عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ثلاثة أيام بحثاً عن الذهب ..

تفقد أعضاء لجنة التعدين بالمجلس الوطني مناطق التعدين العشوائي للذهب بولاية نهر النيل على مدى ثلاثة أيام بغرض الاطلاع على الأوضاع الاجتماعية والصحية للعاملين والمخاطر التي تواجه العاملين في عمليات حفر الآبار التي أودت بحياة الكثيرين طمراً في باطن الأرض بالإضافة إلى الآثار البيئية لعلميات تنقيب الذهب العشوائي وعمليات التنقيب المنظم الذي تقوم به الشركات العاملة في مجال الذهب التي اشتكى أهالي المنطقة من تعديها على أراضيهم واستيلائها على مناجم ذهب كانت مملوكة لمواطنين فيما وجدت الزيارة استجابة كبيرة من العاملين في مناطق التعدين العشوائي والشركات وحكومة ولاية نهر النيل ومواطني الولاية الذي استقبلوا الوفد بحفاوة في كل القرى التي تجول فيها لمعرفة حقائق تعدين الذهب عشوائياً.
سوق العبيدية للذهب
الأوضاع في مدن ولاية نهر النيل الكبيرة كالدامر وعطبرة وبربر وأبو حمد وشندي لا تقدم للزائر صوراً واقعية عن عمليات تنقيب الذهب العشوائي والتنقيب المنظم رغم أن التنقيب عن الذهب بات حديث كل مواطن بولاية نهر النيل حيث يتحدث المواطنون عن أفراد بالمدن الكبيرة ظهرت عليهم علامات الثراء المفاجئ نتيجة التنقيب العشوائي عن الذهب كما يعتقد المواطنون أن وجود الذهب بالولاية نعمة ولكن هذه النعمة قد تتجه نحو الزوال بسبب دخول الشركات التي ستسيطر على مناطق التعدين العشوائي للذهب فالصورة الكاملة للتنقيب العشوائي عن الذهب تصبح أكثر وضوحاً عند الاتجاه شمالاً نحو مدينة بربر ومنها إلى قرى العبيدية حيث تلاحظ حركة المواطنين في مجموعات صغيرة سيراً على الأقدام وسيارات البكاسي التي تجوب الصحراء متجهين نحو سوق العبيدية للذهب فكل القادمين للسوق والمغادرين تبدو عليهم علامات الإنهاك الشديد والمعاناة ولكن يبدو انهم مضطرين للبقاء في مناطق التعدين العشوائي رهاناً على الحظ المتوقع.
وفد المجلس الوطني
وفد المجلس الوطني الذي زار مناطق التعدين العشوائي والمنظم للذهب بولاية نهر النيل برئاسة المهندس/ الصافي محمد الطيب رئيس لجنة التعدين الفرعية بلجنة الطاقة والتعدين وضم في عضويته المهندس/ بابكر عبدالله والأستاذ/ فتح الرحمن آدم صالح، والأستاذ/ سليمان بدر قيدوم، والأستاذ/ محمد سليمان إسحق والأستاذ/ عبدالعزيز أتنين إدريس والأستاذ/ أحمد محمد كرم الله ربما كانت تدور أسئلة كثيرة في أذهان الوفد قبل الوصول لمناطق تعدين الذهب العشوائي والمنظم والكميات المنتجة ونصيب الولاية المنتجة يجري تجاذب الحديث حولها من وقت لآخر أثناء الرحلة الطويلة التي كانت تسير ببطء على الطريق بعد تطبيق الإدارة العامة للمرور السريع برنامج مراقبة سرعة السيارات بالرادار الذي يخشاه سائقو السيارات حتى لا يضبطوا بمخالفة عدم التقيد بسرعة السير المحددة بتسعين كيلو متر في الساعة لسيارات الملاكي وثمانين كيلو متر لسيارات النقل العام