البرهان: تم التشاور مع المهدي والسنهوري بشان التطبيع مع إسرائيل .. نريد تغيير النظرة لبلادنا عبر السعي لمصالحنا .. الشراكة بين الحكومة الانتقالية في افضل حالاتها    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الخارجية: اجتماع بين السودان وإسرائيل الأسابيع القادمة لابرام اتفاقيات    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان هل تحول معبراً أفريقي للمخدرات ..؟!
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 04 - 2014


مجدي تيراب :
تحتل المخدرات المرتبة الثانية عالمياً في قائمة السلع الأكثر ربحية في العالم بعد تجارة السلاح ويليها في المرتبة الثانية الإتجار بالبشر. وتعتبر المخدرات هي الممول الرئيسي للعمليات الارهابية في جميع أنحاء العالم، وأشارت تقارير أن حجم تجارة المخدرات في العالم بلغ (800) مليار دولار أي ما يعادل 6.9% من زيادة أرباح المخدرات كل عام مرتبطة بارتفاع أعداد المتعاطين والمدخنين وأن تأثيرها ليس على الجانب الإنساني فقط بل تأثير المخدرات أيضاً على الاقتصاد العالمي في ظل انتشار عصابات مافيا المخدرات،
وخصوصاً في دول العالم الثالث، ومن تلك الدول نجد أن السودان أحد دول العالم الثالث الأفريقي، الذي انتشرت فيه المخدرات بصورة مزعجة ومخيفة لتميزه بموقعه الاستراتيجي، وبحدوده المترامية الأطراف، مما يسهل عمليات تهريب وزراعة المخدرات فيه،
المخدرات في السودان
كشفت دراسات أجريت مؤخراً أن السودان يعتبر من أكبر معابر المخدرات في أفريقيا وأن لديه سمعة لا يحسد عليها في جرائم اتجار وتهريب المخدرات بعد أن كان سلة غذاء العالم، لتصديره جميع منتوجاته الزراعية أصبح الآن من المعابر الرئيسية للمخدرات بجميع أنواعها الشيء الذي دفع الحكومة لإعلان الجهاد والحرب عليها.
إنتشار المخدرات
تنتشر المخدرات في المناطق الفقيرة والمناطق الملتهبة بالحروب والجفاف وأن بعض المتعاطين ممن يدعون بأنهم يتناولون المخدرات للمزاج ويعتقدون بأنها تساعدهم وتزيد من فرحتهم!! انما هم في الواقع مدمني الهروب من الواقع يبحثون عن (لفافة) بنقو أو أي نوع آخر من أنواع المخدرات التي تزرع في المناطق الطرفية للبلاد وتعانق زهراتها السماء والأفق لتقدم لهم تلك الزهور الزائفة لأن تلك الأزهار هي في الواقع زهرات شر وخضراء (دِمّن) يقول زارعوها أنهم يلجأون لزراعتها لقلة حيلتهم ولبعدهم عن المركز لجني المال من ورائها لتلبية احتياجاتهم الحياتية.
تحديات تواجه الحكومة
تواجه الحكومة تحديات كبيرة في مكافحة المخدرات فتم تكوين وانشاء مجلس أعلى لمكافحتها أي ما يوازي وزارة مختصة بشؤون المخدرات.. هذا الاجراء قوبل بالترحيب على المستويين المحلي والإقليمي، لأن الأرقام والدراسات كانت شديدة الخطورة وأن الناتج المحلي بلغ أرقاماً مخيفة مما يعني ذلك أن السودان سوف يعتبر لدى الأمم المتحدة دولة مخدرات.
لذلك شنت الحكومة هجوماً عنيفاً على زارعيها ومهربيها والمتاجرين بها للخلاص منها وشبحها ومن أبرز ما تضمنته تلك حملات الحرب على المخدرات.
1/ حملة توعية يشارك فيها رجال الدين.
2/ استخدام القوة.
3/ ايجاد بدائل لزراعة المخدرات.
في السودان توجد حقول لزراعة المخدرات شرقاً وغرباً تزرع بدعوى الفقر ويتم تناولها بدعوى الفقر أيضاً ونسيان الآلام والأوجاع النفسية والبدنية ولكن لهؤلاء من قال لهم إن المخدرات هي الحل؟!!
أنواع المخدرات وانتشارها
هناك الكثير من أنواع المخدرات منها ما يدخن وما يحقن وما يستنشق وما يبلع، على رأسها الحشيش بجميع تسمياته وطرق استخدامه.
البنقو
وهو احد زهرات نبات القنب يزرع البنقو في أماكن كثيرة ومختلفة في البلاد في الغرب والشرق والصعيد، تختلف أحجامه من منطقة إلى أخرى بحسب نوع الأرض التي زُرِّع عليها.
وهناك أيضاً نوع آخر شديد الخطورة يأتي إلى السودان من احدى الدول الشرقية المجاورة يسمى (الشاشمندي) أو (الشاشبندي) أو كما يحلو تسميته للبعض ويطلقون عليه (الشاش) انتشر في الفترة القليلة الماضية بين متعاطين المخدرات في السودان وأصبح هو الصنف المرغوب للمدمنين لأنه سريع المفعول.. دخل البلاد بطرق غريبة إلى أن وصل إلى العاصمة الخرطوم في غفلة عين.. وتم الاطاحة بالمجموعات التي أدخلته وحاولت توزيعه، هناك قصص كثيرة لمتعاطي الحشيش بعضها غريب والبعض الآخر منها مأساوي.
