شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غاضبون يغلقون جسرا حيويا في الخرطوم احتجاجا على مقتل متظاهر
نشر في سودان تربيون يوم 22 - 10 - 2020

الخرطوم 22 أكتوبر 2020 – أغلق عشرات الغاضبين، الخميس، جسرا حيويا يربط بين العاصمة الخرطوم ومنطقة شرق النيل، احتجاجا على مقتل متظاهر أثناء احتجاجات 21 أكتوبر.
وتظاهر آلاف السودانيين المؤيدين والمعارضين للحكومة الانتقالية، الأربعاء، بالتزامن مع ذكرى الثورة الشعبية التي أطاحت بحكم الجنرال إبراهيم عبود في 1964.
وقال شهود عيان، ل"سودان تربيون"، إن موطني منطقة الجريف بشرق النيل أغلقوا جسر "المنشية" الرابط بينها والخرطوم، وأضرموا النار على إطارات السيارات في طرق المنطقة التي أغلقوها بالحواحز الأسمنتية، ما أدى إلى تعطل حركة المرور وتكدس آلاف السيارات.
ونصحت شرطة المرور سائقو السيارات والمركبات المتجهة من شرق النيل إلى الخرطوم التوجه إلى جسر سوبا أو جسر القوات المسلحة.
وقالت في بيان، تلقته "سودان تربيون"، إن إغلاق جسر المنشية من قبل المواطنين ردا على مقتل المواطن محمد عبد المجيد، بضاحية الجريف، شرقي بالخرطوم.
وأعلنت الشرطة السودانية، فجر الخميس، عن وفاة مواطن جراء "إصابة قاتلة، في تظاهرات الأربعاء.
واعتبرت لجان مقاومة الجريف شرق مقتل محمد عبد المجيد بعدد من طلقات الرصاص ترصد وواضح للقتيل، معلنا عن تصعيد شامل ضد الحكومة إلى حين محاسبة قتلة القتيل.
وأضاف في بيان، تلقته "سودان تربيون": "لن نوقف تصعيدنا حتي إعلان أسماء القتلة: وكيل النيابة المرافق للقوة وقائد القوة وكل من أصدر أمراً بإطلاق الرصاص".
ونشر ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي مقتل شخص ثانٍ، متأثرا بجراح إصابته برصاص الشرطة أثناء الاحتجاجات، بذات منطقة شرق النيل.
وساد سخط عام في وسائل التواصل الاجتماعي على العنف المفرط الذي فرقت به الشرطة احتجاجات 21 أكتوبر، حيث وصلت حصيلة الإصابات ل 14 وفقًا للجنة أطباء السودان.
وأعلن والي ولاية الخرطوم أيمن خالد تحمل لجنة أمن الولاية مسؤولية انتهاكات الشرطة أثناء فضها الاحتجاجات، مؤكدا وقوع إصابات بعضها خطرة.
وقال الوالي إن غياب وكلاء النيابة من مرافقة العديد من قوات الشرطة "كان سبباً مباشراً في هذه الانتهاكات وعليه أدعو النيابة العامة وبحكم مسؤوليتها الدستورية والقانونية لفتح تحقيق شفاف وسريع".
لكن بيان صادر من الشرطة، ليل الخميس، أشار إلى أن الدوريات التي انتشرت في الخرطوم أثناء الاحتجاجات كان مصحوبة بوكلاء من النيابة.
وأدانت أحزاب سياسية ولجان المقاومة الخرطوم شرق، الخميس، عنف القوات الأمنية المفرط وإطلاق النار على المتظاهرين السلميين الذي أدى إلى وقوع قتلى وجرحى بالعاصمة الخرطوم.
وقال حزب الأمة القومي في بيان تلقته "سودان تربيون" "ندين الجهات التي أطلقت النار ضد المتظاهرين، ونطالب الأجهزة العدلية بالتحقيق الفوري لمعرفة الجناة وتقديمهم للعدالة بأسرع وقت ممكن".
وأضاف: "نؤكد موقفنا المعلن مرارا أن الأوضاع في بلادنا هشة ودقيقة، وأي أي تحريك للشارع في أعمال الاحتجاج يتيح لقوى الردة المتربصة الكيد للثورة وأهدافها".
من جهته، قال حزب المؤتمر السوداني "نحمل القوات النظامية كامل المسؤولية عن كل هذه الانتهاكات، وفي مقدمتها اغتيال الشهيد محمد عبد المجيد".
ودعا الحزب في بيان تلقته "سودان تربيون"، "الجهات العدلية إلى إجراء تحقيق فوري يفضي لتقديم مرتكبيها للمحاكمات وفق نصوص القانون دون تراخي أو تسويف".
من جانبه، أدان حزب المؤتمر الشعبي "كافة أشكال العنف المفرط الذي تعرض له المتظاهرون السلميون والصحفيون من القوات النظامية وكتائب الظل الأمنية".
وأضاف في بيان تلقته "سودان تربيون" "يؤكد دعواه إلى نهج الحريات، وضمان حقوق التعبير دستورا وحمايتها قانونيا".
وتابع: "إن نهج الأنظمة الديكتاتورية في القمع والتنكيل بالمواطن لن يزيد الثورة إلا اشتعالا".
بدورها قالت "لجان المقاومة" بالخرطوم شرق، "إن حكومة الثورة ردت على الثوار السلميين بإغلاق الشوارع والكباري وكبت الحريات بقرار من واليها المدني، ولم تكتف فقط بذلك بل أطلقت البمبان بشكل مفرط وطاردت الثوار عبر الأحياء".
وأضافت في بيان تلقته "سودان تربيون"، "تم أيضا إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين الذين راح منهم ضحية الثائر محمد عبد المجيد".
وفرقت الشرطة السودانية الأربعاء، احتجاجات في مدن الخرطوم الثلاث: الخرطوم، الخرطوم بحري وأم درمان بالعنف المفرط، وهي احتجاجات دعت إليها لجان المقاومة لتصحيح مسار حكومة الانتقالية.
وشارك في الاحتجاجات قوى سياسية منضوية تحت لواء الائتلاف الحاكم لكنها متحفظة على أداء الحكومة مثل الحزب الشيوعي حيث تطالب بإجراء إصلاحات فورية في مؤسسات الدولة خاصة المتعلقة بالاقتصاد والعدالة.
كما شارك فيها تيارات سياسية وإسلامية، محسوبة على نظام الرئيس المعزول عمر البشير، وهي تطالب برحيل حكومة الانتقال وتشكيل حكومية بديلة دون إقصاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.