عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    جريمة مقتل جورج فلويد ...! بقلم: الطيب الزين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أدركوا نخيل الشوارع
نشر في آخر لحظة يوم 26 - 10 - 2016

سبق أن قلنا حسناً أن اتجهت الجهات المختصة بتعميم فكرة تشجير الشوارع بأشجار النخيل بدلاً عن النيم ودقن الباشا والشجر المسمى بالمؤتمر الوطني، وهو شجر الدمبس وذلك لأن لأشجار النخيل ميزات متعددة.. فهي الشجرة المباركة التي ذكرها القرآن في العديد من الآيات وذكرها رسولنا الكريم في عشرات الأحاديث وتغنى بها الشعراء والفنانون وكتب عنها الأدباء وهي شجرة ذات رمزية لأجزاء واسعة من الوطن.. بل هي شجرة قومية يصل إنباتها وثمارها من البلح لكل مناطق السودان.
وهي أنسب الأشجار لتجميل الشوارع، بل لاستثمار الشوارع على امتداداتها الطويلة، فهي شجرة لا تحتل مساحة واسعة بالشارع ولا تتفرع وهي تنمو إلى أعلى.. ثم إنها ذات ظل بارد يمتع من يستظل به، وهي شجرة لا تترك مخلفات بالشوارع كالنيم وبقية الأشجار التي تتساقط أوراقها، وفوق ذلك كله فهي مثمرة يمكن أن يستفاد من ثمار أشجار النخيل بالشوارع لطلاب الخلاوى والمحتاجين أو تترك كرامة للفقراء وعابري السبيل.
إن أعداد النخيل المزروعة بشارع المطار مثلاً من قبالة بوابة المطار وعلى طول امتداده حتى منطقة عد حسين كبيرة للغاية.. إضافة إلى الشارع المتفرع منه شمال نفق المركزي وحتى جامعة أفريقيا، ثم أعدادها الممتدة على امتداد شارع عبيد ختم وشارع الستين.. وهذه الأعداد إذا تم تلقيحها من أشخاص ذوي خبرة وتمت العناية بها فسوف تدر محصولاً كبيراً.. فزراعة النخيل دائماً تحتاج إلى عناية متواصلة.. وفي مقدمة ذلك المداومة على الري بجانب النظافة.. ولكن ما لاحظته أن هذه الأشجار التي تم غرسها على امتداد هذه الشوارع وأعطتها رونقاً وبهاء منذ الآن وقبل أن يكتمل نموها.
لاحظت أن العناية بها قد بدأت منتظمة في الأيام الأوائل لزراعتها.. لكن قد انقطعت الآن وتباعدت مواعيد ريها إن لم تكن قد انعدمت .. وقد بدأ جريد هذه الشتول في الإصفرار وعندما يصفر النخيل يتراجع نموه ويتعثر ولا يعاود نموه الطبيعي إلا بعد فترات طويلة حتى ولو تواصل ريه.. وأظن أن هذا الأمر قد تمت إثارته بمجلس تشريعي ولاية الخرطوم.. حسب ما ورد في إحدى الصحف أنه قطعاً أن هذه الكمية الكبيرة من أشجار النخيل قد كلفت كثيراً وليس من المنطق ألا نتابع أمرها، لست أدري إلى أي جهة تتبع هذه الأشجار.. هل هي جزء من أعمال المحليات.. أم تتبع لوزارة الزراعة والغابات أم المجلس القومي للبيئة أم للجمعيات الأخرى المختصة.. كما لا أدري من الموكول له ريها.. هل هي شركات بعقود وعطاءات أم ري مباشر من الجهة التي غرستها.. وقد طمأنني اهتمام مجلس الولاية بأمر هذا النخيل.. خاصة أن رئيسه قد ظل مهتماً بالخضرة بالولاية حتى أطلق عليه الأخ عمر نمر معتمد الخرطوم السابق.. (الرجل الأخضر).
لقد تزامنت ملاحظتي بعطش هذه الأشجار مع قيام مهرجان النخيل والتمور الذي افتتح هذا الأسبوع بمعرض الخرطوم الدولي.. والذي كان رائعاً يحكي عظمة النخيل بالسودان وروعته.. وقد أشاد مندوب دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس جائزة الشيخ خليفة التي تقوم سنوياً والتي فاز بها السودان في معرض دبي في العام الماضي.. أشاد بالاهتمام السوداني بالنخيل وبالأنواع الجديدة من التمور التي أنتجتها مزارع النخيل السودانية.. كما أشاد بحب أهل السودان للنخيل والتمور.. وخشيت أن يكون هذا الضيف قد مر بأشجار النخيل المزروعة بشارع المطار وهي تعاني من العطش.
على كل حال نكرر إشادتنا بفكرة تعميم أشجار النخيل على كل شوارع العاصمة بديلاً للأشجار التقليدية.. لكن فقط نقول إن هذا النخيل يحتاج إلى مزيد من العناية.. وتخيلوا معي كيف ستكون هذه الشوارع بعد خمس أو عشر سنوات.. وإذا لم تنتهي أزمة المواصلات فستكون خير ملجأ للمنتظرين وسيكون موسم جني ثمارها في أغسطس وسبتمر من كل عام عيداً للقادمين والرابحين رغم أنني لا أدري كيف سيتم التعامل مع ثمارها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.