حمدوك: سنتّخذ إجراءات لمنع تكرار حادثة"ساقية منتزه الرياض"    تشاد تودّع رئيسها    سيطرة "شبه كاملة" لجماعة مسلحة على إقليم "سد النهضة"    محادثات سودانية – فرنسية بشأن تطورات تشاد    الأهلي الحواتة يجدد لنجمه "حاتم يوسف" ويسجل مدافع حي العرب المفازة    الصداقة السليم تضم الثنائي والمريخ يواصل حصد النجوم    ترقية (44) قاضياً من الاستئناف إلى قضاة محكمة عليا    حمدوك بعطبرة: ستظل لجان المقاومة الضمير الذي ينبهنا اذا أخطأنا    الموت نقاد يختار الجياد.. في وداع الدكتور علي الكوباني    أغاني القونات.. سياحة في فن الهبوط الناعم    لغز لم يحرك القانون اختفاء المشاهير.. نجوم سادت ثم بادت    وزير النقل: عودة شركة الخطوط البحرية السودانية قرار تاريخي    ارتفاع كبير في الفواكه بالخرطوم    هيئتا الإتهام والدفاع في قضية الشهيد حنفي تسلمان مرافعتهما الختامية    حمدوك : سنراجع سياسات التعدين لتحقيق عائد كبير للدولة    ندرة في غاز الطبخ بالخرطوم والنيل الأبيض    البرهان يصل جمهورية تشاد للمشاركة في تشييع الرئيس ديبي    ضبط معتاد إجرام بحوزته 92 راس من الماعز وبندقية كلاشنكوف    يويفا يدرس توقيع عقوبة غير مسبوقة على ريال مدريد ويوفنتوس    جدول ترتيب الدوري الإسباني بعد نتائج مباريات الجولة 32    ولاية الخرطوم تصدر بيانًا بشأن أحداث ساقية منتزه الرياض    نصائح صحية خلال شهر رمضان لا غنى لك عنها أبداً    غرفة المستوردين تُناقش مع وزير المالية تبعات زيادة الدولار الجمركي    تطورات جديدة في قضية وزيرة الصحة في عهد المخلوع    ناهد قرناص تكتب: السوداني.. وأصيل    مشرحة الأكاديمي: الجثث المتحللة ضمنها 50 لأجانب من جنوب السودان    ضبط شبكة تنتحل صفة نظاميين وتنهب سيارات المُواطنين شمال بحري    اعتصام بربر يدخل يومه الثالث والثوار يرهنون إنهاءه بإعفاء المدير التنفيذي للمحلية    تدشين خدمة التسجيل لبرنامج ثمرات إلكترونيا الاسبوع المقبل    مصر والسودان يوقعان مذكرة لتأسيس شركة مساهمة للصناعات الغذائية    الانتباهة: تحقيق يكشف معلومات خطيرة حول تلوّث المياه    التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون    الصحة: الجرعة الثانية من لقاح كورونا في الوقت المناسب ولا مخاوف من التأخير    تسرق النصوص والأموال.. احذر من وجود هذه التطبيقات على هاتفك    ما حكم أخذ إبر الأنسولين أثناء الصوم؟    طبيب: فيروس كورونا يسبب الإصابة بالفشل الكلوي الحاد    الكركديه للحامل فى الشهور الأخيرة    احذر من تخزين اللحوم والدواجن فترة طويلة.. تعرف على المدة الصحيحة    رئيس نادي المريخ تندلتي يُفاجيء الجميع ويتقدم بإستقالته    برشلونة يؤكد: عدم الانضمام لدوري السوبر خطأ تاريخي    الخطوط السعودية: اشتراطات السفر تخضع للتحديث المستمر    حسن شاكوش وعمر كمال مطلوبان للتحقيق.. ماذا جرى؟    الهلال يعيد تسجيل نزار حامد لثلاث سنوات    لهذا السبب.. حنان ترك تعلن اعتزال فيسبوك    تعطُّل لعبة (الساقية) بمنتزه الرياض بالخرطوم و الدفاع المدني يتدخل لإنقاذ العالقين    حكم استخدام المراهم وكريمات الجلد في نهار رمضان    نسخة شبه حقيقية من عالم الفيزياء الشهير "أينشتاين" تجيب عن أسئلتك    انفجار صاروخ سوري قرب مفاعل ديمونا النووي جنوبي إسرائيل    دار الإفتاء المصرية تصدر بيانا بشأن الصوم في شدة الحر    مؤسسة الشباك الثقافية تقيم اول نشاط لها بمدينة ام روابة    نائب قائد شرطة رأس الخيمة ينعي د.الكوباني ويعدد مآثره    "زنزانة خاصة جدا".. هكذا يقبع قاتل جورج فلويد في سجنه    ميليشيات الحوثي تبتز الأثرياء لتنجو من مأزق "حرق السجناء"    الجبلية: في رمضان أرتاح من الإرهاق ولا أخشى نار المطبخ    تأجيل محاكمة أربعة أفراد من لجنة التغيير..تعد 82 مطمورة لدفن مجهولي الهوية    دعاء اليوم العاشر من رمضان    القائمة الكاملة لأسعار جى ام سى 2021 في السعودية    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأريخ الصراع بين السودان ومصر عبرالتاريخ 4
نشر في آخر لحظة يوم 13 - 04 - 2016

تناولنا في المقال السابق الصراع بين السودان ومصر بين القرنين18 -11 ق م ، وتوقفنا عند الدولة الحديثة التي كانت مصر في عصرها امبراطورية عظمى، ونواصل تتبع العلاقات بين البلدين بعد عصر الدولة الحديثة.
