يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السير دوغلاس نيوبولد (2)
نشر في آخر لحظة يوم 22 - 02 - 2010

تم نفله من الخرطوم في مطلع عام 1925م إلى مركز جنوب كسلا بالقضارف ، وقد كتب في إحدى رسائله لوالدته واصفاً موقفه. بأنها منطقة واسعة ومركز تجاري وتكاد تكون أكبر مركز في شمال السودان وأشبه لشمال كردفان بالنسبة للإدارة حيث يعمل تحت إدارتي مفتشو مراكز وقد بث في هذا الخطاب شكواه المرة من الطقس الشديد الحرارة حيث تبلغ مائة وعشرة درجة حتى يقول بأنه يحس أنه في الجحيم وأنه سيصاب بالجنون لا شك.
من الأشياء التي يجب الإشارة إليها إنصاف نيوبولد للقادة والأبطال فقد كتب لاحقاً عن اعتقال وقتل الطيار للبطل المشهور -عمر المختار بقوله أنا مسرور أن التايمز (الصحيفة البريطانية المعروفة) ودعته بمقالة افتتاحية -كان محارباً شجاعاً وأبلى بلاءً حسناً مثل عثمان دقنة ...كما أنه يدين الطليان عقب احتلالهم الكفرة وملاحقة(الزوايا) البائسين - حسب قوله -تبدو كأنها عملية سفك دماء لا مبرر لها.
قال في إحدى رسائله ... كان الهدندوة محاربين مشهورين ولكنهم برهنوا على عدم كفاية كزراع وكان يعيش بينهم في دلتا طوكر بعض المستوطنين من القبائل النيلية لهم خبرة زراعية تمتد لقرون سابقة ، كما كانت هناك بالقرب من كسلا مستوطنة لنازحين من غرب أفريقيا وربما كان أولئك أفضل زراع أفريقيا ربما يقصد الفلاتة، وقد شبهها بمشكلة فلسطين ووصفها بأنها معضلة لم يوجد لها حل سلمي للآن (1930م) ويذكر أنه جابه نفس المشكلة في جبال النوبة(جنوب كردفان) ومشاريع القطن بالجزيرة والنيل الأبيض. وبذل نيوبولد جهوداً جبارة بالارتقاء بمناطق الشرق وخاصة قبائل البجة وقد منح فيما بعد وسام الإمبراطورية البريطانية(من أرفع الأوسمة البريطانية في ذلك الوقت) وذلك تقديراً لأعماله ومكأفاة له لخدماته للهدندوة كما ذكر ذلك في خطاب لأحد أصدقائه.
وعندما غادر نيوبولد كسلا مترقياً لمديرية كردفان أقيمت له عدد من حفلات الوداع عبر فيها عن حزنه لمفارقة مناطق البجة، وقد بادله شيوخ تلك القبائل وزعماؤها بالرسائل فقد وجدت ضمن أوراقه بعد مماته خطابات من بعض عمد ومشائخ الهدندوة ، وعندما وصل خبر وفاته في مارس 1945م إلى زعماء الهدندوة وكانوا بمدينة سنكات بحزن عميق حيث كانوا يعتبرونه أحدهم بشكل خاص، وقد أقامت الإدارة البريطانية نصباً تذكارياً ..... على المدينة في الجبال بالقرب من منزل المفتش الذي كان يقيم فيه وقد نقشت على قاعدة النصب الكلمات التالية لقد أحب هذه الجبال وأحب أهلها.
نقل من كسلا إلى مديرية كردفان مديراً وعمل بها خلال الفترة (1932- 1935م) وكان وقتها يبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عاماً ولكنه يملك من الخبرة والتجارب والمعرفة ما يفوق عمره كثيراً. فقد كان يشرف على عدد من مفتشي المراكز ويحكم منطقة أكبر من مساحة مقاطعة اسكتلندة.
وسرعان ما بنى علاقات وطيدة مع زعماء القبائل ومشائخهم حيث التقى بصديقه القديم السير علي التوم ناظر الكبابيش وقد كتب في خطاباته لوالدته وأصدقائه كثيراً عن لقاءاته مع التوم بمعسكره.في حمرة الشيخ واصفاً الاستقبالات والضيافة التي كان يقابل بها دائماً والأوقات الممتعة مع شيوخ الكبابيش. وأشار أيضاً في أحد تلك الخطابات إلى لقائه مع أول ناظر لمدرسة أولية بدار الكبابيش(الأستاذ حسن نجيلة)وأن لم يشر إلى اسمه كما أولى مناطق جنوب كردفان- جبال النوبة- اهتماماً خاصاً وكان يحرص على حضور احتفالاتهم القبلية وتحدث عن الكجور والسحرة بالجبال الشرقية ، ولم ينس اهتمامه بعلم الآثار والاستكشاف بالتلال والجبال والكهوف التي ينقب فيها عن آثار الإنسان الأول ..ويصف النوبة في إحدى خطاباته لوالدته ويقول عنهم ... أنهم قوم مرحون سود اللون ولكنهم ليسوا زنوجاً ووجوههم تدل على الذكاء وأجسامهم قوية ويجيدون الدعابة وودودون وفي غالب الأحيان لا يرتدون ملابس.. وأطفالهم جذابون...
وقد أهتم نيوبولد بمناطق الجبال وتحسين أوضاعها بتحسين وتأسيس زراعة القطن بالجبال وبعض المحصولات النقدية مثل الفول السوداني والسمسم والصمغ العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.