والي البحر الأحمر: الدراسة مستمرة بجميع مدارس الولاية    تجمع سائقي اللواري والشاحنات بنيالا يهدد بتنظيم وقفات احتجاجية    حمدوك يؤكد الاستعداد لتطوير التعاون مع (الكوميسا)    الرئاسة التركية بشأن ليبيا: أنقرة ستواصل مواجهة الحروب بالوكالة    طهران: سنقوم بإجراء قوي ومختلف إذا لم يتجاوب الأوروبيون بشأن الاتفاق النووي    ترامب يستعجل عرض "صفقة القرن" قبل الانتخابات الإسرائيلية    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    قفز سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني الى مائة جنيه    غياب الدمازين والشغيل عن مباراة بلاتينيوم    الهلال يعود للتدريبات إستعدادا لمواجهة بلاتينيوم في المجموعات    مدرب البلاك ستار ابياه يكشف التفاصيل الكاملة لمفاوضات صقور الجديان معه    الدقير: نحن ضد الانتخابات المبكرة    أطباء القضارف يدخلون في إضراب    لجان المقاومة بعطبرة تمهل الحكومة 10 أيام لتعيين الوالي المدني    حملة رفض واسعة لفتح مسار الشمال في منبر جوبا    لجان المقاومة بولايتي الخرطوم ونهر النيل تعلنان رفضهما القاطع لسن قانون لتقييد حرية التظاهر    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المقاومة تضبط ألف جوال دقيق فاسد بمحلية أمبدة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرشيف السودان بجامعة درم البريطانية (1)
نشر في آخر لحظة يوم 03 - 01 - 2010

تحتفظ جامعة درم البريطانية الشهيرة بأكبر مجموعة من الوثائق عن السودان ، تلك المجموعة التي شكلت ما أطلق عليه أرشيف السودان (The Sudan Archive) يحتوي الأرشيف على سبعمائة صندوق من الوثائق الورقية وستة وأربعين ألف صورة فوتوغرافية وسبعمائة خريطة ومائة ستة وثلاثين فلماً سينمائياً وكميات كبيرة من الملفات والمواد الطباعية. والأرشيف تأسس في عام 1957م بعد عام واحد من إعلان استقلال السودان. ويهدف الأرشيف إلى جمع وعرض وثائق وأوراق ومستندات ومخطوطات البريطانيين الذين عملوا بالسودان في كل المناصب إبان فترة الحكم الثنائي (1898- 1955م) رجال الخدمة المدنية ، المبشرين والقادة العسكريين ورجال الأعمال والأطباء والزراعيين والمدرسين وغيرهم من الذين قدر لهم أن يعملوا بالسودان ، وقد كانت الحصيلة أكثر من ثلاثمائة مجموعة للأفراد وقد وضعت وصنفت جميعها تحت أسماء المودعين وقد تنوعت وتعددت تلك المجموعات في عددها وحجمها من ملف واحد إلى أكثر من مائة وثمانين صندوقاً والتي قدمت من كل الشخصيات التي تمثل المجتمع إلعامل بإدارة حكومة السودان ابتداء من الحاكم العام ومساعديه ومديري المديريات حتى أصغر وظيفة في السلك الإداري (وظيفة مساعد مفتش المركز)
بالإضافة إلى الفنيين والاختصاصين من الأطباء وقواد الجيش والمهندسين والقساوسة وغيرهم.
ورغم أن معظم الوثائق تغطي فترة الحكم الثنائي 1898- 1955م إلا أن هناك مجموعات لوثائق فترة المهدية وأخرى تتناول الفترة من 1800 إلى 1890م ولم يقتصر الأمر على تلك الفترات الزمنية بل ومنذ تأسيس الأرشيف في عام 1955م ظل العمل متوصلاً بتغذية القسم بالجديد من الإصدارات عن السودان من الوثائق الرسمية وغيرها من المؤلفات حتى يومنا هذا تشكل أضخم مجموعة من الوثائق والمخطوطات والأرشيف والكتب والصور والخرائط ..
القديم والحديث ومتاحة اليوم للإطلاع بعد الجهد الكبير الذي بذل في تصنيفها وفهرستها وإصدار الفهارس ولذلك كانت وجهة كل من يود أن يكتب في الشأن السوداني أن يتجه إلى مكتبة جامعة درم الغنية بوثائقها وأرشيفها عن السودان.
تحفظ مجموعات الوثائق المكونة للأرشيف السوداني بمكتبة جامعة درم في قسمين : القسم الأول بالمكتبة المركزية الواقعة على طريق (ستكتون) Stockton والثاني في المبنى الذي يطلق عليه مكتبة القصر الأخضر Green palace Library محتويات الأرشيف متنوعة تشمل التقارير والملفات والمكاتبات الخاصة والمذكرات والخطابات الرسمية والشخصية وأغلبها كتب باللغة الإنجليزية مع القليل من المنشورات والمخطوطات باللغة العربية.
عكف على هذه الوثائق لتصنيفها وفهرستها مجموعة من الأساتذة والعاملين بمكتبة جامعة درم فكان من هؤلاء المؤرخ البريطاني البروفسور ريتشارد هل صاحب المؤلفات في تاريخ السودان وشخصياته وهو أحد الإداريين الذين عملوا بحكومة السودان ثم انتقل بعد ذلك ليعمل بالتدريس بكلية غردون التذكارية وبعد عودته لبريطانيا حصل على وظيفة أستاذ في علم التاريخ بدرجة أستاذ بروفسور وبعد تقاعده عمل بمكتبة جامعة درم وشارك مع آخرين في إعداد الفهارس والكشافات لوثائق السودان كذلك المسز فوربس التي عملت أمينة لقسم السودان لأعوام طويلة وتقاعدت قبل عامين تقريباً بعد أن قامت بإعداد وتحرير عدد من الفهارس بالإضافة إلى كتاباتها وتعريفها بأرشيف السودان في الدوريات والمؤتمرات العلمية ومساعدة الباحثين ، وسبق لها أن زارت السودان في عدد من المناسبات. وأيضاً مسز كوي التي كانت تعمل زميلة لفوربس وج.ر.هوجن والباحث والمؤلف مارتن دالي وغيرهم من موظفي مكتبة درم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.