الفترة بين القرنين 11 - 8 ق م
دخلت مصر مرة أخرى في فترة ضعف وتدهورت أوضاعها الداخلية بنهاية عصر الأسرة العشرين وفقدت البلاد وحدتها، وانهارت الدولة الحديثة.. وحكم كهنة آمون اقليم طية في جنوب مصر فيما عرف في التاريخ بالأسرة 21. ثم تمكن الليبيون من فرض سيادتهم على البلاد وحكموا مصر فيما يعرف في التاريخ بعصر الأسر 22 و23 و24. ، ومنذ بداية حكم الأسر الليبية توقفت الحروب التي كانت تشنها مصر على السودان، كما توقف تدخل مصر في شؤون السودان، وساد الهدوء العلاقات بين البلدين.. ورغم أن حكام الأسرة الحادية والعشرين في طيبة كانوا يعينون حاكم كوش كما كان عليه الحال إبان الاحتلال المصري في عصر الدولة الحديثة، إلا أن وظيفة حاكم كوش فقدت محتواها وأصبح اللقب اسمياً فقط، ويبدو أن مدلوله انحصر في إدعاء السلطة على منطقة جنوب الشلال الثاني فقط، ولم تمارس حكومة طيبة سلطة فعلية في بلاد كوش.
وورث الليبيون لقب حاكم كوش عندما امتدت سيطرتهم على منطقة طيبة، فقد ورد في آثار الملك شيشنق الأول أنه تحصل على ضريبة بلاد كوش، ولو صدق ذلك تكون سلطة الأسرة الثانية والعشرين قد امتدت في بدايتها على المنطقة الواقعة بين أسوان وحلفا. وبصورة عامة فقد انقطعت المعلومات عن السودان في الآثار المصرية منذ نهاية عصر الأسرة العشرين وحتى احتلال السودان مصر في القرن الثامن قبل الميلاد.
أطلق المؤرخون على هذه الفترة الواقعة بين القرنين 11 و8 ق م فيما يتعلق بالسودان بالفترة المظلمة، نسبة لغياب المعلومات عنها في الآثار المصرية. غير أن المعلومات الواردة عن السودان في عصر الدولة الحديثة إبان احتلالها للسودان إلى جانب ما تم اكتشافه من الآثار في السودان سلط بعض الضوء على أحداث هذه الفترة.
فمنذ بداية عصر الأسرة الثانية عشرة وضعت سلطات الاحتلال المصرية الإدارة المحلية في يد الزعماء الوطنيين، الأمر الذي حافظ على سلطاتهم ومكانتهم الاجتماعية، وقد بدا ذلك واضحاً في ثراء مقابرهم في هذه الفترة.. ومن جانب آخر أدت الثورات الدائمة على الاحتلال على المصري للمناطق النيلية وغيرها إلى ضرورة وجود أنظمة قادت تلك الثورات.. ورغم سقوط مملكة كوش إلا أن أمرائها وعظمائها كانوا لا يزالون يحتفظون ببعض سلطاتهم كما ظهر في القرن الثالث عشر في آثار التاسعة عشر، فقد اتضح من الآثار المصرية أن زعماء كوش وعظمائها قادوا بعض تلك الثورات، ووقع بعضهم أسرى في يد السلطات المصرية.
يدل كل ذلك على أن الاحتلال المصري لم يقض على التطور السياسي الذي كان سائداً قبل الاحتلال.. بل على العكس رأى بعض المؤرخين أن القيادات المحلية اكتسبت خبرات جديدة من مشاركتها في إدارة البلاد في عصر الاحتلال.. ومن المقبول جداً أيضاً وجود أنظمة سياسية قائمة بعيداًعن متناول قوات الاحتلال في مناطق النيل الأزرق، ومناطق شرق وغرب السودان.. ويتضح ذلك من الأسماء الكثيرة للمناطق التي حاربها المصريون والتي لم ترصدها الآثار المصرية على مناطق النيل المحتلة، بالإضافة إلى تنوع أسرى الحملات المصرية وتنوع أزيائهم كما صورتها تلك الآثار.
