توقيع وثيقة صلح بين الهدندوة والبني عامر في بورتسودان لطي نزاعات دامية    (يوناميد) تسلم الحكومة السودانية أكبر مقراتها في دارفور متضمنا أصولا ب 99.4 مليون دولار    مباحثات سودانية إماراتية في الخرطوم لدفع التعاون الاقتصادي بين البلدين    "الثورية" تطالب جهاز المخابرات بالكشف عن 162 أسيراً من منسوبيها    تعاون سوداني فرنسي لتحسين نسل الضأن    خبير: التطبيق الخاطئ لسياسة التحرير الاقتصادي أسهم في ارتفاع الأسعار    وهيهات ان نضرس الحصرم الذي يزرعون .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    مبادرة سياسية باسم السودان الواحد (2): دعوة خاصة الى السيد عبدالعزيز الحلو وجماعته .. بقلم: د. يوسف نبيل    فِي أمرِ تغذيةِ العَقلِ الجَمعْي لشعبنا، ومُراكمَة خِبراتِ الثُّوار .. بقلم: عادل سيد أحمد/ الخرطوم    حمور زيادة: عندما هاجرت الداية .. بقلم: سامية محمد نور    استقالة محافظ البنك المركزي في السودان    قوة من المباحث تقتاد على الحاج للتحقيق في بلاغ ضد منفذي انقلاب 89    جيرمايا يدعو لاستخدام أصول اليوناميد للاغراض المدنية    ((الكرواتي طلع تايواني يا رئيس الاتحاد،)) .. بقلم: دكتور نيازي عزالدين    قراءة فنية متأنية لمباراة منتخبنا والأولاد .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    "الحوثيون" يحتجزون 3 سفن كورية وسعودية    "علماء السودان" تدعو التجار لعدم المبالغة في الأسعار    طاقم تحكيم من جامبيا لمواجهة الهلال وبلاتينيوم    إلى حمدوك ووزير ماليته: لا توجد أزمة اقتصادية ولكنها أزمة إدارية .. بقلم: خالد أحمد    قصص قصيرة جدا ونص نثري: الى حسن موسى، عبد الله الشقليني، عبد المنعم عجب الفيا، مرتضى الغالي ومحمد أبو جودة .. بقلم: حامد فضل الله/ برلين    اليوم العالمي للفلسفة والحالة السودانية. . بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    لا تفرطوا يا ثوار .. بقلم: الطيب الزين    تلقوها عند الغافل .. بقلم: كمال الهِدي    (فيس بوك) يزيل حسابات ومجموعات تابعة لجهاز المخابرات السوداني    محتجون عراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر    البرهان: خطوط الكهرباء وترعة مشروع الراجحي أتلفت أراضي الملاك    اثناء محاكمة البشير .. الكشف عن مبالغ كبيرة تدار خارج موازنة السودان بينها شركات هامة وقنوات تلفزيونية    المجلس السيادي: النظام البائد أهان الجواز السوداني بمنحه للارهابيين    توقيع اتفاقية شراكة بين (سودان تربيون) وتطبيق (نبض)    خامنئي يؤيد قرار زيادة سعر البنزين    مقتل سوداني على يد مواطنه ببنغازي الليبية    منتخب السودان يخسر أمام جنوب أفريقيا بهدف    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة : النفايات الصلبة في السودان تشكل هاجسا كبيرا

قالت دكتورة هناء حمدنا الله الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والموارد البيئية ان الملوثات العضوية الثابتة من أشد المواد الكيميائية سٌمية للإنسان والحيوان لأنها تؤدي الي الإصابة بالسرطان وتؤثر علي نمو الأعصاب وإضعاف المناعة وعلي الغدد الصماء إضافة الي تراكمها إحيائيا في الهواء ومقاومة التحلل والانتقال عبر الحدود .
واشارت لدي مخاطبتها الجلسة الافتتاحية لورشة العمل التدريبية حول الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة في الفترة من 4-5 مايو بقاعة اتحاد المصارف اليوم الى أن هذه الورشة تأتي في إطار التزام السودان باتفاقية استكهولم للملوثات العضوية الثابتة والتي تهدف الي حماية صحة الإنسان والبيئة والتي وقع عليها السودان عام 2001م وتمت المصادقة عليها من قبل الدولة عام 2006م وتفضي الي خفض إطلاق الملوثات العضوية الثابتة في البيئة علي الكائنات الحية ، مبينة أن قيام الورشة يأتى في إطار مشروع تعزيز القدرات والمساعدة الفنية لتنفيذ خطط العمل الوطنية لاتفاقية استكهولم للملوثات العضوية الثابتة في الدول الأقل نموا لشبه إقليمي الكوميسا والسادك بإفريقيا وهو مشروع إقليمي ينفذه المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية ويموله المرفق العالمي للبيئة عبر منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) .
