مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النيل الأزرق والجزيرة ..فيضانات تهدد المناطق كل عام


في جولتها التفقدية لمناطق فيضان النيل الأزرق بود مدني، وقفت وكالة السودان للأنباء بولاية الجزيرة على موقف فيضان النيل عند منطقة حي مارنجان عووضة بمدني. وقد لاحظ فريق الجولة غمر مياه النيل الأزرق لبعض الكمائن وعمل الجسور الواقية والترس للمنازل المتاخمة لمجرى النيل. كما وقفت (آخر لحظة)على الاستعدادات التي تمت من قبل الجهات الرسمية وغرفة عمليات طوارئ الخريف والمتمثلة في نصب الخيام من جانب قوات الدفاع المدني بالولاية. واستطلعتنا عدداً من المواطنين بالمنطقة إلي جانب الدور الذي تقوم به اللجان الشعبية المختلفة بهذه المناطق . والتقينا بالمواطن منيب عبد العاطي عبد الرحمن وكيل كمائن عبد المنعم حيث غمرت المياه الكمائن تماماً وقال: نتوقع أن يكون هنالك ارتفاع في منسوب النيل خلال الأسبوع القادم. ولازالت التحوطات جارية من قبل الجهات المختصة. وقال الرقيب أول آدم علي لتيان بشرطة الدفاع المدني بالولاية وقال إن العمل بدأ منذ منتصف أغسطس الجاري 2012م ، مضيفاً توفر المعينات المتمثلة جوالات الخيش لبناء الجسور الواقية إضافة لتوفر عدد من طلمبات سحب المياه وأن هنالك جهوداً مقدرة تبذل لمواجهة الفيضان لمحاصرة المياه وأرجاعها مرة أخرى لمجرى النيل. وقال أن هنالك متابعات مستمرة بالتعاون والتنسيق مع شباب الحي للتصدي للفيضان. مؤكدا أن مرحلة الخطورة قد تجاوزها النيل وسوف تستمر التحوطات اللازمة حتى الأول من سبتمبر المقبل. كما التقينا بعلى حسين صاحب كمائن بالسنيط والذي أوضح أن هنالك انخفاضاً ملحوظاً في منسوب النيل بهذه المنطقة. فيما لاحظ الفريق غمر المياه لبعض الكمائن. وأضاف نتوقع ارتفاع المناسيب. وفي اتصال هاتفي بالأستاذ محجوب محمد محجوب المدير التنفيذي لمحلية ود مدني الكبرى مقرر غرفة طوارئ الخريف بالمحلية مؤكداً بأن هنالك زيادة في المناسيب بعدد من مواقع النيل الأزرق. موضحاً التحوطات التي تمت من جانب الغرفة استعداداً لمواجهة أي طارئ مؤكداً امتداد الجسور الواقية في مناطق الفيضانات بجزيرة الفيل. هذا وقد لاحظ فريق الجولة أن المياه قد غمرت حوالي 8 آلاف شتلة من الموز بجنائن السنيط. وأفاد المصدر بأن شرطة المحلية والدفاع المدني قد وقفت على أحوال المواطنين والمنازل المتضررة والمتاخمة للنيل بالسنيط. مؤكدين انحسار النيل الذي يتوقع أن يتم نهائياً خلال الشهر القادم ويعود النيل لوضعه الطبيعي. وأضاف المصدر أن العام 2006م قد شهد أكبر وأخطر فيضان في تاريخ الولاية. وفي العام 1988م واجهت المناطق المتاخمة للنيل أكبر فيضان نسبة لعدم الاستعداد الكافي آنذاك، مشيراً لانخفاض المناسيب بمحطة الدمازين في تاريخ اليوم 23 أغسطس. كما وقفت (سونا) خلال جولتها اليوم على الكمائن المغمورة بمياه السنيط والتي تشمل كمائن عبيد حاج علي ومحجوب محمد علي جاد الرب المطلة على جزيرة عبد الرحيم حاج الخضر وآل شقدي. كما لاحظنا نقل عدد من الماشية والأبقار عبر المراكب من الضفة الشرقية للنيل إلي الضفة الغربية نتيجة لظروف الفيضان. كما وقفت آخر لحظة على بعض المنازل المتضررة بالفيضان وتحدث المواطن المعز علي صالح وقال إننا منذ 28 رمضان الفائت ظللنا نتابع عن كثب (صباحاً ومساءً) الزيادة في منسوب النيل موضحاً الجهود المبذولة في عمل الجسور الواقية للمنازل المتضررة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.