الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وفي السماء رزقكم وما توعدون .. بقلم: نورالدين مدني    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوباما غير واثق من دعم الكونغرس له في الملف السوري
نشر في سودانيات يوم 10 - 09 - 2013

قال إن الاقتراح الروسي بشأن كيماوي سوريا ينطوي على احتمالات ايجابية
الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال المقابلة التلفزيونية
واشنطن - رويترز، فرانس برس
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يسعى لحشد الدعم لعمل عسكري ضد النظام السوري إنه غير واثق من دعم الكونغرس له في الملف السوري، مؤكداً أنه لم يقرر استخدام القوة في سوريا اذا رفض الكونغرس الخطة.
وقال أوباما: "سأطلع الكونغرس والأميركيين على الأسباب التي تدفعنا لتنفيذ الضربة"، مؤكداً أنه يعطي الأولوية للحل الدبلوماسي بشأن الأسلحة الكيماوية".
وسئل أوباما عما إذا كان واثقاً بأن البرلمانيين الأميركيين سيؤيدون مشروع قرار يجيز توجيه ضربات إلى النظام السوري، فقال "لن أقول إنني واثق. أنا واثق بأن أعضاء الكونغرس سيتعاملون مع هذه المسالة بجدية كبيرة وسيبحثونها من كثب".
وأضاف أن العرض الذي قدمته روسيا للعمل مع دمشق لوضع أسلحتها الكيماوية تحت سيطرة دولية ينطوي على احتمالات إيجابية لكنه ينبغي التعامل معه بتشكك.
تطور إيجابي محتمل
وقال أوباما في مقابلة مع محطة تلفزيون "إن بي سي" مساء الاثنين: "هذا يمثل تطوراً إيجابياً محتملاً"، مضيفاً أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيبحث مع روسيا مدى جدية هذا العرض.
لكن اوباما حذر النظام السوري من أي محاولة التفاف، معتبراً أن تبدل موقف هذا النظام هو نتيجة تهديد الإدارة الأميركية بتوجيه ضربات عسكرية إلى دمشق رداً على استخدامها السلاح الكيماوي.
وكان أوباما يتحدث في واحدة من ست مقابلات تلفزيونية أجراها الاثنين لشرح حججه بأنه ينبغي للكونغرس أن يمنحه تفويضاً للقيام بعمل عسكري ضد سوريا رداً على هجوم مزعوم بأسلحة كيماوية في ريف دمشق في 21 أغسطس/آب أودى بحياة أكثر من 1400 شخص.
وفي مقابلة أخرى مع محطة تلفزيون "سي إن إن" أوضح أوباما أن أي مسعى دبلوماسي يجب أن يكون جدياً قائلاً: "علينا أن نحافظ على الضغط... وذلك هو السبب في أنني سأتحدث إلي الأمة غداً عن أسباب اعتقادي بأن هذا شيء مهم جداً".
وقال ان إختراقاً بشأن السيطرة على الأسلحة الكيماوية السورية لن يحل "الصراع الأساسي المروع داخل سوريا. لكننا إذا أمكننا تحقيق هذا الهدف المحدود بدون القيام بعمل عسكري فانني سأعطي ذلك الأفضلية".
اقتراح روسي وترحيب سوري
واقترحت روسيا، الحليف الرئيسي لنظام الأسد، الاثنين على دمشق وضع ترسانتها الكيماوية تحت رقابة دولية وتدميرها.
وسارعت دمشق إلى الترحيب بهذا الاقتراح على لسان وزير خارجيتها وليد المعلم الذي زار موسكو.
وفي ضوء العرض الروسي، تم ارجاء تصويت أولي كان مقرراً الاربعاء في مجلس الشيوخ الأميركي.
من جانبه، قال المعارض السوري ميشيل كيلو في حديث مع قناة "العربية" إن المقترح الروسي لتجنب الضربة الأميركية لنظام الأسد إذا سلم ما لديه من مخزون كيماوي، إنما يدل على اعتراف واضح من موسكو بأن الأسد هو من استخدم الكيماوي في غوطتي دمشق.
وقال كيلو إن الخطر لا يكمن في السلاح الكيماوي أو غيره إنما يكمن في من اتخذ قراراً باستخدامه، وأن على المجتمع الدولي أن يتحرك لمنع الأسد الذي تكمن فيه المشكلة على حد وصفه.
وتخوض إدارة أوباما منذ عشرة أيام حملة مكثفة لاقناع النواب وكذلك الرأي العام بدعم عملية عسكرية "محدودة" ضد النظام السوري. ومساء الثلاثاء، يتوجه أوباما إلى مواطنيه من البيت الأبيض ليدافع عن موقفه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.