اجتماع الدورة 48 للإيقاد بالخرطوم.. الوقوف مع السودان وتكاتف الجهود والعمل على مُجابهة المخاطر التي تُواجه الإقليم    افتتاح المهرجان السنوي الرابع للتمور السودانية    الدعم السريع يكذب صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية حول حصوله على شحنة أنظمة وتقنيات تجسس متطورة    ضبط مواد غذائية ومستحضرات مخالفة للمواصفات بالدندر    رئيس مجلس السيادة يبعث برقية تهنئة لرئيس وزراء ماليزيا    أستراليا تهزم الدنمارك وتنال ورقة التأهل    الهلال يفلت من الهزيمة أمام الشرطة القضارف    إدانة أربعيني ضبط بحوزته مخدرات بمنطقة كولومبيا الشهيرة    فرفور وطه سليمان وإيمان الشريف يتغنون في "ليلة السودان" بالرياض    صلاح حاج سعيد: «ما أصلو حال الدنيا… تسرق منية في لحظة عشم»    مباراة بذكريات 23 أبريل..!!    الحل السياسي .. التقييم يدين التسوية    تجار: الكساد سيستمر ما لم يحدث تغيير بالبلاد    اتحاد الرماية السوداني يشارك في عمومية الاتحاد الدولي بمصر    شاهد بالفيديو.. الناشط صلاح سندالة يشيد بمبادرة شيخ الأمين ويطلب منه تذكرة للذهاب مع حيرانه لحضور كأس العالم..ويتغزل فيه: (البمشي مع شيخ الأمين ما ببني بالطين)    خوفنا هو ثمرة أفكارنا    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 30 نوفمبر 2022 .. السوق الموازي    الجنرال حسن فضل المولى يحلق في سَمَاوَاتٍ (جمهورية الحب) ويكتب: الحلنقي .. عصافير الخريف    تفاصيل جريمة هزت أشهر شوارع مصر بطلها نجل مسؤول كبير    العربي الجديد: حمى الضنك… إحساس الموت في كل السودان    شاهد بالفيديو.. أحد مصابي الثورة السودانية يطالب الشباب بعدم الخروج في أي مظاهرات (لو تعرضت للإصابة لن تنفعك الحرية والتغيير ولا لجان المقاومة)    الواثق كمير يكتب: غاب الفنجري ضاع الكلام وسكت النغم!    الطاهر ساتي يكتب: إمتحان الحريات..!!    أطباء يسافرون على ظهور الحمير لمكافحة تفشي وباء بجبل مرة    مؤتمر إقتصادي بالجزيرة    ورشة للتكيف مع آثار تغير المناخ بنهر النيل    ياسر زين العابدين يكتب: شركة سكر كنانة في الموعد    مطالب بتقديم الدعم الفني والتمويل لحل مشاكل المناخ بالسودان    معتصم محمود يكتب: الفرقة الهلالية في معركة الجبهة الشرقية    الخرطوم.. السلطات تغلق جسري المك نمر والسلاح الطبي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 30 نوفمبر 2022م    سين جاكوبس يكتب: أمر لافت للنظر يحدث في كرة القدم الأفريقية    اتحاد الكرة يمدد لمجلس تطبيع حي العرب لشهرين قادمين ..    الحراك السياسي: هروب رجال أعمال بأموال ضخمة من بنوك ل"تركيا ومصر"    (يونا) تحيي يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني    المونديال .. بعد (24) عاماً أمريكا تأخذ بثأرها و تنهي حلم إيران بالترشح للدور المقبل    ضبط "دفار" محمَّل بغاز الطبخ في طريقه للتهريب    مخالف للنقد الأجنبي في قبضة السلطات السودانية    الإعلان عن اسم جديد لمرض " جدري القرود"    الصين تكثف عمليات تطعيم المسنين ضد كوفيد 19    بيلاروسيا تودع وزير خارجيتها فلاديمير ماكي    السعودية تعلن عن خطة لبناء مطار جديد في الرياض    داعية يجيب على السؤال الأكثر تداولا.."هل يقطع المرء صلاته ليجيب نداء والديه؟ "    ضبط مصنع عشوائي للزيوت يتمّ استخراجها من الشحم    التأمين الصحي بالجزيرة يستهدف 39.422 مريض سكري بالحملات التثقيفية    مكافحة المخدرات تضبط امرأة بحوزتها عدد(667) طلقة قرنوف    السودان..تفاصيل بشأن"مسح الفيديو" في محكمة مقتل عريف الاستخبارات    ميّادة قمر الدين تحيي حفلاً جماهيريًا وتغنيّ ب"لجيت مالك"    عبد الله مسار يكتب: فاضت الزكاة    الشرطة تكشف عن تفاصيل مهمة في جريمة قتل أسرة امتداد ناصر    حركة الشباب تهاجم فندقًا رئيسيًا في العاصمة مقديشو    كلمات في حق شاعر الحزن النبيل من زملائه ورفقاء دربه النخلي: صلاح حاج سعيد قدم المفردة الشعرية المختلفة وتعامل مع مدارس كبيرة    ماكرون يدعو إلى توريد الحبوب الأوكرانية الى السودان و اليمن    حلقة نقاش عن الإعلام والأمن القومي بقاعة الشارقة غدا    أحمد يوسف التاي يكتب: كيف بمن عجز عن حل خلافات أبنائه    المعارض الإصلاحي أنور ابراهيم رئيسا للوزراء في ماليزيا    لم يمت.. باق بسماحته ونُبله وإيثاره    بابكر فيصل يكتب: الإخوان المسلمون: أهل الذمة وعشور الخمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خارج نطاق القانون:سوق لبيع أي شئ.. إلا الأطعمة الصالحة!!
