بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    فيلود: نفكّر في استرجاع قوتنا والتعادل أمام مصر سيؤهّلنا    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    مجلس البجا: جدول تصعيدي خلال ساعات    بعد نشر شائعة وفاتها على الفيس بوك الإعلامية فاطمة الصادق: الموت بيد ربنا ما تضايق من عباده قدر    ما الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول دون دواء    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    منتخب السودان يسعى لتجاوز كبوة البداية في كأس العرب    قال (وعدتها وأوفيت) عقد قران مقدم البرنامج الشهير (عليك واحد)    أسماء الفنانين المرشحين لموسم الرياض    مديرالمواصفات: نسعى لإحكام التنسيق مع الشركاء    إليكِ الأخطاء الخمسة التي لا يجوز ارتكابها عند استخدام الميكرويف    برطم : ترشيحات الوزراء ستأتي من الولايات    عمر الدقير يكتب: كابلي السودان    بتكلفة فاقت (1,235)مليار جنيه تدشين برامج زكوية بالخرطوم للربع الأخير من 2021    «اتفاق نوفمبر» بين غضب الشارع وحسابات حمدوك لضبط العسكر    الإعلامي أحمد القرشي مغرداً: (كابلي) يا سليم النية يا صرح السودانية الحقة    هولندا: عودة حمدوك زادت فرص إجراء انتخابات حرة وهو البديل الوحيد    مدني النخلي: نحن ما ناس سلاح وعصاية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    تصدير أكثر من (23) ألف رأس ماشية الى السعودية    قفزة هائلة في البصل ل(50) ألف جنيه للجوال بالخرطوم    جهود صحية بمحلية مروي لمكافحة كوفيد(19)    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    في نقد التدين الشكلاني    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    (سونا):لمحات في مسيرة الفنان الراحل عبدالكريم الكابلي    السفير المصري ينعى الموسيقار عبد الكابلي    عابرون فى كلام عابر    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    السفارة الأمريكية بالخرطوم : 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن جوزيف كوني    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المقاومة الوطنيَّة في الأمصار (3 - 4)
نشر في سودان تربيون يوم 07 - 03 - 2020


[email protected]
ثورات دارفور وحدود السُّودان
في الإقليم الغربي من السُّودان كانت توجد سلطنتان احتفظتا باستقلالهما منذ عهد المهديَّة وهما: دار قِمِر في الشمال ودار مساليت في الجنوب، وذلك برغم من تعيين الإمام المهدي القائد الدِّيني إسماعيل عبد النَّبي أميراً لقبيل المساليت. ومن بعد صار أبكر بن إسماعيل أوَّل سلطان لدار مساليت العام 1889م، وحكم أهله لمدة 16 عاماً بحكمة واقتدار. ففي العام 1905م تعرَّضت سلطنته إلى الهجوم من قبل قوَّات السلطان علي دينار في سلطنة الفور، وانهزمت قوَّاته وأسر السلطان أبكر، وتمَّ استياقه إلى الفاشر. وفي هذه الأثناء نصب المساليت أخاه تاج الدِّين سلطاناً عليهم، حيث أفلح تاج الدِّين في طرد قوَّات الفور المحتلة، وهزيمة قوات أخرى أُرسِلت لإخضاعه. إزاء ذلك، انتقم السلطان علي دينار عن هذه الهزائم بإعدام السلطان أبكر، ثمَّ حاول مرة أخرى غزو دار المساليت دون جدوى، إلا أنَّه اضطرَّ أن يعقد اتِّفاق سلام مع السلطان تاج الدِّين العام 1907م، واعترف به كسلطان لدار المساليت. وبرغم من ذلك استمرَّت المناوشات بين الجانبين بين الحين والآخر.
