عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد بلال.. هل تبتلعه تصريحاته ..؟
نشر في آخر لحظة يوم 27 - 05 - 2014

«في قضايا كثيرة أكون مقتنعاً جداً وفي بعض القضايا قد لا تكون قناعتي بشكل كلي».. كانت تلك كلمات وزير الإعلام أحمد بلال في رده على سؤال الزميلة الرأي العام هل تكون مقتنعاً بما تعبر عنه بالضرورة؟.. وذلك في سياق تصريحه الذي ملأ الآفاق «قفلنا الصيحة وحنقفل غيرها»، وإن كان الرجل قد عاتب الإعلام على ابتسار حديثه، مؤكداً أنه يجلس على كرسي ساخن.. لكن بكل حال بلال محق عندما أقر بأنه في بعض القضايا لا تكون قناعته بشكل كلي، والجميع يذكر المؤتمر الصحفي الشهير الذي أقامه وأعلن من خلاله ضلوع مدير جهاز الأمن والمخابرات السابق صلاح عبد الله وإشارته إلى إمساكه في الوقت الراهن عن كثير من المعلومات عن المحاولة الانقلابية التي شعر معها بلال لاحقاً أنه عد أيام شهر ليست لديه فيه نفقة، وقد تمت تبرئة قوش تماماً من مما نسب إليه.
المتتبع لتصريحات بلال يلحظ أنه في بعض الأحيان يستعجل الإعلان عن الموقف الحكومي، بل في مواقف أخرى يغيب تماماً ومؤخراً تصدى لقضية اعتقال المهدي بشكل لافت حتى أن البعض وصف بلال بالملكي أكثر من الملك.
الأمر بكل حال انعكس على حزبه الاتحادي الديمقراطي سيما وأنه ليس الوزير الأوحد المثير للجدل، فقد سبقته الوزيرة إشراقة سيد محمود في عدد من المواقف أبرزها قضية صراعاتها مع نقابة وزارة العمل وتنمية الموارد وقضية ثوبها التي أثير حولها جدل أحرج الاتحاديين.. ما بدر من بلال دفع الحزب الاتحادي للتبرؤ من تصريحاته والتي حملتها صحف أمس، بل إن الحزب اعتذر لرؤساء التحرير، بل وصفوا حديث بلال بالأجوف.
ما تردد على لسان الوزير اعتبره البعض بالتصريح غير المسؤول ولا يتفق مع الظرف الذي قيل فيه بحسب القيادي بمنبر السلام ساتي سوركتي في حديثه للزميلة «الجريدة»، بينما اتهم البعض بلال بأنه يسعى للمحافظة على كرسيه وهذا الاتهام يفتح الباب للوقوف أمام عدد من المحطات السياسية للرجل الذي كان مقيماً لفترة بالقاهرة إبان وجود حزبه في خانة المعارضة، وينقل البعض أن الرجل لم يكن له دور يذكر، وعندما عاد للعمل بالداخل دخل الرجل الحكومة وكان مستشاراً للرئيس، وتقلد أيضاً منصب وزير الصحة وفي عهده دار جدل كثيف حول مشروع توطين العلاج بالداخل الذي لم تتوفر حتى الآن إجابات لكثير من التساؤلات على شاكلة ما هي الجهات التي قامت باستيراد الأجهزة الطبية؟.. ولماذا تم استيراد أجهزة لم يتم التدريب عليها؟ وكيف تم تمليك الولايات لأجهزة لم تتم تهيئة مكان ملائم لعملها؟ وغيرها من الملفات مثل مثل الدواء الدوار.
بلال خرج من الجهاز التنفيذي وعاد مرة أخرى لكن عودته للمنصب الوزاري كانت على حساب وزير تنمية الموارد البشرية القيادي الاتحادي عابدين شريف.. تلك العودة التي كادت تخلق أزمة سياسية بالحزب، إذ تسبب دخوله في خروج عابدين الذي أخلى طرفه بالكويت التي كان يعمل بها في منصب أكاديمي مرموق قلما يتبوأه أجنبي بالخليج، واعتبر مناصرو عابدين أن بلال هو السبب في ذلك لكن إذا تجاوزنا ذلك واعتبرنا الأمر رأي مؤسسة حزبية، فإن وجود بلال بالبرلمان تم مع المؤتمر الوطني بتفريغ دائرة له بشمال كردفان منحته عضوية المجلس الوطني وهي الخطوة التي كانت قد قوبلت برفض داخل الوطني بشمال كردفان واستجابوا لاحقاً.. ما يعني أن بلال بات محور تشاكس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.