الأمة (القومي) يحذر من الانسياق وراء دعوات التظاهر في 14 ديسمبر    سلفاكير يناشد الأطراف السودانية لإنجاح مفاوضات جوبا    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    (التغيير) تتمسك بحظر نشاط (الوطني) في الجامعات وسط مخاوف من تزايد العنف    البرهان يشكل لجنة لإزالة التمكين واسترداد الأموال    الخرطوم: خلافات سد النهضة سترفع إلى رؤساء الدول الثلاث حال عدم الاتفاق    رغبة سعودية للاستثمار في مجال الثروة الحيوانية    فيصل يدعو لشراكات عربية في الإعلام    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    عبدالرحمن الصادق اعتذارك ما بفيدك.. ومن شابه اباه ما ظلم!! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    نفت التغريدة المنسوية لرئيسها: حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد: لا نقف في صف الدولة العميقة ولا ندعم ولا ندعو الى المشاركة في مسيرة يوم 14 ديسمبر التي دعت لها أطراف اقرب الى نظام الإبادة منها إلى الشعب    الجسور الطائرة: داء الخرطوم الجديد! .. بقلم: م. عثمان الطيب عثمان المهدي    الفنانة هادية طلسم تتألق في حضرة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في واشنطن .. بقلم: الطيب الزين    المريخ يبتعد بصدارة الممتاز بثلاثية في شباك أسود الجبال    البرهان يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ويُكلف بدر الدين عبد الرحيم بمهامه    مريم وناصر - أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة السَابِعَة    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدينة الباسلة


!
مدينتى هذه ليست مدينة إفلاطون الفاضلة التى تحدث عنها قبل قرون وأصبحت مدينة الأمانى والأحلام، فمدينة بتلك المواصفات الإفلاطونية الفلسفية القديمة كانت صعبة الإنشاء والتنظيم لذلك أضحت وما زالت مدينة الأمانى والتطلعات فقط، كما أنها لن تكون بحسب أمانى وأحلام المثاليين من دعاة المدنية الحديثة طالما أن لكل قاعدة شواذ. كما أن مدينتى هذه ليست كمدينة المفكر الشاب الدكتور الوليد مادبو الذى ربما أعياه إنتظار الأمل فى الإصلاحات التى يتمشدق بها السياسيون من أبناء وطنى الحبيب فكسر صمته بالحديث عن المدينة الآثمة تلكم المدينة برع فى وصفها وحُق له أن يصفها بتلك الأوصاف التى تليق بها وبكل من فيها وما فيها من إنسان وحيوان وجماد وسلوك وأفعال إدارية وإجتماعية وثقافية ودينية و...ألخ.إن مدينتى تختلف عن تلكم المدينتين، فالأُولى فاضلة والثانية آثمة وهذه باسلة وبالطبع فإن فروقات الوصف بينها تتمثل فى الأفعال والأقوال.ورغم أن كلاً من إفلاطون والوليد لم يحدد مدينة بعينها وإن كانت مدينتى هى جزء مما عناه الوليد فى حديثه عن المدينة الآثمة، على الرغم من كل ذلك فإننى هنا أُسمى مدينة بعينها وأصفها بالباسلة وتلكم المدينة هى نيالا البحير ... نعم إنها نيالا البحير غرب الجبيل حاضرة ولاية جنوب دارفور وثانى أكبر مدينة فى جمهورية السودان الحالية من حيث المساحة وعدد السكان والأهمية السياسية والعسكرية وغيرها فهى الذراع الأيمن للخرطوم والثانية لها فى الكثير من المبادرات والتظاهرات القومية والشوفونية وهذه فى حد ذاتها ميزة تميزها عن غيرها، ولكن( وكما يقولون: آه من لكن) هذه الميزات لم تُكافأ إلا بالمزيد من المعاناة لسكان هذه المدينة مما جعلنى أصف مدينتهم بالباسلة كيف لا وهى القائدة والرائدة فى كل المبادرات على الصعيد القومى،وهى وعلى النقيض تماماً تجدها صامدة صابرة متلهفة تنظر إلى المركز بعين المسكنة والحاجة ...