وأحدهم قال ل(آخر لحظة) بإنه بدأ تدخين الحشش في عمر صغير إلى أن أصبح معاق ومقعداً عن الحركة قال إنه تخلى عن المخدرات ولم يعد يتعاطاه إلا نادراً مع أصدقائه، وذكر أن هدفه من التعاطي نسيان أوجاعه.
وهناك مجموعة أخري جلست إليها الصحيفة لتتحسس ما يشعرون به بعد تعاطيهم للمخدرات من على القرب كانوا يجلسون في منزل صديق لهم يجاور منزله المقابر الذي يفترض أن يكون كل من يقترب منها أن ينشد السكينة والطمأنينة.
كانت أعمارهم مختلفة تحدث أحد الجالسين عندما امتزج واقعه مع خياله قائلاً إنه بدأ شرب المخدرات (السجارات) في أحد مناطق التعدين الأهلي عن الذهب بعد أن فشل في جمع الأموال وتبددت أحلامه في الثراء لعدم ايجاده أي كمية من الذهب الذي كان يبحث عنه وبعد ذلك ابتلى بالمرض (المخدرات) كانت جلستهم لا تخلو من الطرفة والنكات وأحياناً يطلقون عبارات ونصائح لبعضهم بحسب واقعهم وخيالهم.. تحدثنا إلى أصغرهم قال: (إنه لا يشتري المخدرات بأمواله لأنه ليس لديه أي مصدر لجلبها به ولكنه يحضر إلى المنزل «روتينية» ويجد الحشيش مع أصدقائه ويتعاطاه معهم، وعندما سألناه عن رغبته بعدم تعاطيه للحشيش فأجاب قائلاً: إذا توقف أصدقائي سأتوقف أنا، وعندما شعر بأننا جادين في السؤال عن امكانيته لترك المخدرات قال إنه يعلم جيداً أن هذا حرام، وأضاف بأنه يريد أن يتخلص من هذا الداء وأعلن لنا بنيته التوبة النصوحة... صمتنا جميعاً وتساءلت بيني وبين نفسي هل هذا الشاب فعلاً يريد التوبة أم أنها هلوسة عقل بفعل المخدرات؟ وهل قال كلامه هذا خوفاً منَّا ولماذا يخاف..؟ وما هي قولتنا التي اخافته منَّا؟؟ ولماذا لم يخاف من الشرطة؟؟؟ وبعد ذلك ذهبنا وتركناهم بأمل أن ينصلح حالهم.
زراعة المخدرات
تستغرق زراعة المخدرات حوالي (8) أشهر من العام تبدأ صيفاً وتستمر إلى الشتاء.. وعندما يحين موسمها يتم جمع أوراقها وتخميرها ولبكها وربطها بالسَّعف وتتحول بعد ذلك تلك النبتة إلى رأس من الحشيش سيدمر عقول الكثيرين.. ويبدأ بعد الزرع مرحلة جديدة هي التخزين والتهريب والتوزيع.
تختلف أسعاره من منطقة إلى أخري ولكن في الخرطوم يزيد سعر رأس الحشيش عن 130 جنيهاً إلى 160 جنيه أي عشر أضعاف سعره من مكان انتاجه.
مطاردات عنيفة ومخاطر تواجه الشرطة
أربعة سيارات (لاندكروزر) ضبطتها شرطة مكافحة المخدرات بعد مطاردة عنيفة وإطلاق نار كثيف من المتهمين على رجال الشرطة الذين تمكنوا في آخر العملية من القبض على المهربين وأودعوا السجن وخرجت الشرطة غانمة ومنتصرة.. كانت تلك العملية من أكبر الضبطيات. كانت الضبطية كبيرة عبارة عن (600) كيلو من تلك السموم بجانب ضبط أسلحة وذخائر كانت بحوزة المتهمين.
حرب المخدرات
حرب أخرى تخوضها البلاد في مكافحة المخدرات والعدو فيها موجود يظهر ويختفي في المواسم وعلى حسب قدرته في التنكر، ونقول عليها حرب لأنها تشبه كثيراً تلك الحروب التي قتلت الآلاف والملايين ولأن خسائرها من خسائر الحروبات الأخرى التي يصعب اخفائها.
أموال المخدرات
نسير أحياناً في الطريق ونعلم أن المخدرات والتجارة فيها تصاحبها أشياء أخرى مثل بيع المرأة لجسدها لتوفر ثمن تلك المادة أو لبيعها المخدرات لكسب لقمة عيشها وعيش المقعدين من الرجال، في الوقت ذاته يعجب الأشخاص بأحد المنازل ويشار إليه بالبنان ولا يعلمون أن المال الذي بني به المنزل يحتمل أن يكون من أموال المخدرات.
آراء وتفسيرات وتأويلات
من قال إن المخدرات قدر محتوم في السودان فهو واهم الم تقضي وتتخلص منها بعض الدول منذ عقدين من الزمان.
من المؤكد أن مشكلة المخدرات دولية على مستوى المهربين لها والمستفيدين منها وعلى المكتويين بنارها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.