بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معتمد الخرطوم: (70%) من سائقي الركشات أجانب ..البصات الجديدة.. تساؤلات وشكاوى..هذه أسباب ارتفاع التعريفة (.....)..المدير العام : مضايقات من بعض سائقي الحافلات.. ولم نأت لقطع عيش أحد
نشر في الراكوبة يوم 16 - 07 - 2010

بدء تشغيل البصات الجديدة بالعاصمة صاحبته ردود فعل متباينة من المواطنين وأصحاب وسائل نقل الركاب الأخرى، خاصة سائقي الحافلات الذين يرون انها سوف (تقطع عيشهم).. كما أنها تسببت في زيادة التكدس المروري بشوارع الخرطوم لاحجامها الكبيرة.. بينما تشكك البعض الآخر في مواصفاتها الفنية وملائمتها لاجواء السودان الحارة.. كما شكا معظم المواطنين الذين تعاملوا معها من ارتفاع التعريفة التي تماثل تعريفة الهايس، فقرروا مقاطعتها لهذا السبب، وآخرون يرون خلاف ذلك لجودة الخدمة والأمان والراحة التي تتميز بها.. (الرأي العام) حملت تساؤلات وشكاوى المواطنين حول كل ما يتعلق بالبصات الجديدة.. وواجهت بها (د. علي الخضر بخيت) مدير عام شركة المواصلات عبر الحوار التالي..
-----
ارتفاع التعريفة
*المواطنون يشكون من ارتفاع تعريفة البصات (جنيه - جنيهان)، وهي بنفس تعريفة الهايس، مع الفارق بينهما؟
- قبل تشغيل البصات قمنا بدراسة التعريفة بواسطة لجنة خاصة، توصلت الى مبلغ أكثر من الحالي، ويفوق تعريفة الهايس، لكن والي الخرطوم رفض مبدأ الزيادة، ولذلك نحن ملتزمون بالتعريفة التي حددتها الولاية، رغم انها لا تغطي التكاليف التشغيلية، ونفكر الآن عن بدائل لسد العجز.
*ما طبيعة هذه البدائل؟
- سنلجأ للاعلان في البصات.
*معروف أن مواعين نقل الركاب ذات السعة الكبيرة تقل فيها التعريفة، عكس وسائل النقل الأخرى، كالحافلات والهايسات؟ فلماذا الزيادة في تعريفة البصات الجديدة، خاصة ان المواطنين كانوا يتوقعون ان تكون كتعريفة الحافلات على الأقل؟
- زيادة تعريفة البصات الجديدة تعود لتكلفة تمويل البص البالغة (300) ألف جنيه، بجانب تكلفة التشغيل العالي، لأن البص يظل يعمل منذ الصباح وحتى المساء دون اطفاء الماكينة، حتى نحافظ على التكييف، اضافة إلى انه يعمل بالأقمار الصناعية، بجانب التكاليف الادارية، ومن خلال جولاتنا الميدانية، لمسنا ترحيباً وفرحة من المواطنين بالبصات لأنها مريحة وحضارية، وآمنة، ونحن حريصون على نجاح التجربة بمساعدة المواطنين انفسهم من خلال المحافظة على نظافة البصات وعدم اتلافها.. وفي هذا الخصوص تلقينا اقتراحاً من أحد المواطنين بضرورة اضافة سلة مهملات لكل بص للمحافظة على نظافتها، وسوف نطبق اقتراح المواطن قريباً.
قلة البصات
الجولة التي قام بها مناديب الصحيفة خلال الأيام الأولى من تشغيل البصات، كشفت تكدساً كبيراً للمواطنين بالشوارع في انتظارها، وبعضهم ظل لفترات طويلة دون ظهور اي بص يقله لمكان عمله.. هل ذلك يعود لقلة البصات العاملة الآن، أم لأسباب اخرى؟
- عدد البصات التي وصلت من الصين (200) بص، بينما المستهدف خمسة آلاف بص، أي ان ما يعمل الآن يعادل (4%) من الاحتياج الفعلي، والبصات التي تعمل الآن (148) بصاً في الخطوط الدائرية السريعة التي تربط مدن: الخرطوم وبحري وأم درمان.
*متى يتوقع اكتمال العدد النهائي للبصات؟
- في غضون ثلاث سنوات.
