العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاورات القاهرة تنتهي دون اتفاق بعد دفع (الثورية) بسبعة مطالب
نشر في سودان تربيون يوم 12 - 08 - 2019

وصلت مشاورات القاهرة المنعقدة بين وفد من قوى "الحرية والتغيير" وقادة "الجبهة الثورية " الى طريق مسدود في أعقاب تباعد وجهات النظر بشأن التعامل مع الاتفاقات المبرمة مع المجلس العسكري الانتقالي، واتفقت الأطراف على مواصلة التشاور لإحداث التقارب وتسوية الخلافات.
وأفاد بيان مقتضب أعقب الاجتماعات أن "المشاركون في الاجتماع تبادلوا الآراء واتفقوا على عرض ما تم التوصل اليه على قيادة الحرية والتغيير في الخرطوم".
وعلمت "سودان تربيون" أن ممثلي الجبهة الثورية دفعوا الاثنين بقائمة من سبعة مطالب بعد أن تم التوافق ليل الأحد على صيغة مرضية بشأن المادة 69 من وثيقة الإعلان الدستوري والمتصلة بمبدأ سيادة اتفاقات السلام على الدستور.
وطبقا لمصدر لصيق بالمحادثات فإن ممثلي الحرية والتغيير أفادوا بضرورة عرض الصيغة التوافقية على بقية القوى في الداخل وبعد موافقتها، يتم عرضها على المجلس العسكري لتصبح نافذه.
وأضاف "بعد الاتفاق على ذلك مساء الاحد عادت الجبهة الثورية الاثنين بقائمة تتضمن سبعة مطالب اهمها المحاصصة في مجلس السيادة والحكومة الانتقالية وتأجيل تكوين الحكومة لمدة شهر حتى يتاح لعناصرها المشاركة فيها".
لكن مفاوضي الحرية والتغيير شددوا على انهم غير مفوضين بمناقشة هذه القضايا خاصة وأن مبدأ المحاصصة مرفوض حال تشكيل حكومة تكنوقراط لتحكم خلال الفترة الانتقالية.
وأكدت معلومات متطابقة أن الجانب المصري الذي يستضيف هذه المشاورات تدخل لإقناعهم بمواصلة الاجتماعات وانه اقترح الاستعانة بالوسطاء الأفارقة لتقريب الهوة بين الطرفين الا أن الفكرة لم تلق رواجا وسط المجتمعين.
وأنهت الأطراف السودانية اجتماعات القاهرة ليل الإثنين بمؤتمر صحفي أعلنت فيه اتفاقها على مواصلة الاجتماعات.
وقال المتحدث باسم الجبهة الثورية محمد زكريا في المؤتمر الصحفي إن "هناك تعقيدات فيما يخص وثيقة السلام ولكن هناك أجواء إيجابية ونأمل الوصول لتوافق قريب.
وتابع " اتفقنا على الأساسيات وتبقى بعض التفاصيل التي ستخضع للبحث".
وقال القيادي في الجبهة الثورية ياسر عرمان ان المشاورات ستتصل داخل السودان وخارجه بشأن القضايا محل الخلاف. وكشف عن اجتماع بالقاهرة خلال أسبوعين لكل مكونات الجبهة الثورية السودانية.
وربط مشاركة قادة الثورية بمراسم التوقيع النهائي في 17 أغسطس بما سيحدث بعد عودة وفد التغيير إلى الخرطوم ونقل ما تم التباحث حوله في القاهرة إلى قيادة التحالف، قائلاً: "إن تم حل القضايا سيحضر وفد من الجبهة للخرطوم".
وأعلن عن زيارة وشيكة في القريب العاجل الى جوبا تعقبها تشاد باعتبارها دولا إقليمية مهمة في قضية السلام العادل والشامل بالسودان.
وأقر رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم بسعي الجبهة الثورية لأن تكون جزءا من مؤسسات الانتقال متسائلا " ما الذي يمنع ذلك"، لافتا الى انها قاتلت وناضلت واجهضت النظام السابق.
وأردف " نحن لم نطالب بهذه الوظيفة أو تلك لكن ما الضير ان فعلنا ذلك.. انا شخصيا لا استحي أن أقول أن الجبهة الثورية من حقها ان تشارك في مؤسسات الفترة الانتقالية لأنها تحمل مشروعا للانتقال، بالعكس يجب ان يفرح الناس لأنها تريد ان تترك السلاح وتكون جزءا من الحكومة وتسهم في عملية البناء .. هذه مؤشرات إيجابية لأنها تريد ان تأتي بالسلام وليس للمحاصصة".
بدوره قال وجدي صالح إن هناك قضايا لازالت عالقة ستتصل الاجتماعات بشأنها داخل الخرطوم وخارجا حتى يتم التوافق عليها وصولا لاتفاق شامل يوقف الحرب.
وأوضح إن اجتماعات القاهرة مع الجبهة الثورية مستمرة بغية إشراك التنظيمات المسلحة في اتفاق السلام بالسودان.
وأضاف " قوى الحرية والتغيير تؤمن بالتحول الديمقراطي وضرورة إنجاح المرحلة الانتقالية".
واستطرد صالح أن قوى التحالف ستستمر في الاجتماع مع الجبهة الثورية لبحث القضايا العالقة، لافتًا إلى أن الحوار مثمر وهادئ وسيتم مواصلة بحث القضايا العالقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.