الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوى (نداء السودان) تتسلم رسميا دعوة أمبيكي لاجتماع أديس أبابا
نشر في سودان تربيون يوم 01 - 08 - 2016

تسلمت قوى (نداء السودان) رسميا دعوة من الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، للاجتماع في أديس أبابا ، مع الوساطة التي يرأسها ثابو أمبيكي للتباحث بشأن (خارطة الطريق) التي تمهد لتسوية سياسية شاملة في السودان.
قادة قوى "نداء السودان" يوقعون على قرار هيكلة الكيان والبيان الختامي لاجتماع باريس الجمعة 22 أبريل 2016 (سودان تربيون)
وعلمت (سودان تربيون) من مصادر موثوقة في المعارضة، فضلت عدم الإشارة لاسمها أن كتل التحالف داخل السودان وخارجه تسلمت فعليا الدعوة للاجتماع خلال الفترة من الثامن حتى العاشر من أغسطس الجاري.
وأشارت إلى أن الأحزاب المشاركة في اللقاء المرتقب ستعقد الثلاثاء اجتماعا لتسمية مثليها الذين سيغادرون الى العاصمة الاثيوبية ،حيث تقرر أن تمثل كل كتلة من التحالف بثلاث مندوبين.
وتوقعت المصادر مناقشة اجتماع أديس كيفية تنفيذ تعهد الآلية بالاستجابة لمطالب (نداء السودان) التي حددتها في وقت سابق كخطوة أولية للموافقة على (خارطة الطريق) والتوقيع عليها.
وتطالب قوى (نداء السودان) بان تبدأ عملية الحل السياسي في السودان باجتماع تحضيري يعقد بأديس أبابا، بين الحكومة السودانية والتحالف المعارض، لمناقشة وقف الحرب وفتح مسارات الإغاثة وإلغاء القوانين المقيدة للحريات وإخلاء السجون من المعتقلين السياسيين بالإضافة للمسائل الإجرائية للحوار وكيفية تنفيذ مخرجاته حيث تطالب المعارضة إلى بان يتم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني بواسطة حكومة انتقالية تمثل الجميع.
وكان رئيس حزب المؤتمر السوداني والقيادي بتحالف (نداء السودان) عمر الدقير، توقع في ندوة الجمعة الماضية ان تؤكد الوساطة الأفريقية خلال اجتماعها المرتقب بممثلي نداء السودان اعترافها بموضوعية المطالب التي تم تضمينها في مذكرة التفاهم المقترح ارفاقها بخارطة الطريق.
وأفاد أن الترتيب المقترح هو أن تنظم الوساطة حشدا إعلاميا ودبلوماسيا حيث يتم التوقيع على الخارطة وفي نفس الوقت تصدر الآلية بيانا تؤكد فيه موضوعية مطالب نداء السودان والتزامها بأن تكون هذه المطالب ضمن أجندة الاجتماع التحضيري.
(الشعبية) : لسنا معنيين باجتماع 6 أغسطس
من جهتها أكدت الحركة الشعبية – شمال- مجددا إنها غر معنية باجتماع الجمعة العمومية للحوار الوطني لمنعقد في الخرطوم بالسادس من أغسطس الجاري.
وأعلنت اللجنة التنسيقية العليا للحوار السوداني المعروفة اختصارا ب (7+7) ، الأحد،اكتمال الترتيبات الفنية والإدارية لانعقاد الجمعية العمومية للحوار الوطني السبت المقبل، بمشاركة الأحزاب السياسية والحركات المسلحة المؤيدة للحوار الوطني الذي كان الرئيس السوداني دعا اليه معارضيه قبل أكثر من عامين.
وقال مسؤول ملف السلام بالحركة مبارك أردول في تعميم صحفي،ليل الاثنين، إن الحركة وحلفائها في الجبهة الثورية وتحالف (نداء السودان) لايمتون بصلة للحوار الجاري في الخرطوم، وعده مؤتمرا حكوميا تم بعيدا عن الترتيبات المتكافئة المؤدية الى حل الأزمة السودانية.
وأضاف اردول " نحن معنيين بإنجاح اجتماعات أديس أبابا التي يجب أن تؤسس لحوار متكافئ يؤدي إلي سلام عادل يبدأ بوقف الحرب واجتماع تحضيري يتم فيه الاتفاق على إجراءات سليمة تضعنا في عملية سياسية شاملة عبر حوار متكافئ يخاطب الأزمة الإنسانية ويوفر الحريات ويوقف الحرب، كإجراءات مهمة لتهيئة المناخ".
وشدد على أهمية أن يثمر اجتماع أديس اتفاقا على هياكل وطريقة إدارة الحوار الوطني الذي سينتهي بدستور ديمقراطي وانتخابات ، وإجراءات انتقالية تنقل السودان من الشمولية الي الديمقراطية ومن الحرب الي السلام.
وأفاد ان الحركة ستطرح على الحلفاء في (نداء السودان) بأديس أبابا ضرورة الالتزام بجدول زمني حتى لاتكون العملية مناورة من النظام لشراء الوقت.
وجدد المسؤول استعداد الحركة الشعبية لوقف عدائيات إنساني باتفاق الطرفان على الممرات الإنسانية وآليات مراقبة وقف العدائيات ومدتها الزمنية على أن يشمل ذلك دارفور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.