*ولكن حتى البصات العاملة حالياً على قلتها تعمل في خطوط قليلة؟
- يوجد الآن (17) خطاً لسير البصات، بينما الخرطوم بها (275) خطاً.
*ومتى تغطي البصات كل هذه الخطوط ال (275)؟
- في نهاية العام الحالي سوف يرتفع عدد البصات الى (ألف) بص، وبالتالي يمكن تغطية المزيد من الخطوط.
انعدام المحطات
*لحظنا عدم وجود محطات للبصات لانزال الركاب.. ما أسباب ذلك؟
- وصلتنا فعلاً العديد من شكاوى المواطنين في هذا الشأن، والسبب ان الخرطوم ظلت لمدة (20) سنة بدون بصات، ولذلك تم اغفال المحطات، وحالياً بدأت وزارة التخطيط العمراني بولاية الخرطوم تشييد محطات للبصات بمواصفات راقية، بمظلات، ومقاعد تساعد على اضفاء مسحة من الجمال على العاصمة.
تكدس مروري
*سائقو الحافلات يرون ان البصات الجديدة تسببت في زيادة التكدس المروري لحجمها الكبير، وانها استولت على موقف الحافلات القديم غرب مسجد الخرطوم؟
- موقف المسجد الكبير به مشكلة، فالمسارات ضيقة مقارنة بحجم البصات ولذلك يحدث التكدس ، لكن هناك معالجة لهذه الاشكالية تجرى حالياً، بحيث كل مسار يصبح لمنطقة معينة، وعلى المواطنين الإلتزام بالصفوف عند الصعود للبصات.
أما الجزئية الثانية من سؤالك والخاصة بتسبب البصات في التكدس المروري بقلب الخرطوم، فهذا غير صحيح، بدليل اننا في اجتماع عقد يوم الثلاثاء الماضي مع شرطة المرور بقيادة اللواء حسن آدم - مدير شرطة مرور ولاية الخرطوم - ابدوا سرورهم وارتياحهم للبصات الجديدة، لأنها سوف تفرغ قلب الخرطوم من السيارات، ووجه سعادة اللواء بتكوين غرفة لعلاج أية مشاكل قد تواجه البصات، وهي تعمل (24) ساعة لتلقي اية شكاوى، أو مضايقات للبصات.
*قاطعته: ماذا تقصد ب (مضايقات البصات)؟.
- أقصد بعض الممارسات التي بدرت من بعض سائقي الحافلات، مثل (قفل) البص بحافلتين حتى لا يتحرك، اعتقاداً منهم ان البصات الجديدة سوف تقطع رزقهم، وأقول: الرزق على الله.
*لحظنا عبور البصات لجسر المك نمر، رغم أنه محظور على الحافلات والبصات.. هل هذا استثناء من المرور للبصات الجديدة؟
- أجل.. هناك استثناء من شرطة المرور للبصات الجديدة لعبور جسري المك نمر والنيل الأبيض، والاستثناء ناتج من قلة البصات مقارنة بالحافلات، فهناك (48) ألف حافلة بالخرطوم منها (27) ألف حافلة مرخصة، و(21) ألفاً غير مرخصة، وللعلم فان شارعي الجامعة والجمهورية فقط تمر بهما يومياً حوالي ألفي حافلة.
*أصحاب الحافلات - كما أشرت سابقا - يرون أن البصات الجديدة سوف (تقطع عيشهم) فهل هناك مبرر لهذا التخوف؟
- نطمئن أصحاب الحافلات أن البصات الجديدة لم تأت لقطع رزق أحد، بل إن نقابة الحافلات تسهم في شركة المواصلات بنسبة (20%)، وهم أعضاء في مجلس إدارة الشركة، ولدينا تنسيق تام معهم، حيث جلسنا معهم لاختيار خطوط معينة لعمل الحافلات، أو العمل في نفس خطوط البصات، وفضلوا الخيار الثاني.
محطة لا موقف
*سائقو الحافلات يتهمونكم بأنكم استوليتم على موقف الحافلات القديم، غرب مسجد الخرطوم؟
- الموقف المذكور ليس موقفاً للبصات، بل محطة لانزال الركاب، فالبص بعد نزول الركاب يغادر فوراً حتى ولوكان خالياً بدون أي راكب.. كما أن شرطة المرور سمحت للبصات بدخول الموقف حتى لا تتوقف على جوانب الشوارع لانزال الركاب وتتسبب في تكدس مروري.. وأشير هنا إلى ان تجار السوق العربي اتصلوا بنا مشيرين إلى ان البصات انعشت السوق العربي من جديد.
