لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق المواسير
نشر في آخر لحظة يوم 06 - 05 - 2010


فذلكة تاريخية:- تفعيلات بالعامية:-
غضبة الأسد المضرية وهو يرى ابن عمه ملك الغابة ممعوط الشوارب.. حزيناً.. كسيفاً جعلته يطارد القرد (اللعين) الذي (مرمط) سمعة العائلة المالكة في الأرض وملك الغابة بكل جبروته مطأطأ الرأس يتلقى صفعات من (قرد) لا يسوى شيئاً.. لكن هذه المطاردة انتهت بهما كما(خطط) القرد إلى ابنوبٍ دخل هو فيه بسرعة بينما (انحشر) الأسد لا هو داخل ولا هو خارج- وحينها لم تر عينه إلاّ النور- من معطٍ للشوارب وصفعات يمنةً ويسرة حتى إذا خلّص نفسه من تلك (الورطة) وعاد إلى حيث (ابن عمه).. قال له الأخير في انكسار (ودّاك الماسورة)؟
هذه كانت أصل القصة وتصرفت إلي(ادوهو ماسورة واستخرجت من المصدر اسم فاعل ومفعول به وضمير متكلم ومبني للمجهول وفعل مضارع وفعل ماضي وفعل أمر وتطورت التفعيلات إلى أن تفتقت ذهنية هذه الآمة وأوجدت(سوق المواسير).
المواسير العالمية:
مايعرف بمشروع بونزي(Ponzy scheme )مصطلح متعارف عليه في عالم المال السفلي وبونزي هذا ايطالي هاجر الي امريكا في بدايات القرن العشرين جمع اموالاً من مستثمرين يجهلون قواعد لعبة اسواق الأوراق المالية وطمعوا في فردوس الأرباح الوهمية والتي كانت تدفع لهم من اموال القادمين الجدد،اعاد(برنارد مادوف)عجلة التاريخ في السنة الماضية وذلك عندما اجبرت الأزمة المالية عجلته الوهمية للوقوف عند الرقم ثمانية وستين بليون دولار، اميريكا الربوية بعثت به الي السجن ولمدة مائة وخمسين عاما، المحكمة أرجعت المبلغ لأصله وكان ثمانية عشر بليون دولار وهكذا تبخرت خمسون بليون دولار من الوهم المقيد على الاوراق، للتاريخ لم يكن بونزي مخترع الفكرة فقد ذكرها الروائي(جارليس دكنس) في روايته (دوريت الصغيره) و للمعلومية كتبت هذه الرواية في القرن التاسع عشر.
الفرق بين الثراء الحرام والربا:-
الثراء الحرام ماده في القانون الوضعي يتجادل فيها أهل الفقه القانوني والمحامون وعلى قول الشافعي(حديثي صواب يحتمل الخطأ وحديث غيري خطأ يحتمل الصواب) أما الربا والذي كان في الجاهلية ونزل القرءان بتحريمه وأهدره النبي صلي الله عليه وسلم في حجة الوداع في قوله الذي جاء في الصحيح(ألا وإن ربا الجاهلية موضوع ، وأول ربا أضعه ربا العباس بن عبد المطلب)، هو ربا القرض ، وذلك أن الدائن في الجاهلية كان إذا حان سداد الدين قال للمدين : إما أن تقضي ما عليك ، وإما تربى. أي تزيد في الدين ثم هكذا يفعل كلما حل وقت قضاء الدين وهذا ما ذكره الله تعالى في كتابة بقولة (يا أيها الذين امنوا لا تأكلوا الربوا أضعافا مضاعفة ) «آل عمران 130 »
سوق المواسير سوق الربا:
أن تدفع خمسة آلاف جنيه (بالجديد) وتستلم إيصالاً بمبلغ 9.500جنيه يسدد بعد 45 يوما !! هذا ربا في رابعة النهار، أن تحضر أي أصول عينيه(عنقريب ثلاجة تلفزيون بيت) لهذا السوق وتستلم إيصالاً مضاعف القيمة مؤجل السداد هذا ربا تحت سمع وبصر الدولة الدولة بكل أجهزتها أن كانت تعلم وتبارك أو تغض الطرف فهذه مصيبة، وان كانت لا تعلم فالمصيبة أعظم، ولا اعرف مفردة أعلى من أعظم لأصف كيف أن القائمين على أمر السوق من منتسبي أو متسلقي الحركة الإسلامية، وكانوا من ضمن من تسللوا(تدحرجوا) في المناصب ليصلوا لمراتب القادة لشعب دارفور المنكوب وهم في طريقهم ليمثلوا هذا الشعب الذي بين المطرقة والسندان وأين ؟ تحت قبة البرلمان!! من قام على السوق مرابي ومن باع في السوق مرابي ومن صمت شيطان اخرس.
السيد رئيس الجمهورية:
بعد السلام وبعد التفويض الذي منحه لك أهل السودان حان ألان وقت الصالح العام.. البداية سوق المواسير ولا يخفي على الكثيرين أسواق المواسير الموازية التي أنشأها أصحاب السلطان ومتسلقي جدران المراحل وأصحاب الحناجر المدوية، أليس لكل مرحلة رجالها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.