وقالت إن مشكلة النفايات الصلبة ينظر إليها علي مستوي دول العالم علي أنها احدي المشاكل الرئيسية التي تواجه الإنسان خاصة في المدن الكبيرة ، لافتة إلي أن النفايات الصلبة في السودان تشكل هاجسا كبيرا وذلك لعدم وجود نظام فاعل وواضح في التخلص من النفايات الصلبة والخطرة بطريقة آمنة لا تسبب اى تلوث للبيئة المحيطة إضافة لعدم وجود اى نظام للاستفادة من الاستخدام لبعض النفايات مثل العضوية والبلاستيك والحديد والورق وغيرها ، وكشفت عن ان الحرق المكشوف للنفايات الصلبة يؤدي إلي تكوين ما يسمي بالديوكسينات والفيورنات وهما ضمن الاثني عشر مركب عضوي ثابت في البيئة التي شملتهم اتفاقية استكهولم للملوثات العضوية الثابتة أما بالنسبة للديكوسين والفيوران فتطلب اتفاقية استكهولم التخلص منهما بشكل نهائي مطالبة بوضع خطة عمل للتعرف علي توصيف هذه المركبات والتعرض لانبعاثاتها إضافة لحصر مصادرها بجانب وضع سياسات واستراتيجيات محدده يتضافر في تنفيذها المجتمع
وأوضحت أن الورشة تهدف إلي التعريف بمفهوم الإدارة المتكاملة للنفايات وتنوير المشاركين بأبعاد المشكلة وكيفية تدوير هذه النفايات وخلق فرص عمل جديدة إضافة إلي رفع الوعي البيئي لضمان بيئة معافاة وسليمة والخروج بتوصيات تساهم في الإدارة السليمة لهذه النفايات .
وقال الأستاذ علي محمد علي المنسق الوطني لمشروع الملوثات العضوية الثابتة إن هناك مشكلة في إدارة النفايات الصلبة والإدارة السليمة للنفايات كاشفا عن مخاطر حرق النفايات بالأحياء الشعبية مشيرا الي وجود تحديات تواجه إدارة النفايات في السودان منها عدم وجود خطة واضحة لإدارة النفايات إضافة لعدم المواكبة للتطور في هذا الجانب .
وقال دكتور بشري حامد مدير الهيئة الإشرافية لنظافة ولاية الخرطوم إن النفايات الصلبة أصبحت مشكلة كبيرة لدول العالم خصوصا الدول النامية ، مشيرا الي تزايد النفايات في إفريقيا الي 250 مليون طن بحلول عام 2050 لعدم وجود مرادم للتخلص منها مطالبا بإيجاد حلول سياسية واجتماعية وصحية لكيفية منع تزايد النفايات وتدويرها وتقليل الكمية الناتجة من تدويرها وكيفية إعادة استخدامها ، وإضاف أنه لابد من حملة كبيرة للحد من استخدام أكياس البلاستيك ووصف قائلا نحن ننقل النفايات من وسط المدينة الي الإطراف ولا يوجد لدينا نظام للتخلص والتخزين إضافة لعدم مواكبة القوانين والتشريعات التي تحكم إدارة النفايات ولابد من تحديد الأدوار الاتحادية والولائية ووضع خطة عمل لمدة 15 عاما في مجال عمل النفايات وتوفير التمويل اللازم وأشراك المواطن والمجتمع في ادارة النفايات .
يشار الى أن السودان شارك في أول مؤتمر للأمم المتحدة لإقرار خطة العمل في بيئة الإنسان 1972م وكذلك شارك في قمة الأرض عام 1992م حيث وقع السودان علي اتفاقيات تغير المناخ والتنوع الإحيائي والتصحر ، ثم فى اتفاقية الأراضي الرطبة والملوثات الثابتة وبرتوكول مونتريال ويعتبر المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية حلقة الاتصال الوطني للاتفاقيات الدولية في مجال البيئة .
مما يذكر أن هذه الورشة تنفذ بتمويل من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) وذلك ضمن أنشطة المشروع للعام 2014م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.