خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    ورشة لمراقبي وباحثي الشمول المالي بالشمالية    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    تعزيزات إضافية مشتركة لمنع تجدد النزاع بولاية غرب كردفان    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤتمر باريس عشية الأنعقاد جرد حساب.

الخرطوم 15-5-2021(سونا)-كانت وزيرة المالية والتخطيط الاقتصادي المكلفة حينها دكتورة هبة محمد علي احمد في يناير من العام الجاري، حددت ماذا يريد السودان من مؤتمر باريس حين قالت لاحدى الصحف المحلية " بأن السودان يسعى للحصول على إعفاء من كافة ديون نادي باريس".
وردا على سؤال حول خطط واستعدادات السودان للاستفادة من مؤتمر باريس لتسوية ديونه، قالت الوزيرة إن "مؤتمر باريس يهدف بالأساس للترحيب بعودة السودان للمجتمع الدولي، وسيكون هناك برنامجان أساسيان يخصص يوم لكل منهما، أحدهما لتشجيع الاستثمارالعالمي والفرنسي في السودان والآخر لمناقشة تسوية الديون".
وأفادت دكتورة هبة محمد علي، " بأن السودان يسعى للحصول على إعفاء من كافة ديون نادي باريس.
وعن حجم الديون التي يمكن تسويتها في باريس، قالت المسؤولة إن "حجم الديون لدى نادي باريس تصل لنحو 38% من جملة الدين العام، وتمثل أعلى نسبة من الدين في نادي باريس لدول الولايات المتحدة الامريكية ، وفرنسا والنمسا بشكل أساسي، ويسعى السودان لإعفاء كافة ديون نادي باريس والتي تصل إلى 17 مليار دولار، عبر تقديم شرح لحزمات الاصلاحات التي اتخذتها الحكومة لتؤكد جديتها التي تسمح بإعفاء ديونها، بجانب إطلاق نقاش مع دول خارج نادي باريس وقد تم إبلاغنا بحضور الصين".
وأشارت إلى أن "ديون السودان لصالح الصين تبلغ 2.5 مليار دولار وهو يسعى لإعفائها، وستكون عملية إلاعفاء خطوة هامة وحيوية لعملية تسوية الدين السوداني،لأنها ستكون بداية لإطلاق حوار مع دول خارج نادي باريس لتسوية الديون بذات الشروط، مثلها مثل السعودية (4 مليارات دولار)، والكويت وبقية الدولي الأخرى والتي يصل حجم دينها لنحو 37% من إجمالي الديون التي يقدر حجمها بنحو 56 مليار دولار".
وفيما يتعلق بالاستثمارات، قالت إنه "تم وضع خطة تستهدف أهم قطاعات للنهوض الاقتصادي، أولها قطاع البنية التحتية والموانئ والمواصلات والاتصالات والطرق، والطاقة والتعدين، والزراعة والثروة الحيوانية، وهذا لن ينجح بطبيعة الحال دون تهيئة البيئة الاستثمارية، وقد قمنا باتخاذ جملة من الترتيبات وتم توقيع عدة قوانين وقرارات لتهيئة البيئة الاستثمارية أبرزها قانون الاستثمار الذي تم التوقيع عليه ".
وفي ذات الخصوص قال رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك إن مؤتمر باريس يهدف لتأكيد عودة السودان القوية والمستحقة للمجتمع الدولي.
وأكد رئيس مجلس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك في تصريحات صحفية أمس "نحن ذاهبون إلى باريس لكي نوفر للمستثمرين الأجانب فرص الإستثمار في السودان".
وأضاف قائلا" قبل وصولنا باريس توافقنا على معالجة ديون البنك الدولي وديون بنك التنمية الإفريقي، وفي باريس سنتوافق على معالجة ديون صندوق النقد الدولي، وبالتالي سنبدأ عملية إعفاء الديون لأن السودان وبشهادة صندوق النقد سيكون تأهل تماماً ليستفيد من مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون (هيبك).
ولفت رئيس الوزراء إلى أن مشاركة السودان في مؤتمر باريس ليس لجمع المنح والتبرعات،وإنما لتأكيد عودة البلاد القوية والمستحقة للمجتمع الدولي.
من جانبه توقع وزير المالية والتخطيط الإقتصادي دكتور جبريل إبراهيم، أن يجذب مؤتمر باريس عدد كبير من المستثمرين الأجانب للإستثمار، في مختلف القطاعات المهمة بالسودان في مجالات الطاقة والزراعة والطرق والبني التحتية وخطوط السكك الحديد.