وفي العام 1909م توغل الفرنسيُّون من الغرب حتى وصلوا حدود دار مساليت، وفي العام التَّالي شرعوا في ضم السلطنة إلى مستعمرة تشاد. وقد قاوم أهالي المساليت هذه المساعي الفرنسيَّة الاستعمارية التوسعيَّة بعنف شديد بكل ما تحمل عبارة العنف من صفة، وبسالة نادرة لم يخشوا في ذلك لومة لائم. ففي بادئ الأمر نجح المساليت في المقاومة، وتكبَّد الفرنسيُّون خسائر فادحة، بما فيها مقتل ثلاثة ضباط، ولكن في نهاية الأمر انتصر الفرنسيُّون، وقُتِل تاج الدِّين وجُرِح أندوكا، وذلك في كمين نصبه المساليت للفرنسيين وسط الأشجار في وادي كاجا، حينما أحسُّوا أنَّ استقلالهم في خطر. إزاء ذلكم النَّصر، اكتفى الفرنسيُّون باحتلال جزءٍ من الأراضي الذي منحهم حدوداً مريحة. خلف أندوكا عمَّه كسلطان لدار مساليت، وفي العام 1911م وقع اتَّفاق سلام مع الفرنسين، ولمدة سته أعوام تمتَّع أهالي المساليت بالحريَّة بعيداً عن الاعتداءات الخارجيَّة حتى العام 1917م حين ظهر المسؤول البريطاني من حكومة السُّودان على حدودهم الشرقيَّة، منذراً بفقدان استقلالهم السِّياسي.
وفي العام 1921م انتفض أهالي درافور بقيادة عبد الله إدريس الملقَّب ب"السحيني"، وأغاروا على مدينة نيالا بقوَّة تراوح تعدادها ما بين 5-6 آلاف مقاتل، وقتلوا المفتش البريطاني تينيت مكنيل والطبيب البيطري في المديريَّة هاري شاون، ومعهما 43 جنديَّاً سودانيَّاً وغيرهم من المصريين. وفي سبيل إنقاذ نيالا جاءت قوَّات مسلَّحة من الفاشر ودارت معركة في نيالا سقط فيها حوالي 600 من قوَّات السحيني، وتراجعت البقيَّة الباقية إلى غابات جوغانا زرقا، حينئذٍ قام قائد الحملة الإنكليزي بإغراء عمدة جوغانا زرقا العمدة دود نور الدِّين بأن يقبض على السحيني ويسلَّمه له مقابل أن يطلب من ملكة بريطانيا أن تمنحه منصب ملك بدلاً من عمدة، ويُدفع له مبلغ 150 جنيه كحافز، وقد وافق العمدة على هذا العرض السخي، ودلَّ الإنكليز إلى مكان اختباء السحيني الجريح، وهو كان عبارة عن راكوبة في غابات جوغانا زرقا، وتمَّ القبض عليه وحُكِم عليه بالإعدام شنقاً حتى الموت في مدينة نيالا في 4 تشرين الأوَّل (أكتوبر) 1921م.
ومع ذلك، لم يكن رواة التأريخ السُّودانيُّون منصفين لنضالات واستبسالات أهالي المساليت في دارفور كما جرت العادة بهم بعدم الإيفاء بحقوق الأغيار من تخوم السُّودان، ثمَّ كان السلطان بحر الدِّين مغواراً في ساحات الوغى، حتى ألحق بالفرنسيين هزائم نكراء، وحينذٍ تغنن له نسوة المساليت حكامات وآنسات. ألا رحم الله الشَّاعر محمد مفتاح الفيتوري (1936-2015م)، فهو الذي أسدى معروفاً، وأظهر عرفاناً لنضال السلطان بحر الدِّين وأهله المساليت، وذلك في ملحمة وطنيَّة خالدة وصادقة، حيث نشرها في ديوانه. وفي نضال المساليت يعود ترسيم حدود الوطن الغربيَّة بين السُّودان وتشاد، وإقرار دولتي بريطانيا وفرنسا باتفاق ترسيم الحدود إيَّاه بالطريقة التي ارتضاها الطرفان.
