الهلال يواصل نزيف النقاط ويتعادل أمام حي العرب    بهدف قاتل .. المريخ يعبر هلال الفاشر ويقلص الفارق مع الهلال    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    وسط دارفور تؤكد وقوفها خلف القوات المساحة    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    منتخب الشباب يتدرب وينخرط بمعسكر مقفول الجمعة    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    القنصل المصري في الخرطوم: ننفي بشكل قاطع وجود أي توجيهات بعدم دخول الأشقاء السودانيين لبلدهم مصر    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مثلث برمودا( الليبي)..!
نشر في آخر لحظة يوم 20 - 10 - 2016

*بينما كان (المجلس الرئاسي الليبي) بقيادة فايز السراج الذي أُعْلن بمثابة حكومة للوفاق الوطني، يناضل ويعاظل من أجل نيل ثقة البرلمان الليبي في طبرق، لينال شرعية وطنية ليبية بعد أن نال دعم الشرعية الدولية والغربية– الأوربية والأمريكية خصوصاً- فوجئ الرجل، مثلما فوجئ أهل طرابلس وليبيا عموماً والأقليم بل والعالم كله بانقلاب(مليشياوي) بقيادة ما يسمى بالحكومة المؤقتة ورئيس وزرائها (خليفة الغويل)، الذي لم يسمع باسمه سوى قلة من المراقبين المتابعين للشأن الليبي عن كثب.. فاستولوا على دواوين (المجلس الرئاسي) وإذا بالغويل يذيع بياناً متلفزاً من ذات المقر، معلناً عن شرعية مزعومة ومعززة، طبعاً، ببنادق المليشيات ومدرعاتها، وتبدبير وتخطيط من الجماعات الإسلامية، وفي مقدمتها (الجماعة الإسلامية المقاتلة) إحدى تمظهرات التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.
*وبالأمس القريب (الإثنين) أعلن الحرس الرئاسي الليبي الذي من المفترض أن يكون حامي حمى حكومة السراج، إنضامه للانقلابيين، وبذلك تأكدت عزلتها داخل طرابلس والغرب الليبي.. وليت الأمر توقف عند ذلك.. ففي (البيضاء) أعلن عبد الله الثني رئيس الحكومة المؤقتة المنبثقة عن المجلس النيابي الليبي في طبرق انضمامها لما أعلنه خصومها التقليديون في طرابلس، واستجابت لدعوة الغويل بتشكيل (حكومة موحدة) بين الغرب والشرق.. الأمر الذي يضع السراج وحكومته عملياً خارج المشهد.. برغم الدعم الذي يلقاه من بعض المليشيات المحلية في بعض المدن الليبية كمصراته والزنتان، التي تقاتل حالياً تحت إمرته في عملية (البيان المرصوص) ضد تنظيم داعش في سرت وما حولها.. الأمر الذي قد يعيق اكتمال العملية التي وصلت مراحلها الأخيرة وحصرت (الدواعش) في منطقة صغيرة على شاطئ المتوسط.
*المجتمع الدولي ومبعوث الأمم المتحدة الذي أشرف على تنسيق وقيادة مفاوضات الصخيرات.. حتى تمت تسمية السراج رئيساً لحكومة الوفاق الوطني أو (المجلس الرئاسي الليبي).. لابد أنه صُدم بالانقلاب الإسلاموي في طرابلس ودعم الحكومة المؤقتة له.. خصوصاً وأنه كان يجتهد في اقناع البرلمان الشرعي في طبرق، لاعتماد حكومة السراج .. برلمان طبرق المنقضي أجله، لكنه مستمر في لعب دوره بحكم الأمر الواقع.. إذ لم تجر انتخابات نيابية جديدة بعد.
*أقل ما يمكن قوله في هذا الواقع، الذي يشبه (مثلث برمودا) من حيث الخطر وتلاطم الأمواج المهددة للسفن العابرة، أنه أغرق أو كاد يبتلع سفائن الجهود الدولية التي ظلت تحوم حول الأزمة الليبية، دون أن تضع لها حداً وحلاً يوحد البلاد المنقسمة إلى (شرق وغرب).. وإذ هي اليوم يضاف لها بعداً ثالثاً بانقلاب الإسلاميين لتغدو ثلاث حكومات: (السراج + الثني+ الغويل) وثلاثة مجالس نيابية ورئاسية: (برلمان طبرق+ المؤتمر الوطني المنتهية ولايته في طرابلس+ المجلس الرئاسي المبنثق عن مؤتمر الصخيرات والذي فقد حتى مقره لصالح الغويل ومليشياته)، فاستحكمت الأزمة، وضاقت حلقاتها ولا يعلم أحد متى تفرج.
*لكن التقارب الفجائي بين الحاكمين في الشرق والمتحكمين في الغرب الليبي، ربما يكون مقدمة– غير متوقعة- لمصالحة وطنية بعد أن أدرك الجميع أن ليبيا مستهدفة بالتقسيم، لثرواتها النفطية ومساحتها الشاسعة وموقعها الاستراتيجي كأطول شواطيء المتوسط.. ربما أدركوا –أخيراً- أنه لابد من تجاوز واقع التجزئة والاحتراب والفوضى، الذي غرقت فيه البلاد بعد أن أقدم التحالف الدولي على إطاحة القذافي، واتضح لاحقاً ما ترتب على تلك (الإطاحة غير المُنظمة) من انفراط عقد الدولة.. فهل غشت الليبيين صحوة جعلتهم يقررون النأي بوطنيتهم عن أية وصاية دولية (مشبوهة)، ليلتقوا على كلمة سواء ويتصالحوا من أجل البلاد والعباد.. ربما.. والله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.