وقال د. جبريل في تصريح (لسونا) امس إن الحكومة أعدت مشروعات بصورة ممتازة، سيتم عرضها على المستثمرين في المؤتمر الذي يشارك فيه رجال أعمال ومستثمرين وسياسين.
وقال إن السودان يهدف الي إعفاء متأخرات صندوق الدولي عليه والتي قطعت شوطا كبيرة ،خاصة وأنه ستشارك في المؤتمر أطراف ستساعد في تحقيق هدف إعفاء ديون الصندوق على السودان.
وإعتبر د. جبريل مؤتمر باريس فرصة للقاء الدائنين من نادى باريس والأطراف الأخرى من خارجه دائنة للسودان، والمؤسسات المالية الدولية،وهي خطوة لإعفاء ديون السودان التي تقدر ب60 مليار دولار.
وأكد أهمية المؤتمر وقال إن السودان سيخرج منه بأن يصبح جزءا فاعلا ومهما للمجتمع الدولي والإقتصاديات الدولية،وسيحصل على إستثمارات كبيرة،وهي فرصة لعرض إمكانيات السودان للإستثمار لصالح المواطن وكذلك لصالح الأجيال .
*عشية الانعقاد تتالت البشاير
بنك التنمية الأفريقي يوافق على تسوية متأخرات السودان البالغة413 مليون دولاراً.
أكملت مجموعة البنك أمس عملية تصفية المتأخرات المستحقة على السودان ، مما يهيئ البلاد للوصول الفوري إلى تمويل جديد،كما تمت تسوية المتأخرات المستحقة لمجموعة بنك التنمية الأفريقي من قبل حكومة السودان .
وذلك بدعم من حكومة المملكة المتحدة، من خلال تمويل تجسيري قدره 148 مليون جنيه إسترليني لسداد متأخرات السودان المستحقة لصندوق التنمية الأفريقي، في حين قدمت السويد منحة تمويل حوالي 4.2 مليون دولار، لتغطية حصة السودان من أعباء العملية كما التزمت جمهورية أيرلندا بتقديم 150 ألف يورو لخدمة الديون المستقبلية للسودان .
تعليقات دولية على الاعفاءات .
سبق ان قال ديفيد مالباس رئيس البنك الدولي في تصرحات سابقة له من العام الجاري على الاعفاءات، إن الخطوة تعني أن السودان بمقدوره الآن الوصول إلى منح بملياري دولار من المؤسسة الدولية للتنمية.
وسداد السودان للمتأخرات، والتي تعود إلى سنوات حكم الرئيس السابق عمر البشير وما قبله، أصبح ممكنا عبر قرض مؤقت بقيمة 1.15 مليار دولار قدمته الحكومة الأمريكية.
فيما قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين في تصريحات سابقة ايضا على إعفاءات وقروض تجسير سابقة إن السودان يستحق الإشادة لتنفيذه ما وصفته "بالبرنامج الاقتصادي القوي" الذي يدعم تحول البلاد إلى النظام الديمقراطي بعد ثلاثة عقود من العزلة الدولية.
وقالت في بيان وقتها " يسر الولايات المتحدة أن تدعم تلك الجهود عبر مساعدة السودان في تسوية متأخراته للبنك الدولي...إنه تحرك سينقل السودان خطوة أخرى أقرب للحصول على إعفاء من الدين تشتد الحاجة إليه ويساعد الدولة على إعادة الاندماج في المجتمع المالي الدولي".
نبذة تاريخية عن نادي باريس :-
بعد الإطاحة بالرئيس الأرجنتيني "خوان دومينجو بيرون" عام 1955، أراد النظام الجديد حينها في بونس ايرس إعادة هيكلة ديون البلاد مع الدائنين، وتقدمت الدولة اللاتينية بطلب عضوية لصندوق النقد والبنك الدوليين من أجل جدولة الديون والوفاء بالالتزامات المالية.
عقدت الأرجنتين على اثر هذه الاتصالات، اجتماعا مع دائنيها الرئيسيين في 16 مايو/أيار 1956 بالعاصمة الفرنسية "باريس" بدعوة من وزير الاقتصاد الفرنسي وقتها ، وكان هذا الأمر بمثابة انطلاق غير رسمي لكيان "نادي باريس"، ومنذ ذلك الحين ظل ينعقد حتى الآن في مقره بوزارة الاقتصاد في "بيرسي" بالعاصمة باريس .
