رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    عضو بلجنة تسيير المريخ يتقدم باستقالته    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    أسرة تطالب بنبش جثمان ابنتها بعد ثلاثة أشهر من الوفاة    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    والي الجزيرة ينفي إنشاء مفوضية للكنابي    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    نطلاق المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية اليوم حتى الثامن عشر من الشهر الجاري …    استمرار العمل لتقوية الجسر الواقي من الفيضان بمروي    إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة    صباح محمد الحسن تكتب: عاصمة تحكمها المليشيات !!    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الحراك السياسي: مركزية الهوسا: من يريد معرفة تاريخنا فليرجع إلى الوثائق    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    نمر يجدد عزم حكومته على معالجة نقص مياه الشرب بالولاية    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    وفد السودان يعود من تنزانيا بعد مشاركته في عمومية الكاف وإجتماعات سيكافا    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    الإتحاد السوداني يسلم الإعلاميين كودات تغطية مونديال قطر    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    محترف المريخ يتسلّم تأشيرة الدخول إلى السودان    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    الرماية تبحث عن الميداليات في بطولة التضامن الإسلامي    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    مدير البركة: خسارة كبيرة لشركات التأمين بزيادة الدولار الجمركي    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    مقتل نجل مسؤول بشركة سوداني إثر إصابته بطلق ناري بشارع النيل بالخرطوم    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناتو يوافق على نشر صواريخ "باتريوت" على الحدود التركية


بروكسل 5-12-2012 أعلن حلف شمال الأطلسي "الناتو"، مساء الثلاثاء، الموافقة على "نشر منظومة بطاريات صواريخ باتريوت على الحدود التركية – السورية"، لافتا إلى أنه "لن يتم ستخدامها لإنشاء منطقة حظر جوي أو لشن أي هجوم". وقال وزراء خارجية دول الحلف في بيان لهم عقب اجتماع مجلس روسيا – الناتو، نشرته وكالة (يو بي أي) الأمريكية للأنباء، إن "الوضع على طول الحدود الجنوبية الشرقية للناتو والانتهاكات المتكررة للأراضي التركية من قبل سوريا هو أمر مقلق جداً"، مضيفا أنه "رداً على طلب تركيا، قرر الناتو زيادة قدرات الدفاع الجوية لتركيا، بهدف حماية الشعب والأرض التركيين، والمساهمة في منع تصعيد الأزمة على حدود الحلف". وطلبت تركيا، الشهر الماضي، رسميا من الناتو بأن يقدم لها صواريخ "باتريوت" المضادة للجو بهدف الحماية من هجوم جوي محتمل من جانب سوريا، بعد تصاعد التوتر على حدود البلدين في الآونة الأخيرة، إثر سقوط قذائف على قرى تركية من الجانب السوري، أودت إحداها بحياة 5 أتراك، وإصابة آخرين بجروح في بلدة أقجة قلعة التركية. وتابع البيان أنه "وافقنا على القيام بذلك ضمن إطار نظام الدفاع الجوي، بهدف صون وحماية وتعزيز القدرة على الدفاع عن الشعب والأراضي التركية، وفقاً لخطة دفاع الناتو الحالية"، مؤكدا أن "نشر هذه الصواريخ هو لأهداف دفاعية فحسب، ولن يتم استخدامها لإنشاء منطقة حظر جوي أو لشن أي هجوم". من جهته، قال الأمين العام للناتو آندرس فوغ راسموسين إنه " ينتظر إرسال كل من ألمانيا وهولندا والولايات المتحدة الأميركية، صواريخ الباتريوت إلى تركيا". ووصل فريق من خبراء الدفاع في حلف شمال الأطلسي إلى تركيا, الاثنين الماضي, لمعاينة المواقع الواقعة عبر الحدود مع سورية التي يمكن استخدامها في نشر صواريخ باتريوت أرض-جو, وانهى اعماله امس الاول الاثنين. وأعلنت المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي أوانا لانجيسكو, في وقت سابق, ان نشر صواريخ "باتريوت" على الحدود التركية السورية سيستغرق أسابيع عدة. وأشار راسموسن إلى أن "هدف نشر الصواريخ هو حماية الاراضي التركية من اي هجوم صاروخي"، مضيفا أن "الحديث يمكن ان يدور حول اعتراض صواريخ تحمل رؤوسا بشحن كيماوي ورؤوسا قتالية عادية على حد سواء". وكان راسموسين أشار قبيل اجتماع أعضاء الناتو، الثلاثاء، إلى أن الحلف يمتلك معلومات حول إمتلاك سوريا لصواريخ تحمل رؤوساً كيميائية، وأن القرارات التي ستصدر عن الحلف ستستند على هذه النقطة المهمة، مشدداً على أهمية حماية تركيا وتزويدها بانظمة دفاعية فعّالة. وكان راسموسن قال , الثلاثاء الماضي, إن هذه الصواريخ سلاح دفاعي بحت ولا يمكن استخدامه لتحقيق أهداف أخرى, كما أن نشرها على الحدود سيساهم في تخفيض التوتر، على حد تعبيره. وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو مؤخرا أن ردود الأفعال المنتقدة لطلب تركيا من (الناتو) نصب صواريخ "باتريوت" على حدودها مع سورية، غير مبررة، مؤكدا على أنه عند انتهاء التهديد الحالي في منطقة الحدود مع سورية، ستتم إعادة الصواريخ إلى البلاد التي جاءت منها. وتشهد العلاقات بين دمشق وأنقرة توترا شديدا، قامت تركيا بقطع علاقاتها مع سورية، مطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد، وذلك بسبب ما سمّته ممارسة السلطات السورية أعمال "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد، كما فرضت عقوبات على سورية وردت سورية بالمثل, في حين اتهمت سورية تركيا بأنها ترعى مسلحين يهاجمون الأراضي السورية انطلاقاً من الحدود، الأمر الذي نفته تركيا.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.