بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حكايات الجمعة..
نشر في الأهرام اليوم يوم 18 - 02 - 2011

{ يلزمني أن أضم صوتي إلى أصوات المطالبين بإطلاق سراح بعض الصحفيين (المعتقلين) من منسوبي صحيفة (الميدان) الناطقة باسم الحزب الشيوعي السوداني، هذا هو الحق، والمنطق، فالأصل أن نقف ضد أي اعتقال.. أو تعدٍّ على الحريات، مهما كانت الأسباب والدوافع، ولكن دعوني أسأل قُرَّاء هذه الزوية: متى قرأتم (الميدان) آخر مرّة؟! أعرف معظم الاجابات، ولكن عن إجابتي، فلم أكن أعلم - وأنا رئيس تحرير وجزء من هذا الوسط الصحفي - أن (الميدان) مازالت في الميدان!! وليست وحدها، بل هناك صحف غيرها، تصدر ولا تصدر، مثل تلك الجريدة التي يرأس تحريرها الشاعر سعد الدين إبراهيم!!
{ لماذا لا تعتقلون الذين يكتبون بالمواقع الإلكترونية والمنتديات (العنكبوتية) على ما فيها من إسفاف؟! ربما يكون السبب أنها على هامش هوامش التأثير على الناس في بلادي.
وفي ظني، أن ذات السبب يمكن أن يكون مبرِّراً لإطلاق سراح زملائنا في المهنة والنضال من أجل الحرية وكفالة حقوق الإنسان. اتركوا تلك الصحف تموت وحدها، جمهور القراء كفيل بأداء المهمة.
{ كاذب وفاشل من يقول إن الصحف في السودان - الآن - حِكرٌ على (الإسلاميين) وأعضاء (المؤتمر الوطني)، فنحن نعلم أن الشيوعيين يعملون فيها، واللا منتمين، والبعثيون، والناصريون، والجمهوريون، والسلفيون، والاتحاديون، وأعضاء حزب الأمة والمؤتمر الشعبي، ومازالوا، والسوق مفتوح للجميع، ولكن من يستطيع أن يقنع الشعب السوداني الحصيف، من يقف إلى جواره، من يفهم لغته ومصطلحاته ويستوعب شفراته؟!
بالتأكيد، ليس أولئك المتوهمين المتبطلين هنا.. أو هناك في منافي الكذب الرخيص والادعاءات الغبية.
استيقظوا أيها النائمون في (خمارات) العبث السياسي، تعوسون كل ليل (شراب) الخدر (الخلاسي).. وتزعمون أنكم مناضلون.. مقاتلون.. وثائرون.. وقادمون.. وأنكم - دون غيركم - مبدعون..!! كل (مولد) وأنتم نائمون.
{ من حق بعض الفنانين المصريين أن يدافعوا عن الرئيس (المنصرف) محمد حسني مبارك.. ومن حق آخرين أن يناصروا (شباب التحرير).. هكذا تقول مبادئ الديمقراطية.. احترام الرأي والرأي الآخر.. الغريب أن الذين يهاجمون «إلهام شاهين» و«سماح أنور» و«غادة عبد الرازق» لم يهاجموا المجلس الأعلى للجيش الذي أشاد - في بيان تسلُّم السلطة - بالرئيس «مبارك» ودوره الوطني في (السِلم) و(الحرب)..!! يعني حلال على (الجيش).. حرام على «سماح أنور»!!
{ لا أتذكر اسم القيادي بالمؤتمر الوطني الذي قال بأحقية «عقار» و«عرمان» و«الحلو» في تشكيل حزب جديد بعد جريمة الانفصال!! لا أتذكره.. ولا أريد أن أتذكره.. مع أنني ديمقراطي جداً..!
{ مقالات مدير جامعة الخرطوم (المخلوع) البروفيسور «مصطفى إدريس» ب (التيار) ترتكز على محور صراع بينه والدكتور «النقرابي» أمين عام صندوق رعاية الطلاب، بعد تحويل ملكية أراضي داخلية «البركس» من الجامعة إلى الصندوق..!! وفي رأيي أن عامة الشعب لا ناقة لهم ولا جمل.. لا في (الجامعة) ولا في (الصندوق)، وفي كل الحالات فإن الطالبات بائسات وجائعات وعطشانات..!! معقولة يا (بروف) تمرق (شمارات) الدولة كلها في (السهلة)..!! تلفونات «بكري حسن صالح» وونسة «كامل إدريس» و... و...!!
أرى أن المدير الأسبق البروفيسور «عبد الله الطيب» يتقلب الآن في مرقده بالمقابر..!!
{ حدثني الأخ الدكتور «كامل إدريس» المرشح السابق لرئاسة الجمهورية مساء أمس أن أفراداً زعموا أنهم من «جهاز الأمن» زاروه بالمنزل وحاولوا استجوابه عند مدخل الدار، لكنه رفض الاجابة، إلاّ بإبراز أمر قبض أو استدعاء. أرجو أن يكونوا قد أخطأوا العنوان. وكفارة يا دكتور.. وأهدي لك أغنية (البلابل): (نوَّر بيتنا.. شارع بيتنا يوم ما جيتنا.. يا الهليت فرحت قلوبنا.. إطريتنا الليلة وجيتنا.. كنا فرشنا السكة ورود.. لو كلمتنا كان بالجيّة.. خطوة عزيزة ويوم موعود).
{ ردِّدوا معي في هذه الجمعة المبارك من شهر مولد المصطفى الحبيب: (اللهم صلِّ على سيدنا محمد النبي كما أمرتنا أن نصلي عليه.. وصلِّ على سيدنا محمد النبي كما ينبغي أن يُصلى عليه، وصلِّ على سيدنا محمد النبي بعدد من صلى عليه، وصلِّ على سيدنا محمد النبي بعدد من لم يُصلِّ عليه، وصلِّ على سيدنا محمد النبي كما تحب أن يُصلى عليه، وعلى آله وسلم تسليما).
{ جمعة مباركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.