كل ذلك يرجح وجود كيانات سياسية إبان عصر الاحتلال وتهيوء القيادات المحلية لتأسيس كياناتها السياسية بعد نهاية الاحتلال مباشرة.. ولذلك فإنه من المقبول جداً قيام ممالك في السودان بعد نهاية الاحتلال في القرن 11 ق م على طول مناطق النيل الأوسط حتى أسوان شمالاً، وعلى النيل الأزرق وعلى المناطق الواقعة شرقي النيل وغربيه.
كما ألقت الآثار المحلية كثيراً من الضوء على احداث هذه الفترة التي تلت نهاية الاحتلال.. وأهم تلك الآثار هي المقابر الملكية في منطقة الكرو بالقرب من جبل البركل في منطقة كريمة.. وقد جاءت تقديرات المؤرخين لبداية الدفن في هذه المقابر الملكية في القرن العاشر قبل الميلاد، ففي مطلع القرن العشرين قدر ريزنر بداية الدفن في هذه المقابر الملكية بالكرو بالربع الأول من القرن العاشر، وفي منتصف القرن العشرين قدرها دنهام بنحو منتصف القرن العاشر، وفي نهاية القرن العشرين قدرها توروك بمطلع القرن العاشر قبل الميلاد.
فالجيل المبكر من الأسرة النبتية أسس مملكته في القرن العاشر قبل الميلاد وربما في بدايته.. وقد دلت الآثار التي وجدت في مقابر الحكام الثلاثة الأوائل ما وضح أنهم قاموا بحملات عسكرية. كما ظهر الثراء الكبير فيما تبقى في قبورهم من حلي وأدوات.. واقترح بعض المؤرخين أن توسع المملكة حدث في عصر هؤلاء الملوك الأوائل.. ومن الجائز أنهم قاموا بتوحيد المناطق الواقعة على النيل الأوسط في هذه الفترة.. وقد تمت مناقشة هذا الموضوع بشيء من التفصيل في كتاب في طور الإعداد عن(الحدود بين السوان ومصر منذ العصور القديمة وحتى العصر الحديث).
ولعل الأثر الآخر الذي تم العثور عليه في السودان يؤيد ما ذهب إليه المؤرخون من توسع الأسرة النبتية المبكر هو نقش الملكة كاديمالا (أو كاريمالا، كما يكتب أحيانا بالواو في آخر الكلمة بدلاً من الألف). عُثِر على نقش هذه الملكة في منطقة سمنة جنوب وادي حلفا... وفي بداية النقش يوجه ملك اسمه غير وارد في النقش الخطاب إلى كاديمالا التي وصفت بأنها (الملكة كاديمالا زوجة الملك العظيم وابنة الملك).. ويتحدث النقش عن حرب ضد الثائرين في مناطق تعدين الذهب. (نص النقش في Eide et al, Fontes Histoiae Nobiorum, University of Bergin, 1996, Vol.1 p 35. ، كما قام دارنل بدراسة لغوية وتاريخية وافية للنص في كتابه (John Coleman, The Inscription of Queen Kadimala at Semna: Texual Evidence for the Origins of the Napatan State. Yale Egyptology Studies 7, 2006. .
والذي يهمنا في النص هنا هو محاولة الباحثين التعرف على هذه الملكة والوقت الذي عاشت فيه، وقد اتفقت آراء الباحثين أن تاريخ النقش يرجع إلى الفترة السابقة لعصر ألارا وكاشتا، وهما الأسمان الأولان المعروفان لملوك كوش الثانية في نبتة.. لكن لم يتفق الباحثون على تحديد تاريخ النقش، فقد جعلته تقديراتهم بين القرنين الثامن العاشر قبل الميلاد.. وذهب بعض الباحثين إلى أن الملكة كاديمالا هي ابنة اوسركون أحد ملوك الأسرة المصرية الحادية والعشرين في الربع الأول من القرن العاشر قبل الميلاد، غير أن هذا الرأي لم يجد قبولاً من كثير من الباحثين.. ونشير هنا إلى دراسة دارنل المذكورة أعلاه، وإلى دراستي توروك:
L.Torok, Between two Worlds: the Frontier Region between Nubia and Egypt 3700 BC - 500 AD Leiden, 2009 p 293 - 300. L. Torok, in Tormond Eide et al, FHN, Vol. 2 p 288 - 293).
فقد توصلت نتائج هذه الدراسات إلى أن نقش كاديمالا مرتبطاً بمنطقة النيل السودانية، وأن الملكة كاديمالا ليست مصرية، فربما كانت الملكة كاديمالا زوجة لأحد ملوك السودان في مناطق الشلال الثالث أو الرابع، وربما كانت ملكة منفردة مستقلة بالحكم، أو زوجة لأحد أسلاف ألارا، أو تنتمي للأسرة الكوشية المالكة ولكنها زوجة لأحد ملوك الشمال.. وعلى كل الأحوال - كما يرى المؤرخون - فإن الملكة كاديمالا تمثل ظهور مملكة كوش وتوحيدها لمناطق الشمال حتى أسوان في وقت سابق لصر ألارا وكاشتا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.