ابعاد ودلالات تصريحات الرئيس الامريكى دونالد ترامب بشان سد النهضة .. بقلم: عصام الدين محمد صالح    مجلس الوزراء والإستهبال السياسي !! هل التطبيع حدث عابر: ما هذه (الترهات) !! .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة المواصلات في الخرطوم حتى متى ..؟
نشر في سودانيات يوم 10 - 04 - 2012

يبدو ان الارهاق نال من سلطات ولاية الخرطوم بما يكفي وهي تركض خلف البحث عن حل لازمة المواصلات، حتى غلبها النعاس وراحت في سبات عميق .. فالازمة لم تعد في مداخل ومخارج المواقف والاختناقات المرورية ،بل هناك سيناريو محكم يهدف الى اثارة حفيظة المواطن وبالتالي يندفع الى اثارة البلبلة والعنف كما بات شائعا في مجالس المدينة .. ويبدو ذلك جليا فى الصمت المطبق من الحكومة التي لم تعد قادرة على انهاء مهزلة النقل في ولاية الخرطوم ... فالمشكلة في تصاعد مستمر يوما بعد يوم، وتتكاثر اساليب التحايل على المواطن المغلوب على امره ولا امل في انجلائها عن قريب... (الرأي العام) رصدت معاناة المواطنين اليومية وبحثت عن امكانية حل جذري ... والمخطط الهيكلي لانظمة النقل المزمع تنفيذه في السنوات القادمة والذي من شأنه انهاء مشكلة المواصلات، ونقل السودان الى مصاف الدول المتطورة في مجال المواصلات.
سخط الشارع
اعرب المواطنون عن تذمرهم من تجدد مشكلة المواصلات خلال الفترة الحالية . فقد شهدت العاصمة خلال الاسابيع الماضية عودة ازمة المواصلات مرة اخرى بعد انجلائها نسبيا في الشهور الماضية, وكشفت جولة (الرأي العام ) تكدسا كبيرا من المواطنين في مواقف المواصلات في السوق العربي والاطراف بشكل يومي، وتصاعد حدة الازمة وتمادي المركبات في اساليب التحايل على الركاب. واكد عدد من المواطنين وقوفهم لساعات طويلة في الصباح الباكر ونهاية دوام عملهم لعدم توفر المركبات ،فيما تلاحظ وجود مركبات فارغة تجوب الطرقات دون حمل الركاب. واعتبر المواطنون هذه الممارسات ضربا من الاستفزاز. فيما اشار سائقو المركبات الى ان حملات المرور التي تنتشر في الطرقات هذه الايام وتتشدد في تحصيل رسوم المخالفات دفعت المركبات الى عدم حمل المواطنين , فيما طالب مواطنون حكومة الولاية بايضاحات حول جدوى شركة ولاية الخرطوم في حل مشكلة النقل في الولاية، ومراعاة مصالح المواطن وعدم وقوع اضرار عليه بسبب عدم وجود سياسة نقل واضحة ،وآلية لضبط المركبات المتفلتة . وتحدثت مواطنة ل (الرأي العام ) عن عدم التزام بصات الولاية بالزمن ومراعاة التكدس في المواقف. وقالت المواطنة التي تقطن بمدينة امدرمان وبالتحديد في الثورات، بانها عند التاسعة والنصف صباحا فى احد الايام مكثت طويلا في محطتهم فى انتظار بص الوالى الذى تستغله الى مكان العمل وطال انتظارها, واضافت :منزلنا يبعد محطة واحدة من آخر محطة واثناء وقوفى جاءت (6) بصات لم يحمل منها الركاب الا بص واحد عندها قررت الذهاب الى آخر محطة وهناك فوجئت ب(6) بصات تقف امام دكان فول ولحق بهم البص الذى ركبته الى آخر محطة وكان هناك رجل ومعه ابنه الذى يأمل الحاق بموعد فى احدى مستشفيات الخرطوم فسأل الكموسنجى الخاص بالحافلات عن المراقب الخاص بالبصات فاذا به يقول له بانه يفطر مع السائقين فاخذ يهمهم بسخط عن عدم المسئولية وغياب الرقابة , واردفت بقولها : اذا كانت البصات التي تتبع للولاية لا تخضع لرقابة او ضوابط فما بال اصحاب البصات والحافلات بالتحرك فى خدمة المواطنين... وطالبت المواطنة سلطات ولاية الخرطوم بوضع آلية لالزام هذه البصات بتخفيف حدة الاكتظاظ في المناطق الطرفية التي تعاني من قلة مواعين النقل ... فيما اشتكى مواطنون يقطنون في الفتيحاب من ازمة النقل في مناطقهم. وقالت مواطنة تقطن ب (ابي سعد ) فضلت عدم ذكر اسمها بانها احيانا من اجل اللحاق بمكان عملها في مواعيد الدوام تقطع مسافات طويلة بارجلها بسبب سوء المواصلات في منطقتها التي كانت تنعم بوفرة في المواعين، بالرغم من الكثافة السكانية ... واردفت بسخرية كنا في السابق نختار المركبة التي تروق لنا من كثرة الحافلات التي كانت تتكدس في المحطة اما الآن بتنا نمتطي ارجلنا للوصول الى مواقع عملنا .
