مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة : النفايات الصلبة في السودان تشكل هاجسا كبيرا

قالت دكتورة هناء حمدنا الله الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد البيئية ان الملوثات العضوية الثابتة من أشد المواد الكيميائية سٌمية للإنسان والحيوان لأنها تؤدي الي الإصابة بالسرطان وتؤثر علي نمو الأعصاب وإضعاف المناعة وعلي الغدد الصماء إضافة الي تراكمها إحيائيا في الهواء ومقاومة التحلل والانتقال عبر الحدود .
واشارت لدي مخاطبتها الجلسة الافتتاحية لورشة العمل التدريبية حول الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة في الفترة من 4-5 مايو بقاعة اتحاد المصارف اليوم الى أن هذه الورشة تأتي في إطار التزام السودان باتفاقية استكهولم للملوثات العضوية الثابتة والتي تهدف الي حماية صحة الإنسان والبيئة والتي وقع عليها السودان عام 2001م وتمت المصادقة عليها من قبل الدولة عام 2006م وتفضي الي خفض إطلاق الملوثات العضوية الثابتة في البيئة علي الكائنات الحية ، مبينة أن قيام الورشة يأتى في إطار مشروع تعزيز القدرات والمساعدة الفنية لتنفيذ خطط العمل الوطنية لاتفاقية استكهولم للملوثات العضوية الثابتة في الدول الأقل نموا لشبه إقليمي الكوميسا والسادك بإفريقيا وهو مشروع إقليمي ينفذه المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية ويموله المرفق العالمي للبيئة عبر منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) .
وقالت إن مشكلة النفايات الصلبة ينظر إليها علي مستوي دول العالم علي أنها احدي المشاكل الرئيسية التي تواجه الإنسان خاصة في المدن الكبيرة ، لافتة إلي أن النفايات الصلبة في السودان تشكل هاجسا كبيرا وذلك لعدم وجود نظام فاعل وواضح في التخلص من النفايات الصلبة والخطرة بطريقة آمنة لا تسبب اى تلوث للبيئة المحيطة إضافة لعدم وجود اى نظام للاستفادة من الاستخدام لبعض النفايات مثل العضوية والبلاستيك والحديد والورق وغيرها ، وكشفت عن ان الحرق المكشوف للنفايات الصلبة يؤدي إلي تكوين ما يسمي بالديوكسينات والفيورنات وهما ضمن الاثني عشر مركب عضوي ثابت في البيئة التي شملتهم اتفاقية استكهولم للملوثات العضوية الثابتة أما بالنسبة للديكوسين والفيوران فتطلب اتفاقية استكهولم التخلص منهما بشكل نهائي مطالبة بوضع خطة عمل للتعرف علي توصيف هذه المركبات والتعرض لانبعاثاتها إضافة لحصر مصادرها بجانب وضع سياسات واستراتيجيات محدده يتضافر في تنفيذها المجتمع
وأوضحت أن الورشة تهدف إلي التعريف بمفهوم الإدارة المتكاملة للنفايات وتنوير المشاركين بأبعاد المشكلة وكيفية تدوير هذه النفايات وخلق فرص عمل جديدة إضافة إلي رفع الوعي البيئي لضمان بيئة معافاة وسليمة والخروج بتوصيات تساهم في الإدارة السليمة لهذه النفايات .
وقال الأستاذ علي محمد علي المنسق الوطني لمشروع الملوثات العضوية الثابتة إن هناك مشكلة في إدارة النفايات الصلبة والإدارة السليمة للنفايات كاشفا عن مخاطر حرق النفايات بالأحياء الشعبية مشيرا الي وجود تحديات تواجه إدارة النفايات في السودان منها عدم وجود خطة واضحة لإدارة النفايات إضافة لعدم المواكبة للتطور في هذا الجانب .
وقال دكتور بشري حامد مدير الهيئة الإشرافية لنظافة ولاية الخرطوم إن النفايات الصلبة أصبحت مشكلة كبيرة لدول العالم خصوصا الدول النامية ، مشيرا الي تزايد النفايات في إفريقيا الي 250 مليون طن بحلول عام 2050 لعدم وجود مرادم للتخلص منها مطالبا بإيجاد حلول سياسية واجتماعية وصحية لكيفية منع تزايد النفايات وتدويرها وتقليل الكمية الناتجة من تدويرها وكيفية إعادة استخدامها ، وإضاف أنه لابد من حملة كبيرة للحد من استخدام أكياس البلاستيك ووصف قائلا نحن ننقل النفايات من وسط المدينة الي الإطراف ولا يوجد لدينا نظام للتخلص والتخزين إضافة لعدم مواكبة القوانين والتشريعات التي تحكم إدارة النفايات ولابد من تحديد الأدوار الاتحادية والولائية ووضع خطة عمل لمدة 15 عاما في مجال عمل النفايات وتوفير التمويل اللازم وأشراك المواطن والمجتمع في ادارة النفايات .
يشار الى أن السودان شارك في أول مؤتمر للأمم المتحدة لإقرار خطة العمل في بيئة الإنسان 1972م وكذلك شارك في قمة الأرض عام 1992م حيث وقع السودان علي اتفاقيات تغير المناخ والتنوع الإحيائي والتصحر ، ثم فى اتفاقية الأراضي الرطبة والملوثات الثابتة وبرتوكول مونتريال ويعتبر المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية حلقة الاتصال الوطني للاتفاقيات الدولية في مجال البيئة .
مما يذكر أن هذه الورشة تنفذ بتمويل من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) وذلك ضمن أنشطة المشروع للعام 2014م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.