نشر في آخر لحظة يوم 17 - 01 - 2012

سوق «بروس» الواقع جنوب الخرطوم بمنطقة مايو انشيء في العام 96 وجاءت تسميته بسوق «بروس» نسبة لمؤسسه خليل ابراهيم خليل الشهير ببروس.
ولكن الملفت والمدهش في هذا السوق ممارسة بيع بقايا فضلات الأطعمة والمأكولات، التي يتم جلبها من بيوت المناسبات من قبل بعض «النسوة»، بجانب عرض السلع الغذائية منتهية الصلاحية، أو شارفت على الانتهاء، إضافة لعرض الفاكهة التالفة التي يجلبها بعض البائعين من السوق المحلي والمركزي بالخرطوم بأسعار زهيدة، وبيعها حسب ظروف مواطني المنطقة «قدر ظروفك»، الذين تضيق بهم الحياة المعيشية في ظل الظروف الاقتصادية والغلاء الطاحن.
«آخر لحظة» التقت بعدد من البائعات والبائعين، الذين تحدثوا بكل جرأة ووضوح عن الأسباب والدوافع التي أجبرتهم على ممارسة هذه المهنة، وتأكيداتهم لحالات التسمم التي حدثت مؤخراً جراء هذه الممارسات.
وتحدثت «م.ع» قائلة إنها متخصصة في بيع اللحمة، والبيتزا، والجبنة، والطعمية.. مشيرة لقيامها بشرائها في أكياس سعر الكيس الواحد في حدود 50-60 جنيهاً، حيث تقوم ببيعها بالكوم ما بين «2- 3» جنيهات من أجل تربية أبنائها.
أما «م.م.أ» قالت إنها تعمل في بيع فضلات الأطعمة بالسوق منذ فترة، مشيرة لشرائها من بيوت المناسبات، موضحة أن سعر كوم اللحمة المحمرة أو الدجاج في حدود «1-2» جنيه، مراعاة للظروف وأضافت أن غالبية النساء اللائي يمارسن هذه المهنة لديهن ظروف قاهرة، فهناك الأرملة والمطلقة، ولكلٍ ظروفها الخاصة التي دفعتها لذلك.
وأردفت قائلة إن المأكولات التي نبيعها تكون حسب جودتها «الغالي بغلاتو والرخيص برخصتو»، ولكن الأفضل للمواطن أو الزبون أن تكون بسعر مخفض.فيما طالب عدد من المواطنين بمحاربة هذه الظاهرة، قائلين بأنها تشكل خطورة على صحة الإنسان، متسائلين عن دور السلطات الصحية ورقابة الأطعمة.. بينما قال البعض رغم ما تشكله من خطورة إلا أنها ساهمت وساعدت بصورة كبيرة في توفير وجبة دسمة ومتكاملة، في ظل معاناتهم وظروفهم الاقتصادية قائلين: «من أين لنا تذوق مثل هذه الأصناف لولا هذه الطريقة». وأكد عدد من العاملين بالسوق أن غالبية السلع الموجودة بالسوق منتهية الصلاحية، أو شارفت على الانتهاء من حلويات، مكرونة، شعيرية، أرز وغيرها.. بجانب بعض المشروبات الغازية مشيرين لبيعها باسعار زهيدة بالرغم من أن الإقبال عليها كبير.. وزادوا قائلين: إن السوق أيضاً يبيع الفواكه التالفة بعد أن يتم جمعها من السوق المركزي.
من جهتهم قال بعض التجار إن الحالة الاقتصادية لمواطني الحي دفعتهم لشراء هذه السلع، موضحين أن الإقبال عليها كبير خلال ساعات، مقارنة ببضاعتهم، ذاكرين أن سعر الأرز المنتهي الصلاحية «25» جنيهاً، بينما يقوم بشراء الجديد في حدود ال«90» جنيهاً، مما جعل سلعنا «بائرة» لعدم تمييز الزبون ما بين الصالح والطالح.
وذكر عدد من تجار الفواكه بأنهم يقومون بشراء الفواكه التالفة من السوق المركزي بالخرطوم، من برتقال، وجوافة، وقريب فروت، بعد فرز تجار الجملة للجيد منها، وقيامهم بعمل دلالة للبضاعة التالفة ونقوم بشرائها في حدود «20-30» جنيهاً للكوم، ونبيعها في السوق بسعر واحد جنيه للكوم.وتحدث مؤسس السوق «بروس» قائلاً: يحتوي السوق على جميع السلع الغذائية، وغيرها من الاحتياجات، وأن مرتاديه أكثر من «3» آلاف مواطن في اليوم الواحد، من كل أطراف العاصمة، نسبة لانخفاض أسعار السلع، وأضاف إلا أن هناك بعض ضعاف النفوس يقومون ببيع بقايا وفضلات المأكولات من بيوت الأعراس والمناسبات والنوادي يبيعونها بأسعار زهيدة ذاكراً أن الطلب الواحد يتراوح ما بين «1-3» جنيهات حسب نوعيته.ويؤكد على حدوث بعض حالات التسمم بسبب تناول هذه الأطعمة، وأشتكى من الغياب التام لسلطات النفايات بجانب انعدام عمليات الرش، وطالب وزارة التخطيط العمراني ولجنة السوق بالمحلية، بالمحافظة على السوق بعدم ترحيله وتثبيته قرب موقعه الحالي على بعد «20» متراً شرق وغرب المدارس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.