جوال السكر يقفز إلى (30) ألف جنيه    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    انتخابات اتحاد الكرة..لجنة الأخلاقيات تؤجّل"الخطوة الأخيرة"    الوزير في انتظار شداد.. ورئيس الاتحاد يواصل تضليل "فيفا"    شاهد.. ليفربول يتغنى بهدف محمد صلاح "المذهل" ويعرضه من جميع الزوايا    طفل ذو عامين يقتل أمه بطريقة مروعة ويواصل اللعب    انطلاق مهرجان ساما الدولي للموسيقي بمنبر (سونا)    الدقير: مهما كان تعقيد الخلافات السياسية فإنّها لا تبرر استجداء (البيان الأول)    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    ما هو الوقت المناسب لتناول الطعام قبل ممارسة التمارين الرياضية؟    بنك السودان يستهدف استيراد 263 سلعة فى مزاد النقد الأجنبي الرابع عشر    شاهد .. إطلالة جديدة فائقة الجمال للناشطة الإسفيرية (روني) تدهش رواد مواقع التواصل    البعث السوداني يُعلن مُقاطعة اعتصام القصر الرئاسي    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    يوم الغذاء العالمي.. تفاصيل الاحتفال    وفاة الكاتب والمفكر السوداني د. محمد إبراهيم الشوش    مفوضية حقوق الإنسان: استخدام الأطفال في التظاهرات انتهاك للمواثيق الدولية    الولايات المتّحدة ترحّب بخارطة طريق"حمدوك"    الطاهر ساتي يكتب: اقتناص الفرص..!!    اقتصاديون: أزمة الشرق ستضطر الحكومة للاستدانة لسد العجز الإيرادي    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    مقتل شخصين وإصابة (6) آخرين في هجوم لمسلحين    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    قرار جديد بخصوص تأشيرات دخول الكويت    بالفيديو.. زواج ابنة أغنى رجال العالم على شاب مصري    أسرة مصرية تعثر على ابنها الكفيف التائه منذ 21 عاماً عبر فيسبوك    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    وزير المالية: على حمدوك اغتنام الفرصة وحل الحكومة    ريكاردو عينه على النقاط الهلال يواجه تحدي ريفرز النيجيري في الأبطال    تحول عدد من المخابز الى البيع التجاري زيادة مستمرة في أسعار السكر والجوال يصل الى (25) ألف جنيه    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 17 اكتوبر 2021    ركود وغلاء في أسواق مواد البناء    محاذير من نذر ثورة الجياع بالخرطوم    البجا يوافقون على تمرير شحنات القمح والدواء إلى الخرطوم    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء التي كانت ترتديها    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    غارزيتو سعيد ومدرب زاناكو يتحدى    بعد أن اعلن عن حافز العبور ..الرئيس الشرفي لنادي المريخ يحتفل بالفوز بطريقته    ضبط 250 ألف حبة ترامدول مخبأة داخل شحنة ملابس بمطار الخرطوم    الهلال يواجه ريفرز النيجيري ساعيًا لتأمين الخطوة الأولى    استعبدها البغدادي وزارت قبرها.. إيزيدية تحكي عن فظاعات داعش    الهلال يؤدي مرانه الختامي في ملعب المباراة    جمارك الخرطوم تضبط (250) ألف حبة ترامادول داخل شحنة ملابس    الصحة : تزايد مستمر في الإصابات وإرتفاع الوفيات بكورونا    واقعة غريبة..إخراج هاتف من معدة مواطن إبتلعه قبل نصف عام    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    جهود شُرطية للعثور على "شهيد النيل"    مونيكا روبرت: صارعت الموت لأول مرة في حياتي    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    قتل حيوان غريب يهاجم المواطنين ب(شبشة)    سيف الجامعة: قررت الابتعاد عن كل ما يعكر صفوي وعافيتي النفسية    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قطار «النيل» .. من بحري «الجميلة» إلى عطبرة «الحلوة» ..
