ابراهيم جابر يختتم زيارته لكل من جمهوريتي الغابون وغانا    ما الذي يزعج القحاتة في حوار كرتي ؟    تنفيذ برنامج الرماية التدريبي لقوة حفظ الأمن بدارفور    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 26 مايو 2022م    الانتباهة: عجز حكومي في تجهيز رواتب مايو    الحراك السياسي: عقوبات تصل إلى"الفصل" لموظفي هيئة مياه الخرطوم    الغرف التجارية تبحث زيادة حجم التبادلات التجارية مع تركيا    حاول طعن فرد شرطة.. ضبط المتهم الرئيسي في جريمة سرقة بكسلا    (تلف) مستند اتهام أساسي في قضية فتوى قتل المتظاهرين    (10) أسباب لنقل عدوى "جدري القرود" من الشخص المصاب    بعثة المنتخب تودع الخرطوم متوجهة إلى المغرب    الدفع بالدولار .. تعرّف على الأماكن المرغوبة لشراء العقارات بالخرطوم وخيارات المغتربين    الأهلي شندي يعود للتدريبات بقوة    طعن فى جمعية هلال الساحل.وسحب الثقة .واللبيب بالاشارة يفهم …    البرهان من الحدود الشرقية: القوات المسلحة لاتحتاج وصية    الدفاع المدني يحتوي أكبر حريق في ميناء سواكن    شاهد بالفيديو.. طفل سوداني بدع في العزف على آلة الإيقاع.. الفنان يبدي اعجابه الكبير به وجمهور مواقع التواصل يتنبأ له بمستقبل باهر    شاهد بالفيديو.. المذيعة السودانية رشا الرشيد تغني لأول مرة بأجمل الأغنيات السودانية (مبروك عليك الليلة يا نعومة) وهذا رأي الجمهور في صوتها    شاهد بالفيديو.. خلال بروفة لإحدى حفلاتها الجماهيرية.. الفنانة هدى عربي تظهر بأزياء مثيرة للجدل وتنال حظها من الردم    شاهد بالفيديو والصورة.. عريس سوداني يعرض لحظات رومانسية له مع عروسته يتبادلان فيها الأحضان واللحظات الجميلة والخلافات تضرب مواقع التواصل بسبب المقطع    الالية الثلاثية تلتقي توت قلواك مبعوث الرئيس سلفاكير    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بتطوير التحكيم ورفع قدراته    بعد حسم صلاح أمره مع ليفربول.. ماني يرد على "سؤال الاستمرار"    الكشف عن أرقام صادمة لضحايا حوادث الطرق    خطر يهدد هواتف آيفون عند إغلاقها    شاهد بالفيديو.. الفنانة ندى القلعة تغني (كدة كدة يا التريلا) وتضيف لها أبيات جديدة قام بصياغتها أعلى المسرح    28 لاعبا في قائمة الأهلي المصري لمواجهة الوداد بنهائي دوري الأبطال    سوداكال يضع شرطا لسداد مديونيات المريخ    القضاء يعيد ألف ضابط شرطة الخدمة    إحباط مخطّط لاغتيال"جورج بوش"    المالية توكد حرص الدولة على تطوير القطاع الزراعي بالبلاد    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بالشمالية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صراع الحضارات في ضوء الثورات(1-3)

يعتبر كتاب صراع الحضارات من أهم الكتب لفهم العلاقات الدولية وتعقيداتها وتقلباتها، كما أنه خير معين فهم الدراسات الإستراتيجية وأبعادها، حيث قال عنه المنظر الأول لسياسات الولايات المتحدة الأمريكية هنري كسنجر أنه: «أحد أهم الكتب التي نشرت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية».
وبدأ هذا الكتاب في شكل مقالة نشرت في صحيفة الشئون الخارجية في عام 1993م بعنوان: «صدام الحضارات»، وهذه هي الترجمة الصحيحة، للبروفيسور صمويل هنتتون الذي يعمل في جامعة هارفارد العريقة.
الأمر الذي أثار نقاشاً كثيراً بين الباحثين ودارسي العلاقات الدولية مما جعله يطور هذه المقالة إلى كتاب.
وهي نفس الفترة التي ظهر فيها كتاب الفيلسوف الشهير فرانسيس فوكاياما «نهاية التاريخ» وذلك بالهيمنة الغربية على العالم، وذلك عقب انهيار الاتحاد السوفيتي. ثم عاد وتدارك أخطاء نظريته فألف كتابه الآخر «نهاية الإنسان ونهاية التاريخ» حيث يرى أن التاريخ لن ينتهي إلا بانتهاء الإنسان.
