البرهان يتعهد بدعم المنتخب الوطني لكرة القدم    الشركة التعاونية للتأمين تقدم خدماتها الطبية لمنسوبى شركة MTN    لجنة التفكيك: نناشد أبناء وبنات الشعب السوداني بأن لا ينجروا وراء مخططات الفلول بالترويج لأكاذيبهم    لجنة التفكيك ترفض الاستجابة لابتزاز الأمن الماليزي وطلب وزير المالية بإرجاع أبراج بتروناس لماليزيا    وزيرة الخارجية تلتقي نظيرها العراقي في الدوحة    والي غرب دارفور:الجزيرة تمثل سودان مصغر وذات ثقل إقتصادي وإجتماعي    جماعة "الحوثي" تعرض مشاهد لأسرى سودانيين    نصرالدين حميدتي : قرارات الاتحاد نهائية و (5) سبتمبر آخر موعد لإقامة الانتخابات    خبراء اقتصاديون:رفع الدعم عن السلع خطوة في طريق الانعاش الاقتصادي    د. حمدوك يُوجِّه بمعالجة آثار قرار حظر استيراد السيارات بالنسبة للمغتربين    تعادل ايجابي بين الكوماندوز والبحارة    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    ستدهشك معرفتها.. 3 مكونات من المطبخ تمنع تجلط الدم    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    مزارعون يهاجمون إدارة مشروع الجزيرة ويطالبونها بالرحيل    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    سياسة التحرير تفاقم أزمة الشراكة    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«عروبية» «جهادية» «إخوانية» .. قناة «الجزيرة» وإنقاذ «الأيديولوجيات» المحتضرة
نشر في سودانيات يوم 25 - 02 - 2014


عودة للانكفاء على الداخل الخليجي والسعودي تحديدا
«عروبية» «جهادية» «إخوانية» .. قناة «الجزيرة» وإنقاذ «الأيديولوجيات» المحتضرة
محمد جزائري - الاقتصادية
قبل عامين مما اصطلح عليه إعلامياً "الربيع العربي"، أنتجت قناة الجزيرة فيلماً وثائقياً بعنوان "جيفارا عاش". يبدأ "الوثائقي" بأغنية "جيفارا مات" من كلمات الشاعر المصري الراحل أحمد فؤاد نجم وغناء الراحل الشيخ إمام، التي تعبر عن حالة من التأبين "الثوري" في صيغة عاطفية.
اللافت في هذا الفيلم الوثائقي، أن الشخصيات "البطولية" التي قدمت على أنها تسير على النسق "الثوري" نفسه، كانت هي جمال عبد الناصر وحسن نصر الله وأسامة بن لادن. حيث أظهرهم الفيلم كأيقونات شعبية قادت حركات تحررية ضد الإمبريالية الأمريكية (الإمبريالية كأبسط تعريف تعني توسع السلطة أو السيطرة الخارجية).
والحال أن ما يجمع رموز النضال "الجزيرية" هو "راديكاليتها" السياسية (الرديكالية السياسية في تعريف مبسط تعني في شكلها "اليساري" تغيير البُنى الاجتماعية باتباع أدوات ثورية، فضلاً عن تغيير الأنظمة بشكل جذري وجوهري، لا يمتنع في سبيل هذه الأهداف استخدام القمع وحمل السلاح. بينما الراديكالية اليمينية في صيغتها الدينية كما هو الحال مع حسن نصر الله وأسامة بن لادن تعني "الرجعية" الدينية).
هذا السياقات "الأيديولوجية" (الأيديولوجيا تعني مجموعة أفكار مُنظِمة للرؤية السياسية للوسيلة الإعلامية أو المنظمة السياسية أو الفكرية) التي تبنتها "الجزيرة" منذ بواكير بثها، كانت أشبه ما تكون بعملية "إنقاذ تفسير الظواهر" التي لم يعد يتقبلها العقل الإنساني، بسبب ثورته الحداثية العلمية والفلسفية، لكن "الجزيرة" كانت في هذه الحالة تقوم بإنقاذ "الأيديولوجيات" المحتضرة من جماعات العنف المسلح من التيارات الدينية مثل القاعدة وحزب الله وتبنيها وشرعنة وجودها، فضلاً عن تبني تيار "عروبي" بالتوازي أكثر قدرة على مخاطبة الطبقة "التقدمية" في المجتمعات، التي لا يملك الخطاب الأصولي مفردات مقنعة يتواصل بها مع هذه الأوساط الثقافية (الإنتلجنسيا)، إضافة إلى خزان الشعارات الذي تركه التيار العروبي والناصري كإرث وحيد، بعد فشله الذريع في إقامة مجتمعات "ديمقراطية" بحسب الكثير من الباحثين الذين أشبعوا هذه الحقبة نقداً جاداً وتحليلاً.