علي دينار سبق الطيَّار
في العام 1840م قال أحد المفكِّرين البريطانيين – برغم من غرابة أطواره – قولاً ذائع الصِّيت بأنَّ تأريخ العالم عبارة عن السِّير الذاتيَّة للرِّجال العظماء، وكان هذا المفهوم سائداً حينئذٍ. ومن هؤلاء الرِّجال العظام في السُّودان السلطان علي دينار (سبق الطيَّار)، ألا وهو بطل آخر من أبطال دارفور. إذ تحدَّى السلطان علي دينار السلطات البريطانيَّة القائمة في الخرطوم جهاراً علانيَّة، وكان يحكم سلطنته مستقلاً عن السُّودان، ثم كان يرسل بعض الإتاوات إلى نظام الحكم الثنائي في الخرطوم كما ذكرنا آنفاً، حتى يُترك حرَّاً لكي يمارس سلطاته بلا قيود أو حواجز، ومن ثمَّ استطاع أن يتواصل مع الإمبراطوريَّة التركيَّة (العثمانيَّة)، ويتحصَّل على السِّلاح من دول المحور بزعامة ألمانيا في الحرب العالميَّة الأولى (1914-1918م).
إزاء ذلك بات علي دينار يشكِّل خطراً عسكريَّاً وأمنيَّاً على السلطات الاستعماريَّة البريطانيَّة في السُّودان، وكان هذا سبب تشكيل التجريدة العسكريَّة والزحف نحوه والهجوم عليه العام 1916م. إذ حاربته السلطات الاستعماريَّة بقوَّة بلغ تعدادها أكثر من 2.000 عسكري من جنود المشاه السُّودانيين والمصريين، والهجانة، وبضع من جنود المدفعيَّة لولاية أمر مدافع المكسيم، ثمَّ دعمت القوَّة باثنين من طائرات الاستطلاع لاحقاً. ومع ذلك، لم يذكر رواة التأريخ السُّوداني المزيَّف أو المبتور شيئاً عن دور السلطان علي دينار في تشكيل الحياة المعاصرة في مقرَّرات كتب تأريخ السودان الحديث الذي تفرضه الدولة على النشء في التربية والتَّعليم والتوجيه الوطني، لكن قد أخرج لنا الأكاديمي البريطاني ثيوبولد بمبحث قيِّم عن السلطان علي دينار كآخر سلطان لسلطنة دارفور.
فحين سلَّح البريطانيُّون العرب في شمال دارفور لمحاربة السلطان علي دينار، لم يستطيعوا التحكُّم فيهم ضبطاً وربطاً، وقد ساقهم التفسير العنيف لمصطلح الاستطلاع إلى شن الهجمات العشوائيَّة على المواطنين ليس في دارفور فحسب، بل إلى مسافة تُقدَّر بثلاثمائة ميلاً أو أكثر داخل الأراضي التي كانت تحت سيطرة الفرنسيين (تشاد حاليَّاً)، وذلك لتصفية الحسابات مع أعدائهم القدامى من قبائل البديَّات والقرعان، ومن ثمَّ انتهبوا منهم الحيوانات، واختطفوا أطفالهم. إذ انتهى الأمر بهؤلاء الأطفال المختطفين في دار الكبابيش في شمال كردفان، حيث تمَّ العثور على 17 منهم، وتمَّت إعادتهم إلى ذويهم غرباً. وقد عثرنا على صورة يعود تأريخها إلى العام 1910م لنساء عبدات في منطقة الكبابيش.
