مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكالة السودان للانباء سونا تجري حوار واسعا مع بروفيسر أيوب آدم مدير جامعة بحري للحديث حول بعض القضايا التي تتعلق بالجامعة
نشر في وكالة السودان للأنباء يوم 27 - 05 - 2013


تم إنشاء جامعة بحري كجامعة قومية لتساهم في بنا مجتمع المعرفة ومعالجة الاوضاع الناتجة عن إنفصال جنوب السودان عن شماله وفق القانون الذي صدر بإنشائها وصادق عليه المجلس الوطنى فى اليوم الرابع من شعبان لسنة 1432ه الموافق الخامس من شهر يوليو للعام 2011م. وفى هذا الصدد التقت وكالة السودان للانباء /سونا/ البروفيسر أيوب آدم محمد خليل مدير جامعة بحرى فى سياحة حوارية عن مغذى قيام جامعة بحري،،، فإلى مضامين الحوار. - فى البدء نرحب بك فى وكالة السودان للانباء /سونا/ وانت اليوم ضيفا عزيزا علينا لتحدثنا عن جامعتكم وما بها من محتويات فاهلابك. انا سعيد جدا بوجودي معاكم ونرحب بكم فى جامعتنا المتواضعة املا ان تجدونا عند حسن ظنكم بنا فاهلا بكم وانتم تزينون جامعتنا بحضوركم الكريم والمتالق """""" س/بروفسير أيوب آدم محمد خليل مدير جامعة بحري في البدء نود أن نعرف لماذا تم تحويل اسم الجامعة من جامعة جوبا الى جامعة بحري؟ ج/تسمية جامعة بحرى كما تعلمون بان الجامعة أنشأت فى ظل ظروف استثنائية فى يوليو عام 2011م فقد شهدت البلاد تحولات عميقة فى بنيتها السياسية والاجتماعية جراء انفصال الجنوب مما ترتب عليه ذهاب الجامعات الجنوبية الى الجنوب الأمر الذي أدى إلى فقدان آلالف من الطلاب والعاملين والاساتذ ة لمواقعهم في تلك الجامعات، فإنشآء جامعة بحري جاء نتيجة حتمية لتدارك تلك التداعيات السالبة وعليه فإن جامعة بحري تمثل امتدادا للجامعات الجنوبية السابقة فى السودان ولكن نحن نعمل وفق رؤى تستصحب التغيرات الآنية والجامعة تعتبر امتداد كبير لجامعة جوبا وهي أنشات بمقر جامعة جوبا بمنطقة بحري بالكدرو وسميت مثل سائر الجامعات التي سميت على مواقعها أي أن الأسم تم إطلاقه حسب الموقع. س/مناهج جامعة بحري هل تم تحديثها وتطويرها أم أنها ظلت كما هي؟ ج/كما اسلفت فإن جامعة بحري هي امتداد لجامعات جوبا فعليه فإنها قد ورثت من مناهج غير متجانسة من الجامعات الجنوبية السابقة وتلك المناهج كانت تقليدية وضعت في زمن سابق وكانت تناسب تلك الفترة وأدت دورها البارز في تنمية المجتمع خصوصا بجنوب السودان والآن تلك المناهج أصبحت غير مواكبة وغير مناسبة فعليه بعد دراسة مستفيضة تم إدخال تعديلات عميقة وجزرية في المناهج التي ورثتها جامعة بحري من الجامعات الجنوبية السابقة وتم تطوير معظم تلك المناهج وتحديث البرامج الدراسية كي تتواكب مع التطور العلمي والتقني ومسايرة الانفجار المعرفي في الوقت الحالي. س/حدثنا عن سياسات القبول بالجامعة ؟ ج/سياسات القبول بالجامعة مثل السياسات التي تحكم الجامعات القومية والأهلية مبنية وفقا لسياسات التعليم العالي وهي سياسات ممركز بوزارة التعليم العالي وهناك نوعان من القبول بالجامعة هما القبول العام وهو يتم من إدارة القبول بالوزارة على مستوى البكلاريوس والقبول الثاني هو القبول المباشر ويتم من داخل الجامعة في برامج الدبلومات الوسيطة والتقنية بالإضافة إلى قبول طلاب الانتساب ،أما قبول الطلاب للدراسات فوق الجامعية يتم داخل الجامعة مباشر. س/كليات الجامعة وعدد الطلاب وفكرة التوسع ؟ ج/الكليات الموجودة بجامعة بحرى معظمها امتداد للكليات الجنوبية السابقة ونجد جملة الكليات الجنوبية السابقة اربعة كليات (جوبا- اعالي النيل – ورومبيك- بحر الغزال) فقد تمت اعادة هيكلة الكليات بجامعة بحري فأصبح عدد كلياتها الآن (17) كلية بالإضافة الى (4) مراكز متخصصة فتم إنشاء كلية جديدة كلية الجيولوجيا للبترول والمعادن، كما تم تطوير مدرستي الصحة والتمريض إلى كلية الطب بالاضافة الى إعادة هيكلة كلية التربية بادخال برامج جديدة فقد تم تطوير وتحديث المناهج السابقة للجامعات الجنوبية ، أما الطلاب في مستوى الدراسة الجامعية فهنالك حوالى (13) ألف طالب وطالبة منهم تسعة آلاف وخمسمائة طالب فى مرحلة البكلاريوس وثلاث الف ومئتين طالب دبلوم وسيط بالاضافة الى خمسمائة طالب للدراسة عن بعد وانتساب اماعلى مستوى الدراسة فوق الجامعية فالعدد يبلغ حوالي ألف طالب ونتوقع ارتفاع هذه الاعداد بإذن الله. س/هل هنالك مشاكل عالقة من الناحية الاكاديمية والطلابية مع تحويل الجامعة من جامعة جوبا إلى جامعة بحرى ؟ ج/اكيد كما قلت إن إ نشاء جامعة بحرى جاء فى ظروف إستثنائية لمعالجة أوضاع الطلاب والاساتذة والعاملين.. كانت هنالك تحديات ومشكلات كبيرة وفي مقدمة الاشكالات ملف الطلاب فهنالك ملفات كثيرة خاصة بالطلاب من ضمنها اختلاف أو تباين في المناحي الدراسية بالجامعات الجنوبية السابقة بالاضافة الى اختلاف فى نظم الدراسة وحتى فى لغة التدريس وكذ لك غياب الملفات الاكاديمية لبعض الطلاب خصوصا فى جامعتي أعالي النيل وبحر الغزال مشيرا إلى بعض المشاكل الكبيرة التي تم تجاوزها ومعالجتها فى الوقت الراهن والمعالجات التي قمنا بها نحن حيث تم وضع اتفاقيات ثنائية مع الجامعات الجنوبية السابقة استطعنا من خلالها إجراء الامتحانات للمناهج والبدائل والحصول على بعض الملفات الاكاديمية لمعظم الطلاب ولكن في الوقت الراهن هنالك ملفات بسيطة لبعض الطلاب بجامعتي جوبا وبحر الغزال وهنالك مساعي جارية ليتم الحصول عليها مشيرا إلى الانفراج السياسي بين شمال وجنوب السودان فى الوقت الراهن سوف يمهد الطريق لكي نتحصل على كافة الملفات التي لم نتحصل عليها حتى الآن وسيكون هناك تعاون كبير جدا مع جامعة جوبا إنشا ءالله س/طلاب جامعة جوبا السابقين الذين لم يكملوا دراستهم الجامعية ما الذى تم بشانهم؟ وهل تعتمد شهاداتهم ويتم تقييمها.؟ ج/عندما تم الانفصال تم إلحاق كافة الطلاب الغير جنوبيين بجامعة بحري من كل المراحل الدراسية من السنة الاولى وحتى السنة الاخيرة وطلاب في مراحل متقدمة هؤلاء اكملو دراستهم بجامعة بحري ومنحوا شهادات معتمدة من جامعة بحرى فقد خرجنا في العام السابق20012م عدد ألف وثمانية مائة وست واربعون طالب وطالبة من حملة الدكتوراة والماجستير بالاضافة الى بخريجي البكلاريوس والدبلوم التقني ،وسوف يتم تخريج دفعة جديدة فى العام الحالى فى شهر اغسطس المقبل، اما الطلاب الجنوبيين التحق معظمهم بالجامعات بالجنوب ومنهم من واصل الدراسة بجامعة بحرى وتخرجوا منها ومنحوا شهادات وحتى الآن يوجد عدد (500) طالب من الجامعات الجنوبية السابقة يواصلون دراستهم بجامعة بحري . س/شهادات الطلاب السابقين بالجامعة منذ فتح الجامعة حتى الآن وتفاصيلها هل يمكن منحها ؟السؤال يأتي على خلفية فى جامعة القاهرة بالخرطوم مع تحويلها للنيلين فقدت مستندات نتائج اعوام هل توجد لديكم مثل هذه المشكلة؟ ج/ الشئ الطبيعي ان كل الخريجين فى جامعات جوبا السابقة مادام هى قائمة بالجنوب طبيعى يمنحوا شهادات منها وموثقة عبر وزارة التعليم العالي بالجنوب ولكن نحن من خلال التجربة السابقة للعام السابق ومنذ إنشاء جامعة بحرى لم يتمكن الخريجون من الحصول على شهاداتهم من الجامعات الجنوبية بسبب المشاكل من نقص فى الكوادر العلمية والمساعدة لأن 80% من اساتذة جامعة جوبا الآن منتسين لجامعة بحري بالإضافة إلى الكوادر المساعدة والفنية فنحن بجامعة بحري منحنا الخريجين شهادات من جامعة بحري وتم توثيقها باعتبار أن جامعة بحرى امتداد لجامعة جوبا السابقة. وكل مستندات الخريجين الاكاديمية من الجامعات الجنوبية التابعة لجامعة جوبا منذ إنشائها حتى الآن محفوظة لدينا ويمكن لأي طالب الحصول على شهادته الجامعية وشهادة التفاصيل أيضا ولا توجد أي مشكلة فى ذلك. س/ بروفسير ايوب ليتك تحدثنا عن دور الجامعة تجاه المجتمع؟ ج/ خدمة المجتمع تعد من صميم مهام الجامعات لأن أي جامعة مهمتها التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع، ونجد أن الجامعات الجنوبية أنشات أساسا لتطوير المجتمعات الريفية بالجنوب في السابق وجامعة بحري أنشات امتدادا لها وهي الآن لديها كلية كاملة لخدمة المجتمع ولدينا برامج وقوافل لتنمية المجتمع وتقديم الخدمات له. س/الخطط المستقبلية للجامعة ؟ ج/ تسعى الجامعة إلى استكمال البنيات التحتية لها والاستمرار في إعادة هيكلة البرامج الاكاديمية والمناهج الدراسية واستحداث تخصصات جديدة ترتبط بحاجات المجتمع ورؤى المستقبل بإلاضافة إلى الاستمرار فى تحويل الوحدات الاكاديمية إلى وحدات إنتاجية والعمل على استيعاب التقنيات الحديثة في العمليات التعليمية والإدارية والتحول إلى جامعة مواكبة وننوي الاستمرار فى إقامة علاقات تعاونية وشراكات فاعلة مع المؤسسات الاكاديمية والبحثية في المحيط الاقليمي والعالمي. كلمة اخيرة باسمى وباسم جامعة بحري والعاملين بها نشكر وكالة السودان للانباء (سونا) لدورها المتعاظم تجاه قضايا وخدمة التعليم بما فيه من الجامعات آملا ان تزخر بالاستقرار والتقدم والازدهار والتفوق والسير للأمام . ع ش

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.