في سياق متصل حول "الفكرة" وليس حول قناة الجزيرة، كتب المثقف والباحث اللبناني جورج طرابيشي في كتابه "هرطقات": "إن أحد الثديين اللذين ترضع منهما الأيديولوجيا العربية المعاصرة قد جف: النص الماركسي. وبديهي أن الإغراء كبير في التحول نحو الثدي الآخر: النص السلفي. فمن اعتاد حليب النص يصعب عليه أن يفطم نفسه عنه. ولكن قد تكون الفرصة مواتية أيضا كي ينعتق المثقف العربي نهائيا من أسر النص، وكي ينفض عنه ثوب العقلية النصية، وكي ينصرف أخيرا إلى ممارسة وظيفته الحقيقية التي هي التفكير".
وبالعودة لقناة "الجزيرة" التي يرصد مراقبون انحسار مدها على مستوى العالم العربي وإعادة تقوقعها، بعد عقد من الزمان بدا فيه أن "الجزيرة" خلقت حدوداً وهمية للدولة الحاضنة لمركزها الرئيسي والممولة لها، على تماس مع كل دول العالم العربي.
ما لبث هذا التمدد "الوهمي" أن انهار مع مواقفها من "الربيع العربي" الذي انحازت فيه "الجزيرة" إلى قيم الجماعة (الإخوان المسلمين)، على حساب الانحياز لقيم الدولة ومؤسساتها، خصوصاً بعد الموجة "الثورية" الثانية في مصر بتاريخ 30 حزيران (يونيو)، التي أزاح فيها الجيش المصري "الإخوان" من الحكم بعد مظاهرات شعبية واسعة، تشبه انحياز ذات المؤسسة العسكرية للمطالب الشعبية بإزاحة نظام الرئيس المتنحي حسني مبارك.
ما يشرحه الكاتب والصحافي اللبناني إبراهيم العريس في حديثه ل "الاقتصادية السياسية" بقوله "الحقيقة أن تحديد أهداف الجزيرة ومحاولاتها الدائمة لمساندة أفكار وأيديولوجيات بائدة همها تخريب العقل العربي، يجب البحث فيها الآن بالتحديد. وذلك لأن كل الأيديولوجيات التي تساندها الجزيرة إنما تسعى إلى إرباك المواطن العربي ببيعه شعبويات وحَرفِه عما هو في صالحه العام. الانحسار الحقيقي أعتقده ناجماً عن الشرخ الذي بات مؤكدا بين أجندة الجزيرة وتطلعات "الربيعيين العرب" ولا سيما في مصر. حيث إن الجزيرة إذ غرقت في الرمال المتحركة لما اقترفه الإخوان المسلمون في مصر، وتحديدا بتمويل قطري، لم يعد في إمكانها التراجع عن مواقف تقف على الضد من إرادة ملايين المصريين، وهذا ما كشفها أمام الرأي العام. لا بأس على أية حال من الاعتراف للجزيرة بأنها كانت من المساهمين في تكوينه منذ بداياتها، مع فارق أنها "كونته" كي تحقق وأصحاب قرارها أجنداتها من خلاله، وهي غير مدركة أن السحر قد ينقلب على الساحر يوماً، وأن هذا الرأي العام ما كان له أن يظل طويلا مبهوراً بشعارات شعبوية براقة سقطت فجأة أمام انكشاف المصالح والمآرب السياسية، لأن المسألة بعد كل شيء سياسية وليست إعلامية".
التحفظ الفكري على السياسة الإعلامية التي تنتهجها القناة القطرية ليس موضع اهتمام إقليمي عربي فقط، بل ودولي. فمحمد العويفي الباحث الفرنسي في الإعلام العربي والبروفيسور في المعهد العالي للسياسة المعروف في باريس ب "ساينس بو" في حوار سابق له مع صحيفة "لوموند" الفرنسية، فسر ذلك بقوله "إذا كانت الجزيرة اليوم تستطيع التواصل مع جميع الأوساط الأصولية في كل مكان وحتى في باكستان ومع القاعدة وغيرها، ذلك لأنه يوجد داخل القناة أشخاص تثق بهم قيادات الجماعات الأصولية ثقة كبيرة".