للركاب وستين كيلو متر للشاحنات فالسائق الذي يضبط متجاوزاً السرعة المحددة تضاعف عليه الغرامة تفادياً لوقوع الحوادث التي أودت بحياة أعداد كبيرة من المواطنين على الطريق الدائري بعد افتتاحه رسمياً لتخفيف الضغط على طريق مدني بورتسودان ولذلك استغرقت الرحلة أربع ساعات بين الخرطوم ومدينة الدامر التي استقبل وفد المجلس الوطني فيها وفد رسمي برئاسة الأستاذ/ عبدالسلام محمد خير وزير الاستثمار والسياحة والصناعة والتعدين بولاية نهر النيل ووفد تشريعي بقيادة رئيس المجلس التشريعي ووفد أهلي من أعيان المدينة فاستقبال وفد المجلس الوطني الذي شاركت فيه كل الأطياف التنفيذية والتشريعية والإجتمعية بالولاية كان يشير لأهمية موضوع الزيارة التي أعلن عنها المجلس الوطني فالولاية ربما كان الصراع بينها وبين وزارة المعادن الاتحادية حول حقوق التعدين بات يشكل هاجساً لحكومتها ومواطنيها فالولاية تملك الأرض والمعادن ولكن ليس لها حق إصدار تراخيص عمل الشركات ومراقبتها وضبط نشاطها التعديني الذي يشتكي منه مواطنو الولاية بأنه يتمدد دون تقييد بالمساحة الممنوحة في الامتياز ولذلك كان الأمل الأخير الذي يتمسك به مواطنو ولاية نهر النيل إصدار المجلس الوطني خلال دورته الحالية لتشريعات تعيد للولاية حقوق مسلوبة بسبب تداخل الاختصاصات بين أجهزة الحكم المحلي الثلاثة الاتحادية والولائية والمحلية حيث لا يزال المركز يسيطر على مراكز القوى وصنع القرار بالولايات.
الفريق الركن/ الهادي عبدالله والي نهر النيل الذي التقى وفد المجلس الوطني بقصر الضيافة الولائي تحدث عن تداخل الاختصاصات في مجال التعدين بين المركز والولايات. وطالب المجلس بإدارة نقاش مستفيض حول تحديد المهام بين المركز والولايات الأمر الذي يقود إلى قسمة عادلة للثروة المعدنية. وأوضح أن الولاية تتحمل نفقات الأمن والعلاج وتقديم الخدمات الاجتماعية للعاملين في مناطق التعدين العشوائي دون أن تحصل على عائد مادي يغطي المصروفات رغم أن الولاية بحثت عن تجارب مشابه لحالة للتعدين عن الذهب فيها، فزار وفد منها المملكة المغربية واطلع علي تجاربها ولكن لم تتمكن الولاية من تطبيق النموذج المغربي فيها بسبب تداخل الاختصاصات بين المركز والولاية وعدم وجود تشريعات خاصة بالتعدين في مجال الذهب.
غضب الوزير
اللقاء الذي جمع وفد لجنة التعدين الفرعية بالمجلس الوطني برؤساء لجان مجلس تشريعي ولاية نهر النيل بقاعة محلية عطبرة أثار فيه رؤساء لجان تشريعي الولاية قضية نصيب الولاية من الذهب الذي تستخرجه الشركات والمشاكل التي تحدث من وقت لآخر بين مواطني الولاية والشركات العاملة في مجال تنقيب الذهب والمشاكل الاجتماعية للتنقيب العشوائي عن الذهب وامتناع الشركات عن تقديم الخدمات لمواطني الولاية وتخصيص مساحات للولاية في مجال تعدين الذهب بالإضافة إلى تعديل قوانين التنقيب الحالية التي تعطي وزارة المعادن حق التعدين لعمل الشركات دون الرجوع لحكومة الولاية المعنية.
