مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





.. شوفوا ليكم حل!!
نشر في الأهرام اليوم يوم 19 - 03 - 2010

{ ظللت أقول في أكثر من مناسبة وأكثر من فرصة إن الكثير جداً من مذيعات الفضائيات السودانية يفتقدن الكفاءة المهنية، وإن الكثيرات منهن على ما يبدو دخلن هذا المجال فقط من باب (السماحة والأناقة) ولا علاقة لهن بالتأهيل المعرفي أو التحصيل الثقافي من قريب أوبعيد. وحتى لا يكون حديثي من غير دليل، أقول إن متابعتي اللصيقة لما يُعرض على الفضائيات السودانية جعلني أرصد الكثير من الأخطاء اللُّغوية والكثير من السقطات الجوهرية في الحوار والمناقشة لدرجة أنك تشعر أن بعضهن (ما ناقش) أي حاجة عن الشخص المُستضاف في الاستديو ولكأنه نزل من القمر لتوِّه لتفاجأ بوجوده أمامها. وما يحيرني أن المفردة أو لغة الحوار التي يتعاملن بها لا تختلف إن كانت تحاور بروف في الفلك، أو طالب في الأساس، أو حتى (غناية من غنايات الصف السادس)! كل هذه المُشاهدات (يبلعها) المشاهد السوداني وهو يقارن ما بينهن وبين مذيعات عربيات مميزات ومتميزات ك(منى الحسيني، منى الشاذلي، أنجي علي، منتهى الرمحي) وغيرهن ممن يؤكدن أن مهنة المذيعة هي مهنة من تحمل ذخيرة ثقافية ومعلوماتية واسعة، وليس فقط من تحمل أطناناً من الألوان والمساحيق على وجهها و(أبو اللماع) على ثوبها. لكنني لأول مرة في الفترة الأخيرة أكتشف أن بعضهن ليست مشكلته هي فقط عدم الذكاء المهني، ولكن أيضاً هن يعانين من عدم الذكاء الفطري، والدليل على ذلك ما يخرج من أفواههن من تصريحات تجلب لهن المشاكل والحساسيات بأقاويل غير مستندة على دلائل أو براهين وكأن الواحدة لا تستطيع أن (تفرمل) نفسها في الحديث وتظل تتحدث عن ما تعرفه وما لا تعرفه. المهم في النهاية تظهر صورها على صفحات الجرائد وكأن ظهورها على الشاشة غير كافٍ بالنسبة لها. أما النوع الثاني من فاقدات الذكاء الفطري و(ديل) أكثر استفزازاً من المثال الأول، وهن يصرحن أن الفضائية العربية (الفلانية) قد اتصلت بها للانضمام إلى طاقمها وأن المخرج العربي (العلاني) رشحها لفضائية أخرى!!، (يا بنت الحلال إذا كان البتكلم حالم)، فعلى من يستمع أن يكون أكثر واقعية، (فاذا كان ده شغلك النحن شايفنو، والله هناك في برامج الرسوم المتحركة ما يستوعبوك)!.
{ في كل الأحوال أقول إنه وفي وسط هذه العتمة تبرز أسماء لمذيعات هن على درجة عالية من الثقافة والمهنية والمقدرة على التطور والارتفاع بمستوى الفهم لديهن أمثال سلمى سيد، نسرين سوركتي، ريهام عبد الرحمن، شذى عبد العال، هنادي سليمان وسارة فضل الله، وربما يوجد غيرهن في طور الاستعداد لإحتلال خانة مقبولة يرجى منها، ومن هؤلاء وربما تكون مفاجأة للجميع إشادتي بالمذيعة سهام عمر، والتي ظللت لزمن أنتقدها وأطالبها أن تهتم أكثر بالمادة التي تقدمها حتى لا تكون فقط مجرد صورة من غير صوت أوموضوع. وللأمانة أعجبتني الشابة وعودها يقوى يوماً بعد يوم وكأنما دخلت في تحدٍ مع نفسها أو معي (لا يهم)، المهم أنها أثبتت تلمُّسها للطريق الصحيح. والدليل آخر طلة لها على مساء جديد حيث امتلكت البرنامج بالطول والعرض وجعلت زميلتها رشا الرشيد مجرد ديكور مكمِّل لديكورات البرنامج وهي تكرر مفردات تبعية لحديث سهام من شاكلة (أيوه، نعم، بالتأكيد).
لذلك على مذيعاتنا (الحلوات) أن يقتنعن أن الشكل ما عاد هو فقط العُملة التي (تربح) في سوق الفضائيات وعليهن أن يركزن أكثر ويشتغلن أكثر على المادة التي يقدمنها لأن آذاننا سئمت سماع العبارات المستهلكة والمفردات المتواضعة!!
كلمة عزيزة
{ أعتقد أن حديث ياسر عرمان في البجراوية عن المثقفين والمبدعين، هو حديث انتخابي فقط، لأن الحركة وطوال تاريخها وحتى بعد اتفاقية السلام لم تسهم في أي منحى يخص المبدعين والمثقفين.. (الكلام ساهل المهم التنفيذ)!!.
كلمة أعز
{ لمن يهمه الأمر، الكاتب عادل محمد خير، طريح الفراش يجد التجاهل والنسيان، فلمن نقول؟ (أخجلوا)!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.