ولكن بالرجوع للعريس ينبه إلى أنه "بالطبع ليس معنى هذا أن كل العاملين في الجزيرة واعون بأجندة ما في هذا المجال، ولكن بالتأكيد كلهم ينفذونها بعد أن يتم اختيارهم انطلاقا من أجندة سياسية هي في نهاية الأمر أيديولوجية، أي القوى التي تحكم دولة قطر بالفعل. وفي اعتقادي أن سبراً لكينونة تلك القوى قد يكون كفيلا بكشف الأجندة اللاعقلانية واللاتنويرية التي تبدو لي محصلة العمل التعبوي الذي تمارسه الجزيرة، والمرتبط على أقل تقدير بدورها في اللعب بملعب الكبار. وهو ما تسعى له تلك الدولة التي تريد أن تهيمن بالوسيلتين اللتين لا تملك سواهما: المال والإعلام. وهما نفس ما تحتاج إليهما القوى الظلامية التي تحاول أن تسرق ما يسمى بالربيع العربي".
قناة "الجزيرة" القطرية التي باتت اليوم بعد خسارة كل رهانتها على التمدد الإقليمي، أشبه ما تكون بجندي يبحث عن معركة. أعادت في الشهرين الأخيرين على ما يبدو صياغة أجندتها السياسية، والتركيز على الداخل الخليجي والسعودي تحديداً.
فما أبرز بوادر هذا الرصد "السياسي" للأجندة الإعلامية الجديدة القديمة للقناة، التي تتخذ من قطر، الجزيرة الصغيرة الواقعة في خاصرة الخليج بحدود برية مشتركة مع السعودية فقط، مركزاً لها.
عود على بدء في عام 2003 أجرت صحيفة "الشرق الأوسط" لقاء مع أحد أشهر مراسلي قناة "الجزيرة" في أفغانستان إبان الحرب العالمية على الإرهاب "القاعدي" الذي ضرب العالم من نيويورك إلى الرياض، والذي كانت القناة التي تبث من الدوحة منبره الوحيد في تلك الفترة.
ولكن على عجالة قبل الرجوع لفحوى اللقاء وتصريحاته المهمة، يجب التنبه إلى أن تيسير علوني، ظهر على القناة ذاتها قبل أشهر قليلة في لقاء خاص بقناة "الجزيرة" مع أبو محمد الجولاني قائد "جبهة النصرة" الإرهابية التابعة لتنظيم "القاعدة" في سورية.
على أية حال، بالعودة للقاء صحيفة "الشرق الأوسط" مع علوني، الذي رفض فيه أن يكون "مراسل مرحلة انتهت بنهاية طالبان"، أشار إلى "صراحة أن قناة (الجزيرة) بانية تميزها على أشرطة بن لادن، وعلى بعض الضربات.. بصراحة أقول لك تنكد على السعودية ومصر" بحسب وصفه.
ما كان يقصده في تلك الحقبة تحديداً علوني، هو إخراج القناة لمعارضين سعوديون مثل الأصولي سعد الفقيه، أو المتاجرين بقضية "الأقليات" مثل علي الأحمد وغيرهما، ممن يتعاطفون مع منظمات إرهابية، ويملكون خصومة مع النظام السعودي، لكن دون أي مشروع تنموي تنويري حقيقي.
هذه الأجندة السياسية للقناة، أعادت إنتاج نفسها في ذروة الربيع العربي بوجوه جديدة، لكن أكثر تمويهاً على المضمون الأصولي في شقه الإسلامي، والراديكالي في شقه "العروبي".
فتم تسريب فيديو من داخل استديوهات قناة الجزيرة لموقع "يوتيوب" العالمي للمذيع السعودي في القناة علي الظفيري، في حوار خلف الكاميرا مع الدكتور عزمي بشارة عن الموقف السعودي من حالات التمرد التي قادتها حركات "الإسلام السياسي الشيعي" في مملكة البحرين.
حيث يبدي بشارة عتباً ساخراً للظفيري في حوار باللهجة العامية قائلاً له "شو؟ طلّعت كل عقدك على السعودية!". فيرد الظفيري وهو يضرب على صدره قائلاً "بيضت وجه المؤسسة، وأسمع من أخوك الصغير، لو قعدوا مية سنة ما قالوا هذا الكلام، هذا أهم شيء. بيضت وجه المؤسسة".
هذا الحضور "الجزيري" الهادف ل "تبييض" وجه المؤسسة القطرية على حساب الدولة السعودية، الأكثر ثباتاً في زلزال "الربيع العربي" الذي هز المنطقة، يعود في سياق جديد في الشهرين الأخيرين بالتمويه على الموضوعات الرئيسية التي تستهدف المصالح السعودية. فغدا الديدن الجديد لمنظري الأجندة السياسية للقناة قائم على اختيار عناوين فضفاضة عن مستقبل "الخليج"، لكنه ما يلبث أن يتحول بعد ربع ساعة إلى حوار عن أدق تفاصيل الداخل السعودي.