ملاحظ في كتاب صراع الحضارات أنه استشهد بكثير من فلاسفة التاريخ أمثال ارنولد توينبي وسنغلر وهي حال الفلاسفة والمفكرين حيث يدرسون أفكار الفلاسفة السابقين ثم يطورونها لذلك قال نيوتن: «كنت أرى أكثر من غيري لأنني أقف على أكتاف العمالقة الذين سبقوني».
فسر هنتغتون التاريخ العالمي من منظور الحضارة الغربية بحكم أنها الحضارة التي تدور حولها جميع الحضارات حيث يرى: «أن السياسة ما بين الكيانات السياسية للحضارة الغربية ولمدة 150 عاماً تهيمن عليها الانشقاقات الدينية العظيمة – بين الكاثوليك – والبروستانت – وحروب الدين، ولمدى قرن ونصف أخرى أعقبت اتفاقية ويستفاليا 1648م أصبحت نزاعات العالم الغربي على نحو واسع بين الأمراء الأباطرة «بروستانت – كاثوليك» واستمرت هذه النزاعات حتى قيام الثورة الفرنسية 1789م وهنا تحول النزاع بين الشعوب حيث برزت القومية وظل الصراع ما بين القوميات حتى الحرب العالمية الأولى. ومن ثم ظهرت حرب الأيدلويوجيات (الأفكار)، حيث ظهرت الايدولوجيات الثلاثة الفاشية، والشيوعية والديمقراطية التحررية واستمر هذا النزاع ما بين الايدلوجيات الثلاثة حتى الحرب العالمية الثانية 1945م التي انهزمت فيها كل من إيطاليا وألمانيا «الايدولوجية الفاشية».
وبذلك قامت الحرب الباردة ما بين المعسكر الغربي «الايديولوجية الديمقراطية التحررية» والمعسكر الشرقي بقيادة روسيا «الايدلولوجية الشيوعية» وانقسم العالم على هذا الأساس ما بين معسكر غربي ومعسكر شرقي ومعسكر خارج نطاق هذا التقسيم (دول عدم الانحياز).
وانتهاء هذا الانقسام بانهيار الاتحاد السوفيتي سبتمبر 1989م وبانهيار الاتحاد السوفيتي دخل العالم مرحلة جديدة حيث كان في السابق تعرف الدولة بانتماءها أما إلى المعسكر الغربي أو المعسكر الشرقي.
وهنا تبرز نظرية صمويل هنتغتون «صراع الحضارات» حيث يقول: «أنه أهم الفوارق بين الشعوب في عالم ما بعد الحرب الباردة هي ليست ايدلويوجية أو سياسية أو اقتصادية بل انها ثقافية». فتحاول الشعوب والأمم أن تجيب على السؤال الأهم الذي يمكن تواجهه الجماعات البشرية من نحن؟ فيعرف الناس أنفسهم بلغة الأسلاف بالدين، واللغة، والتاريخ والعادات والأعراف، ولم تعد أهم التجمعات الدولية على الإطلاق هي الكتل الثلاث للحرب الباردة. إنما الأحرى هي حضارات العالم السبع أو الثمان الرئيسية».
ويقول هنتغتون: «وفي هذا العالم الجديد تكون السياسات المحلية هي سياسات النزعة العرقية بينما تكون السياسات العالمية هي سياسات الحضارات، فالخصومة بين القوى العظمى سيحل محلها الاصطدام بين الحضارات».
وهذه الحضارات هي الحضارة الصينية واليابانية والهندوسية، «الهند»، والحضارة الغربية وتتكون من أوروبا وأمريكا الشمالية بقيادة الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، والحضارة الارثوذكسية بقيادة روسيا. والحضارة اللاتينية وهي أشبه بأن تكون حضارة غربية ودولتها الجوهر هي البرازيل والحضارة الأفريقية «الممكنة» ويقصد بها أفريقيا جنوب الصحراء بقيادة جنوب أفريقيا، أما شمال الصحراء فهي حضارة إسلامية. والحضارة الأخيرة هي الحضارة الإسلامية، وهنا قدم هنتغتون عدة دول لتكون جوهراً للحضارة الإسلامية سنأتي إليها.
ويرى هنتغتون أن الدين هو خصيصه التعريف المركزية للحضارات. وفي هذا الإطار يتحدث عن الانبعاث العالمي للدين. ويقدم هنتغتون عدة أسباب لهذا الانبعاث من أهمها قامت الاحياءات الدينية لتملأ الفراغ الذي خلفه انهيار الايدولوجية الشيوعية، كما يقدم هنتغتون أسباب أخرى منها أنه أتى كرد فعل على النزعة الدنيوية والنسبية الأخلاقية، والانغماس في الشهوات والملذات الذاتية.
