ضبط مواد بترولية وزخائر مهربة بغرب كردفان    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    أبوالغيط يكلف "الذوادي" بتنفيذ مبادرته حول السودان    حميدتي: قطر و"الجزيرة" تريدان تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    أئمة ودعاة بالخرطوم: إغلاق الطرق بالمتاريس إثم علي فاعلها    قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحركة الاسلامية تنعي شهداء مسجد كرايست تشرتش

- اصدرت الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم بيانا نعت فيه شهداء الامة الاسلامية الذين ازهقت ارواحهم الطاهرة في حادثة مسجد كرايست تشرتش بنيوزيلاندا
وفيما يلي تورد (سونا) نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
الحركة الاسلامية السودانية ولاية الخرطوم
( هذا بيان للناس وهدي وموعظةً للمتقين * ولا تهنو ولا تحزنوا وأنتم الأعلون ان كنتم مؤمنين * ان يمسسكم قرحٌ فقد مسّ القوم قرحٌ مثله وتلك الايام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين * وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين ) .. صدق الله العظيم

ترفع الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم اكف الضراعة للمولي العلي القدير ان يتقبل شهداء الامة الاسلامية الذين ازهقت ارواحهم الطاهرة في حادثة مسجد كرايست تشرتش بنيوزيلاندا ، وهي الحادثة التي أزهقت فيها ارواح خمسين من المصلين في المسجد امتدت لهم يد الارهاب البغيض وقتلتهم بدم بارد بلا وازع من دين ولا خلق.....
ان الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم اذ تنعي للمسلمين في مشارق الارض ومغاربها ثلة من كرام الشهداء راحوا ضحية هذا الفعل الارهابي الاثيم والحقد القديم علي الإسلام والمسلمين فأنها تدين بأقوي واصدق العبارات هذا القتل الشنيع الذي يستبيح دماء المسلمين وارواحهم بلا ذنبٍ ولا جريرة ، ما قتلوهم إلا لآنهم قالوا ربنا الله ...
تخاطب الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم بأسم الانسانية جمعاء كل اصحاب الضمير الحي علي اختلاف الديانات والمعتقد ، وعلي اختلاف الوانهم والسنتهم ، وتحثهم ليعلنوا موقفا واضحا ومتحدا في مواجهة ذلك الفعل الهمجي البربري الذي يحتقر جنس الانسان وينتهك حرمة الدماء والانفس التي هي عند الله اعز واعظم من حرمة البيت الحرام ...
ان العالم اجمع وكل مكونات المجتمع الدولي واممه المتحدة ومنظماتها ومؤسساتها وكل الدول العظمي وغير العظمي ، ومنظمات المجتمع المدني في كل بلاد الدنيا ، كل هذه المكونات عليها اليوم ان تقف موقفاً واحدا ومتحدا في مواجهة هذا الارهاب الوحشي الذي استهدف جنس الانسان قبل ان يستهدف الدين والمعتقد والذي وضع صدقية هذه المؤسسات والدول امام اختبار لا خيار فيه سوي الإنحياز للحق المطلق وحق الانسان في الحياة او ان تقف مع الهمجية والبربرية التي تقتل بلا وازع من ضمير...
مثلت جريمة نشر هذا الفعل الارهابي الشنيع عبر المديا علي اختلاف منابرها ومؤسساتها جريمةً اخري لا يقل بشاعة وإثما عن جريمة إغتيال الاطهار الاخيار في بيت من بيوت الله ، بل انه دلّ ذلك علي ان هناك مؤسسات تشجع وتقف خلف هذا القتل العنصري البغيض وما يحركه من حقد دفين ليس علي من يعتنق الاسلام دينا وانما علي كل صاحب معتقد ....
لا تجد الحركة الاسلامية بولاية الخرطوم اليوم بدا من ان تناشد ما يربو علي مليار مسلم في مشارق الارض ومغاربها ان ينفضوا عن اعطافهم واكتافهم ما علق بها وتعلق من ادران الذل والوهن والهوان ، وان يضعوا عن انفسهم اصرهم والأغلال التي عليهم والذل والانكسار الذي قيد اعناقهم وحط من قدرهم بين الامم ، وان يعودوا مسلمين اقوياء ويعيدوا لصفحات التاريخ عزة المسلم ، عليهم ان يعيدوا إرثاً وعزّا ومجدا تليدا ضاع منهم فاضاعوه عندما هجروا سنة الجهاد فنزع الله من صدور اعدائهم المهابة وقذف في قلوبهم الرعب وحب الدنيا وكراهة الموت حتي اتاهم الموت يسعي بقدمية يجتاح المساجد وساحات العبادة ، علي المسلمين اليوم ان يعودوا الي الله تقربا وعبادة وسلوكا واخلاقا ،و يعودوا جنداً لله وانصارا ، عليهم ان يعودا لله ايمانا واحتسابا وكان حقا علي الله نصر المؤمنين ...
اللهم ربنا تقبل اخواننا شهداء مسجد نيوزيلاندا عندك في العليين ، اللهم ابرم لهذه الامة امر رشد يعز فيه اهل الحق ، ويذل فيه اهل الباطل ، ويؤمر فيه بالمعروف وينهي عن المنكر ، وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ...

الحركة الاسلامية ولاية الخرطوم
الاربعاء 20 مارس 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.