حالها حال الذى يجلس على الطريق والقذى على عينيه ماداً كأسه بحياء يسأل الناس...فنيالا الباسلة الجسورة أصبح حالها كذلك وكأنى أراها الآن جالسةً القرفصاء على باب القصر الجمهورى مادةً كأسها ترجو عطيةً من قرارٍ واجب التنفيذ و مالٍ سريع الصرف بعد التصديق تستطيع أن تكمل بهما بسالتها التى عرفت بها وإلا فإننى أرجو من الآن أن تبحثوا عن شماعة تعلقون عليها الفشل فى ضياع صبر هذه المدينة المسكينة التى تنام على أنغام السلاح بعد أن كانت تنام على أنغام موسيقى فرقة جنوب دارفور وموسيقى الأفلام الهندية فى سينما نيالا وتصبح حتى الزمان القريب على الفرنقبية والسيرة والدلوكة والآن تصبح على صفوف البنزين الذى أصبح سعر اللتر منه يساوى ثمانية جنيهات أى سعر جالون البنزين فى نيالا الآن يساوى أربعين جنيهاً (40000 ألف جنيه بالقديم )بالتمام والكمال وسعر جالون الجازولين 25جنيهاً جديداً خارج الطلمبات التى أصبحت تغلق وتفتح مثل الصراف الآلى أى حسب الكمية المصدق بها يوميأً بأمر السلطات التى عذبت الناس عذاباً نكراً بتحديدها للحصة اليومية خاصة لعربات التاكسى التى تعمل بالنزين الأمر الذى حول بعضاً من صغار منسوبى الأجهزة النظامية إلى تجار بنزين عبر المواتر والعربات حيث أصبحوا يخترقون الصفوف دونما أى إهتمام بالنظام والأولوية ثم يأخذون الوقود ويتوجهون به إلى السوق وسط إحتجاجت أصحاب الركشات وعربات التاكسى الذين لم يسمع جعيرهم أحد وبالطبع لم يعجب النظاميين الموضوعين إفتراضأ لمراقبة تسرب الوقود من الطلمبات، وطالما أن صعوبة الأمر تجلت فى الوقود لك أن تتخيل معاناة نيالا وبسالتها فى بقية الأُمور إبتداءً من صعوبة المواصلات وإنتهاءً بالترحيل والنقل وأسعار المواد الإستهلاكية وغيرها وحتى طحين العيش فى الطواحين هذا ناهيك عن الغلاء الفاحش فى الأسعار الذى ينبؤك بشىء واحد فقط هو أن إدارة الإقتصاد فى البلد إما أصبح فى يد التجار (على كيفهم والمأمور ضيفهم ) وإما راح فى ستين داهية، فمثلاً من يتخيل أن سعر كيس الأسمنت السودانى الآن فى نيالا ب 85000 جنيه قديم نعم أحْسِب بالقديم لأن هذا الجنيه الموجود الآن ده هو أصلاً مسخ أو جنيه بعاتى لأنه نفس الجنيه القديم فقط أرجع إلى البنك وعملت له عملية مسح أو مسخ أصفار فقط يعنى شنو الجديد فيهو غير هذا؟.على كلٍ إن ما أردت قوله هو أن مدينتنا هذه وبالطبع أعنى نيالا البحير أصبحت باسلة لوقوفها بشدة لمسايرة غلاء الأسعار وطيش بعض السياسات والسياسيين ونقص الأنفس والأموال والثمرات بفعل الحرب اللعينة، فهى بهذا التعب والعنت والمعاناة إن لم تستحق هذا اللقب فأىُ مدينة غيرها تستحقه.وعشت يا البحير ولا عاش من يتجاهلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.