عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



العروبة والفكر بين حمدين والصاوي
نشر في الأحداث يوم 02 - 06 - 2012

حصول المرشح المصري للرئاسة حمدين صباحي, والذي جاء من صفوف اليسار, وبالتحديد من الحزب الناصري, قد أحدث مفاجأة كبيرة وغير متوقعة, لكي تعيد للفكر القومي بريقه مرة أخرى, ولكن في أجواء أكثر ديمقراطية, ومساحات من الحرية, فشلت نظمهم السياسية توفيرها في السابق, حيث كان التجربة الناصرية هي المسؤولة عن هزيمة 1967, والتي لم تكن هزيمة عسكرية فقط إنما كانت هزيمة هزت الفكر القومي نفسه في بعديه الناصري والبعثي, حيث فشلت التجربتان في كل من مصر والعراق, أن تقيما نظامين ديمقراطيين, بل كان النظامان يمثلان أبشع صور الديكتاتورية في العالم ومعهما النظام السوري, الأمر الذي فتح الطريق واسعا للحركات والأحزاب الإسلامية, في أن تتمدد اجتماعيا وسياسيا في المجتمعات العربية على حساب مساحات القوميين, وظل يشهد الفكر القومي العروبي خفوته وتراجعه في بنية العقل العربي, خاصة بعد انتهاء التجربة الناصرية في مصر, وجاء الرئيس المصري أنور السادات الذي عقد اتفاقية كامب ديفيد مع دولة إسرائيل, وأقام ديمقراطية مقيدة ومشوهة, كانت نتائجها عملية تحرير الاقتصاد, حيث فتح الباب على مصراعيه للبرجوازية الطفيلية, والتي استخدمت معاولها لهدم الإصلاحات الاجتماعية في مصر, التي تمت في عهد النظام الناصري, وبعد عقدين ونيف جاءت الولايات المتحدة بمعلومات زائفة, لكي تقضي على تجربة قومية أخرى في العراق, وهي تجربة أيضا تحمل في جسمها الكثير من العلل القاتلة, والملاحظ إن القاسم المشترك في إنهاء التجربتين, هي الولايات المتحدة, والتي تعمل بجد في إنهاء التجربة الثالث في دمشق.
لا نريد الغوص في التجارب السياسية, باعتبار أن التجارب القومية هي رهن المراجعة والنقد, وهنا فقط أتعرض لشخصيتين، الأولى المصري حمدين صباحي الناصري الفكرة والتجربة, ومحمد بشير «عبد العزيز الصاوي البعثي الهوي. فالسيد حمدين صباحي قدم في سبيل مبادئه تضحيات كثيرة, في عهد السادات ومبارك معا, ويعتبر من أحد السياسيين والصحافيين الناصريين, الذين جعلوا من الفكر الناصر وخاصة كتابات الدكتور عصمت سيف الدولة « نظرية الثورة العربية», وأفكار الدكتور خيري حماد «حتمية الوحدة العربية بالمفهوم الاشتراكي» مرجعية له في كل كتاباته, وأن كان السيد حمدين لم يستطع أن يخرج من الشأن الاجتماعي الذي مثل القاعدة الاقتصادية للتجربة الناصرية, في كيفية الصعود بالطبقات الدنيا, متخذا من ثورة الإصلاحات الزراعي الذي طبقت في عهد الرئيس جمال عبد الناصر نموذجا, تساعده في طرحه الفكري, وأيضا تشكل له رصيدا فكريا كتابات الدكتورة هدى ابنة الرئيس جمال عبد الناصر أستاذة العلوم السياسية في جامعة القاهرة, وكتاباتها الأسبوعية في جريدة الأهرام حول الاشتراكية الاجتماعية, وهي ليست كتابات نقدية للتجربة الناصرية, وإنما محاولة لتطوير المفهوم الناصري للاشتراكية الاجتماعية, رغم أنهم لم يتعرضوا لقضية الديمقراطية فكريا, وهي كعب أخيل في التجربة الناصرية, بل في كل التجارب القومية.