وأيضاً جاءت عملية انبعاث الدين نتيجة لعملية التعصير «التقدم» الاجتماعي والاقتصادي والثقافي التي اجتاحت العالم من النصف الثاني من القرن العشرين فينتقل الناس من الريف ليسكنوا المدينة، ويصبحوا معزولين عن جذورهم ويتفاعلون مع عدد كبير من الغرباء وتعرضون إلى ألوان جديدة من العلاقات، ولهذا يحتاجون إلى منابع جديدة للهوية، وأن الدين بكل صورتيه كحالة عامة وكمتشدد، يلبي هذه الحاجات، وهنا يستشهد هنتغتون بقول الدكتور حسن الترابي: «وكما يقول حسن الترابي بأن كل الأديان تمنح الناس شعوراً بالهوية وتجعل قيم العزم للتوجه بوجهه في الحياة».
كما يستشهد بقول الترابي في موقع آخر عن الحديث من عملية احياء الدين بقوله: «ويذهب الترابي إلى القول بأنه لا المذهب القومي ولا الاشتراكي أنتج تطوراً في العالم الإسلامي، إن الدين هو القوة المحركة للتطور، وسيلعب الدين الإسلامي المطهر دوراً في العهد المعاصر يضاهي ذلك الدور الأخلاقي الذي قامت به البروتسانتية في التاريخ، فلا يتضارب الدين مع تطور أية دولة عصرية، وهذا إن دل إنما يدل على مكانة الترابي الفكرية حيث لم يجد هنتغتون إلا الاستشهاد بقول الترابي في عملية احياء الدين. كما استشهد بقول الترابي الزعيم مانديلا عندما بعث برسالة للشعب المصري مباركاً لهم ثورتهم ودعاهم إلى نبذ العنف والالتفاف للعمل، حيث جاء في تلك الرسالة: «وكما قال أحد مفكريكم، أن اقرار الحق، أصعب من هدم الظلم» ويدلنا هذا على مكان الترابي الفكرية، مهما اختلفنا معه سياسياً.
ويرى هنتغتون أن المهدد الأول للحضارة الغربية هي الحضارة الصينية والحضارة الإسلامية. فيحذر هنتغتون الغرب من الخطر القادم من الصين نتيجة لصعودها الاقتصادي وما يستصحب معه دوراً سياسياً في السياسة الدولية، وهذا ما تحقق بالفعل حيث أصبحت الصين ثاني اقتصاد بعد الولايات المتحدة السنة الفائتة. وينظر إليها أن تصبح الاقتصاد الأول في المستقبل المنظور وهذا ما تدل عليه الشواهد حيث تعاني الولايات المتحدة من ركود اقتصادي هائل لم تخرج منع بعد. كما تعاني أوربا أزمة اقتصادية خانقة دون أدى إلى تغيير جميع حكوماتها كما في بريطانيا وإيطاليا وفرنسا واليونان وفي هذه الأخيرة منية جميع محاولات إخراجها من ازمتها بالفشل الامر الذي بات يهدد وحدة الاتحاد الأوربي.
والوقت الذي نتراجع فيه القوة الغربية تنهض فيه آسيا حيث توجد بجانب الصين الهند كقوة صاعدة واليابان وكوريا الجنوبية والنمور الآسيوية، الأمر الذي دفع البروفيسور أحمد داوود أوغلو أن يقول في كتابه «العمق الاستراتيجي – موقع تركيا ودورها في الساحة الدولية» إن بداية القرن الواحد والعشرين سيكون آسيوياً بامتياز ويكون آخر هذا القرن أفريقياً.
أما تحذير هنتغتون الحضارة الغربية من الإسلام ليس نابع من عامل اقتصادي إنما من الانبعاث الإسلامي وعودة الدين الإسلامي إلى الحياة وما يحمل هذا الدين في نظره من عداء للحضارة الغربية ومحاربتها بشتى الوسائل، وجاء حادث 11 سبتمبر لتؤكد نظرية هنتغتون، حيث أصبحت نظرية «صراع الحضارات» حاضرة بقوة عند النخب الأمريكية وصانعي القرار الأمريكي.
وشبه هنتغتون حالة الانبعاث الإسلامي بحركة الإصلاح الديني – المسيحي «البروستانت» التي قام بها لوثر كنج (1483 – 1546م) وهي حركة أصل حية تجديدية مناهضة للكنيسة الكاثولويكية وما شابها من فساد وتبعية للحاكم ومحاربة العلم بكل أشكاله، ونتيجة لجهود هذه الحركة انتقلت أوروبا إلى عصر التنوير.
* جامعة الخرطوم - كلية الآداب - قسم الفلسفة – التاريخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.