والجدير بالذكر أنَّه في الأثناء التي فيها تمَّ تحرير أغلب الرِّجال الأرقَّاء مع نهاية الحرب العالميَّة العام 1945م، ظلَّت أغلب النِّساء العبدات في العبوديَّة حتى نهاية الخميسنيَّات من القرن الميلادي، وبخاصة في المناطق الرِّيفيَّة من السُّودان. ومع انتهاء مسألة الرِّق قانونيَّاً في السُّودان العام 1924م، إلا أنَّها عادت في شكل ممارسات عمليَّة ولفظيَّة بسبب الحروب العنصريَّة والجهاديَّة التي أمست تشنُّها النخبة الحاكمة على أهل الهامش في السُّودان (1955-1972م)، (1983-2005م)، (2011-؟). إذ أنَّ الصحافة العالميَّة والإقليميَّة وتقارير منظَّمات حقوق الإنسان والحكومات الغربيَّة وغيرها مكتظة اكتظاظاً شديداً بأمثلة عن أطفال ونساء استرقوا من جنوب السُّودان وجبال النُّوبة. وإذا كان المستعربون في السُّودان قد شاركوا الأجانب في استعباد السُّودانيين من غير العرب، إلا أنَّ أحفادهم ما زالوا يمارسون تلك الأفعال البربريَّة واللاإنسانيَّة التي تقشعر منها الأبدان وترتعد عنه الفرائص، وذلك في انتهاك صريح لحقوق الإنسان التي كفلتها الآدميَّة، وخرقاً للقوانين المحليَّة والأمميَّة كما جاءت في العهود والمواثيق والمعاهدات الدوليَّة. فإلام أدَّى القلق القابع في العقل الذي لا يزال في مستودع الاستعمار التالد أو الطارف في علاقته الخارجيَّة مع القوى الاستعماريَّة؟ وبما أنَّ الأثر الناجم من هذا القلق قد يأخذ أشكالاً عدَّة، إلا أنَّ لطبيعة "تفاعل الإدراك الذاتي" (Reactive self-perception) آثار طويلة المدى في الشؤون المعاصرة. إذ يمكن تلخصها في الآتي:
(1) أعطت التشجيع على المعاداة غير المبرَّرة لكثرٍ من الأفكار العالميَّة – كالدِّيمقراطيَّة والحريَّات الشخصيَّة – بدعاوي الانطباع الخاطئ بأنَّها أفكار غربيَّة.
(2) ساهمت في تشويش القراءة الفكريَّة والعلميَّة لتأريخ العالم، بما في ذلك ما هو غربي في الأساس وما هو إرث خليط.
(3) أعطت دعماً لنمو الأصوليَّة الدِّينيَّة، وحتى الإرهاب العالمي.
على أيٍّ، فقد تنبَّأ الإداري البريطاني في السُّودان جاكسون المذكور آنفاً بأنَّه مهما حمل المستقبل من شيء لأهل شمال السُّودان المسلمين المتعلِّمين، سوف يكتفون ولسنين عدداً بحكومة شفوق وغير فاسدة. بيد أنَّ أغلبهم يؤمنون بأنَّ القبائل البدائيَّة في الجنوب – مسيحيُّون ومعتنقون المعتقدات الإفريقيَّة والطوطميُّون على حدٍ سواء – سيرغبون في أيَّة حكومة، طالما حمتهم الحكومة إيَّاها من الاضطهاد، وصانتهم ضد المجاعة والمرض، ووفَّرت لهم سبل تحسين محاصيلهم ومواشيهم، وجعلتهم يعتاشون حيواتهم البسيطة في وئام وسلام. غير أنَّ جاكسوناً كان مخطئاً في ذلك، فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان، حيث أنَّ حكومات أهل الشمال النيلي التي تعاقبت على سدة الحكم في الخرطوم أمست غير رحيمة ولا عطوف؛ إذ لم تكف عن اضطهاد أهل الجنوب وجبال النُّوبة والنيل الأزرق ودارفور في ثقافاتهم وهُويَّتهم فحسب، ولكن لم تنصفهم في تقاسم السلطة والثروة، ولم تحسن أحوالهم الصحيَّة لمجابهة الأمراض المستوطنة والجديدة، ثمَّ لم توفِّر لهم سبل تنمية مزارعهم ومواشيهم، ثم كانت تلك الحكومات أكثر ظلماً وفساداً في الأرض!