طالع.. نازل
*هل ذلك يعني ان البصات لن تتوقف اطلاقاً حتى اذا كانت خالية؟
- في المرحلة الحالية تعمل البصات في النقل بين المدن، مثلاً بص الثورة يجتاز ثلاث محليات (كرري - أم درمان - الخرطوم)، وتعمل بدون توقف حتى لو لم تجد ركاباً، وفي وقت الذروة تأتي خالية لتحمل جميع المواطنين، وهي الآن تعمل في الخطوط الطويلة مثل: الكلاكلات والحاج يوسف ومايو، وتركنا للحافلات (طالع نازل) أي التوقف في أي مكان لصعود أو نزول الركاب.
لا شماعة
*رغم أن البصات لا تحمل الآن (شماعة) أي الركاب الواقفين، إلاّ ان هناك تخوفاً من اغفال ذلك في الأيام المقبلة؟
- الشماعة واحدة من أسباب هلاك بصات (أبورجيلة)، فهي حمولة زائدة، وأؤكد لن تكون هناك شماعة حتى ولو راكب واحد بالبصات.
بصات الطلاب
*لا استثناء للطلاب بالبصات الجديدة، إذ أنهم يدفعون نفس تعريفة الراكب العادي.. ما تعليقكم؟
- بالاتفاق مع اتحاد الطلاب سوف نخصص بصات للطلاب والطالبات بنصف القيمة في أوقات محددة.
*وهل شرط عدم وجود (شماعة) ينطبق على بصات الطلاب؟
- أجل.. سوف نستثنى بصات الطلاب من الشماعة.
مواصفات البصات
*بعض الآراء تشير الى أن البصات الصينية لن تصمد في الاجواء السودانية، وسوف تتساقط الواحدة تلو الآخرى.. ما صحة هذا الاعتقاد من الناحية الفنية؟
- يجيب على هذا التساؤل (الفني) المهندس أبو القاسم آدم محمد.. من شركة (حريص) المسؤول من وكالة البصات، والمشرفة على صيانتها: «الشركة المصنعة للبصات»، (يوكوم) الصينية، من الشركات العالمية وبصاتها تمتاز بكفاءة ومواصفات عالية ومنتشرة في المملكة العربية السعودية، ومصر ونيجيريا ويوغندا وهناك حوالي (300) باص سفري يعمل حالياً بين الولايات منذ أكثر من ثلاث سنوات، وهذه الباصات تعتبر الثانية بين البصات السفرية العاملة بالسودان بعد المرسيدس، وأشير الى ان البصات الجديدة تم اختبار مواصفاتها بواسطة فريق صيني فني زار السودان واجرى دراسة شاملة للطرق بالعاصمة وطبيعة المناخ الحار.
*قاطعته: هل واجهتكم مشاكل فنيه خلال الفترة التشغيلية للبصات؟
- يجيب المهندس الصيني مستر (هنري يو)، رئيس الفريق الفني الصيني للبصات: خلال فترة التشغيل الأولى لم تواجهنا اية مشاكل او اعطال، والاسبيرات متوافرة في حالة حدوث الأعطال العادية.
*سألت مستر (هنري).. من يقوم بأعمال الصيانة للبصات؟
- يوجد فريق هندسي صيني مكون من (4) خبراء يشرفون على أعمال الصيانة والمتابعة طيلة فترة الضمان (عام).
ويضيف مستر (هنري) رئيس الفريق الفني الصيني: مهمتنا ايضاً تدريب المهندسين والفنيين السودانيين على أعمال الصيانة، كما قمنا بتدريب (400) سائق على تكنولوجيا البصات وقيادتها وذلك عبر دورة بأكاديمية الشرطة استمرت لمدة (8) أيام.
التاج عثمان
الرأي العام
معتمد الخرطوم : (70%) من سائقي الركشات أجانب
أكد عبد الملك البرير معتمد محلية الخرطوم، عزم حكومته على محاربة المظاهر السالبة والتجاوزات القانونية للأجانب في إيجار المنازل والمحال التجارية بمحلية الخرطوم.
وقال إن المحلية ستتخذ حزمة من الإجراءات لإزالة المخالفات القانونية، وأشار إلى أن (70%) من سائقي الركشات أجانب ومعظمهم لا يملكون رخص قيادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.