نشر في آخر لحظة يوم 23 - 01 - 2014

بابا عايز أركب القطر» هتف الطفل محمد مخاطباً والده الذي يقف على الرصيف بمحطة ركاب الخرطوم بحري للسكة حديد في انتظار إشارة الركوب لقطار الركاب الجديد «اكسبريس النيل الحديث»، في حين ابتسم والده الأستاذ عثمان الأمين وهو يقول لابنه ستركب أحدث قطار لهيئة السكة حديد يا بني.. فنحن عاصرنا قطارات الديزل من نوع آخر أصبح الآن تاريخاً.. هكذا بدأ المشهد صباحاً في محطة بحري للسكة حديد وهي مكتظة بالركاب والمواطنين في انتظار افتتاح حفل تدشين وانطلاقة قطار النيل السريع ما بين الخرطوم وعطبرة ولسان حالهم يردد أغنية البلابل «قطار الشوق» للشاعر علي محجوب فتح الرحمن والتي مطلعها:
قطار الشوق متين ترحل تودينا
نشوف بلداً حنان أهلا وترسى هناك ترسينا
نسائم عطبرة الحلوة تهدينا وترسينا
مشاهد التدشين والانطلاقة:
وصوت أغنية عازة في هواك يملأ صالة ركاب محطة بحري بدأت الكلمات والتدشين من قبل مساعد رئيس الجمهورية البروفيسور إبراهيم غندور وبحضور عدد من الوزراء ومنسوبي السكة حديد ووزارة النقل والطرق والجسور وسفارات الهند والصين وكوريا بالخرطوم، وبعد قص الشريط أطلق القطار صافرته الشهيرة إيذاناً ببداية التحرك بعد أن اتخذ الركاب أماكنهم في رحلته الأولى، بينما ارتسمت الفرحة على وجوه الكل من ركاب ومواطنين مودعين وعمال سابقين في السكة حديد استطلعتهم آخر لحظة في صالة الاحتفال، حيث اصطفوا في مشهد حميمي يستعيدون الذكريات الحلوة، متمنين الاستمرارية لعودة الروح للسكة حديد وإعادة تفعيل جميع الخطوط، حيث أجمعوا على قوة السكة حديد في ربط النسيج الاجتماعي وإحياء النشاط الاقتصادي واستيعاب قوى جديدة للعمال، ودعوا إلى الاستفادة من خبرات المعاشيين في خدمة السكة حديد.
من جانبهم تفاءل المواطنون خيراً وهم في رحاب القطار الحديث، حيث تجولت آخر لحظة الصحيفة الوحيدة التي حرصت على توثيق الحدث بمرافقة القطار ذهاباً وإياباً في رحلته الأولى.. حيث إن عدد الركاب تجاوز المائة وعشرة ركاب في رحلته الأولى توزعوا في عربات القطار الحديث الأربع ذات السعة لعدد 70 راكباً والعدد الكلي هو 304 ركاب وبتذكرة قيمتها 51 جنيهاً حتى محطة عطبرة و31جنيهاً حتى محطة شندي بينما يتوقف القطار في محطتي الدامر وشندي فقط.. ونسبة لسرعته التي تقطع المائة كيلومتر في الساعة.. قررت إدارة الهيئة أن يسير بسرعة 70 كليومتراً في الساعة ليصل إلى عطبرة في 6ساعات ونصف مراعاة للطريق ومخاطره في التقاطعات وعبور الناس والحيوانات.. وكذلك الخطوط التي تم تأهليها مؤخراً ومستقبلاً سوف تزاد السرعة بحسب حديث رئيس نقابة عمال السكة حديد إلينا.
محطات في الطريق:
من محطة بحري بدأت جموع المواطنين تلوح للقطار فرحاً بعودته بينما انطلقت صافرته تعلن عن وجودها.
قائد القطار الشاب عوض إبراهيم محمد سعد الله ومساعده منتصر فاروق أكدا لآخر لحظة كامل استعدادهم وجاهزيتهم بعد أن تلقوا دورة تدريبة مكثفة للقيادة على أيدي سودانيين ومهندسين صينيين وأصبحواز مؤهلين تماماً كطاقم للقيادة وفقاً لإجراءات السلامة والمهنية، وبهذه السن الشابة يرسم هؤلاء الشباب مرحلة جديدة لسائقي قطار السكة حديد الذين كانوا يتدرجون حسب الوظيفة ليصلوا إلى مرحلة سائقي قطار.