- عام 1962، أصبح "نادي باريس" بجانب صندوق النقد والبنك الدوليين بمثابة أداة استراتيجية للدول المتقدمة في تعاملاتها مع الاقتصاد العالمي.
- تشكل "نادي باريس" في بادئ الأمر من إحدى عشرة دولة من دول العالم المتقدمة كدول مؤسسة ،ارتفعت بعدها إلى تسع عشرة دولة ثم انضمت مؤخرا دولة اخرى ليصبح عدد بلدانه عشرين. أبرزها تلك الدول أستراليا وأمريكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وآيرلندا وإيطاليا واليابان وروسيا والسويد وسويسرا بريطانيا وكندا، وهي عبارة عن الدول الدائمة،وأحيانا ينضم لها دول أخرى غير دائمة في بعض المناسبات.
كيف تعمل اليات نادي باريس ؟
- يلتقي أعضاء "نادي باريس" كل ستة أسابيع في "بيرسي"، ويترأس هذا الاجتماع – الذي يحضره مسؤولون من العشرين دولة – مسؤول رفيع المستوى من وزارة المالية الفرنسية.
- خلف الأبواب المغلقة، يتم مناقشة العديد من القضايا المالية المتعلقة بالدول المدينة،والتي أثقلت الديون كاهلها ربما نتيجة حروب أو صراعات دموية أو أزمات اقتصادية.
- يكمن الهدف العام ل"نادي باريس" في مساعدة الدول المدينة على سداد ديونها والخروج من أزماتها المالية وتحسين أوضاعها الاقتصادية والحيلولة دون الاعلان عن إفلاسها.
- تتم جدولة ديون تلك الدول من قبل النادي بتوصية ضرورية من صندوق النقد، وبالتالي، لا بد أن تكون الدولة عضوا في الصندوق وأبرمت اتفاقا معه، وقبل جدولة ديونها بواسطة النادي، تكون قد مرت بالعديد من الإجراءات التقشفية، وبعض الإصلاحات الأخرى.
- يتم اللجوء ل"نادي باريس" لإعادة جدولة الديون أو شطب جزءا منها أو إلغائها بالكامل كملاذ أخير غالبا قبل التعثر في السداد.
كيفية أداء هذه المهام؟
عندما تتقدم دولة مدينة بطلب لجدولة ديونها أو شطب البعض منها كملاذ أخير، يرسل صندوق النقد برنامجه وشروطه التي اتفق عليها مع تلك الدولة ل"نادي باريس" لمراجعتها ومعرفة مدى التزام تلك الدول بتنفيذ الإصلاحات المطلوبة.
- يتم عقد مناقشات بين مسؤولي "نادي باريس" ومندوب الدولة المدينة لبحث كيفية الخروج من أزمتها والحيلولة دون إفلاسها، وفي هذه الأثناء، تعقد جلسة للدولة المدينة بإعضاء مجموعة النادي .
- بعد ذلك، يخرج مندوب الدولة المدينة من الاجتماع، وتنعقد جلسة مغلقة على الدول الأعضاء للنادي لبحث كيفية جدولة ديون هذه الدولة وإخراجها من أزمتها ومدى إمكانية شطب ديونها، وبعد التوصل إلى اتفاق مشترك، تبلغ المقترحات للمدينين لبحثها مجددا.
أمثلة على مهام "نادي باريس"
- أبرم "النادي" اتفاقا في أبريل/نيسان عام 2003 مع إندونيسيا لإعادة جدولة ديونها البالغة 5.4 مليار دولار كما أعاد جدولة ديون بقيمة 12.5 مليار دولار مع باكستان عام 2001 على مدار فترة تمتد ل38 عاما.
منذ عام 1956، أبرم نادي باريس مئات الاتفاقيات مع عشرات الدول المدينة حول العالم من دول إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية وتجاوزت الديون التي تم التفاوض عليها نصف تريليون دولار حتى الآن.
- قدم نادي باريس تسهيلات مالية للبلدان المتضررة من الزلازل والكوارث الطبيعية من أجل سداد التزاماتها المالية على غرار ما حدث بعد زلزال المحيط الهندي عام 2004.
قام السودان باعداد برامج جيدة لتقديمها " لنادي باريس" من اجل الحصول على إعفاء ديونه من كافة الدول المدينة والمؤسسات الممولة على رأسها صندوق النقد الدولي ويتوقع المسئولون وكذلك المراقبون الدوليون أن يحظى طلب السودان في هذا الخصوص بالقبول .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.