بدأ وفد لجنة الطاقة بالمجلس الوطني زيارته الميدانية بشركة (رضا) العاملة في مجال تنقيب الذهب حيث يغطي امتيازها أكبر مساحات تنقيب عن الذهب بولاية نهر النيل ولكن الشركة استناداً إلى ترخيصها الاتحادي بدأت غير مهتمة بخطابات الزيارة التي بعثت بها أمانة حكومة ولاية نهر النيل حول تضمين الشركة في جدول أعمال زيارة وفد المجلس الوطني ولذلك عندما وصل وفد المجلس الوطني إلى رئاسة الشركة بالعبيدية لم يجد الوفد سوى صغار الموظفين والإداريين الذين قدموا معلومات سطحية للوفد الأمر الذي أغضب وزير الاستثمار بولاية نهر النيل الأستاذ/ عبدالسلام محمد خير فالشركة يبدو أنها تتكتم على المعلومات الخاصة والعامة عن نشاطها رغم أن الولاية لديها الحق في معرفة تفاصيل أي نشاطات تقوم بها الشركات داخل أراضيها.
سوق أو مخيم العبيدية لإنتاج الذهب الذي ينقب عنه عشوائياً يقع وسط الصحراء ويضم آلاف الخيام البلاستيكية البالية التي تآكلت بسبب الرياح ودرجات الحرارة العالية فالسوق الذي يقدر العاملون فيه بحوالي ثلاثة آلاف شخص يشكل مقر إقامة أيضاً للعاملين حيث توجد فيه كل متطلبات التنقيب العشوائي عن الذهب التي تصنع محلياً من أزمات حفر وشواكيش كسر الحجارة الصغيرة ومطاحن يدوية لتحويل الحجارة التي تطحن داخل الطواحين إلى بدرة ناعمة يسهل غسلها يدوياً فغالبية العاملين في التنقيب العشوائي للذهب من الأطفال الذين يفترض أن يكونوا بمقاعد الدراسة ولكن ربما ظروف الأسر الاقتصادية دفعتهم للبحث عن الأموال في صحارى لا تجود بالأموال إلا للأقوياء ولذلك اصبح سوق العبيدية معسكر اعتقال اختياري للأطفال الذين تقطعت بهم السبل بعد أن وصلوا المنطقة بحثاً عن شائعات الثراء من التنقيب عن الذهب العشوائي ولذلك أصبح الكثير من الأطفال يتولون عمليات غسيل الحجارة لاستخراج معدن الذهب منها عن طريق استخدام مادة الزئبق التي يقول خبراء الكيمياء عنها أنها تحدث شللاً بالاعصاب وتحول الأطفال الذين يتولون علميات غسيل الحجارة بالزئبق على المدى البعيد إلي عقماء وهم لايدرون ذلك، فالسوق رغم الوضع البيئي المترديء فيه حيث تتراكم الأوساخ بصورة كبيرة توجد فيه كل متطلبات الحياة من بقالات مؤقتة وصالونات حلاقة ومطاعم ونوادي مشاهده وشعارات لفرق رياضة كالهلال والمريخ ورايات دينية لمختلف الطرق الصوفية في السودان. التجوال داخل سوق العبيدية للذهب يشير إلى أن هناك جسم إداري شعبي ينظم السوق ويقدم الخدمات للعاملين ويوفر الامن بصورة كبيرة الأمر الذي جعل تجار الذهب ينصبون خياماً وسط خيام العاملين لاغراض الشراء كما يوفرون التمويل للعاملين بشروط ميسرة أثناء ذهاب العاملين إلى المناجم السطحية فلافتات شراء الذهب منتشرة في كل مكان بالسوق والأموال تحمل على أكياس البلاستيك ومع ذلك يقول: التجار إن السوق خال من الجريمة والسرقة وأن العاملين بالسوق يعيشون حياة تكافلية يتشاركون فيها الأفراح والأحزان ولذلك عند وصول وفد المجلس الوطني إلى السوق برفقة وزير الاستثمار بولاية نهر النيل استقبل العاملون في التنقيب العشوائي الوفد بصورة عفوية بشعارات التهليل والتكبير والتفوا حول أعضاء المجلس الوطني الذين تجولوا في السوق وتحدثوا إلى العاملين في التنقيب العشوائي للذهب بصورة مستفيضة وتعرفوا على مشاكل التعدين العشوائي عن قرب فيما طالب العاملون بالتعدين العشوائي للذهب أعضاء المجلس بالعمل على تحسين أوضاعهم المعيشية الصعبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.