البعث الاشتراكي: ميثاق نبذ العنف الطلابي أخلاقي    منظمة دولية: 200 ألف طفل يعانون بسبب الفيضانات في جنوب السودان    ليس بالعمل وحده يحيا الإنسان .. بقلم: نورالدين مدني    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    تغيير أربعة سفراء وإعفاء ملحقيين    لجنة المعلمين تتهم فلول النظام المخلوع بالاعتداء على المعلمين في الخرطوم وتهديدهم بالأسلحة النارية    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    كَيْفَ يَكُونُ للعُنكولِيْبِ مَذاقُ الغِيَابِ المُرِّ، يا حَوْرَاءُ؟ (في رثاء الإنسان محمد يوسف عثمان) .. بقلم: د. حسن محمد دوكه، طوكيو – اليابان    مباحثات سودانية أميركية حول كيفية إزالة السودان من قائمة الإرهاب    32.8مليون دولار منحة للسودان من البنك الافريقي لمشروعات مياه    "العمال": التطهير بالخدمة المدنية محاولة يائسة تفتقر للعدالة    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    والي الجزيرة يدعو لمراقبة السلع المدعومة    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    غازي: محاكمة مدبري الانقلاب تصفية سياسية    خبير: الاقتصاد السوداني تُديره شبكات إجرامية تكونت في العهد البائد    الحكومة تُعلن برنامج الإصلاح المصرفي للفترة الانتقالية "السبت"    زيادات مقدرة في مرتبات العاملين في الموازنة الجديدة    البراق:حمدوك يمارس مهامه ولا صحةلما يترددعن استقالته    الكشف عن تفاصيل قرض وهمي بملايين الدولارات    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاورات القاهرة تنتهي دون اتفاق بعد دفع (الثورية) بسبعة مطالب
نشر في سودان تربيون يوم 12 - 08 - 2019

وصلت مشاورات القاهرة المنعقدة بين وفد من قوى "الحرية والتغيير" وقادة "الجبهة الثورية " الى طريق مسدود في أعقاب تباعد وجهات النظر بشأن التعامل مع الاتفاقات المبرمة مع المجلس العسكري الانتقالي، واتفقت الأطراف على مواصلة التشاور لإحداث التقارب وتسوية الخلافات.
وأفاد بيان مقتضب أعقب الاجتماعات أن "المشاركون في الاجتماع تبادلوا الآراء واتفقوا على عرض ما تم التوصل اليه على قيادة الحرية والتغيير في الخرطوم".
وعلمت "سودان تربيون" أن ممثلي الجبهة الثورية دفعوا الاثنين بقائمة من سبعة مطالب بعد أن تم التوافق ليل الأحد على صيغة مرضية بشأن المادة 69 من وثيقة الإعلان الدستوري والمتصلة بمبدأ سيادة اتفاقات السلام على الدستور.
وطبقا لمصدر لصيق بالمحادثات فإن ممثلي الحرية والتغيير أفادوا بضرورة عرض الصيغة التوافقية على بقية القوى في الداخل وبعد موافقتها، يتم عرضها على المجلس العسكري لتصبح نافذه.
وأضاف "بعد الاتفاق على ذلك مساء الاحد عادت الجبهة الثورية الاثنين بقائمة تتضمن سبعة مطالب اهمها المحاصصة في مجلس السيادة والحكومة الانتقالية وتأجيل تكوين الحكومة لمدة شهر حتى يتاح لعناصرها المشاركة فيها".
لكن مفاوضي الحرية والتغيير شددوا على انهم غير مفوضين بمناقشة هذه القضايا خاصة وأن مبدأ المحاصصة مرفوض حال تشكيل حكومة تكنوقراط لتحكم خلال الفترة الانتقالية.
وأكدت معلومات متطابقة أن الجانب المصري الذي يستضيف هذه المشاورات تدخل لإقناعهم بمواصلة الاجتماعات وانه اقترح الاستعانة بالوسطاء الأفارقة لتقريب الهوة بين الطرفين الا أن الفكرة لم تلق رواجا وسط المجتمعين.
وأنهت الأطراف السودانية اجتماعات القاهرة ليل الإثنين بمؤتمر صحفي أعلنت فيه اتفاقها على مواصلة الاجتماعات.
وقال المتحدث باسم الجبهة الثورية محمد زكريا في المؤتمر الصحفي إن "هناك تعقيدات فيما يخص وثيقة السلام ولكن هناك أجواء إيجابية ونأمل الوصول لتوافق قريب.
وتابع " اتفقنا على الأساسيات وتبقى بعض التفاصيل التي ستخضع للبحث".
وقال القيادي في الجبهة الثورية ياسر عرمان ان المشاورات ستتصل داخل السودان وخارجه بشأن القضايا محل الخلاف. وكشف عن اجتماع بالقاهرة خلال أسبوعين لكل مكونات الجبهة الثورية السودانية.
وربط مشاركة قادة الثورية بمراسم التوقيع النهائي في 17 أغسطس بما سيحدث بعد عودة وفد التغيير إلى الخرطوم ونقل ما تم التباحث حوله في القاهرة إلى قيادة التحالف، قائلاً: "إن تم حل القضايا سيحضر وفد من الجبهة للخرطوم".
وأعلن عن زيارة وشيكة في القريب العاجل الى جوبا تعقبها تشاد باعتبارها دولا إقليمية مهمة في قضية السلام العادل والشامل بالسودان.
وأقر رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم بسعي الجبهة الثورية لأن تكون جزءا من مؤسسات الانتقال متسائلا " ما الذي يمنع ذلك"، لافتا الى انها قاتلت وناضلت واجهضت النظام السابق.
وأردف " نحن لم نطالب بهذه الوظيفة أو تلك لكن ما الضير ان فعلنا ذلك.. انا شخصيا لا استحي أن أقول أن الجبهة الثورية من حقها ان تشارك في مؤسسات الفترة الانتقالية لأنها تحمل مشروعا للانتقال، بالعكس يجب ان يفرح الناس لأنها تريد ان تترك السلاح وتكون جزءا من الحكومة وتسهم في عملية البناء .. هذه مؤشرات إيجابية لأنها تريد ان تأتي بالسلام وليس للمحاصصة".
بدوره قال وجدي صالح إن هناك قضايا لازالت عالقة ستتصل الاجتماعات بشأنها داخل الخرطوم وخارجا حتى يتم التوافق عليها وصولا لاتفاق شامل يوقف الحرب.
وأوضح إن اجتماعات القاهرة مع الجبهة الثورية مستمرة بغية إشراك التنظيمات المسلحة في اتفاق السلام بالسودان.
وأضاف " قوى الحرية والتغيير تؤمن بالتحول الديمقراطي وضرورة إنجاح المرحلة الانتقالية".
واستطرد صالح أن قوى التحالف ستستمر في الاجتماع مع الجبهة الثورية لبحث القضايا العالقة، لافتًا إلى أن الحوار مثمر وهادئ وسيتم مواصلة بحث القضايا العالقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.