ما يفسره المتخصص في الإعلام ووسائل الاتصال زيد الشْكِرِي في حديثه ل "الاقتصادية" بقوله "ربما يكون أحد أهم العوامل التي أسهمت في انكفاء الجزيرة نحو الداخل الخليجي، مع التركيز تحديدا على الجمهور السعودي، هو انحسار وهجها في الدول العربية، ولا سيما فيما يعرف بدول الربيع العربي، حيث كانت الجزيرة تتمتع فيها بثقل وحضور كبيرين".
ويزيد "مصر التي ربما كانت هي الميدان الأهم لحضور الجزيرة، ظهرت وسائل إعلام محلية جديدة منافسة، إذ شهدت ساحتها الإعلامية ظاهرة لافتة كانت أشبه بإحلال كامل لمشهد إعلامي جديد، تمثل في ولادة قنوات إعلامية جديدة أخذت صفة "المحلية" وذات إمكانات عالية. أسهمت هذه القنوات في تقويض وهج حضور القنوات العربية الوافدة. هذه الوسائل المحلية الجديدة تميزت بتحررها من أي ارتباط بالأنظمة السابقة، مكرسة بذلك فكرة "الاستقلالية"، كما لم يعد لديها أي محاذير سياسية حول نقاش أي موضوع، مكرسة بذلك فكرة "هامش الحرية" المتاح لديها، وهما ميزتان ظلت الجزيرة تحاول إظهار احتكارهما في السابق". يلاحظ المتابع للمشهد الداخلي السعودي الثقافي والسياسي، أن القناة القطرية باتت الحاضنة الأصيلة ل "الإخوان الجدد" من الحركيين السعوديين الشبان، فضلاً عن الناشطين السعوديين الذين غدوا أكثر استقطاباً سياسياً من أي يوم مضى، بقناتيها العربية والإنجليزية.
ولكن إلى أي مدى قد يكون مهماً هذه العودة للداخل الخليجي (السعودي) الذي غدت الجزيرة مجبرة عليه أخيراً؟
يجيب الشْكِرِي "الانكفاء على الداخل الخليجي والتوجه تحديدا إلى الجمهور السعودي، لن يكون عمليا كما كان في أواخر التسعينيات الميلادية وبداية الألفية، لأن المناخ الصحافي في السعودية قد تطور كثيراً على مستوى الهامش المتاح للطرح والتناول، إذ لم يعد هناك محاذير يمكن أن تناقشها اليوم على طاولة قناة مثل الجزيرة ولا تستطيع مناقشتها في الصحافة السعودية، وحتى ما هو غير متاح نقاشه في الصحافة السعودية هو متاح في وسائل اتصال جديدة".
تشدد المبادئ العالمية للإعلام والاتصال الجماهيري على إعلاء قيمة "الميثاق الأخلاقي"، خصوصاً في ما يتعلق بما يسمى "إعلام الأزمات"، وأبرز هذه المبادئ هوharm limitation القائم على مفهوم "الحد من الضرر" في حال اشتعال أزمات قد تؤدي إلى حروب أهلية أو تؤدي إلى إضفاء الشرعية على حركات العنف المسلح السياسية.
وبات الإعلام الجاد مشغولاً أكثر بالتنوير والتفكير السياسي المعقلن، الذي يهدف إلى الإسهام في حلحلة الأزمات برؤى عقلانية بدلاً من تعزيزها برؤى أصولية أو راديكالية.
يزيد الشكري على هذا النسق في ختام مداخلته "اتسم خطاب الجزيرة الإعلامي في تعاطيه مع كل ما يخص مصر بإلغاء جميع الأطراف، والاكتفاء بضخ صوت الجانب الواحد One-Sided Presentation، وهو هنا صوت الإخوان المسلمين وحدهم، حتى بات من السهل ملاحظة السمة الأهم في تحديد ملامح هذا الخطاب القائم على غض الطرف عن أي جوانب سلبية قد تؤذي الإخوان المسلمين أو تضر بمشروعهم، مع التركيز على تقديم كل شيء إيجابي يدعم الإخوان ويعزز مشروعهم. وهذه ممارسة صحافية تشدد مواثيق شرف العمل الصحافي على نبذها، كما يصنفها الباحثون في حقل الاتصال كأحد أنواع الدعاية، وهي البروباغندا البيضاءWhite Propaganda القائمة على الانتقاء المتعمد والتوظيف غير النزيه للمعلومات".
الأكيد أن العالم العربي لم يعد كما كان ما قبل موجات "الربيع العربي"، لكن الأكيد أيضاً بحسب الباحثين والمتخصصين الذين تحدثوا ل "الاقتصادية السياسية"، أن العمل الإعلامي وقواعده أيضاً تغيرت. فلم يعد مقبولاً للجماهير "الثائرة" صناعة البطولات "الشعبوية" التي عانت شعوب المنطقة من مروجيها، وما زالت تعاني في طريق عودتها للاستقرار السياسي والاجتماعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.