اسحق احمد فضل الله: والبرهان الآن فاعل أم نائب فاعل؟    الشرطة تُلقي القبض على ثنائي إشراقة    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    يا قلبي لا تحزن.    شراكة استراتيجية بين المواصفات والمقاييس وشركة سبائك    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    أمين حسن عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكلمة لا تسليمها للآخرين    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ناس الخطف
نشر في آخر لحظة يوم 19 - 01 - 2015

جمعتني جلسة طيبة قبل أيام قلائل مع مجموعة من كبارالشعراء والفنانين تسامرنا فيها كثيراً، ولم تخلُ من الطرائف والحكايات الجميلة ولكن أخذ الحوار منحني آخر مهم للغاية وكان محوره وضع الساحة الفنية خاصة فيما يتعلق بالأغنيات المسماة والمطلق عليها بالهابطة، التي لا ترتقي لمستوى الذوق العام التي تفشت مثل الأمراض الخطيرة، ووصلت لمرحلة متأخرة جداً وتطورت أكثر دون أن تجد من يردعها ووصلت لمرحلة أغنيات المغارز أو الخادشة للحياء العام التي يرددها بعض المغنواتية دونما أدنى حياء أو خجل أو يرمش لهم جفن حتى في أدائها- قمة الانحطاط والتردي- وأدرنا خلال الجلسة حديثاً ونقاشاً مستفيضاً ولمست من خلال حديثهم مدى الوجعة والألم ونبرات صوتهم تتحدث عن الساحة الفنية
بآسىً وأسف وحسرة، وبصراحة أكثر وضع الساحة الفنية الآن لا يطاق بتاتاً وتعج بالفوضى والهرج والمرج لغياب الضوابط رغم وجود القانون الذي يردع أمثال هؤلاء المغنواتية من أصحاب أغنيات (الكتمات) و(المغارز) وغيرها من الأغنيات التي تخجل الأسر من دخولها للمنازل حفاظاً على تربية أبنائهم من هذا التلوث الذي يجد انتشاراً غريباً ويتمدد يومياً عبر مساحات أوسع وأوسع، وتنزع أغنياته كل يوم رداء الخجل أكثر وتتمادى ولا يعرف آخرها وين- ربك يستر- وفي ذلك إهانة كبيرة بل جريمة ترتكب في حق الأغنية السودانية التي يدنسها أمثال هؤلاء المغنواتية يومياً ويتلاعبون بها وأوصلوها الى نفق مظلم، مخرجه الوحيد هو درب الضياع والهلاك، لذلك نفقد الأمل كل يوم بأن تتطور الأغنية السودانية وتمثلنا خارجياً ولا تمثل بنا بمثل هذه الأعمال الساقطة..
ويبقى السؤال القائم ما هو المخرج من كل هذه الفوضى والعلاج المناسب لإيقاف سيل الهبوط المنحدر، هذا يجب أن تتضافر كل الكيانات المختلفة الفنية بمسمياتها المتعددة والإعلامية لحل هذه القضية، فلا يعقل أن تعمل هذه الكيانات منفصلة عن بعضها البعض، يجب أن تتكاتف كل الجهود فعمل هذه الكيانات الفنية وحيداً لن يفعل شيئاً، فهو لن يقدم اي شئ فمثلاً المصنفات الأدبية والفنية بعيدة جداً عن هموم الساحة الفنية، وكل ما تقوم به هو حملات خجولة من حين لآخر وبعيدة جداً، ورقابتها ضعيفة للغاية وشبه معدومة على الفضائيات والإذاعات، وما يبث فيها من أغنيات دعك من فوضى الحفلات وغيرها.. هذا بالطبع مع العلم وفي البال إن مجلس المهن الموسيقية والمسرحية جرد المصنفات من الكثير من صلاحياتها حسب لائحة القانون الجديد المجاز من قبل الدولة، ولكن ما فائدة هذه القوانين التي يتم وضعها دون تنفيذ أو تطبيق وتنزل لأرض الواقع، فرئيس المجلس علي مهدي يواصل رحلة الطيران من دولة لأخرى وما فاضي لمتابعة القوانين، والله علي مهدي ده حتى ولو فاضي ومتفرغ فهو لن يحل أو يربط شيئاً وهذا بالطبع ليس تقليلاً من شخصه فهو أستاذ وصديق حبيب على قلوبنا ولكنه ليس الشخص المناسب لقيادة المجلس وتنفيذ قوانينه لأنه وبطبعه زول مجاملات وأخوانيات وجودية ما زول حسم بكل صراحة.. بالإضافة لغياب دور اتحاد الشعراء تماماً كما فاتني أن أترحم على لجان النصوص والألحان في التلفزيون والإذاعة، ونطالب بضرورة عودتها بصلاحيات مطلقة.. فهل من يسمع ويعي خطورة الموقف ويبدأ مرحلة العلاج؟!!!.
...و... و... و
يا خلاصة الحسن كلو
قلبي ريدك ما بيملو
وابقى جنبك طول حياتي
وتبقى ريد عمري المثالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.