و إذا انتقلنا إلي السودان, نجد هناك كتابات السيد عبد العزيز حسين الصاوي, بدأت تخرج من مسار الكتابات البعثية الكلاسيكية لميشيل عفلق والياس فرح ومنيف الرزاز وصلاح البيطار وغيرهم, وهي كتابات ينقصها العمق الفكري, وإن كانت تميل إلى العاطفة ومخاطبة الوجدان, وأخذ الصاوي يغوص في عمق الفكر, متخذا من الديمقراطية الليبرالية أرضية فكرية, تعطر التحولات الجديدة في فكره القومي, ومحاولات الصاوي الفكرية مع رفيق دربه محمد علي جادين, هي التي أقلعتهم من النموذج السوداني التابع والجامد والمقلد, إلى نموذج جديد لقضية الوحدة العربية, متخذا من تجربة الاتحاد الأوروبي نموذجا له, حيث أن تجربة الاتحاد الأوروبي, كان شرط الانتماء إليها هو تبني الديمقراطي الليبرالية, لكي تشكل الأرضية الفكرية لها, لذلك نجد أن كتابات الصاوي بدأت أكثر تركيزا على قضية الحرية والديمقراطية, مما يدل على أن الوحدة العربية, والتي يدعو لها هي وحدة قائمة على الرغبة الطوعية, وليست وحدة قسرية, إلى جانب أن أطروحاته الفكرية الجديدة هي التي جعلتهم يميزوا تنظيمهم ب»حزب البعث السوداني» وليس كما كان في السابق «حزب البعث العربي الاشتراكي»، وهذا ليس تغييرا في الاسم أنما التغيير يحمل مضامين فكرية, باعتبار كل قطر له خصوصية التجربة, وتحرير من الارتباط المركزي الذي كان سائدا, الأمر الذي يعطي للتنظيم القطري مساحة واسعة جدا في عملية الاجتهادات الفكرية والسياسية, مما يؤدي إلى تطوير العمل السياسي والوعي الجماهير.
عندما قامت ثورات الربيع العربي, نجد الاثنين صباحي والصاوي قد تأثرا بها, باعتبارها قد أحدثت تحولات جديدة, ليس على مستوى النظم الديكتاتورية فقط, بل على مستوى الوعي السياسي في المنطقة, وأنها سوف تغيير من تركيبة التحالفات السياسية أيضا, وسوف يكون لها انعكاساتها على القضية المركزية في الفكر القومي العربي «الصراع العربي الإسرائيلي» حيث أن الاثنين مهتمان بالقضية المركزية, لذلك ليس غريبا بعد قيام الثورة, نجد إن حمدين صباحي هو أول من قاد سيارته ودخل إلى غزة تحديا للمقاطعة, وفي نفس الوقت الذي ربط الصاوي عملية تحرير فلسطين بقضية الحرية والديمقراطية.
حقيقة أن حصول حمدين صباحي على المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية, تؤكد إن الجماهير ما تزال تراهن على الفكر القومي, وهي قضية تشكل تحديا جديدا للمفكرين القوميين, وإلى الأحزاب القومية, وإن كانت هناك عناصر قومية لم تستطع أن تحرر نفسها من قيود الماضي, وتجاربه الفاشلة, والتي مالت إلى الدكتاتورية ودولة الحزب الواحد, بل ذهب بعضها إلى التوريث كما حدث في سوريا, وكاد أن يحدث في العراق ومصر وغيرها, ومعروف في كل المجتمعات, هناك عقليات تتصلب, وتصبح مثل الحجارة الصماء, وهذه تعيق عملية التحولات الفكرية, وتكون أكثر معارضة لعملية الاجتهادات الفكرية والسياسية, لأنها كيفت ذاتها مع عملية التقليد, ولكن هاتين التجربتين, تبشران أن هناك تحولات في الفكر القومي, بدأت تتكيف مع أطروحات الحرية والديمقراطية، ونسال الله لهم التوفيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.