ويدور القطار حديدو كما تقول كلمات الأغنية لينقلنا إلى المكان الذي نريده ونحن يملؤنا الشعور بعبق ذلك الماضي الجميل ونعبر إلى أولى المحطات وهي محطة الكدرو وبعدها قري والكباشي والجيلي والرويان وجبل جاري والميجا وبانقا والمحطة الكبرى شندي، وبعدها التراجمة ومن ثم كبوشية الشهيرة من ثم المحمية والعالياب والزيداب حيث المشاريع الزراعية ومنها محطة الدامر - دامر المجذوب- المعروفة ومنها إلى عطبرة الحلوة التي استقبلتنا كما كل المحطات السابقة بالتلويح والهتاف سكة حديد حديد.. مرحبين بعودتها في نقل الركاب مجدداً.
انطباعات الركاب ورحلة العودة:
كل الركاب في رحلتي الذهاب والعودة أبدوا ملاحظاتهم لآخر لحظة، حيث أشادوا أولاً بالعودة القوية للقطار، فمحمد خصيم الموظف بضرائب الخرطوم قال لآخر لحظة إنه عرف عن الرحلة عبر وسائل الإعلام فاختارها بدلاً من البصات التي أصبحت خطيرة بحسب قوله، لسرعتها وهو صديق قديم للقطار، ووصف الخدمات بالقطار بالجيد من تكييف ومقاعد وثيرة بينما اشتكى وخاصة أن والده كان ناظراً للسكة حديد بنيالا سابقاً، اشتكى من ارتفاع سعر التذكرة وقال إن السكة حديد تعتبر من أرخص وسائل النقل وينبغي على الإدارة مراجعة هذا الأمر ويقصد التسعيرة، ولكنه ضحك قائلاً رغم ذلك سأختار العودة بالقطار، وزاد بل سأصطحب أبنائي للتعرف على متعة ركوب القطار التي لم يتمتعوا بها، لأنه توقف طويلاً.
وفي الأثناء حكى لنا العم عثمان الأمين التاجر بعطبرة عن ذكرياته الحلوة مع القطار وكيف كان يتنقل ببضاعته من عطبرة إلى الخرطوم إلى نيالا إلى بورتسودان أيام مجد السكة حديد في السبعينات، متمنياً استمرارية هذه الرحلات وأن لا تتوقف كما رحلات قطار الوحدة الشهيرة.. في حين حمدت الحاجة سكينة عبدالله وهي تقول الحمد لله على هذه النعمة وشكرت الهيئة لتوفير خدمة القطار الذي اعتبرته مريحاً في مقعده نسبة لكبر سنها وخاصة أن سفر البصات يتعبها كثيراً وشاركها في هذا الرأي كبار السن الذين اختاروا السفر بالقطار لراحته وبراحته، فبينما هم جالسون يستمتعون بالمناظر الرائعة عبر النوافذ العريضة أو الاستماع للإذاعة الداخلية عبر شاشة تلفازية تعرض مواداً منوعة يقطعها صوت المذيعة الداخلية كل حين لتعلن عن الوصول لمحطة جديدة وتهنيء الركاب بسلامة الوصول.
الحياة تدب في المحطات وعودة باسطة عطبرة:
العم عبد العظيم صالح سائق ثمانيني من مواطني أهل عطبرة نزلنا في ضيافته وابنه عبدالله موظف بالسكة حديد سابقاً، حيث حكى لنا عن أيام لها إيقاع في السكة حديد وكيف أنهم جابوا كل السودان كسائقين للقطار ابتداءً من البخار مروراً بالديزل السريع، وقال إن السكة حديد روح الاقتصاد السوداني ويجب المحافظة عليها وإن المواطنين يستفيدون منه ركاباً وتجاراً ومواطنين عاديين وهذا ما شهدناه بعد وصول القطار إلى عطبرة وعودته في اليوم الثاني، حيث بدأت حركة المواطنين التجارية في المحطات شيئاً فشيئاً فظهرت باسطة عطبرة الشهيرة وبائعو المواد الغذائية كذلك بمحطة شندي، حيث سندويشتات السلطة والطعمية الشهيرة، وفي محطة الخرطوم وقف سائقو التاكسي لنقل الركاب لمختلف أحياء الخرطوم بعد عودتهم من عطبرة في إشارة إلى أن الحياة بدأت تعود إلى السكة حديد ومحطاتها في عودة تمنى لها الجميع أن تستمر ولكن بأسعار مخفضة لتكسب الرهان على أنها خدمة ممتازة للمواطنين في كافة الولايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.