال اذا كان إمريكا (تفتكر دولة قوية والله نحن أقوى من إمريكا)!وقال ( واقسم بالله العظيم ،وأقسم بالله العظيم ،وأقسم بالله العظيم، لن نسلم أي مواطن سودانى للمحكمة الجنائية الدولية )؛! ان البشير ينفذ هذا الابادة الجماعية ,عن طريق الاستنزاف ,ودبر خطط ومؤامرات لتدمير الشعب السودان عامة ودارفور ، وجنوب النيل الازرق وجبال النوبة بصفة خاصة! وتضمنت مزكرة الاتهام للجنرال وعملائه ( القتل الجماعى، وخمس جرائم ضد الانسانية ،منها القتل والابادة والترحيل القسري والتعذيب والاغتصاب وجريمتا الحرب ) وعندما يسمع عمر البشير بقتل الاطفال إغتصاب النساء يتلذذ ويفرح ويرقص وبالتالى ويصدر اوامر بترقية الذين نفذوا تعليماته الشيطانية! على حد قوله؛! كل من الفرعون الاصغر الجنرال عبد الرحيم محمد حسين و أصبح كلب مسعور لامتصاص دماء الشعب السودان, وبالاخص الشعب الدارفوري, وجال النوبة وجنوب النيل الازرق ،لكي يطلع على ترقية عليا! وقال هامان الجنرال عبدالرحيم محمد حسين، عندما صدر القرارلنشر القوات الدولية هدد المجتمع الدولى وقال (مرفوضة مرفوضة مرفوضة والله والله والله والله ،باطن الارض خير لنا من ظاهرها ،اذا كان واحد هيجى ويدوس هذا الارض ) ! والفيروس احمد هرون والسرطان كوشيب لكهم تم ترقيتهم الى رتب عليا عندم نفذوا تعليمات سيدهم الخبيث الحاقد الحنرال البشير ؛ واذا رجعنا من الناحية القانونية نجد كل قوات المؤتمر الوطنى صغيرهم وكبيرهم جنهم وإنسهم ، ساهموا, فى إرتكاب الجرائم البشعة فى دارفور , وبالتالى قتلوا اكثر من( 35) الف شهيد وشهيدة واكثر من(5/2) مليون للاجئ تعرضوا لحملة اغتصاب وتجويع وترهيب فى المخيمات اللاجئين! واكثر من( 5) الف يموتون شهرياً! وكل المؤتمر الوطنى ووصفوا قرار مجلس الامن بأنه (غذوا للسودان وخونوا من أيده)؛ وقارنوا بينه وبين الغزو الإمريكى للعراق واشعلوا نيران ؛ والاحتجاج بالغزو, والتوعد بالمقاومة ,وإستهتار بالمصلحة الوطنية, وإستخفاف بالعقول الوطنية والدولية ؛ وأقصوا الراي العام, وكمموا أفواه الشعب, واطلقوا يد سرطانات الامن, وفيروسات الجنجويد ,والمليشيات أسوأ الفساد فى الشعب السودان ؛.وبالتالى سياسات المؤتمر الوطنى العرجاء الغوغاء , خلقت أزمة والمأسي الإنسانية, ووسعت فجوة الثقة بين المواطنين الباقين من الإبادة الجماعية, والتشريد والتهجير, والقوة الوطنية ومنظمات المجتمع المدنى ,الباقين من السجون والعتقالات التعسفية , والمحكمة الجنائية الدولية.أذا نظرنا هناك محكمتان دوليتان الاول هى "محكمة العدل الدولية" وهى معنياً بالفصل فى المنازعات ذات الطابع القانونى ,باليات الفتاوى القانونية ،والتحكيم والتوقيف. أما المحكمة الثانية هى "المحكمة الجنائية الدولية " فهى محكمة دولية مستقلة ودائمة عن الامم المتحدة, وعن الحكومات الاعضاء فيها ,وجميع المنظمات الاخرى, وهى بعيدة من المؤثرات السياسية والمصالح, وتتوافر فيها جميع ضمانات المحكمة العادلة ,وتنظر المحكمة فى القضايا التى تحال عليها من أية دولة عضو فى الامم المتحدة ,أو من مجلس الأمن ,بمؤجب الفصل السابع فى حالة الدولة المصنفة بانها تمثل تهديداً للسلام الدولى ؛ وتختص بمحاكمة الجرائم الجنائية المتعلقة باربعة جرائم هى (جريمة الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم العدوان المسلح ) وبالتالى الخونة والماجورين والسفاكين فعلتوا كل الجرائم لذلك نقول لكم سلموا أنفسكم قبل ان يأتيكم الطوفان أو جنودا لاقبل لهم ؛؛ وأخيرانسألكم يا عمر البشير جرذانك عندما ,وقعتوا بروتوكولات السلام بمحض إرادتهم بصورة نهائية 2005م هل كنتم سكرانين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.