هروب الحافلات
ما يؤكد غياب الرقابة وعدم قيام غرفة النقل والبترول بمسئولياتها, مظاهر الفوضى التي تبدو لافتة وجلية في مواقف وسط الخرطوم والاطراف من قبل المركبات التي ترفض حمل الركاب .و بدلا من ذلك تجول في شوارع الخرطوم دون ان تواجه اية مساءلة .. وشن مواطنون بموقف (كركر) هجوما عنيفا على غرفة النقل وطالبوا الولاية بمراجعة مهام هذه الغرفة واقالة القائمين على امرها. وقال احد المواطنين ليست هناك جهة لديها السلطة على المركبات التي تعمل حسب اهوائها وبالتعريفة التي تختارها امام مرأى الشرطة وغرفة النقل واتحاد اصحاب الحافلات, واتهم المواطنون الهيئة النقابية لاصحاب الحافلات باختلاق الازمة لرفع التعريفة. وقال المواطن آدم يوسف محمدين يقطن الازهري ان اصحاب المركبات يمارسون اسوأ انواع الاستغلال مع سكان الازهري والسلمة بحيث تقوم الحافلة بحمل الركاب من الازهري الى السوق المركزي بمبلغ (1) جنيه ثم تقوم ذات الحافلة بنقل نفس الركاب من المركزي الى السوق العربي بفئة (1) جنيه ، وتساءل بغضب : من يسأل هؤلاء ..؟
أزمة مختلقة
هل المركبات تهدف الى اختلاق الازمة للضغط على حكومة الولاية من اجل رفع تعريفة المواصلات .؟ ولماذا تتهرب المركبات من المواقف للعمل في مداخل وسط الخرطوم ؟ هذه الاسئلة يجيب عنها احمد عوض الله كوكو عضو الهيئة النقابية لاصحاب الحافلات بالخرطوم قائلا : فعلا المركبات تهرب من المواقف وتقف في مداخل الوسط مثل جامعة الخرطوم لتحمل الركاب من الجامعة الى بحري ومن ثم الى الحاج يوسف والسبب معروف لدى الكل , وهو الاختناق المروري والازدحام الشديد في شارع الطابية حتى صينية المستشفى , واضاف ان اصحاب المركبات لديهم الحق في ذلك لان الزمن الذي تقضيه المركبة في الوقوف في المواقف بعد الازدحام الشديد (3) ساعات وعليك ان تقدر الزمن الذي تصل فيه المركبة من وسط الخرطوم الى الحاج يوسف مثلا, يعني لا يمكن الا يتجاوز دخل المركبة في اليوم (70) واقل في ظل ارتفاع اسعار قطع الغيار والزيوت. واضاف : نحن نغير الزيت كل اسبوع مرة وبتكلفة (186) جنيها واشياء اخرى في ظل تدني تعريفة النقل في الولاية . وعليه اذا ارادت الولاية معالجة أزمة المواصلات الجلوس معنا لنتوصل معا الى صيغة ترضي كل الاطراف .
من يحمي المواطن ..؟
في ظل تلاعب المركبات بتعريفة المواصلات المحددة سلفا من غرفة النقل., يتساءل المواطنون عن الجهة التي تحميهم من جشع وتلاعب المركبات .. و يقولون الى متى سيستمر هذا الحال .الاستاذة ماجدة كمال عضو جمعية حماية المستهلك السوداني تجيب بقولها : اولا الجمعية ليس لديها جهاز لمراقبة وحماية المستهلك من المركبات .
حل آجل
لم تدخر ولاية الخرطوم جهدا لحل معضلة المواصلات والنقل الذي بات هاجسا مؤرقا لكل الاطراف .وبالرغم من فشل كل الحلول التي طرحتها الولاية في وقت سابق الا ان هناك بصيص امل في نهاية النفق , وقد نودع معاناتنا اليومية اذا تم تنفيذ المخطط الهيكلي لانظمة النقل والمرور الذي سينهي معاناة الطرق والنقل بشكل نهائي ،وينقل الخرطوم الى مصاف الدول المتطورة في مجال المواصلات ، كما صرح لنا المهندس د. امين النعمة ابراهيم مدير الادارة العامة للتخطيط والدراسات والتطوير بوزارة التخطيط والتنمية العمرانية ولاية الخرطوم. الذي قال ل (الرأي العام ) ان الوزارة الآن لديها مخطط هيكلي لانظمة النقل والمرور ،وهي خطة شاملة تنظم مواعين النقل والطرق والجسور ،ولديها شق بالطرق والنقل العام وتشمل انشاء محطات تبادل (من خط الى خط ) ومن ضمنها:شروني وصابرين و بالمهندسين في امدرمان والسوق المركزي الخرطوم ومحطة في مدينة بحري، ووظائفها ربط كل خطوط العاصمة ،الا ان د. النعمة اشار الى ان تنفيذه قد يستغرق وقتا اطول , ولكنه سيسهل عملية توزيع النقل . واشار الى ان احد اسباب الاختناقات وجود محطات قليلة ، وكل محطة لجهة معينة مما يتسبب في تكدس المواطنين والمركبات .كما يساعد المشروع الجديد في محاربة الوقوف العشوائي , وقال النعمة الى جانب هذه المحطات لدينا خطة لادخال خدمة البص السريع وقد يستغرق المشروع (5) اعوام وكذلك مشروع الترام وسيستأنف العمل فيه حسب الفكرة بخطين من استاد الهلال الى وسط الخرطوم ويتفرع منه خط الى مطار الخرطوم الحالي ومن السوق المركزي بحرى الى وسط الخرطوم يصاحبه مشروع آخر هو انشاء كوبرى مرادف لكوبرى النيل الازرق بعد تأهيله وازالة السكة الحديد منه وسيكون في الكوبري الجديد خطان للقطارات والترام , وفي اطار تأهيل الجسور سنبدأ في صيانة كوبري القوات المسلحة في مايو المقبل وسيكون هناك اغلاق جزئي للكوبري لمدة (18) شهرا.
تحقيق : نبيل صالح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.