ولاء البوشي: اتمنى التوفيق للهلال والتأهل لدور الثمانية    المريخ يتعادل مع القوز سلبيا ويواجه السلاطين بالخميس    المريخ يتعادل مع القوز سلبيا ويواجه السلاطين بالخميس    بيان من حركة 27 نوفمبر: نرفض إهانة الكرامة السودانية وإجبار الشباب المخدوع على التحول الى مرتزقة    الكابلي .. بعادك .. طال .. بقلم: طه احمد ابو القاسم    زمان الناس هداوة بال ... وإنت زمانك الترحال يا كابلي .. بقلم: صلاح الباشا    البشير يمتنع عن الادلاء بأي معلومات حول انقلاب الانقاذ    بيوت الأشباح تلاحق نافع عقب تدوين بلاغ ضده    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    المركزي يسمح باستيراد العربات بضوابط جديدة    لجان المقاومة والسلطات بجبل أولياء تضبط فرناً يستخدم الزيت المكرر في صناعة الخبز    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    قوة نظامية تقتاد عضو لجان مقاومة الديم وتوسعه ضرباً وتمزق ملابسه    أسرة أحد شهداء طائرة الجنينة تطالب بتكوين لجنة تحقيق في الحادث    مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعد لايص والمذيع هايص!!
نشر في آخر لحظة يوم 21 - 09 - 2011

لا أظنها مجرد مصادفة أو توارد للخواطر، أن يكتب في ذات الصباح كاتبان من الوزن الثقيل مقالين يحكيان الواقع المر للأجهزة الفضائية السودانية، ودكتور المعز عمر بخيت يكتب على صفحات الزميلة (الإهرام اليوم) حديثاً لا أعتقد أنه ينصب دفاعاً عن شريكة حياته الرائعة جدية عثمان بقدر ماهو حلل وجاب الرايحة، في (وضع) قلنا عنه الكثير، وكتبنا عنه لمن قترنا، حيث أنه ذكر أن معدة السهرة استوضحت جدية كتابة لأنها على ما يبدو - جدية- قد ارتكبت خطأً يعاقب عليه القانون، وهي تطلب أغنية من الفنان الضيف لم تكن من إشارات المعدة أو المنتجة، لكن الذي لفت نظري أكثر أن دكتور المعز أشار لركاكة الاستيضاح واللغة التي كتب بها، مما جعله على قناعة بأن المعدة ليست بينها وبين العربية عمار، وهذا ما يجعلني أسأل على أي أساس تجلس هذه على مقعد الإعداد لبرامج يفترض أن تكون عالية القيمة، لمشاهد لمَّاح وذكي، وعلى أي أساس تمسك (بلجام) الحوار لتوجهه وهي الفاقدة للخلفية الثقافية وعربيها ذاته مكسر، وبحديث المعز تتضح الصورة أكثر لنعرف من أي الأبواب يأتينا الهواء لأربط حديثه مباشرة بمقال رائع كتبه الأستاذ طه النعمان في ذات الصباح على (سابعة) آخر لحظة بعنوان: (الفضائيات توب شيفون ملعلع وحنة منقوشة ومكياج ملطخ).. حاجة تكسف وهو أيضاً لا يخرج بعيداً عن ما ظللنا نقوله لمن بح صوتنا، بأن الكثيرات- أقول الكثيرات- يعتقدن أن شاسة التلفزيون هي المكان الأنسب لاستعراض ثيابهن ودهوبن وحنتهن، لدرجة أن بعض مقدمات الأخبار خاصة على الفضائية السودانية يقدمن الأخبار بثياب سهرة وميك أب كامل، ولا أدري ماذا سترتدي الواحدة لو كانت ستجري حواراً مع هيفاء وهبي أو ديانا كرزون؟ والمصيبة الثالثة التي لم يكتب عنها الكاتبان الكبيران هي مصيبة التلقائية التي خرجت بها علينا بعض المذيعات هذه الأيام وهي في فهمهن المتواضع معناها (أنا هايص وأخويا لايص)، يعني الواحدة تتحدث بذات المفردة والطريقة التي تتحدث بها في بيتها، لدرجة أن أحداهن قالت في ختام مساء جديد (نتلاقى بكرة كان الله حيانا والموت خلانا)، وكان بامكانها أن تقولها بطريقة أكثر أناقة وحرفنة بدلاً عن هذه (الهترشة) التي لا لزوم لها!!.
في كل الأحوال أعتقد أن الفضائيات السودانية محتاجة لغربلة ترمى من فتحات الغربال قليلات الإمكانات، كثيرات المكياج، فاقدات الموهبة والحضور والكاريزما، والشكية لغير الله مذلة.
كلمة عزيزه:
طوقني الأخ المذيع زهير بانقا بشرف عضوية اللجنة المنوط بها قيام مبادرة لاحتفال يعود ريعه لعلاج الفنان القامة زيدان إبراهيم، ولأن أول جلسات هذه اللجنة عقدت أمس، أي بعد كتابة هذه السطور فدعوني أرجئ الحديث عنها حتى يوم غدٍ إن شاء الله.
كلمة أعز:
في عز امتعاضي عن أداء بعض مذيعات الفضائية السودانية دعوني أحيي المذيعة الشابة نسرين في برنامج بيتنا، وهي مثال للحضور الكامل، والوجه المريح الولوف للمشاهد، وكمان هي شجاعة في طرحها وأسئلتها برافو نسرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.