مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهزلة هيئة التدريس في إحتفالات التخريج في الجامعات والمدارس السودانية
نشر في الراكوبة يوم 27 - 02 - 2011


[email protected]
ان يقف رئيس وعمداء الكليات واساتذة الجامعات لتسليم شهادات التخرج لطالبات وطلبة يتقدمون وهم يرقصون لإستلام شهادتهم فهذا قمة المأساة لما آل إليه حال القياديين التربويين ومستوى الإدارات في الجامعات. كيف لهم ان يقبلوا بان يضع الطالب إغنية لتخريجة ليأتى او تأتى إلى المنصة راقصة وتتمايل او يتمايل مع اغنية غربية او سودانية بينما يبتسم السادة العمداء ببلاه مستسلمين بدعوى ان هذا هو جيل هذا الزمان ويقومون بتهنئته على الرقصة وتسليمه شهادته !!! وسؤالى ما هي الرسالة التى قدمها هؤلاء الأساتذة لهؤلاء الطلبة بقبولهم لهذه المهزلة والتنازل عن هيبتهم كأساتذة،، كيف لا يرفض هؤلاء الأساتذة هذا الإسلوب ويحافظوا على هيبة إحتفال التخريج مثل بقية دول العالم. ألا يمكن للطلاب الإحتفال بعد إنتهاء حفل التخريج مثل ما كان يحدث في السابق، حيث شهدت الجامعات إحتفالات التخريج بكامل هيبتها وهيبة هيئة التدريس لدرجة يقشعر لها البدن من هيبة اللحظة تتم وسط تصفيق وزغاريد المحتفين ،وكان المعتاد بعد ذلك أن يأتى إحتفال التخريج العادى بالفنانين .
هل رايتم في اى جامعة في العالم هيئة تدرس وعمدائها يفقدون هيبتهم ويحطون من قدرهم بإستقبال طالب يتراقص او طالبة تتمايل بالرقص الحبشى وهز الوسط لتسلم شهادة التخرج مثل ما يحدث الأن في جامعتنا السودانية ،،، أيها الأساتذة المحترمين ماهذه المهازل التى جركم إليها هؤلاء الشباب؟ أين دوركم في الحفاظ على هيبة هيئة التدريس وعمدائها؟؟.
إن في لحظة إحتفال التخريج معانى كبيرة بحجم المرحلة التى ينتقل إليها الخريج ، فكيف يتم الإحتفال بالتخريج بهذه الدرجة من عدم المسؤولية وعدم الوعى ، هل فقد المجتمع السوداني البوصلة في كل شىء واصبح يستسلم لما يدور حولة حتى وصل إلى هذه الدرجة من عدم المبالاة واصبح كالقطيع يساق في كل صغيرة وكبيرة. واصبح لايقوم بدورة في رفض الممارسات الخطأ.حتى على مستوى أساتذة الجامعات؟؟؟؟
لست ضد الإحتفال بالتخريج ولكن يجب على المسؤولين التميز بين إحتفال تسليم شهادات التخرج وبين الإحتفال العام والخاص بالخريج فهناك فرق كبير بين الإثنين ففى الأول مراسيم رسمية تمثل المؤسسة وتتم من قبل مؤسسة تعليمية يفترض ان يكون لها هيبتها ويجب العمل على الحفاظ على ذلك دون الإنزلاق في متاهات تؤدى إلى عدم إحترامها.
شاء القدر ان احضر حفل تخريج لطلبة جامعة السودان وهالنى ما رأيت ولم تصدق عينى ما رايت وما سمعت من غناء وموسيقى سخيفة حبشية وعربية وغربية لكل طالب عندما يتقدم لتسلم شهادته وهو يتراقص ،،، لقد كان منظراً بائساً يثير الشفقة على اساتذة الجامعة ودرجة الجهل وعدم المسؤولية وسط الجميع حتى في طريقة الإحتفال.
إن قبول المجتمع السودانى لأبناءة بالإحتفال بتسلم الشهادة الجامعية وهو يتمايل او تتمايل على انغام أغنية هايفة شىء يثير التقزز ويحبط ويثير الكثير من التساؤل والتعجب!!!!. إ
ن ما يحدث في حفل تسليم الشهادات مأساة تعكس ما وصلت إليه الأمور التربيوية في مؤسساتنا التعليمية من عدم مبالاة ، واضف إلى ذلك ضعف وتوهان مؤسسة الأسرة التربوية ايضاً وخضوعها لكل ما حولها دون التأمل فيه حيث تتم هذه المسخرة بوجود الوالدين وهما يصطحبان إبنهما الراقص او الراقصة إلى هيئة التدريس لإستلام شهادة التخرج ،،، هل هي مأساة أمة إختلط عليها البقر ولم يبقى لها شىء،،،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.