والجدير بالذكر أنَّ العلائق بين الشمال والجنوب كانت قد انحدرت إلى درك سحيق، وكان من الصَّعب جدَّاً إصلاحها بسهولة ويسر، لأنَّ الفتق كان واسعاً، والرتق كان عسيراً. إذ أنَّ الأمر كان يتطلَّب ساسة عظماء، وكان ينبغي أن تأتي المبادرة والمبادءة من الساسة من أهل الشمال أصحاب السُّلطة. وفي كتابه "السُّودان.. مفترق الطرق في إفريقيا" (1965م) (The Sudan: Crossroads of Africa)، حاول الصحافي بشير محمد سعيد أن يسترجي كل من أهل الشمال والجنوب على التوافق على الجلوس في مؤتمر لمناقشة مشكلاتهم، ومحاولة إيجاد حلول ناجعة لها. وفي سرده لخلفيَّة الصِّراع الشمالي-الجنوبي في السُّودان حاول سعيد أن يضفي مبرِّرات على القضايا التي ارتآها من وجهة نظره. فقد وضع اللوم كله على البريطانيين والإرساليات التبشيريَّة الكنسيَّة، ولم يتطرَّق أبداً للخدمات الجليلة التي قامت بها هذه الإرساليات الأجنبيَّة في مجالي الصحة والتَّعليم، ليس في الجنوب فحسب، بل حتى في الشمال. وسعيد كأحد صفوة الشمال لم نكن نتوقَّع منه أن يقبل بأي انتقاد لحكومة الخرطوم خاصة، أو أهل الشمال عامة، وكمسلم اعتزم ما وسعته العزيمة أن يثبت أنَّه كيفما اعتقد البعض عن طرد حكومة الفريق إبراهيم عبود للمبشِّرين المسيحيين الأجانب العام 1962م، فإنَّ ذلك لم يكن من باب رفض السماحة الدِّينيَّة. وفوق ذلك كله، وكسوداني قومي، كان سعيد يؤمن بالحفاظ على الوطن متَّحداً. إذاً، ما هي هذه القضايا التي تسبَّبت في اختلال العلائق بين الشمال والجنوب، والتي أخذ سعيد يجتهد في الرَّد المسهب على المستائين من أهل الجنوب وغيرهم من المنتقدين الآخرين؟
لقد بدأ سعيد بمسألة قانون المناطق المقفولة، والسِّياسة التَّعليميَّة في جنوب السُّودان، ونشاط المبشِّرين المسيحيين الأجانب وتداعيات طردههم من الجنوب، والمجلس الاستشاري لشمال السُّودان، والجمعيَّة التشريعيَّة، وسفر وفود الأحزاب السِّياسيَّة الشماليَّة إلى القاهرة والتباحث مع السلطات المصريَّة بشأن استقلال السُّودان، ومؤتمر جوبا وهلمجرَّاً. بيد أنَّه لم يقل شيئاً قليلاً أو كثيراً، من قريب أو بعيد، عن الضمانات التي طالب بها ممثِّلو أهل الجنوب عشيَّة الاستقلال، وكيف تكالبت الأحزاب الطائفيَّة على السُّلطة ورفضوا الإقرار بالضمانات التي وردت في الدستور الانتقالي. على أيَّة حال، إنَّ سعيداً طلب من أهل الشمال في تأليفه إيَّاه أن يتبنوا موقفاً أكثر واقعيَّة في تعاملهم مع مشكل النِّزاع في الجنوب، ثمَّ ترجَّى من أهل الجنوب أن يبتعدوا عن الانفعالات، وأن يتحلُّوا بضبط النَّفس. ولهذا لم يكن كتابه دعوة إلى عهد جديد لجنوب السُّودان فحسب، ولكن لبداية جديدة للسُّودان الحديث، مع علمه بأنَّ هذه الدَّعوة ليست بالأمر السهل، لأنَّه أقرَّ بأنَّ من العسر عسراً أن يحاول القوي إقناع الضعيف بأن لا يخف من ضعفه.
وللكلام بقيَّة،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.